الاردن : خبراء يوصون باستخدام الطاقة البديلة

موقع بانيت وصحيفة بانوراما
2013-10-02 17:20:21
بانيت - الاردن : أوصى خبراء وأكاديميون في ورشة عمل" الإدارة المتكاملة للمياه" التي نظمها مركز المياه والطاقة والبيئة في الجامعة الأردنية على ضرورة استخدام الطاقة



البديلة في مجال انتاج ومعالجة المياه.
ودعت التوصيات إلى التوجه لأحدث الطرق العالمية في تحلية المياه ومعالجتها وتوزيعها باستخدام مصادر الطاقة الصديقة للبيئة كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح.
واستعرض المشاركون التحديات والفرص المتاحة في تطوير قطاع المياه في الوطن العربي، مشددين على ضرورة استعمال تقنيات خفض استهلاك المياه بطرق مجدية اقتصاديا وبيئيا، بالإضافة الى تفعيل دور التكنولوجيا في إدارة المياه.
وشددت التوصيات على أهمية استخدام نظم المعلومات الجغرافية في دراسات المياه لتحديد أفضل الأماكن لعمليات الحصاد المائي، بالإضافة الى تحديد أماكن حماية المياه من التلوث.
وناقشت الأوراق آلية خفض فاتورة الطاقة المستخدمة في ضخ المياه باعتبارها عملية مكلفة جدا، وذلك عن طريق التحكم بعمليات صيانة المضخات واختيار المناسب منها عن طريق حسابات علمية متعلقة بهذا الشأن، والآثار المتوقعة على القطاع المائي الناجمة عن الهجرات المفاجئة.
وتناولت الورشة في جلساتها الأولى آلية التعامل مع الهجرات المفاجئة والعلاقة بين تلك الهجرات والآثار الناجمة عنها، بالإضافة الى الأساليب الحديثة في استخدام المياه وإدارتها، وآلية مراقبة نوعية مياه الشرب.
ويذكر أن الورشة التي امتدت جلساتها إلى خمسة أيام وشارك فيها خبراء وباحثون من ألمانيا وأندونيسيا ومصر، وممثلون عن وزارتي الزراعة والمياه والري والمركز الجغرافي الملكي ومنظمة GIZ، تهدف إلى تطوير الإمكانات العلمية المرتبطة بإدارة المياه لدى جميع المهتمين من طلبة الجامعة وأساتذتها وضيوفها المتخصصين من المؤسسات والمنظمات العالمية والمحلية المجاورة.
يشار الى أن الورشة جاءت ضمن نشاطات مشروع شبكة المصادر الطبيعية (CNRD) في المركز وبالتعاون مع جامعة كولون للعلوم التطبيقية في ألمانيا وشركاء من عدة دول من أوروبا وآسيا وافريقيا وأمريكا الجنوبية، وبدعم من مؤسسة الداد الألمانية، علما بأن المشروع  يضم عشرة دول ويهدف الى تدريب الطلاب والمحاضرين والمختصين في المؤسسات المحلية، وإعطاء منح ماجستير في إدارة المياه، إلى جانب نشر الدراسات المتعلقة بالمياه والبيئة والطاقة في المجلات البحثية العالمية.

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

مواد في ذات السياق