اغلاق

حزب التحرير يعلن عن تنظيم أعمال لرفض زيارة أوباما

أعلن المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين في مؤتمر صحفي له امس، عن "تنظيم الحزب لأعمال جماهيرية للتعبير


اثناء المؤتمر الصحفي

عن رفضه ورفض أهل فلسطين لزيارة رئيس الدولة (الإرهابية) الأولى على مستوى العالم كله، ومن هذه الفعاليات الاحتشاد في المسجد الأقصى الجمعة الماضية، وإطلاق خطابات جماهيرية في كافة مساجد الضفة، إضافة إلى نية الحزب تنظيم احتشاد في رام الله  اليوم الأربعاء، وآخر في بيت لحم الخميس، وأعمال في الجامعات".
وأكد الدكتور ماهر الجعبري، عضو المكتب الإعلامي للحزب في فلسطين في كلمته على "رفض الحزب لهذه الزيارة جملة وتفصيلا ورفض تدخل الولايات المتحدة، في قضايا المسلمين بعامة وفي قضية فلسطين خاصة".
وتابع: "النهج الذي اتخذته الولايات المتحدة، وريثة الاستعمار البريطاني في المنطقة، تجاه قضايا المسلمين عموما، وقضية فلسطين خصوصا، هو نهج عدائي إجرامي، تمثل بتبني أمريكا للاحتلال اليهودي، وإمداده بالمال والسلاح الفتاك، ومساندته بالقرارات الدولية الظالمة الصادرة عن وكر التآمر على المسلمين، الأمم المتحدة وهياكلها، والتغطية على جرائم الاحتلال ومجازره البشعة منذ إنشائه، كما فعلت خلال السنوات الماضية في منع مساءلة قادة اليهود في المحافل الدولية، على جرائمهم في مخيم جنين وقطاع غزة".
من جانبه، قال عضو المكتب الإعلامي للحزب، المهندس باهر صالح: "بغض النظر عن هدف الزيارة أكانت شكلية أم تحريكية، لكن ما يهمنا أنّ أوباما هو عدو الأمة الإسلامية، وأكبر مجرم يقود الدولة التي احتلت بلاد المسلمين وقتلت المسلمين، فزيارته مرفوضة لفلسطين، ولا نقبل أن تطأ قدمه هذه الأرض المباركة".
ونفى صالح "أن يأتي أوباما لتحرير فلسطين أو الإسهام في ذلك"، مؤكدا على "أنّ كل مبادرات أمريكا هي من أجل تثبيت كيان يهود والحفاظ عليه في النهاية".
وحول ما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية الداخلية، قال صالح: "إنّ المصالحة لفظ اجتماعي وما يجري على الأرض هو اتفاق سياسي وتقاسم للتركة ومشاركة في التمثيل والتفاوض على قضية فلسطين على الأرضية المرفوضة، والمصالحة بهذا المفهوم نعارضها ونرفضها، ولكننا مع توحد المسلمين وتكاتفهم ووقوفهم يدا واحدة".









لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق