اغلاق

نجمة السّلام للعام 2014 للأديبة الدكتورة سناء الشعلان

"السّلام هو العدالة والمطالبة بالحقّ حتى آخر نفس دون خوف أو تهاون أو مقايضات" بهذه الجملة استقبلت الأديبة الأردنية ذات الأصول الفلسطينيّة،

 
 الأديبة د.سناء الشعلان

د.سناء الشعلان خبر حصولها على نجمة السّلام للعام 2014، وأضافت "كيف يكون هناك سلام في العالم والأبرياء يقتلون في فلسطين والعراق وسوريا واليمن ولبنان وكوباني وأنحاء متعدّدة من كردستان وغيرها من بلاد الدّنيا؟! لن يكون هناك سلام بمعناه الحقيقيّ دون عدالة، لن يكون هناك سلام وأم فلسطينية أو كرديّة أو عراقيّة أو سوريّة أو يمنيّة أو مصريّة أو لبنانيّة أو... لا تزال تبكي على أبنائها المغدورين، وتعاني معاناة موصولة دون رحمة لها، السّلام الحقيقيّ ليس رفاهيّة تقدّم للأقوياء، بل هو مطلب حقيقيّ للبشريّة جمعاء دون استثناء، السّلام الذي أطالب به هو سلام المنتصرين والأقوياء والبلاد المحرّرة من الأعداء الغرباء والأعداء الأبناء اللّصوص".
وصرّحت الشّعلان بهذا بعد أن أعلنت منظّمة السّلام والصّداقة الدّوليّة في مملكة الدّنمارك PEACE ANDFRIENDSHIP INTERNATIONAL ORGANIZATION عن حصول الأديبة الأردنيّة، د.سناء الشّعلان على نجمة السّلام للعام 2014 الممنوحة من إدارة المنظّمة على مستوى العالم، لمن ساهم من مندوبيها في نشر روح التّسامح والمحبّة والسّلام العالميّ للعام 2014 عبر نشاطاته وأعماله وفعالياته وإبداعه.

وقد نالت الشّعلان نجمة السّلام لهذا العام، على مجمل نشاطها وإبداعها وتميّزها،
إلى جانب منح هذه النّجمة لكلّ من الفنان التشكيلي المبدع عبد العظيم محمد الضامن، السعودية والناشط الحقوقي المميّز عماد محمد الصفار، العراق والناشطة الحقوقية ريتا رضوان عيد، فلسطين والكاتبة والنشاطة الحقوقية الدكتورة الفت محمد الدبعي.
ومنظّمة السّلام والصّداقة الدّوليّة هي أكبر تجمّع دولي إنسانيّ، ومقرّها الرّئيسيّ في مملكة الدنمارك، وتضمّ الفئات العمرية كلّها من أنحاء العالم كافّة، إذ تهتم بمختلف مجالات الحياة المتنوعة، وذلك عن طريق تشجيع ودعم دول العالم جميعها لما فيه خير وازدهار وسلام الأرض وسلام شعوبها كلّها، وتكوين حلقة التواصل بين الأفراد والمنظمات والشعوب، وكذلك بين الدّول المحبّة للسّلام كلّها، كما تعمل على توحيد الصّفوف والطّاقات والإبداعات لتصبّ جميعها في خدمه البشريّة في مختلف مجالات الحياة من أجل الوصول إلى حياة كريمة ومستقبل مشرق لشعوب العالم.
يُذكر أنّ الشّعلان هي مندوبة دوليّة لمنظّمة السّلام والصّداقة الدّولية، ولها بصماتها الحقوقيّة المعروفة في أدبها وكتاباتها ومقالاتها ومشاركاتها في الدّفاع عن القضايا الحقوقيّة التي كان آخرها الدّفاع عن حق المحامي الأردني في الدّفاع عن موكله ضمن القانون دون أيّ ضغط أو إرهاب ودون توقيف دون سند قانونيّ، كما لها بصماتها الواضحة في الكتابة عن القضية الفلسطينية في مقالاتها وقصصها ورواياتها ومسرحياتها لاسيما في حقول مهاجمة عدم شرعيّة الجدار الفاصل، وحقوق الأسرى، وحق العودة وعدم شرعية المستوطنات، ومصادرة الأراضي الفلسطينيّة، وتهجير الفلسطينيين، ومشاكل المخيمات، وقضايا شتات الشّعب الفلسطينيّ، إلى جانب الكتابة عن عدالة القضيّة الكرديّة، ونقد الإبداع الكردي وتقديم آخر إصدارته وأبرزها وأهمّها للقارئ العربيّ، والكتابة عن الثورات العربيّة المعاصرة وموقف المثقف منها، ونقد السياسات الاجتماعيّة الظالمة في المشهد العربي، مثل زواج القاصرات، وجرائم القتل بحجة الدّفاع عن الشّرف، وتعنيف المرأة، وزواج الإكراه، وتهميش أصحاب الحاجات الخاصّة، وعمالة الأطفال، وغياب العدالة الاجتماعيّة، وتوسيع مظلة الضّمان الاجتماعيّ والتّأمين الصّحي، ومشاكل الشيخوخة، وجيوب الفقر، وحماية المستهلك، والبطالة، والعنوسة، والأميّة، وتغوّل المدنية على حساب الغطاء الزّراعي، وغيرها من القضايا الملحّة في المجتمع العربيّ. كما كانت تعُنى بتغطيتها الإعلاميّة بأن تلتقي بالنّخب الإنسانيّة والإعلاميّة؛ فقد التقت قيثارة الغناء الكردي مزهر خالقي، والموسيقار العالمي دلشاد محمد سعيد، وعلامة اللغة العربية علي القاسمي، والناقد الكبير نور الدين رايص، والأديب التّونسي ساسي حمام، وغيرهم الكثير.

جوائز عديدة وتكريم على جهودها في مختلف المجالات
وقد برز نشاط الشّعلان في حقوق السّلام عبر عضويتها في طواقم التّحرير والكتابة والاستشارة في العديد من المجلات والمواقع الثقافية. كما كان لها عامود ثابت في عدد آخر من المجلات والصحف.
وسبق أن حصلت الشعلان على تكريم على جهودها الإعلاميّة مثل حصولها على درع "النّجوم" للتميز الإبداعي والإعلامي من مجموعة صحف ومجلات: النجوم والتلغراف والأنوار للصحافة للعام 2010 من سيدني/استراليا، كما حصلت على لقب " واحدة من أنجح 60 امرأة عربية للعام 2008"، وتكريم من أسرة نجوم العربية في العاصمة الأردنية عمان تحت شعار" أبرز شخصية أدبية أردنية للعام 2013، فندق مطار الملكة علياء 2014، وجائزة أكثر (50) شخصيّة مؤثرة في الأردن، الحصول على المرتبة رقم19، وذلك للعام 2013، وجائزة العنقاء الذهبيّة الدوليّة للمرأة المتميزة للعام 2013، وجائزة مؤتمر المرأة العربية للعام 2012.
وشاركت كذلك في الكثير من المؤتمرات حول القضايا الإعلاميّة والحقوقيّة.
 






لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق