اغلاق

علماء: ضغوط لمنع العالم العربي من بناء مفاعلات نووية

بانيت - الاردن : قال علماء وخبراء ومتخصصون جيولوجيون إن ضغوطا غريبة تمارس على العالم العربي لمنعه من بناء وامتلاك مفاعلات نووية للأغراض السلمية .

 
ضغوط غربية لمنع العالم العربي من بناء مفاعلات نووية

 وأشاروا خلال ورشة عمل عقدت في الجامعة الأردنية ونظمتها نقابة الجيولوجيين الأردنيين إلى " أن عوامل وتحديات ساهمت في عدم إقامة هذه المفاعلات أبرزها قلة الخبراء المتخصصين والقوى البشرية المؤهلة إلى جانب ضعف مصادر الطاقة وقضايا سياسية وأمنية تشهدها بعض الدول العربية الشقيقة " .
وقال رئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري الذي افتتح أعمال الورشة " أن العمل العربي ضرورة ملحة لما فيه خير ومصلحة الشعوب العربية ولتحقيق المزيد من التقدم والتطور لتحقيق التنمية المستدامة لبلداننا ولشعوبنا " .
وأضاف المصري : " بات لزاما علينا تأكيد عملية التواصل والبحث العلمي الساعي لتحقيق العيش الكريم للشعوب العربية "، مؤكدا أن العالم العربي أصبح فاقدا للإرادة والقرار المستقل بعد أن كان سباقا في ترجمة الأبحاث والاختراعات إلى واقع علمي ملموس تستفيد منه البشرية جمعاء.
وقال رئيس الجامعة الدكتور اخليف الطراونة إن الطاقة النووية السلمية تحولت من قوة هدم وتدمير إلى قوة تنوير وبناء في خضم التزايد المطرد على مصادر الطاقة جراء التسارع الحضاري الذي يشهد العالم.
 ووفقا – للطراونة- فإن الاحصائيات تشير إلى أن (25%) من كهرباء العالم مصدرها الآن المحطات النووية التي يتراوح عددها بين ( 420) إلى (500) محطة مؤكدا في هذا الصدد ضرورة تشجيع البحث العلمي الهادف إلى توفير بدائل للطاقة أكثر أمانا وأقل كلفة ومن أهمها الصخر الزيتي وطاقة الرياح والطاقة الشمسية.
من جهته لفت نقيب الجيولوجيين صخر النسور إلى أن الكيان الصهيوني يمتلك مفاعل ديمونا الذي بدء العمل ببنائه عام 1958 بمساعدة فرنسية مشيرا إلى أن المفاعل أصبح يشكل خطرا بالغا حيث دخل في مرحلة الخطر الاستراتيجي بسبب انتهاء عمره الافتراضي بعد مرور أكثر من (50) عاما على تشغيله.
وحث النسور العالم العربي على التضامن والتكاتف لامتلاك التكنولوجيا النووية فضلا عن ضرورة احتفاظ الدول العربية بحقوقها المكتسبة في ظل معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية والتي تنص على جميع الأطراف في المنطقة بانتاج طاقة نووية سلمية.
وألقى كل من رئيس اتحاد الجيولوجيين العرب الدكتور حسن بخيت وأمين عام اتحاد الجيولوجيين العرب سرمد شاكر كلمتين أشارا إلى أهمية استراتيجيات دول العالم العربي لأقامة محطات نووية تعود بالنفع على برامج التنمية ودفع عجلة الاقتصاد للأمام. 

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق