اغلاق

الالآف في مؤتمر الخلافة لحزب التحرير بالخليل

شارك الآلاف من أنصار ومؤيدي حزب التحرير في مؤتمر الخلافة والذي عقد مساء امس السبت في مدينة الخليل، وأعلن عدد من وجهاء العشائر في فلسطين،


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما اثناء المؤتمر

عن توقيعهم على ميثاق "نصرة إقامة الخلافة الاسلامية".
وقال الحاج عبد المعطي السيد أحد وجهاء محافظة الخليل في كلمة له خلال المؤتمر: "نعلن نحن ممثلي العشائر في فلسطين على توقيعنا على وثيقة نصرة اقامة الخلافة الاسلامية، كما سبقنا الى ذلك اخوتنا في اندونيسيا، وكتائب الشام الذين وقعوا على ميثاق العمل لاقامة الخلافة الاسلامية".
وأضاف: "وقعنا هذا الميثاق لأن الخلافة هي حكم الله من فوق سبع سماوات، والحكم فيها لله، لا لأحد سواه من البشر، ولا للتشريعات البشرية من ديمقراطية وعلمانية ومدنية، ولأن الخلافة هي التي تزيل الحدود وتعيد الأمة أمة واحدة تحت راية واحدة وفي دولة واحدة لا تفرقها السدود ولا تفصل بينها الحدود".

د. الجعبري: "مؤتمر الحزب في الخليل بمثابة أهم الاحداث على مستوى فلسطين"
وفي سياق متصل، قال الدكتور ماهر الجعبري عضو المكتب الاعلامي لحزب التحرير في فلسطين: "يعتبر مؤتمر الحزب في الخليل بمثابة أهم الاحداث على مستوى فلسطين، حيث قام وجهاء العشائر بالتوقيع على ميثاق اقامة الخلافة، وهم يسعون مع الساعين لإقامة الخلافة".
من جانبه، اشار عضو المكتب الاعلامي لحزب التحرير باهر ابو صالح، الى "أن فلسطين وبرؤية الحزب لها هي ملك للأمة الاسلامية منذ ان فتحها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وحتى يرث الله الأرض ومن عليها".
وتخلل المؤتمر ثلاث كلمات بالفيديو للمهندس هشام البابا رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في سوريا، والثانية للشيخ نادر التميمي من الأردن، في حين كانت الكلمة المسجلة الثالثة لرئيس المكتب الاعلامي لحزب التحرير في مصر، شريف زايد، أعربوا فيها عن مؤازرتهم للمؤتمر وغايته، داعين الجماهير للعمل على إقامة الخلافة.

الشيخ يوسف مخارزة يتحدث عن "انقاذ البشرية من الدمار"
وقد تحدث مندوب حزب التحرير الذي تسلم ميثاق الخلافة من الوجهاء، الشيخ يوسف مخارزة في بداية المؤتمر عن "الدمار الذي أصاب البشرية وعن كيفية إنقاذها"، وقال: "إنه الدمار الكبير الذي أصاب البشرية فاستحالت عن طبيعتها التي فطرها الله عليها إلى أسفل سافلين، وهي المرتبة التي تتحقق لمن لا يتعلقون بحبل الله على هذه الأرض".
وأعرب مفتي الخليل الشيخ محمد ماهر مسودة خلال كلمة له في المؤتمر، عن "امنياته في اقامة الخلافة الإسلامية وإقامة حكم الله في الأرض، وهي أمنية كل مسلم حريص على دينه محب لله ورسوله وللمؤمنين".
وأشار الشيخ عصام عميرة والذي قدم من المسجد الأقصى، الى "ان المسلمين في العالم أجمع يتحرقون الى تحرير المسجد الاقصى والصلاة فيه"، موضحاً "بأن ذلك لن يكون إلا بتجييش الجيوش وإعلان النفير لإنقاذ الاقصى وتحرير فلسطين، من خلال العمل على اقامة دولة الخلافة".










































 










لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق