اغلاق

ندوة في الجامعة الاردنية حول أهمية المصارف الإسلامية

بانيت - الاردن : أكد مختصون ماليون وعلماء دين أهمية المصارف الإسلامية في مختلف مجالات الحياة فضلا عن دورها في تحقيق التنمية الشاملة في الاقتصاد الوطني .


خلال الندوة

وأشاروا خلال الندوة التي نظمها المركز الثقافي الإسلامي في الجامعة الأردنية بعنوان "الصيرفة الإسلامية وأثرها في التنمية" إلى أن هذه المصارف تقدم خدمات مالية وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية.
وهدفت الندوة وفقا لمدير المركز الدكتور عدنان العساف إلى تعريف المشاركين بأهمية المصارف الإسلامية في دفع عجلة التنمية، ونشر الوعي بالضوابط الشرعية للمعاملات الإسلامية، فضلا عن تسليط الضوء على  التحديات التي تواجه البنوك الاسلامية.
وشارك في الندوة كل من الدكتور أحمد السعد من قسم الصيرفة والاقتصاد الإسلامي في كلية الشريعة في جامعة اليرموك، والدكتور باسل الشاعر من كلية الشريعة في الجامعة الأردنية، والدكتور عمر الشريف  من البنك العربي الإسلامي الدولي.
وسلطت الندوة الضوء على محورين، تناول الأول دور العقود الشاملة ومصادرها في تحقيق التنمية، ومفهوم  التنمية ووسائلها، وأثر تطبيق العقود في الاستثمار قدمها الدكتور أحمد السعد .

دور الصيرفة الإسلامية في التنمية الاقتصادية
فيما ركز المحور الثاني الذي قدمه الدكتور عمر الشريف على دور الصيرفة الإسلامية في التنمية الاقتصادية والإجتماعية، وواقع المصارف الإسلامية الأردنية، والتحديات التي تواجه عملها.
 وعرض الدكتور باسل الشاعر أهم المؤشرات لإحداث التنمية الشاملة التي تقوم بها المصارف الإسلامية في الأردن، ومستويات التنمية ومعاييرها، والمدى الذي حققته المصارف في معالجة الفقر ومحو الامية وتنمية الاقتصاد وغيرها.
وفي ختام الندوة، ناقش المشاركون الخدمات التي تقدمها المصارف الإسلامية للمجتمع الأردني والمتمثلة في خدمات التمويل في قطاعات الإنشاءات والتجارة والصناعة والتعدين والاستثمار، إلى جانب الخدمات الاجتماعية .

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق