اغلاق

مقتل 50 بالأيام العشرة الأخيرة خلال المعارك في بنغازي

قال مسعفون يوم الأربعاء إن ما يقرب من خمسين شخصا قتلوا في الأيام العشرة الماضية في المعارك بين القوات الموالية للحكومة الليبية والجماعات الإسلامية في بنغازي ثاني أكبر مدن البلاد.


جندي ليبي في  نقطة تفتيش في بنغازي 

وبذلك يزيد عدد القتلى إلى نحو 450 منذ أن قامت القوات الخاصة التابعة للجيش بقيادة اللواء السابق خليفة حفتر بشن حملة على الإسلاميين في بنغازي وأخرجتهم من منطقة المطار ومن عدة معسكرات كان الجيش قد خسرها خلال الصيف.
وقال عاملون في مستشفى طلبوا عدم الإفصاح عن أسمائهم إن نحو 48 شخصا قتلوا وأصيب 80 في الأيام العشرة الماضية. واضافوا أن جنديين اثنين قتلا يوم الاربعاء.
وفتحت البنوك والمتاجر أبوابها في بعض المناطق التي انحسر فيها القتال ولكن يبدو أن الصراع وصل إلى حالة من الهدوء في ميناء بنغازي. وعلى الرغم من أن قوات حفتر تقصف المنطقة منذ أسابيع إلا أن القوات الموالية للحكومة تقول إن الإسلاميين ما زالوا مختبئين في المنطقة.
وقال محمد الحجازي المتحدث باسم حفتر وهو المتحدث باسم الجيش في شرق ليبيا ايضا إن التعزيزات قادمة من مدينتي طبرق وأجدابيا بالشرق لمساعدة القوات المؤيدة للحكومة في بنغازي.
والقتال في بنغازي جزء من فوضى عامة تسود البلاد. وليبيا حكومتان وبرلمانان وجيشان. ويتنافس الكيانان على الشرعية بعد ثلاثة أعوام من الإطاحة بمعمر القذافي.
وفي أغسطس آب أجبر رئيس الوزراء عبد الله الثني وحكومته على مغادرة طرابلس صوب الشرق حينما سيطرت جماعة تسمى فجر ليبيا على العاصمة. وشكل الحكام الجدد للمدينة حكومتهم الخاصة التي لم تعترف بها الأمم المتحدة ولا القوى العالمية.
وزاد الوضع تعقيدا جراء المعارك في بنغازي حيث دمج حفتر قواته مع الجيش بعد حصوله على تكليف من البرلمان المنتخب الموالي للثني.
ولقوات حفتر طائرات من بقايا سلاح الجو الليبي. ويقول خصومه إنه مدعوم من مصر التي تنتابها مخاوف من انتشار المتشددين. وينفي حفتر ذلك.

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق