اغلاق

السجن الفعلي لمدة سنة للنائب السابق سعيد نفاع

أصدر قاضي المحكمة المركزية بمدينة الناصرة قبل قليل قرارا بسجن عضو الكنيست السابق سعيد نفاع لمدة سنة بشكل فعلي ، وذلك بتهمة "التواصل مع عميل اجنبي
Loading the player...

والسفر الى سوريا ولبنان".
هذا وتم اصدار الحكم قبل قليل فيما تم التاكيد من قبل طاقم الدفاع انه سيتم تقديم استئناف على قرار المحكمة ، ويتواجد في قاعة المحكمة العديد من مسؤولين والمشايخ الدروز واعضاء كنيست من الجبهة .

قرار الحكم
يذكر ان هيئة المحكمة برئاسة القاضي ابراهم ابراهم ، والقاضي بنيامين اربيل والقاضية استر هيلمن حكمت على نفاع بالسجن 6 شهور فعلية فيما يتعلق بالتهمة الاولى تنظيم زيارة المشايخ الدروز ، و12 شهرا سجنا فعليا للقائه طلال ناجي (لقاء عميل اجنبي) على ان يكون قضاء الحكم متداخلا وليس تراكميا ، بمعنى سنة سجن بشكل فعلي ، و6 شهور مع وقف التنفيذ.

ادانة نفاع بتهمة المساعدة في السفر الى "دولة عدو"
وجاء في لائحة الاتهام التي قدمت بحق النائب السابق  سعيد نفاع :" ان نفاع كان قد توجه الى وزارة الداخلية الاسرائيلية في طلب السماح للمشايخ الدروز السفر الى سورية ،  لكن الوزارة  رفضت الطلب ،  فتوجه مع وفد يضم 282  شخصا من مشايخ الطائفة الدرزية الى الاردن ومن هناك الى سورية وذلك بمساعدة وتواصل مع د.عزمي بشارة " ، و بحسب لائحة الاتهام ادين نفاع بتهمة المساعدة في السفر الى دولة عدو.

ادانة ثانية تتعلق باجتماع نفاع  بطلال ناجي نائب احمد جبريل
كما ادانت هيئة المحكمة النائب السابق نفاع ، سعيد نفاع بلقائه اثناء مكوثه في سورية ، بطلال ناجي نائب الامين العام للجبهة الشعبية القيادة العامة احمد جبريل ، وهي منظمة تصنفها اسرائيل انها منظمة "ارهابية" ، حيث اعترف نفاع في محاكمته بهذا اللقاء غير انه قال ان اللقاء كان عفويا ولم ينظم مسبقا ، فيما قبلت المحكمة موقف النيابة من هذا اللقاء ، بانه جرى بترتيب وكان سريا.

التبرئة لعدم كفاية الادلة من لقاء خالد مشعل
فيما برأت هيئة المحكمة النائب السابق سعيد نفاع من تهمة التواصل مع عميل اجنبي (ثان) والحديث يدور عن لقاء خالد مشعل ، حيث رأت المحكمة عدم كفاية الادلة لادانة نفاع بلقاء خالد مشعل . وتجدر الاشارة الى ان نفاع كان قد اقر في المحكمة انه تم الاتفاق مع طلال ناجي خلال لقائه على عقد لقاء مع خالد مشعل غير ان هذا اللقاء لم يتم في نهاية الامر ، وهو ما لم تستطع النيابة اثباته وبالتالي تمت تبرئة نفاع من هذه التهمة لعدم كفاية الادلة.

خلفية المحاكمة
وكانت النيابة العامة قد قدمت لائحة اتهام  بحق النائب السابق سعيد نفاع و16 من مشايخ الطائفة الدرزية على خلفية زيارتهم الى سورية عام 2007  دون اذن السلطات في اسرائيل ، حيث تواصلت محاكمة المشايخ الدروز وسط احتجاجات كبيرة بين ابناء الطائفة الدرزية الى ان تم التوصل الى اتفاق مع النيابة العامة ، يقضي بموجبه اسقاط كافة التهم الموجهة للمشايخ الدروز على  ان لا تكرر هذه الزيارات دون اذن السلطات.
وكان الشيخ موفق طريف زعيم الطائفة الدرزية الروحي في البلاد ، قد تواصل مع رئيس الدولة في حينه شمعون بيرس للتدخل في ملف المشايخ الدروز حتى تم الاعلان في ايار هذا العام عن التوصل لاتفاق ، يتم من خلاله اسقاط التهم ضد المشايخ الدروز على ان  يقوم الزعيم الروحي للطائفة الدرزية  بتعميم بيان وتعهد على المشايخ بعدم تكرار الزيارة الى سورية دون موافقة وزارة الداخلية الاسرائيلية ، وعلى ان تجرى زيارات مستقبلية في اطار المؤسسات الاسرائيلية".
وكانت بلبلة كبيرة قد سادت بين المشايخ الدروز حول الاتفاق مع النيابة العامة ، حيث عارض هذا الاتفاق الشيخ علي معدي رئيس لجنة التواصل ، الذي طالب في حينه إبطال هذه المحاكمة التي وصفها في بيانه بالظالمة بدون أية شروط مسبقهّ، وطالب "جميع الشخصيات والقيادات، دينية أو سياسيّة أن تعلم أن أي مكاسب شخصيّة لن تكون على حساب محاكمة المشايخ".

المحامي ماضي ظاهر: قرار المحكمة مجحف وسنتوجه الى محكمة العدل العليا لابطال الحكم
وفي حديث لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع المحامي ماضي ظاهر قال :"المحكمة المركزية في مدينة الناصرة ،حكمت على النائب السابق سعيد نفاع في بندين  الاول الدخول الى الاراضي السورية ومساعدة اخرين للدخول الى الاراضي السورية ،والبند الثاني لقاء شخصية معادية لدولة اسرائيل ، وبالتالي حكمت عليه في البند الاول بالسجن الفعلي لمدة ستة اشهر ،وحكمت عليه بالسجن الفعلي لمدة سنة في البند الثاني ، لكن القرار النهائي كان السجن الفعلي لمدة سنة على التهمتين ".
واضاف ظاهر :"سنتقدم باستئناف على امرين  ، الامر الاول على الادانة فنحن لا نقتنع ولم نقتنع بادانة النائب السابق سعيد نفاع وسنستانف على قرار الحكم لانه مجحف بحقه ".
وتابع ظاهر :" على سبيل المثال كان لي الشرف الكبير بمرافقة المشايخ الدروز قبل شهرين ، حيث ترافعت عنهم بملف الدخول الى سوريا ومساعدتهم بالدخول ، وبنفس الملف كان معهم نفاع ، لكن تم ابطال التهم  لحق المشايخ وهنا على نفس البنود حكموا على النائب نفاع بالسجن لمدة ستة اشهر ،هذا امر مجحف وسنتوجه الى محكمة العدل العليا لابطال الحكم ،ونحن سنستانف على قرار الادانة والحكم ، ونامل قبول القضاة  في محكمة العدل العليا للاستئناف ".

"المحكمة استجابت لطلب الدفاع بتأجيل تنفيذ الحكم لمدة 60 يوما من يوم اصداره "
وشدد ظاهر :"النائب نفاع لم يقم باي عمل يضر بامن دولة اسرائيل وجميع النواب العرب كانوا قد التقوا في الضاحية بلبنان ، قطر وليبيا وفي جميع الدول العربية التقوا باشخاص معاديين جدا لدولة اسرائيل ولم يتم تقديمهم للمحاكمة ولذلك نحن نعتقد ان هذا الحكم بحد ذاته ملاحقة سياسية يجب ابطالها ونامل ان يقبل  القضاة بمحكمة العدل العليا الاستئناف وتتم تبرئة النائب نفاع ، مع العلم ان المحكمة استجابت لطلب الدفاع بتاجيل تنفيذ الحكم لمدة 60 يوما من يوم اصداره ".

 سعيد نفاع يتحدث لبانيت بعد صدور قرار الحكم
وفي حديث اخر لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، مع عضو الكنيست السابق سعيد نفاع ، قال :"المفاجاة كانت في البند الاول بما يتعلق بزيارة سوريا والمساعدة بالزيارة ، حيث حكم علي بالسجن لمدة ستة اشهر  ، هذا الامر لا شك انه كان مفاجىء  جدا ، لان كل من قدم الى للمحاكمة في مثل هذا الامر تم  في النهاية اغلاق الملفات ، وفي حال وجدت ادانة تم ابطالها  ، لكن  انا الوحيد حتى اليوم في دولة اسرائيل الذي يدان  بمثل هذا الامر وكم بالحري اني كنت عضو كنيست سابقانه امر مفاجىء حقا ".
واضاف لمراسلتنا :"حكم  علي بالسجن لمدة سنة في قضية التواصل مع عميل اجنبي ،  مع العلم ان القضية في الاساس لا تتعلق بمس نفاع بامن الدولة ام لا ، الموضوع الاساسي بالنسبة لهم والذي يقض مضاجعهم  هو مشروع التواصل ، فهم يريدون ضرب راس هذا المشروع  من اجل ضرب المشروع بشكل عام لذلك يجب ان محاكمة نفاع  في هذا السياق".
وأردف نفاع قائلا :" رغم موقفي الشخصي من القضاء الاسرائيلي  ، لكن سنقدم استئناف وسنرى ماذا سيكون قرار محكمة العدل العليا ".
وتابع نفاع :"رغم ان المستهدف الاول هو مشروع التواصل  ، لكن هذا المشروع سيستمر وذلك رغم اصدار الحكم ،واتوقع ان تقبل محكمة العدل العليا الاستنئاف ، كما ان التاريخ يثبت بان  هذه اول مرة يفرض فيها سجن فعلي على عضو كنيست على  عمل سياسي ".


مجموعة صور من المحكمة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما




















 
عضو الكنيست السابق سعيد نفاع



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق