اغلاق

على هامش أحداث العنف في أبو سنان ..!

كشفت أحداث العنف الأخيرة في بلدة أبو سنان الجليلية عن مدى تغلغل الفكر الطائفي في عمق مجتمعنا العربي الفلسطيني ، الذي مزقته قوى الظلام أو ما يسمى بمحراك الشر


شاكر فريد حسن

"الوسواس الخناس" الذي يزرع الكراهية والبغضاء والعنصرية والتعصب الأعمى ، وينشر الفرقة والطائفية البغيضة وثقافة العنف والإجرام .
ولا ريب أن هذه الأحداث لها علاقة مباشرة بما يجري في عالمنا العربي من نزاعات وخصومات واقتتال طائفي، وارتباط بالتعبئة الطائفية الآخذة بالازدياد في مجتمعنا خلال السنوات الأخيرة ، كما لا يمكن تجاهل دور السلطة التاريخي في تأجيج الفتن وتغذية الصراعات والنزاعات الداخلية بين جماهيرنا الواسعة وطوائفها المختلفة .
أن ما يجري ويحدث في مجتمعنا من أعمال عنف مستشرية عل خلفيات طائفية يعود بالأساس إلى التحولات والتغيرات التي طرأت عليه ، وإلى تبدل المفاهيم واندثار القيم والغزو الاستهلاكي المتعولم وانهيار المشروع السياسي الوطني وسقوط الأيديولوجيات ، عدا عن  تراجع دور الأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني وغياب ثقافة الحوار .
الطائفية هي لوثة خطيرة تهدد السلم الأهلي والنسيج الاجتماعي والوحدة الوطنية لشعبنا ، ولذلك يجب اقتلاعها واجتثاثها قبل أن تتأصل في جسد مجتمعنا وتغدو داءاً مستعصياً ووباءً خطيراً يصعب القضاء عليه والتخلص منه . وهذا الأمر يتطلب تعزيز الحوار الحضاري ونشر قيم التسامح والتفاهم والمحبة وإشاعة ثقافة السلام ورفض العنف والاقتتال على أساس طائفي ، إضافة إلى استعادة دور الأحزاب السياسية والنخب المثقفة في تحمل مسؤوليتها التاريخية ودورها الحقيقي ، الذي من المفروض ان تقوم فيه ، في التثقيف والتنوير والتوعية والتعبئة والإرشاد وبناء الإنسان ، والعمل على تأسيس مجتمع صالح وعادل وراق ومتطور ومتحرر من قيود الجهل ومتعافي من أمراضه كالتعصب والأنانية والعدوانية والطائفية والحمائلية والعشائرية والقبلية الجاهلية ، مجتمعاً متيناً متماسكاً متآخياً يسوده السلم الأهلي والتسامح الأخوي والمحبة الإنسانية ، وقائماً على التعددية وشرطها احترام الآخر وقبول الاختلاف والتنوع . وكذلك العمل على النهوض والارتقاء بمجتمعنا سياسياً واجتماعياً واقتصادياً وصحياً وثقافياً من خلال تنمية الإمكانات وحشد الطاقات  البشرية لتحسين أوضاعنا الاجتماعية المتردية ، ولأجل انتصار القيم الحضارية الديمقراطية .
فلن ينهض مجتمعنا ولن يرتقي إلا بالإنسان والفضيلة والقيم والأصالة والأخلاق الحميدة ، ولن ينهض الإنسان إلا عندما يشعر بحريته وكرامته ويتخلص من الشر في داخله . وأننا لعلى ثقة بان العقلاء في أبو سنان وخارجها قادرون على تطويق ومحاصرة الأحداث الدموية وإعادة الهدوء والاستقرار والحياة الطبيعية إلى القرية وفرض أجواء السلم الأهلي فيها ، خاصة وأنها بلدة عرفت على الدوام بتآخي أبنائها وطوائفها .

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق