الشاب محمد بسام مصاروة من الطيبة بحالة مستقرة

لا يزال موضوع اطلاق النار بالخطأ على الشاب محمد بسام مصاروة (20 عاما) من الطيبة يفرض جوًا من الحزن في اوساط عائلة هذا الشاب المعروف بدماثة اخلاقه ،


الشاب المصاب محمد بسام مصاروة

وببعده كليا عن اي نوع من اعمال العنف .
وذكر أهل الشاب محمد بسام مصاروة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ان محمد لا يزال يخضع للعلاج في قسم العلاج المركز في مستشفى بيلنسون ، مع العلم انه اصيب باصابة بالغة الخطورة برصاصة في رأسه لم تكن تستهدفه اصلا وانما اصابته بالصدفة ، لأنه كان قريبا من مكان اطلاق النار .
ويشار الى ان اصابة هذا الشاب بغير ذنب اقترفه قوبلت بالاحتجاج الشديد في أوساط الأهالي وأكثر في أوساط عائلته وأقربائه .
ويشار أيضا الى أن عددا كبيرا من أهالي الطيبة قاموا في اليومين الاخيرين بزيارة الشاب محمد مصاروة في المستشفى ما يبرز المكانة التي يحتلها الشاب في عيون الاهالي .
وأكد معارف الشاب المصاب بأن عائلة الشاب كلها ليس لها أي علاقة بأي نوع من أعمال العنف ، لا من قريب ولا من بعيد لا للشاب المصاب ولا لكل افراد عائلته .
بقي أن نشير الى أن الشرطة في آخر بيان لها أكدت ان لا علاقة البتة بين الشاب محمد بسام مصاروة وبين أي نوع من أعمال العنف في الطيبة أو في أي مكان آخر ، وأنها قامت باعتقال شخصين على ذمة التحقيق .
هذا وحمل أهالي الشاب محمد بسام مصاروة الشرطة مسؤولية اطلاق النار على ابنهم .



لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا 

مواد في ذات السياق