اغلاق

عائلة طفل يهودي تتبرع بكلية ابنها لطفل فلسطيني

نجح هذا الاسبوع الطاقم الطبي في مستشفى شنايدر للاطفال ، بانقاذ حياة الطفل الفلسطيني يعقوب بحيصات ، وذلك بعد ان وجد تناسب في الجينات والانسجة،


الطفل الفلسطيني يعقوب بحيصات ووالده

بينه وبين الطفل المتوفي نوعم نائور، وبعد ان قررت عائلة نائور التبرع باعضاء ابنها المرحوم.

ست سنوات من المحاولات الفاشلة
الطفل يعقوب بحيصات ، من قرية يطا قضاء الخليل، والبالغ من العمر عشر سنوات ، قضى اكثر من ست سنوات من عمره ، يعاني من تلف في عمل الكلى ، وبعد ان فشلت كل المحاولات لنقل كلى من جسم والديه وخالته ، استمر في الرقود في مستشفى "شعاري تصيدق" في القدس، وتلقي علاج غسل الكلى.

قرار شجاع ينقذ حياة الطفل يعقوب
وخلال الاسبوع الماضي وقعت حادثة تراجيدية في بيت العائلة، راح ضحيتها الطفل اليهودي نوعم نائور، الا ان عائلته استجابت مباشرة لطلب مركز زراعة الأعضاء البشرية "إدي"، التابع لوزارة الصحة، بالتبرع بأعضاء نوعم.
وبالرغم من صعوبة الموقف ، الا ان قرار العائلة الشجاع حدا بمركز زراعة الأعضاء البشرية العمل وبشكل سريع، لإيجاد الشخص المناسب من كافة النواحي ، ليتم زراعة أعضاء من جسم نوعام فيه، حيث أشارت التقارير الطبية الى ان الشخص المناسب لزراعة كلية من جسد نوعام، هو الطفل يعقوب بحيصات.
وفور موافقة العائلة نائور ، تم استدعاء عائلة بحيصات، وإبلاغهم عن وجود متبرع، حيث عمل طاقم من كبار الأطباء في مستشفى شنايدر، على إجراء العملية الجراحية المعقدة، والتي تمت بنجاح.
وقالت سريت نائور، ام الطفل المرحوم نوعام : "علمت ان هذا هو القرار الصائب، ولا يهم لمن سيذهب التبرع باعضاء ابني نوعم، والاهم هو انقاذ حياة أطفال آخرين". وأضافت سريت: "اردت بهذا التبرع ان أحاول إيقاف الجرح والألم لدى اهالي اخرين، وليس مهما، إن كانوا يهودًا او عربًا، المهم إنقاذ حياة بعمل إنساني".

والد الطفل يعقوب: "
لا توجد كلمات لتفي الشكر والتقدير للعائلة المتبرعة"
سمير بحيصات، والد الطفل يعقوب، قال: "لا توجد كلمات لتفي الشكر والتقدير للعائلة المتبرعة، فنحن، بعد ان عانينا من ألم يومي لمدة اكثر من ست سنوات، وبعد ان عانينا من انعدام التناسب بين جسمي كأب، وجسم والدة يعقوب، وجسم خالته، في نهاية الأمر، حصلنا على حياة جديدة ليعقوب من قبل عائلة لا نعرفها، وهذا يدل على عطائهم اللا محدود، ونأمل في ان نعرفهم بشكل شخصي قريبا، لنحاول ان نصف لهم مدى شكرنا وتقديرنا لهم ولعطائهم الكبير".

وزيرة الصحة ورئيس الدولة يباركان القرار
وزيرة الصحة ياعيل غيرمان، شكرت بدورها عائلة نائور ، وقالت: "العائلة قامت بخطوة جريئة جدا، وبقرارها هذا أنقذت حياة طفل، ونقدرها جدا، ونناشد الجميع ان يخطو مثل هذه الخطوة الكبيرة".
وفي أعقاب قرار التبرع، هاتف رئيس الدولة شمعون بيرس عائلة نائور، وشكرهم على قرارهم، وقال رئيس الدولة: "قرار عائلة نائور هو ركيزة وأساس السلام، بين الشعب الإسرائيلي والشعب الفلسطيني".


الطفل المرحوم عمير نائور
 
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق