اغلاق

الجليل تنفذ ‘مسح العنف والعلاقات الاسرية‘

شرعت جمعية الجليل في هذه الأيام بتنفيذ مسح حول العلاقات الأسرية والعنف داخل المجتمع الفلسطيني في إسرائيل، الذي



يعتبر المسح الأول والاشمل والأوسع من نوعه في البلاد.
وقالت الجمعية : " من الواضح أن ظاهرة العنف آخذه في الاتساع والاشتعال داخل المجتمع العربي مهدّدةً بذلك النسيج الاجتماعي والأمن والسلم الأهليين، الأمر الذي يستدعي اهتمام كافّة القطاعات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والأكاديمية من أجل التصدّي لها ومكافحتها".
في حديث مع بكر عواودة مدير عام جمعية الجليل اكد على " ضرورة البحث كونه حاجة مجتمعية ملّحة ويتوافق مع استراتيجيات جمعية الجليل حول الصحة المجتمعية والأفاق  التنموية المجتمعية من ناحية خطورة هذه الظاهرة على مسيرة التنمية وعلى صحة وتماسك وتكافل المجتمع " . وأشار الى " ضرورة وأهمية تعاون الاهالي الذين يقعون ضمن العينة الاستطلاعية  مع المستطلعين لمساعدتنا على فهم جذور وأثار هذه الظاهرة ومخاطرها لنتمكن من معالجتها بطريقة مهنية ".
يتم  إجراء البحث  الشامل من خلال مركز "ركاز" في الجمعية بهدف جمع المعلومات الموثّقة وتشكيل قاعدة معلومات تساعد في تشكيل  فهم علمي وموضوعي يكون ركيزة في تحليل وبحث ظاهرة العنف ووضع خطط لمكافحتها والتقليل من حدّتها.
وفي حديث مع احمد الشيخ مدير ركاز بنك المعلومات قال :" لتنفيذ هذا المسح ألضخم قمنا  بتجنيد عشرات المستطلعات  الميدانيات، اللواتي تلقين تدريبًا شاملا حول اساليب تنفيذ وإجراء المسح على جوانبه المختلفة من قبل ادارة المشروع وبإشراف البروفيسور محمد حاج يحيى في مقر الجمعية في شفاعمرو، وقد باشرن بتنفيذ المسح من خلال زيارتهن لـ 54 تجمعًا سكانيًا يلتقين خلاله مع حوالي 1800 أسرة في شتى المدن والقرى العربية في البلاد . وتم تشكيل لجنة توجيهية من المختصين العرب من باحثين وباحثات من الجامعات، وناشطين  من المجتمع المدني لمرافقة المشروع  مهنيا " .
ومن الجدير ذكره ان المسح الحالي يتميز بشمولية عينته، حيث أنه يشمل الفلسطينيين المقيمين في إسرائيل بمختلف أماكن تواجدهم : المدن والقرى العربية والمدن المختلطة والقرى غير المعترف بها، إضافة إلى تطرقه الى طيف واسع من المواضيع ، كتعرض احد أفراد الأسرة لاعتداءات من خارج الأسرة ؛ قياس مدى تفشي ظاهرة العنف المجتمعي والعنف الأسري ليشمل النساء والأزواج ،الشابات والشباب؛ أساليب اتخاذ القرار داخل الأسرة؛ تصرف المعنف في حال تعرضه للعنف؛ أراء ومفاهيم الأشخاص حول أساليب مواجهة العنف على أشكاله وأنواعه وغيرها.
يُذكَر أن جمعية الجليل، التي تم إنشاؤها قبل أكثر من 30 عامًا، هي إحدى الجمعيات المخضرمات على الساحة الفلسطينية في البلاد وتعتبر من أكبر الجمعيات في إسرائيل، وهي تضم أقسامًا ذات تخصصات مختلفة، منها بنك المعلومات- ركاز، الذي يقوم منذ سنوات على جمع معلومات إحصائية حول الأقلية العربية في إسرائيل في مختلف المجالات، وهو القيّم المباشر عن تنفيذ المسوحات التي تجريها جمعية الجليل وجمعيات واطر اخرى تعنى بذلك.

 

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق