اغلاق

فوز الجامعة الأردنية بجائزة التميز العمراني

بانيت - الاردن : فازت الجامعة الأردنية بجائزة التميز العمراني لمشاريع التخرج لطلبة كليات الهندسة في الجامعات العربية بدورتها السابعة التي تقدم لها 90 مشروعا ،


 
فاز منها 11 مشروعا من الأردن ولبنان والسعودية.
ومشروع "الأردنية" الفائز جاء عن استصلاح المنطقة السكنية التي تقع فوق شارع الطلياني في قلب العاصمة الأردنية عمّان، حيث تم ترميم المباني والأدراج وتهيئة الشوارع، وبناء أبنية جديدة تجارية لبيع البضائع المستعملة التي تم تحسينها، إضافة إلى تشغيل سكان المنطقة في المشروع. 
وقال المشرف على المشروع الفائز الدكتور فراس شرف : " أن فكرة المشروع الذي شاركت به الطالبتين "نور البزلميط" و "روان علم" من قسم التصميم المعماري في الجامعة جاءت نظرا لما تعانيه تلك المنطقة القديمة والحضارية من الإهمال والخدمات السيئة والبنية التحتية المهملة، الأمر الذي أدى إلى هجر سكانها لها، وتحولها إلى منطقة تفتقد أبسط المقومات اللازمة للحياة البشرية ".
وأضاف شرف : " أن تنفيذ المشروع تم في المنطقة المحصورة بين شارع الطلياني والشارع العلوي التي يربطهما جانبين من الأدراج التي تشتهر بهما تلال مدينة عمّان، ويضم هذا الجزء مبنيين سكنيين تراثيين إلى جانب مساكن وأراضي فارغة تستعمل مكبا للنفايات".
وقال ممثل دار الدراسات العمرانية عبد السلام حداد في حفل تكريم الفائزين : "إن هدف الجائزة يتمثل برصد التوجه المستقبلي للهندسة المعمارية من خلال أعمال خريجي الهندسة في الجامعات العربية"، مؤكدا " أن الجائزة تعمل على دعم المشاريع المتميزة دون التدخل في أعمال الطلبة ".
من جهته، تحدث ممثل شركة البيئة المبنية محمد الأسد عن مسيرة الجائزة على مدى سبعة أعوام، مشيرا إلى أنها تطورت من المستوى المحلي إلى مستوى العالم العربي، وارتفعت قيمة جوائزها لتصل الآن إلى 15 ألف دينار هذا العام.
وأضاف أن عدد المشاركات خلال دورات الجائزة على مدى سبعة أعوام بلغ 650 مشاركة من مختلف الجامعات العربية، شارك في تحكيمها أساتذة ومعماريون من عشرة دول عربية، فاز خلالها 50 مشروعا.
بدوره، قدم عضو لجنة التحكيم المهندس سنان عبد القادر شرحًا حول المعايير التي تم اعتمادها للجائزة هذا العام والتي قامت على إقصاء المشاريع التي تعتمد الإبهار وتفتقر إلى الإبداع. وقال عبد القادر : "قمنا بإعادة دراسات المشاريع عدة مرات والتدقيق على فكرة المشروع وقياس قدرة الطالب على التوفيق بين فكرة المشروع والمكان الذي سينشأ به ووظيفته، ومدى ارتباطه بالهوية الثقافية"، مؤكدا أن المنافسة كانت قوية ".
وفاز بالجائزة أيضا الجامعة الأمريكية في بيروت، والنجاح الوطنية من فلسطين، والملك سعود من السعودية، وجامعتي آل البيت والبترا من الأردن. 

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق