اغلاق

بيت لحم: دار الكلمة تختتم المؤتمر الدولي الثالث للحوار

اختتمت كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة/بيت لحم المؤتمر الدولي الثالث للحوار الفلسطيني– الألماني حول المسرح والتربية المسرحية،


صورتان خلال اختتام المؤتمر

والذي شارك فيه عدد كبير من المسارح والجامعات والكليات الفلسطينية والألمانية المهتمة بالمجال المسرحي.
وفي كلمتها في اختتام المؤتمر، أكدت عميد الكلية د. نهى خوري على ان أهمية المؤتمر في رفع مستوى الحوار الأكاديمي في فلسطين بخصوص هذا المجال الحيوي. كما نوهت بأن الكلية الجامعية والتي لديها البرنامج الوحيد المعتمد من وزارة التعليم العالي في برنامج الدراما والأداء المسرحي معنية بهذا الحوار بما في ذلك من أهمية لتطوير برنامج الدبلوم المتوسط المعتمد لديها والذي سيتم فتح باب التسجيل فيه للطلبة المهتمين في شهر كانون الثاني (يناير) 2014.
ومن جهته، أشار رئيس قسم الفنون الأدائية في الكلية الجامعية البروفسور الدكتور معتصم عديله إلى أهمية ودور مثل هذه المؤتمرات العلمية في فلسطين والتي تعتمد على الحوار العلمي بين الثقافات المتعددة منهجا لها في صياغة مخرجاتها ونتائجها، الأمر الذي يساعد في بناء مؤسسات ثقافية وفنية علمية متخصصة في فلسطين مبنية على تراكمات معرفية محلية ودولية، مشيدا بما حقق هذا المؤتمر من نجاح في هذا الاتجاه.
وأكدت رئيس قسم الدراسات السياحية ومنسقة المشروع الأستاذة جودي البندك على أهمية التشبيك بين المسارح المحلية والمسارح في المانيا  وفتح باب الحوار الفلسطيني الألماني لتبادل الخبرات لما له من أهمية في ايصال رسالة الشعب الفلسطيني الى العالم.
وقد ضم المؤتمر خلال أيامه البحثية العديد من الجلسات العلمية، كانت الأولى بعنوان "المسرح في التعليم المسرحي" حيث أدار الجلسة البروفسور الدكتور معتصم عديلة، وضمت المتحدثون الأستاذ محمود عيد من وزارة التعليم العالي، والأستاذ مأمون الشيخ من وزارة الثقافة، والدكتورة سيلين بيركي من جامعة اسطنبول- تركيا، والبروفسور الدكتور فلوريان فاسين من جامعة ليبنز- ألمانيا، أما اليوم الثاني فحملت جلسته عنوان "أهداف مسرح الأطفال والشباب - القوى الثقافية في التحول الإجتماعي" تحدث فيها البروفسور الدكتور ماريان سترايسن من معهد المسرح في لنجن، البرفسور الدكتور رومي دومكنسمي من جامعة برليم، والأستاذ فلوريان فيلدر من مسرح هانوفر ألمانيا، والأستاذ رامي خضر من مسرح ديار الراقص، وأدار الجلسة الأستاذ أندريا بوب. أما في اليوم الثالث فكانت الجلسة حول "المسرح في المدارس – المناهج- التعاون بين المسارح والمدارس – تدريب مدربين" ، أدار الجلسة الاستاذ كلاوس هوفمن وقد تحدث في هذه الجلسة البروفسور الدكتورد فلوريان فيدلير من جامعة هانوفر في المانيا، والدكتورة هالة اليمني من جامعة بيت لحم في فلسطين، والفنان خالد المصو من مسرح عناد في فلسطين، والأستاذ رايموند فونكة من معهد التربية المسرحية في كولون. وحملت الجلسة الأخيرة في اليوم الرابع عنوان "التعاون بين المدارس والفنانين – مسرح الأطفال والنقد المسرحي"، وقد أدار الجلسة البروفسور الدكتور معتصم عديلة، وتحدث فيها الدكتورة رناتي بريتك من المسرح والمدارس في برلين، والأستاذ هيرفيج كريفي باحث وصحفي من ألمانيا، والأستاذة مارينا برهم من مسرح الحارة في فلسطين.
كما وعقد على هامش المؤتمر العديد من ورشات العمل تناولت في مجملها مواضيع متعددة حول التربية المسرحية. وقد تخلل المؤتمر عرض ثلاث مسرحيات الأولى من عمل طلبة دائرة الفنون الأدائية بكلية دار الكلمة الجامعية حملت عنوان "غرباء"، والثانية من عمل مسرح ديار الراقص في فلسطين بعنوان "خارج المكان"، والمسرحية الثالثة من عمل مسرح نعم في فلسطين بعنوان "الزيارة".
وتعتبر كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة أول مؤسسة تعليم عالي فلسطينية تركز في تخصصاتها على الفنون الأدائية والمرئية والتراث الفلسطيني والتصميم وتعمل على تطوير مهارات ومواهب طلابها لتخرجهم سفراء لوطنهم وثقافتهم وحضارتهم، حيث أن خريجيها وطلبتها يشاركون باستمرار في المعارض والنشاطات والمهرجانات الفنية والثقافية المحلية والدولية.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق