اغلاق

الرئيس عباس يوقع قرار الانضمام للمحكمة الجنائية

وقع الرئيس الفلسطيني محمود عباس 20 اتفاقية دولية، منها اتفاق روما المُنشئ للمحكمة الجنائية الدولية، وذلك بعد يوم من فشل مشروع قرار فلسطيني أمام مجلس الامن الدولي
Loading the player...

يدعو لحصول الفلسطينيين على الاستقلال بحلول عام 2017 .
وكان الرئيس عباس هدد باتخاذ خطوات هامة اعتبارا من هذه الليلة ردا على رفض مجلس الامن للمشروع الفلسطيني لانهاء الاحتلال.
واضاف ابو مازن في كلمة امام جمع غفير في مقر المقاطعة الليلة بمناسبة انطلاقة حركة فتح: "مجلس الامن ليس نهاية المطاف وان الحق ينتزع ولا يعطى ولدينا ما نفعله ".

الرئيس عباس: لن نقبل ولن نسمح بتهميش قضيتنا
هذا وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس "إننا لن نقبل ولن نسمح بتهميش قضيتنا تحت ذريعة محاربة الجماعات الإرهابية التكفيرية في منطقتنا" . جاء ذلك في كلمة مسجلة بثّت اليوم الأربعاء لمناسبة الذكرى الخمسين لانطلاقة الثورة الفلسطينية".
وأضاف الرئيس: "نعتقد ونحن على حق، أن هزيمة هذه الجماعات عسكرياً وثقافياً، يمر عبر بوابة تحقيق السلام العادل، واستعادة حقوقنا التي نسعى لإنجازها بكل الوسائل المتاحة".
وتابع: "إن التطرف يتغذى على التطرف، والقوة بدون عدل استبداد، والمنطق يقتضي الكيل بمكيالٍ واحد لا مكيالين، فأعمال وممارسات المستوطنين لا يمكن وصفها إلا بالإرهاب، وحماتهم حماةٌ للإرهابيين".

"قرار إسرائيل بضم القدس الشرقية قرار باطل وغير شرعيٍ"
وقال: "إن قرار إسرائيل بضم القدس الشرقية، واعتبار المدينة موحدة وعاصمة لها، قرار باطل وغير شرعيٍ، ولا تعترف به أية دولةٍ في العالم، وقد أثبت أبناء القدس، مسلمين ومسيحيين، تمسكهم وحفاظهم على الهوية العربية للمدينة الخالدة حتى اليوم، بصمودهم وثباتهم وتحديهم طيلة هذه السنوات من عمر الاحتلال، رغم كل القوانين العنصرية التي تفرض عليهم، من مصادرة أراضيهم، ومنعهم من البناء، والضرائب الباهظة، وعزلهم عن بقية أرجاء الضفة الغربية بجدار الفصل العنصري وعشرات الحواجز. لم ولن نساوم على حبة ترابٍ من القدس، يؤازرنا ويقف إلى جانبنا عالمنا العربي والإسلامي وأحرار العالم".
وأوضح الرئيس أن "المأزق الذي وصلت إليه عملية السلام بيننا وبين الإسرائيليين سببه استمرار التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية، الذي حوّل مدننا وقرانا إلى معازل، وأوصل المفاوضات إلى طريقٍ مسدود، ما دفعنا للتوجه إلى المنظمات الدولية".
جدير بالذكر، انه تم تأسيس المحكمة الجنائية الدولية عام 2002، كأول محكمة قادرة على محاكمة الأفراد المتهمين بجرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب وجرائم الاعتداء، عندما دخل اتفاق روما للمحكمة الجنائية الدولية حيز التنفيذ، اذ يعتبر اتفاق روما اللبنة الاساسية للمحكمة الجنائية الدولية.

نتنياهو: سنتخذ خطوات من طرفنا ردا على هذه الخطوة الفلسطينية
هذا وقال رئيس الوزراء نتنياهو هذا المساء في أعقاب توقيع السلطة الفلسطينية على انضمامها إلى معاهدات دولية​:
"الطرف الذي يجب أن يخشى من المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي هو السلطة الفلسطينية التي تتواجد في حكومة توافق مع حماس، وهي حركة إرهابية بامتياز ترتكب جرائم حرب مثلها مثل داعش.
سنتخذ خطوات من طرفنا ردا على هذه الخطوة الفلسطينية وسندافع عن جنود الجيش الإسرائيلي وهو أكثر جيوش العالم أخلاقيا. وسنتصدى أيضا لهذه المحاولة التي تسعى إلى فرض إملاءات علينا كما تصدينا للتوجه الفلسطيني إلى مجلس الأمن".


الرئيس الفلسطيني محمود عباس


الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال الاحتفال بالذكرى الخمسين لانطلاقة حركة فتح في رام الله  ، مساء هذا اليوم - تصوير : AFP




تصوير اسامة فلاح











اقرا في هذا السياق:
الفلسطينيون يؤجلون تسليم الاتفاقيات الموقعة حديثا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق