اغلاق

الشرطة : انخفاض بعدد ضحايا حوادث الطرق الدامية

"سجل عام 2014 انخفاضا في عدد المصابين بجراح نتيجة حوادث السير والمرور اذا تم تسجيل عدد اصابات اقل بنحو 3،502 اصابة مقارنة مع العام السابق" ، هذا ما اكدته

 
الصورة للتوضيح فقط

المتحدثة  باسم الشرطة لوبا السمري في بيان وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه .
 واضاف البيان :" م
ع بداية برنامج (نقطة تحول)، في يناير 2012، كان قد صرح مفوض الشرطة، الفريق يوحنان دانينو بالتعاون مع وزارة الأمن الداخلي وسلطة مكافحة حوادث الطرق بان معالجة هذا الموضوع هو باعلى سلم الاولويات والضروريات".
وتابع البيان :"
الى ذلك ، اوعز المفوض من خلال برنامج (خطة التحول) الى  التغيير في تنفاذ الخطوات ذات الصلة والتي شملت الابتعاد عن التركيز على كمية التقارير ومخالفات السير والمرور قدر الإمكان والتركيز على جودتها مع التشديد على المخالفات التي تتعلق بالبلطجة والمخالفات التي تشكل خطرا على الحياة ، هذا وعقب هذه السياسة، منذ بداية تنفيذ برنامج (نقطة تحول) في نهاية عام 2014، تم تسجيل تدني وانخفاض في عدد ضحايا حوادث الطرقات مع العلم  ان الحديث يدور عن 29061 مصابا  في عام 2011 مقارنة مع 22639   مصابا في عام 2014 - اي انخفاض بـ  6422 مصابا" .

" التركيز على نوعية مخالفات المرور وليس كميتها "
ومضى البيان الصادر عن الشرطة قائلا :"
منذ بداية برنامج (نقطة تحول)  وحتى الآن، سجل انخفاض بنسبة  40٪ في عدد المخالفات التي حررت للسائقين مع التركيز على النوعية وليس الكمية والتشديد على الجرائم التي تتعلق بسلامة الحياة، مثل القيادة تحت تأثير الكحول والقيادة برخصة مسحوبة ، عبور مفترقات بشارات مرورية ضوئية حمراء وتجاوزات . هذا وفي عام 2014، وكجزء من خطة التحول ألقي القبض على 1،250 متجاوزا لقوانين السير والمرور مع تقديمهم للمحاكمة حتى نهاية الإجراءات ، وايضا تم ضبط 7652 سائقا  أثناء القيادة  بدون رخصة مع تعريض حياة الاخرين للخطر ، وايضا تم ضبط 10،000 من السائقين في حالة سكر وسجلت تقارير ومخالفات بحقهم ، كما وتم سحب   2،176 رخصة قيادة لسائقين حتى نهاية الإجراءات".

" الغرض الرئيسي المطلوب من الشرطة  وقسم شرطة المرور بشكل خاص هو العمل على إنقاذ الأرواح وسلامتها "
واردف البيان :" 
منذ بداية برنامج (نقطة تحول)  لهذا العام، سجلت 60،600 تقرير مخالفات زيادة بمجال مخالفات البلطجة والمخالفات التي تهدد سلامة الحياة، مع الادراك بانها تؤثر طرديا على عدد ضحايا حوادث الطرقات ، كما وتم تطبيق قوانين السير والمرور مع التركيز على  الطرق الدامية ما  بين المدن والشوارع الدامية في المناطق المأهولة ، والى كل ذلك ، أدى هذا التركيز إلى انخفاض بحوالي 30٪ في عدد الحوادث المرورية الخطيرة (الخطيرة والمميتة)، على الطرقات الدامية كما وسجل انخفاض بنسبة 37٪ في الحوادث المرورية الخطيرة على الشوارع الدامية بالمناطق المأهولة".
وفي هذا السياق
اكد  المفوض العام  دنينو ، وفق ما جاء في بيان الشرطة :" ان الغرض الرئيسي المطلوب من الشرطة  وقسم شرطة المرور بشكل خاص هو العمل على إنقاذ الأرواح وسلامتها على الطرقات والعمل على خفض عدد ضحايا حوادث الطرقات".
كما واوضح :" بان ليس هنالك شك في أن البرنامج الذي أنطلق في عام 2012 (نقطة تحول)، قد أثبت نفسه وهو يعكس انخفاضا في عدد ضحايا حوادث الطرقات" ، منوها " ان الشرطة الإسرائيلية ستواصل بهذه السياسة في العام المقبل ومعربا عن بالغ  تقديره لجميع أولئك الذين يعملون في هذا المجال بالغ الاهمية".  وفق ما جاء في بيان الشرطة .

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق