اغلاق

لقاء وحوار عربي يهودي بقاعة ميس الريم في عرعرة

نظم منتدى الوفاق المدني مع حركة "جيران للسلام" مع كل مكوناتها "يد بيد" و"لأجلك" والنسيج الأخضر لتطوير السياحة بوادي عارة، لقاء وحوار عربي يهودي


صور من اللقاء

رغم الوضع الصعب وبسبب الوضع الصعب، وأشرف على عرافة اللقاء فيصل محاجنة من "جيران للسلام" وأودي مدير عام منتدى الوفاق المدني.
افتتحت الامسية بمقطوعة غنائية من كتابة طلاب مدرسة جسر على الوادي بصوت الطفلة شاحر زمير ابنة الصف الخامس بمدرسة جسر على الوادي، وعزف يارون سوريانو من كتسير وبعدها استمعوا للكاتب سليمان ناطور، حيث تحدث عن الفكرة بكتابه "الغير هو أنا"، وأهميوة معرفة الذات من خلال الغير وبعدها استمعوا لكلمة المحاضرة في جامعة تل أبيب الدكتورة تغريد يحيى يونس والتي عملت العديد من الأبحاث عن تغريب الاصلانيين وكانت كلمتها علمية مبسطة وشيقة .
وبعدها استمعوا لرئيس المجلس المحلي عرعرة مضر يونس، حيث عبر عن ألمه بسبب الأوضاع السائدة والحاجة لعمل الكثير لمنع تدهور الأوضاع، وبالرغم من ذلك فان اجتماعات كهذه من الممكن ان تغير الاتجاه من التدهور إلى حياة كريمة للجميع، وبعدها تحدث بلال محاجنة الذي تحدث عن تهجير العائلة من قرية اللجون إلي أم الفحم وعن الفوارق بين الوسط العربي واليهودي بالعديد من نواحي الحياة الناجمة عن قرارات الحكومة، وأعطى العديد من الأمثلة منها الدخل من ضريبة الأرنونا لبلدية العفولة التي عدد سكانها اقل من عدد السكان في أم الفحم، حوالي 120 مليون ش.ج بالمقارنة لـ 40 مليون ش.ج في ام الفحم، وذلك بسبب وجود المستشفى والمؤسسات الحكومية والأراضي للمناطق الصناعية في العفول وتفتقر إليه البلدات العربية، وهذا يؤدي أيضاً للفوارق بنسبة البطالة وإمكانيات الاستثمار بمجال التربية والتعليم والبنية التحتية والعديد من الأمور.
وتحدث أيضاً شولي دختر مدير عام جمعية "يد بيد" التي تدير المدارس ثنائية اللغة ومنها مدرسة جسر على الوادي بكفر قرع والمتخصص بالعلاقات العربية اليهودية في البلاد، حيث درس موضوع التاريخ بجامعة حيفا. وبعدها تحدثت راحيل قيسل من مجموعة حوار وادي عارة والتي شاركت مع بمشروع رسم شجرة الزيتون الذي كان في المركز الثقافي فيتسو العفولة، حيث اشتركت به حوالي 40 امرأة عربية يهودية. وتخلل الرسم حوار للتعارف بين المجموعة وتعرض الرسومات في العديد من المعارض في العالم، وقامت راحيل بترجمة العديد من الكتب المتعلقة بالتاريخ الفلسطيني في البلاد من اللغة العربية للغة الانجليزية، وتحدثت عن أهمية الحوار. وختمت الكلمات زوهر ساحر المنظمة الجماهيرية لجمهور أهالي طلاب مدرسة "جسر على الوادي " والناشطة في "جيران للسلام". وتحدثت عن أهمية العمل الذي تقوم به مجموعة "جيران للسلام"، ودعت الجميع المشاركة بفعالياتهم حتى نحقق السلام والمساواة والحياة الكريمة.
وبعدها استمعوا لصوت وعزف معلم الموسيقى المعروف سامي مصاروة من عرعرة مع شريكة بجوقة أصوات من الوادي ابن كتسير يارون سوريانو، وبعها كان توزيع الحضور لدوائر مستديرة للنقاش، وذلك بعد الاستماع لكلمة الكاهن مناحم شم طوف رئيس منتدى الكهنة في المنتدى الوفاق المدني، حيث تحدث عن الحياة الكريمة التي عاشها اليهود في الدول العربية، وقدمت منظمة اللقاء شارون جلبرين الشكر لوائل يونس صاحب قاعات ميس الريم الذي تبرع بالقاعة والتضييفات لهذا اللقاء، وتحدث بدوره عن سعادته لهذا اللقاء وعن أمله لتحقيق الأهداف . (من فيصل محاجنة)

























لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق