اغلاق

اللقاء الاسلامي- المسيحي الأول في البرازيل

بدعوة من ممثلية دار الفتوى اللبنانية في البرازيل، عقد اللقاء الاسلامي المسيحي الاول تحت عنوان "المسيح في الاسلام"،


صور من اللقاء الأول

في فندق الرينيسنس في مدينة ساوباولو، حيث رعى اللقاء المعتمد الديني لدار الفتوى في البرازيل، سماحة الشيخ محمد المغربي بحضور كوكبة من رجال الدين المسيحي وفي مقدمتهم كردينال ساوباولو، اوديلو شرر ورئيس اساقفة الارذودكس في البرازيل، المطران دمسكينوس منصور  ورئيس اساقفة الطائفة المارونية، المطران ادغار ماضي ورئيس اساقفة الروم الملكيين، المطران جوزيف جبارة  بمشاركة وزير الرياضة، الدو ريبالو والشيخ فهد علم الدين، ممثل شيخ العقل لطائفة الموحدين الدروز.
وحضر كوكبة من اصحاب الفضيلة المشايخ في البرازيل، وفي مقدمتهم الشيخ عبد الناصر الخطيب والقاضي الشيخ طالب جمعة والدكتور سامي البرعي والشيخ حسام البستاني والدكتور حلمي نصر والشيخ الصادق العثماني والشيخ صلاح سليمان والشيخ وسام الرمش.
وميز اللقاء حضور كل من سفراء الدول العربية: ابراهيم الزبن سفير فلسطين، سفير قطر محمد الحايكي، سفير الكويت عيادة السعيدي، سفير سلطنة عمان خالد الجراد، سفير المغرب العربي مخارق، سفير الاردن مالك الطوال، سفير العراق عادل الكردي، سفير الجامعة العربية بشار ياغي، القائم بالاعمال في السفارة السعودية ابراهيم العيسى وقناصل: الامارات العربية المتحدة، اندونيسيا، تركيا، الولايات المتحدة الامريكية، الاردن، باكستان، لبنان، البحرين وقادة امنيين وعمداء جامعات ورئيس نقابة المحامين في البرازيل ورئيس البلدية السابق جلبرتو كساب والسيندور السابق الفريدو قطيط ورؤساء احزاب وجمعيات واندية ومهتمين بالحوار وعدد من وجهاء الجالية اللبنانية والعربية في البرازيل.


اهمية الاتحاد في مواجهة التطرف والعنف الممارس باسم الدين، العيش المشترك واحترام الاخر
بعد النشيدين الوطنيين البرازيلي واللبناني وتلاوة من القران الكريم، تحدث في اللقاء كل من المطران دمسكينوس حيث اكد على اهمية الاتحاد في مواجهة التطرف والعنف الممارس باسم الدين، وذكر ان المسلمين والمسيحيين يعيشون بسلام منذ مئات السنين. وتلاه الشيخ عبد الناصر الخطيب مؤكدا على سماحة الاسلام الذي نادى بالعيش المشترك واحترام الاخر، مستنبطا ذلك من رسالة المسيح عليه السلام وتطبيق الرسول محمد صلى الله عليه وسلم. وجاءت كلمة القائم باعمال السفارة السعودية ابراهيم العيسى، لتذكر بالدور الذي تقوم به المملكة العربية السعودية وبالجهود التي يبذلها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز في مجال حوار الاديان.
ثم تكلم سفير الاردن مالك طوال، عن اهمية المبادرة التي قامة بها المملكة الاردنية الهاشمية في ميدان حوار الاديان وملتقى الحضارات والثقافات، والتي نتج عنها وثيقة عمان كما تطرق الى اهمية الوحدة الاسلامية والتنسيق الاسلامي المسيحي لمعالجة كثير المشاكل التي يعاني منها الشرق الاوسط.
اما سفير فلسطين عميد السفراء العرب، ابراهيم الزبن تحدث مثمنا اللقاء والحوار بين الاديان داعيا الجميع الى زيارة القدس مهد الاديان السماوية. ثم خاطب وزير الرياضة الدو ريبالو الجمع الغفير معبرا عن سعادته لحضور هذا الملتقى الذي ان دل على شيء فانما يدل على ان مصدر الاديان واحد.

نبذ القتال والقتل والتخريب باسم الدين وان من حق الشعوب التغيير بكل الطرق السلمية
ثم جاءت كلمة كردينال ساوباولو اوديلو شرر  لتؤكد على اهمية التنوع واحترام الاخر وعلى التسامح ونشر رسالة السلام، وقال ان العلاقات الاسلامية المسيحية هي تاريخية واستشهد باحدى الوثائق القديمة في الفاتيكان التي تؤكد على عمق العلاقة، وادان اي استعمال للعنف باسم الدين، كما شكر الكردينال دار الفتوى ممثلية البرازيل على هذه المبادرة الطيبة.
وكانت كلمة الختام لسماحة الشيخ المغربي الذي تحدث عن اهمية مثل هذه اللقاءات وفائدتها، مؤكدا على ان البرازيل نموذج في التعايش والمساواة ونوه بالدور المميز للسادة السفراء العرب الذين حضروا هذا اللقاء، ليؤكدوا على قيمة الحوار ونبذ العنف مشددا على ان "الجالية الاسلامية في البرازيل ليس لها اي مشروع خاص الا العمل على ازدهار البرازيل". واكد على نبذ القتال والقتل والتخريب باسم الدين وان من حق الشعوب التغيير بكل الطرق السلمية، ودعا الدول الكبرى الى وقف تزويد المقاتلين من كافة الفرقاء بالسلاح ومعالجة اسباب التطرف والعنف وحل القضية بالحوار. كما اتفق مع الكردينال على تشكيل لجنة متابعة هدفها الاساس تطوير العلاقات المسيحية الاسلامية، وتهيئة الاجواء لعقد مؤتمر دولي للحوار بين الاديان في البرازيل، كما شكر الشيخ المغربي باسم دار الفتوى اللبنانية ممثلية البرازيل الحضور على المشاركة ثم تناول الجميع العشاء بهذه المناسبة. 





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق