اغلاق

السجن 22 شهرا لفحماوي تجنّد بصفوف داعش

حكمت قاضية محكمة الصلح في حيفا ، القاضية اوريت كنتور ،بالسجن الفعلي 22 شهرا ، على احمد شربجي من ام الفحم ، لانضمامه الى صفوف


الشاب احمد شربجي


قوات الدولة الاسلامية في سوريا ، وتدربه على السلاح والمشاركة في المعارك ، في صفوف قوات الدولة الاسلامية في سوريا .
كما وحكم على شربجي السجن 12 شهرا مع وقف التنفيذ .
وكانت وسائل اعلام عبرية ، قد نشرت تفاصيل مثيرة من التحقيق في جهاز الامن العام (الشاباك) ،اثناء محاكمة شربجي وبحسب التفاصيل ، فان " جهاز الامن العام الشاباك قد علم بنوايا احمد شربجي ( 23 عاما ) من ام الفحم وكذلك رفاقه احمد حبيشي (من اكسال والذي توفي في سوريا) وربيع شحادة ومحمد جبارين بالسفر الى سوريا عن طريق تركيا ، وتم استدعاء شربجي وتحذيره من السفر ، غير ان شربجي ورفاقه قرروا السفر فسافروا .. ، ومن تركيا انتقلوا الى سوريا عبر الحدود بواسطة مهربين " .

شربجي "  تدربنا على السلاح واطلاق النار والقنابل اليدوية واطلاق صواريخ الـ ار بي جي "
ويروي شربجي تفاصيل وصوله الى سوريا قائلا – بحسب النشر في وسائل الاعلام :" في 16/01/2014 سافرنا الى تركيا ، ومن هناك دخلنا الى سوريا عبر مهربين دفعنا لهم اموالا ، وهناك تدربنا في البداية تدريبا بدنيا ، ومن ثم تدربنا على السلاح واطلاق النار والقنابل اليدوية واطلاق صواريخ الـ ار بي جي ، وتم تجنيدنا الى جنود الدولة الاسلامية بعد التدريب ودروس الدين ".
ويتابع شربجي قائلا :" سلمنا جوازات السفر الاسرائيلية للدولة الاسلامية التي عملت على احراقها ،وذلك بداعي انه لو تم ضبط هذه الجوازات بحوزتهم ، اذا ما تم اسرهم من قبل النظام السوري او حزب الله ، ستروج لهم تهم العمالة لاسرائيل واعدامهم ." - هذه الدواعي لا يثق فيها جهاز الامن العام الذي يعتقد ان الدولة الاسلامية قد تستخدم الجوازات للسفر الى اوروبا او حتى اسرائيل لتنفيذ عمليات .

شربجي :" جهاز الامن العام علم بنوايا سفري ولم يمنعني "
وبحسب التحقيقات ، فان " شربجي قال لبعض المقربين انه ينوي السفر الى سوريا لقتال النظام السوري ،وان اسرائيل ودول الغرب شجعت عبر سكوتها على خروجه وخروج مقاتلين ودخولهم الى سوريا ، ولو ارادت منعه لكانت استصدرت امر منع سفره من البلاد بعد ان عرف جهاز الامن العام بنواياه واصدقائه السفر الى السوريا ، حيث استدعيت لمحادثة ولم يمنعوني من السفر ".

ملف التحقيق - " شربجي خشي الموت وندم على هذه التجربة .. فلم اعرف ان الدولة الاسلامية تقطع رؤوس المواطنين "
ووفقا لرواية شربجي ، فانه " فارق اصدقاءه الذين تجندوا لوحدات اخرى في الدولة الاسلامية ، وشارك شربجي في معركتين ضد الجيش السوري النظامي وحزب الله ، وشارك في حراسة مواقع للدولة الاسلامية وحارب ،اضافة الى مشاركته في الحواجز والدوريات التي تهدف منع تقدّم الجيش السوري النظامي . وينهي شربجي انه خشي الموت وندم على هذه التجربة ، فلم اعرف ان الدولة الاسلامية تقطع رؤوس المواطنين ".
ومن التفاصيل ، يتضح ان شربجي- كما  يبدو -  رأى الموت بعينه ، وفي شهر نيسان تواصل مع رجل الشاباك الذي استدعاه حين كان بالبلاد ، واعلمه عن رغبته العودة للبلاد ، ولكن ليس بحوزته جواز سفر ، عندها ابلغه رجل الشاباك انه يستطيع العودة ، وبعد اربعة ايام عاد الى البلاد واعتقل من قبل جهاز الامن العام لدى عودته للبلاد ". بحسب ملف التحقيق بالقضية .
جدير بالذكر انه يترافع عن احمد شربجي في ملف القضية المحاميان حسين ابو حسين وانس ابو حسين.


مقاتي داعش - تصوير AFP



إقرأ في هذا السياق:
اتهام احمد شربجي من ام الفحم بالانضمام لداعش
فحماوي:الشاباك علم بانضمامي لداعش ولم يمنعني


لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق