المحافظة على وادي الملك بمدرسة رأس علي والخوالد

موقع بانيت وصحيفة بانوراما
2013-03-23 15:30:53
من منطلق الحرص والحفاظ على بيئة وادي الملك، فقد بادرت مدرسة رأس علي والخوالد بتنظيم مشروع تربوي وبيئي ،



لترميم وتحسين منطقة النبعة. وذلك بمشاركة سلطة تصريف وادي كيشون. وقد شارك طلاب الصف الخامس والسادس مشاركة فعّالة في عملية الترميم، بالإضافة لطاقم معلمي المدرسة.
إنّ مشروع ترميم بيئة وادي الملك - الذي لاقى دعما وتشجيعا من قبل رئيس مجلس إقليمي زفولون " دوف يشورون" – مستمر في نشاطات واسعة لتحسين جودة البيئة في مناطق المجلس الإقليمي. وهناك طرف آخر قد بادر إلى هذا المشروع والاهتمام بنشاطاته المختلفة وهو " محمد حلف" – مدير مدرسة رأس علي والخوالد، بالاشتراك مع ممثلين لقريتي رأس علي والخوالد، وذلك بهدف ترميم وتحسين المنطقة البيئية الواقعة ما بين طاحونة الراهب والنبعة.
قام طلاب صفي الخامس والسادس بمشاركة المعلمين بنشاطات مختلفة لترميم النبعة، شملت: بناء مقعد دائري للجلوس من صخور الوادي، رصف (تبليط) المكان حول النبعة، تنظيف منطقة النبعة... وغير ذلك لإبقاء المكان صالحا للزيارة والاستمتاع بشرب ماء النبعة. أمّا المرحلة القادمة من هذا المشروع فستكون حول الاهتمام بإعادة الثروة النباتية الملائمة للوادي من أجل إعادة حيوانات الوادي المختلفة.
وقد ورد على لسان مدير المدرسة "محمد حلف" أنّ أهل القريتين قد اهتموا بفكرة المشروع. وخلال عام 2013 انعقدت جلسة ضمّت الأطراف التالية: مدير المدرسة، ممثلين عن قريتي رأس علي والخوالد، ممثلي المجلس الأخضر، مركز تربية البيئة في سلطة تصريف وادي كيشون (طال رطنر والمخطط الهندسي (ران مولخو)، ومركز تربية البيئة في المجلس الإقليمي (دودي شفيط). وقد تعاون الجميع في تخطيط المشروع. بالإضافة إلى ذلك، كانت هناك مرشدة من جانب سلطة تصريف وادي كيشون، حيث قدّمت إرشادات للطلاب في مجالات مختلفة، أهمها: التعرّف على نباتات الوادي، ظاهرة التنوع البيولوجي في الوادي... ومعا تمّ فحص مدى التلوث الحاصل في مياه الوادي.
في الآونة الأخيرة، فإنّ سلطة تصريف وادي كيشون هي القائمة على المشروع وذلك في التمويل وفي عقد اللقاءات والإرشادات للطلاب.
ومنذ هذه اللحظة، يمكنكم أيها الزائرون الكرام أن تتجولوا في منطقة النبعة للاستراحة وللاستمتاع بشرب مياهها العذبة والتمتع بجمال المنطقة ومشاهدة نتائج مشروع جودة البيئة.
وأخيرا، أكد مدير المدرسة " محمد حلف" على أنّ المشروع مهم ومفيد للطلاب وللجمهور القريب والبعيد. فالنبعة – تاريخيا- شكلت مصدر مائي مهم للشرب لكل القرى المجاورة. هذا بالإضافة إلى كونها منطقة طبيعية خلابة. إننا في المدرسة نعمل على نشر الوعي والمعرفة للتنوع البيولوجي للوادي من خلال بحث جودة المياه والتشديد على نظافة المكان بهدف غرس بذور الحرص والمحافظة على وادي الملك خاصة والطبيعة عامة.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

مواد في ذات السياق