القتيلة بالقدس هي ميناس ماهر زيدان قاسم الحلحولي

موقع بانيت وصحيفة بانوراما
2013-05-06 19:14:14
وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من الناطقة بلسان الشرطة لوبا السمري ، جاء فيه : " في الساعة الاخيرة من مساء اليوم الاثنين ،


المرحومة ميناس ماهر زيدان قاسم الحلحولي

ووفقا للمعلومات والتفاصيل الاولية المتوفرة ، في منطقة ابو ديس ، قريبا من المدخل الجنوبي للعيزرية ، قرب حاجز  " هكيوسك " - ابو ديس ،الذي يشغله افراد من شرطة حرس الحدود ، ومع استلام بلاغ من قبل جهات في الشرطة الفلسطينية ، تم العثور في الوادي هناك على جثة محروقة التي تعود على ما يبدو ووفقا للشبهات لفتاة عربية حاملة هوية اسرائيلية من سكان بلدة الزعيم - شرقي مدينة القدس ،البالغة من العمر بوفاتها حوالي 22 عاما ،التي كانت قد فقدت اثارها منذ حوالي ثلاثة ايام وقامت عائلتها بتقديم بلاغ بشأنها في الشرطة " .
واضاف البيان  : " هذا وقامت القوات الشرطية التي هرعت الى المكان بانتشال الجثة التي من المزمع احالتها لاحقا لمعهد التشخيص والفحص الجنائي بابو كبير للتأكد والجزم بحقيقة هويتها اضافة لفحص ظروف واسباب الوفاة . بموازاة ذلك ، شرعت شرطة" معلية ادوميم " باعمال الفحص والتحقيق في كامل ملابسات ظروف وحيثيات هذه الواقعة وبحيث يتم ، صحيح حتى هذة المرحلة ،التحقيق في كافة الاتجاهات والمسارات " .

الضحية هي ميناس ماهر زيدان قاسم الحلحولي
هذا وكان مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما قد حاول في اليومين الاخيرين الحصول على معلومات موثوقة حول اختفاء اثار هذه الفتاة الا ان كل جهوده لم تثمر عن اي نتيجة .
وقد وصلتنا في الساعات الاخيرة معلومات مصدرها الاصلي هو القائمون في مجال الاسعافات في المنطقة حيث علم منهم ان الفقيدة  وعمرها 20 عاما اختفت قبل ثلاثة ايام ويبدو انها تعرضت لاختطاف عندما كانت في طريقها الى البيت من مكان عملها . وحسب المعلومات الاولية فانه تم اصطحاب الفتاة المخطوفة الى مناطق السلطة الفلسطينية الى قرية ابو ديس مع العلم ان المغدورة هي من سكان قرية زعيم في القدس الشرقية . وحتى هذه اللحظة لا يعرف بشكل دقيق متى تم الاجهاز على هذه الفتاة وقتلها مع العلم انه عثر على جثمانها وهو محروق حيث تم تحويل الجثمان الى معهد التشريح العدلي في ابو كبير  .
المرحومة ميناس ماهر زيدان قاسم الحلحولي هي ضحية بريئة اخرى قتلت غدرا ، تغمدها الله بواسع رحمته واسكنها فسيح جناته وحسبنا الله ونعم الوكيل .



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا

مواد في ذات السياق