اغلاق

الحسامي: نطالب بسحب قضية الاسرى من الصراع الاقليمي

علق رئيس جبهة العمل الإسلامي – هيئة الطوارئ الشيخ سيف الدين الحسامي على ما جرى ويجري على الساحة اللبنانية ما وصفه "بإعدام نفوس أهالي العسكريين من قبل المسؤولين،


الشيخ سيف الدين الحسامي

الذين يستهترون بمنأطلق عليهم الحلقة الأضعف في مؤامرة الأسر التي تعرضت لها القوى العسكرية والأمنية في عرسال "، مشيرا إلى " أن المؤامرة واضحة منذ بدايتها بعدما زج بهم في أتون صراعات التحالفات الإقليمية التي دعا حزب الله سابقا اللبنانيين إلى الدخول بها والإقتتال فيما بينهم وترجمة تصفية الحسابات السياسية إلى قتال ميداني على أرض الشام الطاهرة التي إرتوت بدماء آلاف الأطفال على يد نجسة من قبل النظام " . وقال الشيخ الحسامي : " آن الأوان لقول الحقيقة التي أعلنت مباشرة بعد أسر الجنود اللبنانيين، حيث سمعنا إعلانا يدعو اللبنانيين إلى إعتبار الأسرى و / أو المعتقلين أو الرهائن سموها ما شئتم إلى إعتبارهم شهداء، ومن هنا بدا التخلي عنهم وكأنهم لقمة سائغة وكأن القرار كان مبيتا بتسليمهم ليكونوا رهائن للتذرع في الإمعان بالتدخل في الشأن السوري وضرب إعلان بعبدا مجددا كما سبق وضرب بالصواريخ ذات المنصات الخشبية التي لم يقلع عن إستخدامها المتآمرون في تعابيرهم الخشبية " . وأضاف الشيخ الحسامي : "  نحن لم نتمكن من تقديم الموقف اللازم والدعم المطلوب لأبنائنا أهالي وعوائل العسكريين الرهائن، لكي لا يكون أي تحرك منا ذريعة لتسييس تحركهم الإنساني، وبالتالي سيتم منعهم عندها حتى من التلاقي ببعضهم البعض والتفكير في التحرك كي لا يتهموا بالخيانة وتنفيذ مآرب لا سمح الله " . وختم الشيخ الحسامي كلامه : "  نناشد الأطراف جميعا بإيلاء الشأن الإنساني في هذه القضية كل البعد المطلوب، فما يصيبهم يصيبنا ويصيب كل اللبنانيين، ونطالب بسحب القضية من الصراع الإقليمي، فلا هي قضية مذهبية وهذا واضح، وعلى الجميع العمل على سحب الحجة التي يرتكز عليها خطف وأسر العسكريين، ألا وهي إنتهاك حزب الله لسوريا وما فيها وقتل أبنائها، وعليه الإنسحاب فورا والعودة، وعليه أن لا يخشى على هيبته، فقد مسح هيبة الدولة برمتها جراء الحفاظ على هيبته، وهذا برسم المسؤولين الذين سيحيون الأعياد في منازلهم والمرابع الليلية فيما الأهالي المستضعفين سيكونون بين نار التدفئة على الطرقات وجحيم البرد الذي يعصف بأجساد المخطوفين في الجرود ".

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق