اغلاق

الإبحار الأمن في الانترنت في الابتدائية أ بمجدل شمس

الإبحار المكثف والمتواصل في الشبكة العنكبوتية ومواقع التواصل الاجتماعي، ومخاطرها الكبيرة على أطفالنا وأولادنا، دون رقابة من قبل الأهل، كان عنوانا للمحاضرة التي دعت إليها


صور من المحاضرة

المدرسة الابتدائية -أ-  أهالي الطلبة، وذلك بناءً على انتشار وتزايد مظاهر العنف التي تصل تداعياتها إلى الحياة الواقعية الملموسة  للطلبة والأهالي على حد سواء.
خبراء في وزارة التربية والتعليم والشرطة الإسرائيلية اجمعوا على ضرورة إشراك أهالي الطلاب في موضوع الإبحار الأمن في الانترنت، وكيفيه  التقليل من مظاهر العنف التي أصبحت ملموسة في واقع الحياة اليومية للطلبة، والأبناء والشبان في البيت والشارع والمدرسة، حيث تبين من خلال الدراسات والأبحاث في السنوات القلية الماضية انتشار مظاهر العنف، والإبحار الغير أخلاقي للانترنت، واستخدام الصور أو المعلومات الشخصية بغرض الابتزاز الجنسي أو المعنوي أو المادي وخاصة بين فئة الشبان والمراهقين. أحيانا بعلم الضحية وأحيانا أخرى دون علمها.

"هناك حاجة ضرورية وملحة من قبل الأهل لمراقبة عمل أبنائهم على شبكة الانترنت"
وقد قال احد ضباط الشرطة المطلعين على شكاوي وقضايا تتعلق بالانترنت: "إن هناك حاجة ضرورية وملحة من قبل الأهل لمراقبة عمل أبنائهم على شبكة الانترنت، بشكل يضمن حمايتهم من أي استغلال أو اهانه او مكائد ، او أي عملية ابتزاز، وفي حال حصول ذلك ممنوع التردد بأي شكل من الإشكال من التوجه إلى الشرطة  وتقديم شكوى،حيث هناك قسم كامل يسمى شرطة الانترنت، التي تستطيع الوصول إلى كل شبكة وكل جهاز كمبيوتر، وكل اشتراك في الانترنت المحلي أو الإقليمي، حتى وان كان الاشتراك مسجلا في دولة أجنبية، القانون حريص جدا على منع هذه الجرائم التي تعتبر جريمة بكل معنى الكلمة، لان حياة الناس، وامنهم وسلامتهم، وحريتهم الشخصية هي مقدسة ، لا يحق لأي كان تعريضها للخطر أو التسبب  بالقلق او الاهانة والمضايقات، لاي فرد ومواطن" .
تجدر الإشارة الى ان المدرسة الابتدائية وبالتعاون قسم الأمان في المجالس المحلي، ووزارة التربية والتعليم ووزارة الشرطة الإسرائيلية، تقوم بعدة فعاليات تربوية وتثقيفية وحوارات، وتقديم إرشادات مكثفة بموضوع الإبحار الأمن في الانترنت، مع التركيز على الاستخدام الصحيح والهادف للشبكات الاجتماعية، والتوعية الدائمة وزيادة الوعي عندهم للمخاطر الناجمة من استعمال الانترنت بشكل غير مراقب. ( من زاهر عواد)



لمزيد من اخبار منطقة الجولان اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق