اغلاق

الأديبة د.سناء الشّعلان في عيون بلغاريّة

أُستُضِيفَتْ الأديبة سناء شعلان في أمسيتين في بلغاريا، الأولى في مكتبة ''بيتِ الطيور'' والثانيةُ في صالة ''فيفا كوم آرت هول''.

 
فلاديسلاف خريستوف

بدأت سناءُ حديثها قائلةً "في الماضي البعيد، كان العربيُّ ينتصب واقفاً على قدميْهِ في حالتين - عندما يذهبُ إلى الحرب أو عندما يُلقي شعراً، وها أنا أقفُ أمامكم ليس لأن هناكَ حربٌ، وإنَّما لأقولَ لكم، من خلالِ أدبي أنِّي أحبُّكم". 
وتابَعتْ قائلةً "تلبسُ الفلسطينيَّة ثوبَها التقليديَّ المطرَّز الثمين في المناسبات الخاصَّة، إمَّا من أجل العيدِ أو من أجلِ أنْ تعبِّرَ لشخصٍ ما عن حبِّها له، وهكذا فلقد ارتديتُ ثوبِيَ الفلسطيني التقليدي لأقولَ لكم بأنِّي أحبُّكم، ولكي أشكُرَكمْ لأنَّه قد جرتْ العادةُ أنْ يُستقبلُ الفلسطينيُّ في العالَمِ كمجرم، أمَّا أنتم فقد استقبلتُموني بالمحبَّة، وهذه المحبَّة هي الطريقة الوحيدة التي سيحصلُ الفلسطينيُّ بواسطتها - يوماً ما -على حقوقه الطبيعية، ليس لأنَّه أفضل من الآخرين، وإنَما لأنّ من حقِّه الطبيعي أنْ يعيش بحُرِيَّة وبكرامة"٠ 
وما لفت النظر تلكَ الفكرةَ{اللفتة} الذكيَّةَ جداً من قبل مُنظمي الأُمسية في ''بيت الطيور''، حيثُ أنهم وضعوا على كلِّ كرسيٍّ من كراسي الجمهور وريقَاتٍ للحظِّ مكتوبٌ عليها عباراتٌ مختارة من كتابِ سناء.
وقالت النّاقدة البلغارية عن مجموعة "قافلة العطش"، تحت عنوان "وصية العطش العظمى لله: " يظهر بشفافية، يتنفّس في كلّ مكان وبكلّ شيء في حياتنا. نحوه نتوجّه بقافلة العطش االتي تسير وتسير في صحراء حياتنا اليومية، كي تزداد حبّات رملها، لكن وفي الوقت نفسه ينمو الأمل والقدرة على خلق واحات جديدة، حتّى وإن كانت وهمية".
وتابعت "هذه الخارطة المعلنة مسبقًا، كأنّها ساعة رملية تسرّب عطش العشق والخطوات البشرية العاجزة وغير الجاهزة، عطش أسطوري صدئ وغرائبي يحرق عمق أفئدة البشر في الصحراء، يتمركز في حناجرهم، يوقف دفق الهواء المنقذ، يملأ أعينهم بعتمة صفراء مدمّرة. لكن لكلّ مثيل - مثيله".
وفي ورقة نقديّة عن المجموعة القصصية"قافلة العطش" المترجمة إلى البلغاريّة، قالت الإعلاميّة والشّاعرة والنّاقدة البلغاريّة، سيلفيا تشوليفا "انّ حديثي عن أدب الشّعلان لاسيما في مجموعتها القصصيّة "قافلة العطش" يجب أن يقودني إلى الحديث أوّلاً عنها، فهي عندما تقف أمام من يقابلها تقف بكرامة فائقة تشعّ بالحكمة، أوّل انطباع عنها كوّنته عندما استضفتها في برنامجي الإذاعي" خريستو بوتيف" في الرّاديو الوطنيّ  البلغاريّ حيث تحدّثت عن ملامح تجربتها الإنسانيّة والعمليّة وتأثيرهما في إبداعها وفكرها وتوجّهاتها".
(محمد طرزان)

    
ليانا فيرولي


د.سناء الشعلان


أ.د محمد طرزان العيق


مايا تسينوفا


د.سناء الشعلان


سيلفيا تشوليفا

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق