اغلاق

اجتماع طارئ بمجلس عبلين لمواجهة ظاهرة العنف

عقد في قاعة جلسات المجلس المحلي في عبلين مساء الاثنين بناء على دعوة رئيس المجلس المحلي مأمون الشيخ احمد الاجتماع الطارئ لمواجهة ظاهرة العنف الاخيرة في القرية ،


مجموعة صور من الجلسة - تصوير:  خليل حيدر موقع الغزال

 والتي راح ضحيتها الشابان عدنان مريسات وربيع طوقان، والذي حضره اكثرية المدعوين الذين تنادوا استجابة للدعوة من اجل الوقوف متماسكين لوأد هذه الظاهرة الغريبة عن تقاليد وأجواء اهالي عبلين . افتتح وأدار الاجتماع رئيس المجلس المحلي مأمون الشيخ احمد الذي طلب من الحضور " الوقوف دقيقة حداد لذكرى الشابين اللذين فقدناهما نتيجة العنف ". وأكد على دور الاهالي في الاهتمام بتربية ابنائهم على القيم والأخلاق والتسامح والمحبة ودور الاهالي في منع التسيب والضياع عند الشباب . وان المجلس المحلي سيعمل بكل ما اوتي من تأثير وقوة من اجل مقاومة العنف بجميع اشكاله واستتباب الامن والأمان في عبلين بالتعاون مع جميع الاطراف الرسمية والاجتماعية والشعبية والعمل على بناء برنامج لمقاومة ظاهرة العنف بتعاون الجميع . وبعد ان شكر الجميع الرئيس على هذه الخطوة  تحدث واغنى ابحاث الجلسة فضيلة الشيخ حسن حيدر ، الذي اكد على المحبة والتسامح ، واستنكر الاحداث التي جرت وطالب بوضع برنامج  آليات عمل للتنفيذ ، والمربي صالح شيخ احمد  الذي اقترح اقامة لجنة شعبية في كل حي، والمربي يوسف عرسان سلمان مؤكدا على اهمية التواصل بين الهيئات لمعالجة ومقاومة العنف، والمربي الأديب الشاعر زهير دعيم واقترح اقامة لجنة مصغرة لمتابعة القضية، والضابط في الشرطة عيسى الياس الذي اكد على دور الجمهور في مكافحة ظاهرة فوضى السلاح ، وفتحي خطيب الذي اكد على دور الاهالي ، وجابر عزام الذي طالب بعقد جلسات كهذه كل شهرين لطرح مواضيع تهم القرية ، وجاكي حاج الذي طالب بجدية الشرطة في مقاومة العنف ، ويوسف جرجورة الذي اكد على  " الاستثمار بأبنائنا  وتربيتهم" ، والسيدة نيفين حاج مديرة قسم الرفاه الاجتماعي التي تحدثت حول وضع اليات لشمولية معالجة الظاهرة والشجاعة في اتخاذ القرار لمقاومة هذه الآفة ،  ونائب رئيس المجلس المحلي ناصر حاج الذي " حمّل الشرطة مسؤولية فوضى السلاح " ، واحمد علي خطيب الذي اكد على دور الاهالي في مراقبة سلوك ابنائهم خاصة الشباب ، والمربي جوزيف نشاشيبي الذي طالب بالتركيز على الشبيبة المهمشة والوصول اليها ، والمربية تغريد شيخ احمد مديرة المدرسة الابتدائية الرسمية ج ، التي طالبت " بان تسود حياتنا لغة الحوار في جميع الاجيال وحذرت من مخاطر الشبكات العنكبوتية ، والمربي اسد سلمان الذي شدد على التربية في البيت ، ونور سلمان الذي بدأ حديثه قائلا : " انني انا اتحمل المسؤولية اولا وكلنا نتحمل المسؤولية  " ، وطلب وضع خطة محكمة شاملة ضد العنف بالقرية ، كما تحدث اسامة حاج الذي اقترح الاعلان عن هذه السنة سنة مقاومة العنف بعبلين ، وانتقد الشرطة على ادائها وطلب لقاء قائد الشرطة .
اما بنيامين حيدر فاقترح اقامة لجنة الاصلاح الاجتماعي ، وطالب رامي مارون باقامة لجان احياء ، كما طالب وديع خوري الداموني بانتخاب لجنة مصغرة للبدء في العمل والمحامي مطانس زيدان الذي اكد على ترابط الاسرة وأهمية المحبة والوحدة والتكامل فيها . وطالب الشاب رزق سلمان بإيجاد اطر تربوية واجتماعية وثقافية للتواصل . كما طالب الدكتور فادي سكران الشرطة الجماهيرية بدوريات اكثر والتنسيق بين الجمعيات والمجلس لمواجهة ظاهرة العنف ، واكد سليم حيدر على اهمية التعاون بين الجميع لتحمل المسؤولية .
وبعد النقاش لخص رئيس المجلس المحلي الاقتراحات لأخذها بعين الاعتبار للبحث والتنفيذ مقترحا انتخاب لجنة تحضيرية من اجل العمل على بناء خطة واليات عمل للتنفيد من اجل مقاومة العنف بالقرية وقد انتخبت وتشكلت لجنة تحضيرية لمتابعة الموضوع من الحاضرين تشمل شخصيات محلية وأعضاء المجلس ومديري الاقسام في المجلس المحلي والتي ستعلن عن برنامج فعاليات وخطوات مستقبلية لمقاومة العنف في عبلين .

 





لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق