اغلاق

الناتو ينهي مهمته في أفغانستان مع بقاء آلاف القوات

أنهى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في أفغانستان رسميا مهمته القتالية، بعد أكثر من 13 عاما من إطاحة التحالف الدولي بحكومة طالبان في اعقاب هجمات
Loading the player...

11 سبتمبر 2001 .
وفي حفل اقيم بكابول بمناسبة انتهاء مهمة البعثة أمس الاحد، قال الجنرال الأمريكي جون كامبل قائد قوة المعاونة الأمنية الدولية (إيساف) إن المراسم إشارة لنهاية حقبة وبداية حقبة أخرى.
وأضاف كامبل أثناء الحفل وهو يطوي علم التحالف أنه سيتم مواصلة الاستثمار في مستقبل أفغانستان.
من ناحيته، اعرب محمد حنيف المستشار الامني للرئيس أشرف عبد الغني عن امتنانه لجهود قوات التحالف وتضحياتها في افغانستان منذ بدء الحرب في 2001.
وبالنسبة للرئيس الجديد يمثل استمرار سيطرة الحكومة على الأرض ومنع مزيد من التدهور في الوضع الأمني أولوية قصوى.

اجراءات امنية مشددة
واقيمت المراسم وسط اجراءات امنية مشددة، وقالت إيساف إنها حجبت تفاصيل الحفل حتى اللحظة الأخيرة خشية أن يحاول المسلحون استهدافه بهجوم بالصواريخ أو قذائف المورتر.
وسيبقى نحو 13 ألفا من القوات الأجنبية غالبيتهم أمريكيون في البلاد ضمن بعثة جديدة تواصل على مدى عامين مهمة التحالف في تدريب قوات الأمن الأفغانية حيث يكافح الجيش الأفغاني والشرطة لقتال متشددي طالبان.
ومنذ بدء الحرب، قتل ما يقرب من 3500 جندي أجنبي بينهم نحو 2200 أمريكي في اطول حرب خاضتها الولايات المتحدة.


تصوير AFP




لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق