اغلاق

أمسية ثقافية بالقدس حول اصدار جديد عن عرب النقب

بحضور باحثين من النقب وانجلترا, وبمشاركة المكتبة العلمية في القدس, نظم معهد الابحاث البريطانية في القدس الاربعاء الماضي امسية ثقافية خصصت



لصدور كتاب "بدو النقب والكولونيالية: وجهات نظر جديدة"  للدكتور منصور النصاصرة (رهط) والدكتورة سراب ابو ربيعة-قويدر, والدكتورة صوفي ريختر- ديفرو. حيث يتطرق الكتاب في فصوله التسعة الى مواضيع عدة في حول النقب وبئر السبع منها الدولة والعشائر في الشرق الاوسط، الارشيفات العثمانية والبريطانية وملفات ملكية الاراضي في قضاء بئر السبع, مخططات برافار التهويدية, الحكم العسكري وتاثيرة على عرب النقب, العلاقات التاريخية والاجتماعية بين عشائر بير السبع وشرق الاردن, تطور مجال العمل الاهلي في النقب بجميع محاوره, اهمية الرواية الشفوية والارشيف في الكتابة الاكاديمية, والنكبة وتاثيراتها على اهل النقب. فقد تطرقت مقدمة الكتاب الى علم المناهح البحثية المستخدمة في فروع العلوم الانسانية خصت بالاشارة الى الابحاث العلمية حول عرب النقب. هذا بالاضافة الى ابراز التطور الكبير الذي حصل في العقود الاخيرة في مجال انخراط العديد من الباحثين النقباويين المحليين في العالم الاكاديمي وطرحهم لقضايا النقب المختلفة. الملفت للانتباه انه في العقود الاخيرة ازداد بشكل واضح عدد طلبة الدكتوراة من النقب الذين درسوا الالقاب العلمية المتقدمة في البلاد وفي اوروبا والولايات المتحدة مما يشكل قفزة نوعية في وضع النقب على الخريطة الاكاديمية العالمية.
يشار الى انه حضر الامسية العشرات من الاكاديميين المحليين وكذلك بعض ممثلي المؤسسات الاجنبية في القدس. الدكتورة ماندي تيرنير, مديرة معهد الابحاث البريطانية في القدس,  استهلت الامسية بتقديم لمحة سريعة عن اهمية البحث الاكاديمي ودور المعهد البريطاني في القدس بطرح قضايا محلية وعالمية تخص منطقة الشرق الاوسط.

ثلاثة مداخلات اكاديمية
اما الفقرات المركزية للأمسية فقد تخللت ثلاثة محاضرات لكل من الكاتب د. منصور النصاصرة (معهد الدراسات البريطانية في القدس وجامعة اكستر-بريطانيا) , د. سراب ابو ربيعة (جامعة بن غوريون-بئر السبع), بالاضافة الى د. صوفي ريختر- ديفرو, الاستاذة في جامعة اكستر البريطانية.
تخللت محاضرة د.منصور النصاصرة سرد علمي يبين اهمية التاريخ الشفوي والارشيفات المحلية والعالمية في عملية البحث الاكاديمي. فقد استطرق الكاتب بامثلة كثيرة من ابحاثه العلمية حول تطور الرواية الشفوية التاريخية لعرب النقب وضرورة تشجيع البحث في هذا المجال. هذا وقد تطرقت المحاضرة الى حالة بحث تاريخ عرب النقب في فترة الحكم العسكري وما بعد اتفاقيات اوسلو، والعلاقات التاريخية بين بدو النقب وبدو شرق الاردن. كيفية تعامل الدول في الشرق الاوسط مع العشائر البدوية كان احد المحاور التي تطرقت لها المحاضرة وما تلاها من اسئلة ونقاشات.
الدكتورة صوفي ريختر ديفرو , الباحثة في جامعة اكستر والمختصة في موضوع الجندر, والتي تجري بحثا شاملا في هذه الايام عن النساء في النقب, سردت مقدمة الكتاب وعملية تطور البحث الاكاديمي حول عرب النقب وجنوب فلسطين. بداية عرضت الكاتبة المحاور الرئيسية للكتاب والتي فيها يبين يظهر ان الفترة العثمانية تميزت بصدور بعض الابحاث عن جنوب فلسطين وبدو بئر السبع كتبت بواسطة الرحالة الاجانب حين قاموا بزيارة المنطقة ابان الفترات التاريخية المختلفة. اما في الفترة البريطانية فقد تطورت الكتابة التاريخية حول عرب النقب بواسطة موظفي الحكومة البريطانية من امثال عارف العارف وغيرة. وفي حقبة الحكم العسكري فقد تميزت الكتابة العلمية حول عرب النقب بازدياد دور الحكام العسكريين بالكتابة عن عرب النقب لاغراض سيطرة ومعرفة التنظيم الاجتماعي والتاريخي لعرب النقب. فقد بينت الكاتبة النظرة التي يقدمها الباحثين الاستشراقيين بخصوص عرب النقب والتي تسعى فقط للسيطرة على البدو وتوطينهم القسري.
اما مداخلة الدكتورة سراب ابو ربيعة-قويدر,المحاضرة في جامعة بن غوريون-بئر السبع, فقد تطرقت الى احد فصول الكتاب التي بينت فيها الصعوبات التي تواجه الباحثين حين وصولهم الى مرحلة البحث الميداني واجراء المقابلات المختلفة في سبيل كتابة الابحاث العلمية. فقد تطرقت الباحثه الى قصتها الشخصية كباحثه رائدة  في النقب والتي سعت الى دراسة موضوع التعليم الاكاديمي لدى الفتيات العربيات في النقب في سنوات التسعينات وبعدها. في الختام تم فتح المجال للجمهور بطرح اسئلة والتعليق على فحوى الكتاب.
يشار الى ان الامسية القادمة حول الكتاب ستكون في تشرين الاول القادم والتي ستعقد في مدى الكرمل- حيفا, بمشاركة د.منصور النصاصرة, الاستاذ احمد امارة, د. صفاء ابو ربيعة, والبروفيسور مصطفى كبها.



لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق