اغلاق

الدكتور محمد عكاشة : رسالتي في الفيزياء الفضائية !

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين, سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.أود أن أناقش في هذا المقال جزء قصير مما بحثت فيه في رسالتي للدكتوراة في الفيزياء الفضائيه.

بكلمات قصيره-  80% من بحث الدكتوراة هو محاوله لفهم المرحله ألأخيره من حياة النجوم أي موتها! ومن هنا نحدد مراحل قد سبقت موتها أي حياتها. نعلم اليوم أن النجم كالأنسان يخلق, يعيش ومن ثم يمت! ولادته تكون حين يقع الغاز الفضائي على ذاته بفعل ثقالة الجاذبيه, يتجمع الغاز حتى يكون كتله غازيه مشتعله تصل درجة حرارة مركزها إلى 15 مليون درجه مئويه و6000 درجه مئويه على سطحها. بعد ولادة النجم, تحدد حياته حسب التوازن العظيم بين قوة الجاذبيه باتجاه المركز والقوه النابعه من الضغط الذي اتجاهه من الداخل إلى الخارج. هذا الضغط هو نتيجة التفاعلات النوويه بين ذرات الهيدروجين الحاصله في مركز النجم عقب الحراره العاليه جداً. تستمر حياة النجم لطالما توفر لديه وقود حياته ألا وهو الغاز ألأكثر إنتشاراً في الكون – الهيدروجين.
حين تنفذ كمية الهيدروجين تنعدم القوه التي توازن الجاذبيه, ينهار القسم الداخلي إلى أبعاد صغيره نسبياً (نصف قطر~ 6000 كيلومتر أي ما يعادل نصف قطر الكرة ألأرضيه) مكوناً قزماً أبيضاً, أو نجم نيترونات أو ثقباً أسوداً! كل حاله طبعاً تتعلق بكتلة النجم. والقسم المتبقي يتوسع ويكون عملاقاً أحمراً حجمه أكبر من حجم الشمس بمليون ضعف أو أكثر. بعد هذه المرحله يطلق القسم الداخلي رياح غازيه سريعه تصطدم بالرياح الغازيه البطيئه التي إنبعثت من القسم الخارجي مكونةً  ضباباً أو غيمة (سديم كوكبي-Planetary Nebula ) رائعة الجمال تفتن الناظر إليها بألوانها الجميله وبتماثلها أو عدم تماثلها الساحر. أنظر أخي العزيز صوره 1.  قد يصل قطر هذا السديم إلى سنه ضوئيه أي 9.5 مليون مليون كيلومتر!! هكذا تتم عملية موت النجم والله أعلم!

صوره 1: سديم كوكبي لنجم ميت. {فاذا انشقت السماء فكانت وردة كالدهان. فبأى آلاء ربكما تكذبان}(الرحمن: ايه 37 و 38)
ما ذكر أعلاه يحدث لنجم بفعل غازاته وحده, لكن عمليه مشابهه تتم أيضاً لزوج من النجوم, حيث يطلق أحد النجوم رياحه الغازيه الكثيفه ويبدأ النجم ألآخر بتجميع الغازعلى سطحه بفعل الجاذبيه (يجمعه بشكل إسطواني), يصل إلى درجات حراره عاليه جداً ويطلق 10% من الماده التي جمعها بشكل ريح غازيه سريعه موجهه عامودياً للإسطوانه. أشدد هنا أخي العزيز, أنه في الحقيقه ليس واضح لنا سبب إطلاق هذه الغازات! التفسير المقبول هو الضغط الهائل المتكون على سطح النجم.  تلسكوب هابل ( Hubble Space Telescope, HST) يحضر لنا الكثير من صور السدم الكوكبيه, ونشاهد أن أغلب هذه ألأجسام السماويه ليست متماثله, بل هي في قمة التعقيد ولوإجتمعت البشريه كلها لتفسير جسم واحد فقط بجملة التأكيد, لن تستطع على ذلك!!
شاركت بمؤتمر علمي بالفيزياء الفضائيه في 17.06.2007  بجزر الكاناري بعنوان :
" السدم الكوكبيه الغير متماثله"  Asymmetrical Planetary Nebulae""
كانت هناك نتيجه عن السديم الكوكبي "Mz3" أو "سديم النمله" ("ant nebula") والذي هو على شكل النمله, أنظر أخي الكريم صوره 2.  يقول الله تعالى: {حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِي النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ}(النمل، 18). هذه ألآيه تؤكد لنا أن جسم النمله قابل للتحطيم, أي أنه مصنوع من ماده مثل الزجاج مثلاً! حيث نعلم اليوم ان حوالي 70% من جسم النمله هو زجاج.  لن أشدد هنا على إعجاز القرآن الكريم في خلق النمله, بل على النتيجه التي كانت في مؤتمر الكاناري عن السديم الكوكبي "سديم النمله", حيث يدخل في تركيب هذا السديم اسطوانه من الزجاج تبلغ كتلتها 0.001 من كتلة الشمس أي مليوني مليارد مليارد طن (أو 2 وأمامه 24 صفر طن)!! يا سبحان الله, اي تشابة! شكـلاً وكيميائياً! جسم لا يكاد يتعدى 1 او 2 سم والأخر طوله ما يعادل 100000 مره البعد بين الأرض والشمس.



صوره 2: يمين: صوره للسديم الكوكبي "ant nebula", نجم ميت وأي موت! نَجَمَ عن موته إصطدام غازات معقدة هندسياً وفيزيائياً مكونةً نملةً فضائيةً فاتنة الجمال تُسبح للمولى عز وجل.  يسار: نمله حقيقيه نراها في الحياة اليوميه والتي أيضاً تُسبح لله تعالى.



ملاحظة : هيئة التحرير في موقع بانيت تلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير .

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق