اغلاق

الديمقراطية بلبنان تعايد على مرجعيات دينية وسياسية

جال وفد قيادي من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين برئاسة عضو اللجنة المركزية اركان بدر على مرجعيات سياسية وزارية ونيابية وروحية. وضم وفد الجبهة:

عاطف خليل وفادي بدر اعضاء قيادة لبنان وابو فراس موسى وجمال مصطفى. وشملت الجولة: المطارنة باسليوس منصور، جورج ابو جودة، كرياكوس افرام، الوزير السابق يعقوب الصراف، والنواب اسطفان الدويهي، والدكتور رياض رحال، والنواب السابقون نائلة معوض، كريم الراسي وقيصر معوض، والسيدة صولانج فرنجية ابنة الرئيس سليمان فرنجية والقيادي البارز في الحزب التقدمي الاشتراكي الدكتور كمال معوض والقيادي البارز في تيار المردة المهندس رفلي ذياب والعميد المتقاعد تيدور مكاري والمهندس زياد مكاري، اضافة الى الإعلاميين: ميشال حلاق، الدكتور زياد منصور وأنطوان عامرية .
وقد تحدث بإسم الوفد أركان بدر ناقلا تهاني الجبهة بمناسبة الأعياد وعارضاً لموقفها السياسي المتعلق برفض المناقشات الجارية اليوم في اطار مجلس الامن والتعديلات المزعومة على مشروع القرار الفلسطيني وذلك بهدف احداث بلبلة في اوساط الرأي العام وتضليله وتمرير المشروع من وراء الإرادة الوطنية منتقدا وبشدة المحاولات الدؤوبة والبائسة من قبل بعض الأطراف الرسمية الفلسطينية للتقليل من خطورة التنازلات والمواقف الهابطة التي انطوى عليها مشروع القرار الفلسطيني إلى مجلس الأمن.
ودعا إلى " ضرورة سحب هذا المشروع من التداول، والتوقف عن الترويج له، والدعوة لاجتماع فوري للهيئة الوطنية العليا، لرسم استراتيجية فلسطينية وطنية كفاحية بديلة، تأخذ بعين الاعتبار تحديات المرحلة القادمة واستحقاقاتها، وترسم الآليات الكفاحية بما يضمن صون الحقوق الوطنية لشعبنا الفلسطيني، بما فيها حقه في إقامة دولته المستقلة كاملة السيادة، وعاصمتها القدس وضمان حق العودة للاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها منذ العام 1948 تطبيقً للقرار 194 " .



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق