اغلاق

‘ارت دريمز‘ تختتم مشروع ابتكارات فلسطينية 2014

اختتمت مؤسسة "ارت دريمز" الفرنسية للثقافة والفنون المسرحية مشروع ابتكارات فلسطينية لعام 2014 بعرض احتفالي خاص



ومميز نال اعجاب الجمهور، وترك بصمة قوية في أهالي مدينة أريحا، وكرم رئيس بلدية اريحا السيد محمد جلايطة كل من المدربين الفنان الفلسطيني روحي عيادي المقيم في فرنسا والفنان الكاميروني الفرنسي فرنك كايب، حيث قاما بتدريب نخبة من الشباب على الارتجال المسرحي ، بالإضافة الى مجموعة من الأطفال التابعين لمركز الطفل وجمعيه الاسراء الخيرية في أريحا، وتم عرض ذلك ضمن إطار ملتقى شركاء مدينة أريحا الأول،  يوم الأربعاء الماضي 19 نوفمبر على مسرح أريحا البلدي.
المشروع تحت رعاية ودعم كل من بلديتي أريحا وليون، محافظتي رون الب وأريحا، السفارة الفلسطينية في فرنسا والمعهد الثقافي الفرنسي.
ابتكارات فلسطينية هي سلسلة لعده مشاريع صغيرة ابتدأ العمل عليها منذ ثلاثة أعوام والتي تهدف في المقام الأول بتنمية قدرات الأطفال في مجالات المسرح والموسيقى والحركة، ومن جه أخرى بتطوير وتدريب واكساب أدوات عمل وخبرة للشباب في المجال المسرحي الثقافي. 
عقب مبادر المشروع الفنان الفلسطيني ابن مدينة الناصرة روحي عيادي والذي يدير مؤسسة "ارت دريمز" في فرنسا: "أولا أتوجه بالشكر الجزيل الى كل من المؤسسات الحكومية الفلسطينية والفرنسية التي تعاونت ودعمتنا لإنجاز هذا المشروع، كما أتقدم بالتهاني الى جميع الشباب والأطفال اللذين شاركوا في إنجاح هذا الحدث المميز".
واضاف "
من خلال زياراتي السابقة الى مدينة أريحا قمت بدراسة حول تنمية موضوع المسرح داخل هذه البلد المهمشة مسرحيا، بداءنا بالعمل مع شرائح مختلفة من أبناء أريحا والبحث عن ذوي القدرات للتعاون معنا، ونجحنا بإقامة اول مشروع للأطفال بالتعاون الدائم مع بلدية أريحا. اليوم من فرنسا اسعى وبالتعاون مع المؤسسات الثقافية والحكومية في الخارج وفي أريحا أيضا، لأنشاء مسرح شبابي يجمع بين شباب وشابات أريحا الموهوبين، بهدف ترسيخ دور المسرح في بناء فكر ثقافي داخل هذه المدينة وضواحيها".
و
ختتم الفنان عيادي "علينا بالعمل جميعا من فنانين وإداريين كل في مكانه في بناء مسرح حقيقي في فلسطين يخدم جميع القضايا كما هو متفق عالميا، ان المسرح يحتل مرتبة مهمة في الحياة اليومية في تحقيق الأهداف التربوية أو الأخلاقية أو الأمنية وحتى السياسية".
كما أضاف الفنان فرانك كايب "اننا نتضامن مع القضية الفلسطينية ونحاول من خلال ما نملك بتقديم العون والمساعدة في بناء جيلها العتيد، فما نملك هو المسرح كأداة نقدمها لأهل أريحا وفلسطين عامة".
وأعرب الشاب مروان غروف أحد مشاركي المشروع: "باسمي وباسم كل الشباب نشكر صديقينا ومدربينا روحي عيادي وفرانك كايب على التدريبات لأنها فعلا تعتمد على صقل الشخصية وتطوير الذات، ونأمل استمرارية هذا المشروع في مدينتنا".

 
















































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق