اغلاق

مصر: الوقف تدفع بمرشح واحد بعد ضمها لدائرة دشنا

عقدت حملة "معا لنختار مرشحا للوقف" مؤتمرا جماهيريا بديوان عمدة القلمينا شمال قنا، ضم ممثلين لعائلات وعمد ومشايخ المركز والشباب وممثلي الكنيسة والمراة،

 
 
وذلك لتوحيد الجهود والاتفاق على الدفع بمرشح واحد لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة والاتفاق على عقد مؤتمر موسع لكل ابناء المدينة وتشكيل مجموعات عمل شبابية من كل عائلات الوقف لحشد الاهالى للتصويت لمرشح من اهالي  الوقف.
ياتي ذلك بعد صدور قانون تقسيم الدوائر الانتخابية الذي ضم مدينة الوقف لدائرة دشنا دون إضافة مقاعد لدائرة دشنا ، لتصبح بمقعدين فقط مما اثار غضب اهالي الوقف لعدم تخصيص اي مقعد برلماني يمثلهم او تخصيص دائرة انتخابية للمدينة على غرار دشنا ونجع حمادي.
وانتقدت منظمة العدل والتنمية "قانون تقسيم الدوائر الانتخابية وعدم تخصيص اية مقاعد لمدينة الوقف، ما يعنى حرمانهم من ممارسهم حقوقهم السياسية واختيار نائب برلماني يعبر عن مشكلات وطموحات الاهالي، خاصة وان عدد أصوات الناخبين بالوقف حوالي 50 ألف صوت".
واعتبرت "ان تقسيم الدوائر يحرم اهالي المدينة من التمثيل بمجلس الشعب القادم، ويتنافى مع الدستور المصري الذي اقر بتكافؤ الفرص وينذر باشعال وتيرة التوترات العائلية والقبلية داخل كل محافظات الصعيد".





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق