اغلاق

وزارة العلوم تقلص الفوارق بين الجامعيات العربيات واليهوديات

"تضاهي نسبة الطالبات الجامعيات العربيات اللاتي يتفوقن في اجتهادن على البنين في التحصيل التعليمي، مستوى التعليم في الوسط اليهودي،


الصورة للتوضيح فقط

 
التي اظهرت معطيات احصائية سابقة، انها اعلى من مستوى التحصيل في الوسط العربي". هذا ما كشف عنه تقرير أكاديمي ظهر في صحيفة "هآرتس"، ويعزو التقرير انخفاض المعدل العام للجامعيين العرب عن معدل الجامعيين اليهود لاسباب اقتصادية واجتماعية يعاني منها الوسط العربي. وكشف التقرير ان وزارة العلوم اجرت احصائية اظهرت ان معدل البنات من الجامعيين العرب اعلى من البنين، وهو بالمقارنة مع الوسط اليهودي قريب من المعدل العام.
وحفزت هذه المعطيات الوزارة لاعداد خطة تهدف الى تقليص الفوارق في التحصيل العلمي للجامعيات العربيات واليهوديات معاً، من اجل رفع المعدل العام للجامعيات في الوسطين مع التركيز على الجامعيات العربيات لتوفير الدعم في الظروف الاقتصادية والاجتماعية لهن.
وأضاف التقرير أن الكلية الاهلية في البلاد من اكبر المؤسسات الاكاديمية، التي تحظى فيها الجامعيات بالرعاية الاكاديمية والدعم المعنوي باركت هذه الخطة الجديدة. حيث تداوم اكثر من 980 جامعية عربية من النقب والوسط العربي في بئر السبع والبلاد عامة.
وقال عميد الطلبة في الكلية الاهلية، ان "الجامعيات العربيات لديهن القدرة على انهاء اللقب الاول والثاني بمستوى اعلى من جامعيات يهوديات في مؤسسات اكاديمية اخرى، وذلك بسبب البيئة الداعمة في الكلية اجتماعيا واقتصاديا حتى من قبل هذه الخطة لوزارة العلوم".
واضاف "ان المعدل العام للجامعيات العربيات في الكلية الاهلية من اعلى المعدلات في البلاد".
وصرحت نوعا كرم، المديرة الاكاديمية في الكلية الاهلية " تدرس 980 جامعية عربية في الاهلية، منهن 78% حصلن على معدل فوق 75%. هذا دليل اخر على ان الرعايه المهنية يمكن ان ترفع مستوى الطالب العربي في البلاد" .
يذكر ان الطالبات فدوى صيام من النقب، ونور زميرو من المثلث، وسمية دويك من القدس، وختام ابو عيشة من اللد، كلهن طالبات متفوقات في الكلية الاهلية، اللواتي انهين دراستهن بمعدل الامتياز ما فوق 90 درجة.

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق