اغلاق

جبهة التحرير الفلسطينية تكرم الحاج محمود بركة

نظمت جبهة التحرير الفلسطينية حفل تكريم للأستاذ المناضل الحاج محمود بركة "ابو رياض "، احد مؤسسي منظمة التحرير الفلسطينية وعضو المجلس الوطني الفلسطيني،

 

في مخيم البرج الشمالي ، تقديراً لدوره الوطني والقومي، برعاية الحاج مصطفى شعيتلي رئيس بلدية البرج الشمالي الاسبق بحضور ممثلي الفصائل والقوى اللبنانية والفلسطينية وفي مقدمتهم راعي الاحتفال الحاج مصطفى شعيتلي ، وعضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة ، وامين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح العميد توفيق عبد الله ، ومسؤول ملف المخيمات في حزب الله ابو وائل ، ورئيس جمعية التواصل اللبناني الفلسطيني عبد فقيه ، ومسؤول العلاقات في حركة فتح بمنطقة صور العميد ابو باسل شهاب ، ومدير الاونروا في مخيم البرج الشمالي رائف الاحمد ، وامين سر شعبة حركة فتح في برج الشمالي احمد خضر ، ومختاري بلدة البرج الشمالي عبد الله مناع وكامل فقيه، ومختار المعشوق وصور سعيد دكور ، وامين سر اللجنة الشعبية في مخيم البرج الشمالي ابو جمعة، وكافة ممثلي الفصائل والقوى الفلسطينية وحركة امل واللجنة الشعبيه لمخيم البرج الشمالي ولجنة فلسطينيي سوريا في لبنان وحشد كبير من الشخصيات وممثلين عن المنظمات الاهلية والمكاتب النسوية  ووسائل الاعلام .
وافتتح الحفل ابو جهاد علي عضو قيادة جبهة التحرير الفلسطينية مرحبا بالحضور، داعيا إياهم للوقوف دقيقة صمت حداداً على أرواح الشهداء، حيث عبر " عن فخره العميق لتكريم مناضل فلسطيني كرس اكثر من 40 عاماً من حياته في خدمة القضية الفلسطينية والعلاقات الفلسطينية اللبنانية ".

" اليوم أتأمل هذه الكلمات  في ذكرى انطلاقة الرصاصة الأولى للثورة ، التي حملوها الابطال بأشفار عيونهم "
والقى راعي الاحتفال الحاج مصطفى شعيتلي كلمة تقدم فيها " بعميق الشكر والتقدير لجبهة التحرير الفلسطينية على هذه المبادرة الطيبة بتكريم المناضل الوطني والقومي الفلسطيني اللبناني الكبير الأخ الغالي الحاج محمود بركة  "ابو رياض" ، هذا القائد الوطني ، الذي يحتل موقعًا مُتَقَدِّمًا بين القادة التاريخيينَ للشعب الفلسطيني، الذين مثلوا حالة نوعية في النضال والصلابة والصدق والثبات على الموقف، والتمسك بأهداف وحقوق شعبه"، وتوجه بأحر التهاني لحركة فتح بمناسبة الذكرى الخمسين لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة واستحضر كلمة سماحة الإمام موسى الصدر الذي قال : بجبتي وعبائتي سأحمي الثورة الفلسطينية ، وقال : " اليوم أتأمل هذه الكلمات  في ذكرى انطلاقة الرصاصة الأولى للثورة ، التي حملها الابطال بأشفار عيونهم، حيث بقيت فلسطين عصيّة على الإحتلال، كما على كل محاولة لشطب تاريخها وقِيَمِهَا، وهنا لن ننسى دورك يا والدي الحاج "أبا رياض" لأنك كنت الأساس في مسيرة نضالية شاقة وطويلة، وأنت من حملت هموم شعبك من خلال اللجان الشعبية في المخيمات وساحات النضال ، فكنت مُجَاهِدًا مِقْدَامًا جَرِيئًا، وعبر عن اعتزازه بالشعب الفلسطيني، وترحم على شهدائه " ، وقال : " وإنَّ هذا التكريم برعايتي للاخ "ابي رياض" يأتي عِرْفَاناً من جبهة التحرير الفلسطينية ، وعضو مكتبها السياسي الصديق عباس الجمعة،  لدور المحتفى به ، لأنه قائدٌ وطنيٌّ يعترفُ الجميع بدوره ومكانته ، فقد عاصر مختلف مراحل النضال الوطني الفلسطيني ومحطاته، كانت فلسطين حاضره دائمًا في وعيه وضميره وسلوكه بإلتزام وطني واضح من خلال منظمة التحرير الفلسطينية ، دافع عن مصالح الشعب الفلسطيني وحقوقه وثوابته الوطنية ، فهو عنفوان العلاقة بين الشعبين الشقيقين الفلسطيني اللبناني " ، وقال سنبقى نحمل رسالة الامام المغيب السيد موسى الصدر اعاده الله في دعم الشعب الفلسطيني والثورة الفلسطينية،  وهذا عربون وفاء من الجنوب  في هذا التكريم عرفاناً بالعلاقات الأخوية بين الشعبين الشقيقين وايضا بالعلاقة التي كانت تربط الشهيد الرمز ياسر عرفات وسماحة الامام المغيب ودولة الرئيس نبيه بري وحركة امل بما تشكل من رمزية للنضال العربي والتصدي للمخططات الصهيونيه، وختم كلمته بالقول انت يا والدنا ابا رياض النموذج للسياسي  المحنكِ بأخلاقهِ العاليةِ، فقد  قهرت المرض وتمكنت منه بإيمانكَ القوي، ها أنت تجني الثمار بتكريمك اليوم وسط أحبائك وإخوتك في مخيم البرج الشمالي ، لانك ما زلت تتمتع بإستشراف المستقبل، ستبقى علماً من أعلام النضال الفلسطيني " .

" نقف اليوم نحتفل بعلم من أعلام فلسطين "
والقى كلمة منظمة التحرير الفلسطينية عضو قيادة حركة فتح في منطقة صور العميد ابو باسل الذي قال : " نقف اليوم نحتفل بعلم من أعلام فلسطين، لنستذكر رفيق دربه الشهيد معروف سعد لنقول كيف علمنا امتشاق السلاح ونحن ما زلنا على العهد والقسم لتنحني الهامات للرعيل الأول من رمز الثورة وقائدها ياسر عرفات والى كل الأمناء العامين، وفيها نستذكر الأخ أبا رياض كيف ترك العلم في المدرسة وهو يعلم الاطفال، نحتاج الى دساتير وكتب لنفيه حقه، لانه إسم من الأسماء الوطنية المتداولة ، كان كأي وطني آخر له دور في النضال الوطني احتل مساحة كبيرة من نفسه، فكانت القضية الفلسطينية محور حياته ورسخ وجود منظمة التحرير الفلسطينية ممثلاً شرعياً وحيداً للشعب الفلسطيني، وحظي باحترام الجميع فلسطينياً ولبنانيا " .
وتحدث رئيس جمعية التواصل اللبناني الفلسطيني عبد فقيه فقال : " ليس بين لبنان وفلسطين حدود سيما وان الجليل الفلسطيني يحاكي ربى تلاله قرى جنوبنا العزيز، كيف لا والنهج وصوابيته وهو فلسطين، والصرح التربوي الثقافي الاجتماعي الداعم للقضية، حيث قال بجيتي وعباءتي سأحمي القضية الفلسطينية انه الامام موسى الصدر ، ونحن اليوم نكرم الوالد والاخ المناضل الكبير ابو رياض بركة الذي نذر نفسه وحياته من أجل اعلاء راية فلسطين ، من هنا تأتي رعاية الحاج مصطفى شعيتلي وعائلته الكريمة اسس لها المرحوم الحاج اسعد شعيتلي الذي قدم فلذة كبده شهيدًا على مذبح القضية من اجل الحرية وكرامة الشعب اللبناني والفلسطيني الشهيد حسين شعيتلي " ، وأكد على " نيل الشعب الفلسطيني حقوقه المدنية الاجتماعية ".

" نحن نكرم ارثا نضاليا كبيرا نعتز به ونفتخر بدوره "
وألقى عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعه كلمة اعتبر فيها " تكريم الاستاذ المناضل والوالد الكبير محمود بركة " ابو رياض "  تقديراً لدوره المتميز في الدفاع عن الشعب الفلسطيني ، فعندما نكرم ابو رياض برعاية الاخ الحاج مصطفى شعيتلي هو تأكيد على العلاقة التي تربط الشعبين الشقيقين الفلسطيني واللبناني، حيث اعطى ابو رياض لهذه العلاقة حضورا دائما  تبلورت فيها صفحات النضال والثبات على المبادئ كالقابض على الجمر، مسيرة نضالية شاقة وطويلة ، في عمر كفاح شعبنا وامتنا ، لكن المناضل لا يكل فهي ضريبة النضال التاريخي الذي رسمه من اجل فلسطين فتلك هي مسيرة الاحرار ، لذلك فنحن  نكرم ارثا نضاليا كبيرا نعتز به ونفتخر بدوره حيث حمل هموم الشعب الفلسطيني في مخيم البرج الشمالي من خلال اللجنة الشعبية ، فكان يطالب دائما بحل المشكلات التي يعاني منها شعبنا ، فانتمى للثورة منذ انطلاقتها في العام 1965  ، ومن اجل الثورة ترك وظيفته حتى يكون في طليعة المناضلين فكان بحق  قائدا ومناضلا في منظمة التحرير الفلسطينيه ونحن نتمنى له العمر الطويل " ، مؤكدا " ان هذا التكريم هو ايضا تكريم للشعب الفلسطيني وهو يحتفل بذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية انطلاقة المارد الفلسطيني ، انطلاقة الرصاصة الاولى لحركة فتح في عيلبون واستشهاد الشهيد الاول احمد موسى ، هذه الثورة التي قدمت قادتها العظام شهداء في مقدمتهم الرئيس الرمز ياسر عرفات وابو جهاد وابو العباس وابو علي مصطفى والحكيم وطلعت يعقوب وسمير غوشة وزهير محسن والشيخ احمد ياسين وفتحي الشقاقي وعبد الرحيم احمد وابو عدنان قيس وجهاد جبريل  والالاف من الشهداء ولن ننسى شهداء المقاومة الوطنية والاسلامية اللبنانية رفاق الدرب عماد مغنية ومحمد سعد وخليل جرادي وسيد الشهداء عباس الموسوي ومعروف سعد وجورج حاوي ".
وفي الختام شكر المحتفى به ابو رياض راعي الاحتفال مصطفى شعيتلي وجبهة التحرير الفلسطينية على " مبادرتها التي كان لها الأثر الكبير في نفسي والعائلة، مؤكدا على اهمية الوحدة  والتلاحم  حتى نصنع قوة عظيمة في وجه الاستعمار الامريكي – الاسرائيلي، و التمسك بالمقاومة بكل صلابة في وجه الاحتلال، مشيدا بدور حزب الله وحركة امل والمقاومة في لبنان التي صنعت الانتصارات  ،  موجها التحية  الى دولة الرئيس الاستاذ نبيه بري على مواقفه الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني، وحيا حركة فتح وفصائل الثورة في ذكرى الانطلاقة المجيدة كما توجه بالتحية الى جميع الشهداء والاسرى" .
وقام راعي الاحتفال وعضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعه والعميد توفيق عبد الله ومسؤول ملف المخيمات ابو وائل ورئيس جمعية التواصل عبد فقيه وقيادة الجبهة بتكريم المحتفى به بدروع الوفاء لدوره .























لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق