اغلاق

المتحدة: على الدول الغنية التعهد باستيعاب 100 ألف لاجئ سوري

أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة اول امس الثلاثاء "ان حكومات غربية، استجابت لدعوة باستضافة مزيد من اللاجئين السوريين


رئيس المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة انطونيو جوتيريس

من الدول المجاورة وأشارت تقديراتها الى انه سيتم خلال الاشهر القادمة توفير أكثر من 100 ألف مكان لهم اجمالا".
وقالت المفوضية -التي تسعى لاعادة توطين 130 الف لاجئ سوري خارج المنطقة بحلول نهاية عام 2016- "إن هذا الرقم يتضمن استيعاب 62 الفا تعهدت بهم بالفعل دول منها ألمانيا والسويد".
وانتقدت وكالة اوكسفام الخيرية هذه النتائج وقالت إن بوسع الدول الغربية استيعاب المزيد منهم. ومنذ ان تحولت احتجاجات مناهضة للحكومة في عام 2011 الى حرب اهلية تم تسجيل أكثر من 3.2 مليون سوري كلاجئين في المنطقة فيما تحملت دول الجوار ومنها لبنان والاردن وتركيا العبء الاكبر جراء هذا الوضع الطارئ.
وفيما تواجه الدول المجاورة لسوريا اعدادا هائلة فقد بدأت في تقييد دخول الفارين من الصراع هناك.
وقال انطونيو جوتيريس رئيس المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة للصحفيين "اعلنت اليوم 28 دولة تضامنها مع اللاجئين السوريين لكن ايضا، بالاضافة الى الدول الخمس المجاورة التي تستضيفهم -وهي لبنان والاردن وتركيا والعراق ومصر- فقد عرض ما يقدر بأكثر من 100 ألف فرصة لاعادة التوطين والاستضافة لاغراض انسانية".
وتحدث جوتيريس في ختام مؤتمر عقد على المستوى الوزاري في جنيف للتعهد باستضافة اللاجئين، حيث اوضح مسؤولون كبار من دول الجوار لسوريا تفصيلا ان العبء المادي لاستضافة اللاجئين يضيف مصاعب اقتصادية جمة وطالب جوتيريس بمزيد من المعونة الانسانية وبان يتطوع المزيد من الدول لاستقبال اللاجئين.
وقال جوتيريس وهو يبرز المشاق التي تواجهها الدول في استيعاب اللاجئين -ومنها تضاؤل فرص العمل وانخفاض الاجور وتردي البنية التحتية والضغوط على مرافق وخدمات المياه والكهرباء والتعليم والصحة- "يتعين ان أقول إن العالم يدين بالعرفان لدول الجوار التي ربما لا تكون قادرة على ان تنفق ما يكفي او تعبر بصورة كافية".
وأصبح نحو نصف سكان سوريا إما نازحين داخل بلادهم أو لاجئين خارجها وثمة ضرورة ملحة لاعادة توطينهم خلال السنوات القادمة.
وقال جوتيريس "نعتبر انه يتعين اعادة توطين عشر اللاجئين السوريين في المنطقة". ومنهم أكثر الناس عرضة للخطر مثل الناجين من التعذيب وذوي الاحتياجات الطبية الحادة والامهات اللائي تركن لرعاية عدد كبير من الأطفال.
إلا ان كثيرا من وكالات المعونة ومنها اوكسفام ومجلس اللاجئين وهيئة انقاذ الطفولة تقول إن على الدول الغنية الموافقة على استيعاب خمسة في المكئة على الاقل من جملة اللاجئين السوريين بحلول نهاية عام 2015.

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق