اغلاق

المرجعية الدينية:نحذر العراقيين من مصادرة جهود قواتنا

دعت المرجعية الدينية في النجف الاشرف "ابناء الشعب العراقي أن لا يسمحوا للأجنبي وعملائه مصادرة جهود قواتنا المسلحة وان ينسب الانتصارات الى نفسه"،



فيما حذر "العراقيين الأبطال من هذه الادعاءات لأنها تقلّـل من همّتهم وثقتهم بالنفس وتُشعرهم بالإحباط".
وقال المرجع الديني الشيخ محمد اليعقوبي خلال حديثه مع جمع من الزوار الذين زاروا سماحته في طريق العودة من سامراء "إنتهت مراسيم زيارة الإمامين العسكريين (عليهما السلام) في سامراء إحياءً لذكرى استشهاد الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) بمشاركة عشرات الآلاف من المؤمنين الموالين لأهل بيت النبي (صلى الله عليه واله)، ولا ينبغي لهذا الحدث أن يمرّ دون الإشادة بالجهود الاستثنائية والتضحيات النفيسة التي قدمتها القوات المسلحة والمتطوعون الأبطال الغيارى في تأمين الطريق وجوانبه ومدينة سامراء ومحيطها".
وتابع "وكذا جهود المسؤولين المعنيين بإدارة الروضة العسكرية وكل المساهمين في تهيئة الخدمات والنقل وسائر احتياجات الزّوار، وقد كان الجميع متواجدين في الميدان ويواصلون الليل بالنهار، على مدى عدة ايام حتى خرجت المناسبة بهذا الشكل بلطف الله تبارك وتعالى".

"يجب أن نتوّج المشاركين في هذه الزيارة بتاج الفخر والشجاعة"
وبين "لكننا في يوم تتويج الإمام المهدي (عجل الله فرجه) بنور القيام بالإمامة بعد استشهاد أبيه العسكري (عليه السلام) وسرور كلّ المظلومين والمستضعفين وطالبي العدالة، يجب أن نتوّج المشاركين في هذه الزيارة بتاج الفخر والشجاعة والفداء والانتصار والولاء الصادق لأهل بيت النبي (صلى الله عليه وآله)" .
واضاف "لأنهم تحملوا الصعوبات وتحدّوا الإرهاب المتوحش الذي يرتعد من مجرد ذكر اسمه أعتى الطواغيت، وقطعوا طريقا مليئةً بالألغام ويحيطها القتل والتدمير، وأبى كثير منهم إلا أن يقطعوا المسافة بين الروضة الكاظميّة المطهّرة الى الروضة العسكريّة المطهّرة (وهي حوالي 125كيلومتراً) مشياً على الأقدام وهم معرّضون طول الطريق (من شمال بغداد وحزامها الى جنوب سامراء وتخومها) لاستهداف القتلة عن قرب بالعمليات الانتحارية والأسلحة الرشاشة أو عن بعد بالقذائف الصاروخية والأسلحة المتوسطة والمتابعون للأحداث يعلمون معنى هذا الكلام".
واشار "إن كنّا نقدّر جهود كل الذين مدّوا يد العون الى العراقيين في هذه المحنة الكبيرة، لكن هذه المساهمة مهما كان حجمها لا يجوز أن تصادر حقّ العراقيين وزهو انتصاراتهم وزخم تضحياتهم وجهودهم الجبّارة فليحذر العراقيون الأبطال من هذه الادعاءات لأنها تقلّـل من همّتهم وثقتهم بالنفس وتُشعرهم بالإحباط وتجعلهم اُجراء للغير مع أنهم هم الذين يعيشون المعاناة ويقدمون التضحيات". 

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق