اغلاق

المطران عطا الله حنا : الجدار العنصري يجب ان يزول

قام سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس بزيارة مدينة بيت لحم حيث توجه الى مؤسسة وئام المجاورة لسور الفصل الذي يفصل بين بيت لحم والقدس،

 

وكان له لقاء عمل مع رئيس المؤسسة الدكتور زغبي زغبي وعدد من العاملين فيها .
كما قدم سيادته حديثا اعلاميا مسجلا للمرافقة المسكونية في مجلس الكنائس العالمي السيدة ميكيلا وايتن التي تزور الاراضي الفلسطينية في هذه الايام ، وستقوم بنشر هذه المقابلة كاملة في عدد من وسائل الاعلام الاوروبية والامريكية .
ومن امام السور حيث وقف قداسة البابا لدى زيارته الى الاراضي المقدسة وبوجود عدد من المتضامنين الاجانب والنشطاء الفلسطينيين ، قال سيادة المطران عطا الله حنا " بأن هذا الجدار العنصري يجب ان يزول وكما ازيل جدار برلين يجب ان يزول جدار الفصل العنصري هذا الذي يشكل وصمة عار في جبين الانسانية ".
وقال سيادته : " ان شعبنا الفلسطيني لن يستسلم لسياسة الابرتهايد ولن نيأس ولن نتراجع الى الوراء قيد انملة في دفاعنا عن وطننا وقضية شعبنا ، إن هذا السور العنصري إنما يظهر الوجه القبيح للاحتلال وهي المرة الاولى في تاريخ بلادنا التي تغلق فيها طريق بيت لحم القدس بهذه الطريقة البشعة ، حيث ان أجيالا من أبناء شعبنا الفلسطيني لم يتمكنوا من الوصول الى القدس بسبب الحواجز والسياسات الاحتلالية.
ونحن من هذا المكان نضم صوتنا الى صوت قداسة البابا والى جانب الاصوات المنادية بالعدالة ونطالب بأن يزول الجدار ، واضاف سيادته في كلمته التي ستبث في وسائل اعلامية كبرى بأن المسيحيين الفلسطينيين لن يتخلوا عن مسيحيتهم ولن يتخلوا عن انتماءهم لشعبهم العربي الفلسطيني .
لسنا جالية أو أقلية في وطننا فنحن فلسطينيون وسنبقى ندافع عن فلسطين وعن قضية فلسطين وسيبقى الصوت المسيحي الفلسطيني صوتا مناديا بالعدالة وسنبقى منحازين لعدالة قضية شعبنا الفلسطيني .
وناشد سيادته الكنائس المسيحية بأن تتبنى وثيقة الكايروس الفلسطينية وان تدافع وتتبنى القضية الفلسطينية التي هي اعدل قضية انسانية عرفها التاريخ الانساني الحديث" .
وقال سيادته حول موجة العنف والتحريض الطائفي والتطرف المنتشرة في بعض الدول العربية فقال " بأن ظواهر التطرف في مجتمعاتنا العربية هي دخيلة وليست اصيلة ، وهذه الثقافة الداعشية اتوا بها الى منطقتنا العربية من اجل الدمار والخراب وتفكيك الاوطان ، وكل هذا خدمة للمشروع الاحتلالي العنصري الذي يسعى لتصفية القضية الفلسطينية" .
وأضاف سيادته " بأننا نرفض التطرف الديني ونرفض التطاول على الرموز الدينية وندين الارهاب باسم الدين والدين منه براء" ، واضاف " بأن موجة التكفير والتطرف التي نشهدها اليوم في منطقتنا العربية هي سحابة صيف ستزول ، ولن يتمكن هؤلاء المتطرفون من أن يبقوا طويلا في منطقتنا لأن أمتنا العربية هي رافضة ومنددة بهذه التوجهات وبهذه الممارسات التي تسيء الى الدين والى ثقافتنا الوطنية ".
وقد اجاب سيادته على الاسئلة التي وجهت له ، وقدمت مؤسسة وئام وكافة النشطاء الحاضرين الشكر لسيادة المطران على وقوفه الدائم الى جانب قضايا العدالة ونصرة المظلومين ، وإبرازه الوجه الحقيقي للمسيحية العربية المشرقية التي هي متجذرة في هذه الارض المقدسة .

 
اللقاء الاسلامي المسيحي من اجل القدس في مدينة نابلس
استضافت جامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس اللقاء الاسلامي المسيحي من اجل القدس وذلك بحضور حشد من المدعويين من شخصيات وطنية واعتبارية .
تحدث في هذا المؤتمر الذي عقد في القاعة الرئيسية في الجامعة تحدث كل من : غبطة البطريرك ميشيل صباح بطريرك اللاتين السابق في القدس ، وسيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس ، وفضيلة الشيخ محمد الحاج محمد مفتي نابلس ، والشيخ جاسر القدح رئيس قسم الوعظ والارشاد في مديرية اوقاف نابلس ، وقد تولى عرافة الندوة الاب ابراهيم نيروز .
وقد استهلت الندوة بكلمة ترحيبية من الاب يوسف سعادة والاب مناويل مسلم وفي نهاية اللقاء صدر البيان التالي : " عقد في جامعة النجاح الوطنية مؤتمر العيش المشترك من أجل القدس وخلاصها في يوم الخميس 5|2|2015. وشارك في المؤتمر غبطة البطريرك ميشال صبّاح والمطران عطا الله حنا وفضيلة الشيخ الدكتور محمد الحاج محمد مفتي محافظة نابلس والايكونوموس الأب يوسف سعادة راعي كنيسة الروم الكاثوليك الملكانيين في نابلس والمنسيور الأب منويل مسلَم وفضيلة الشيخ سليم الأشقر مدير الأوقاف والشؤون الدينية بنابلس والدكتور علاء مقبول الأستاذ في كلية الشريعة في جامعة النجاح الوطنية رئيس جمعية التضامن الخيرية والأستاذ اسحق السامري سكرتير المواطنين السامريين والداعية والمفكر زهير الدبعي المدير الأسبق للأوقاف والشؤون الدينية بنابل والقسيس إبراهيم نيروز راعي كنيسة الراعي الصالح الأسقفية العربية في نابلس ولفيف من العلماء ورجال الدين وممثلي المؤسسات الأهلية والرسمية وناشطون شباب.
وخرج المشاركون في المؤتمر بالتوصيات التالية:
1. أضحى العيش المشترك في فلسطين ووطن العرب ضرورة ملحة أكثر من أي وقت مضى، لما تتعرض له القدس  وفلسطين كلها من تصعيد الاحتلال لحملاته ضد أرضنا وشعبنا ومقدراتنا ومقدساتنا، لدرجة أصبح وجودنا المادي والمعنوي في وطننا ووطن أجدادنا مهددا أكثر من أي وقت مضى.
2. إن العيش المشترك ليس شعارا، وإنما ثمرة فكر وقيم وتربية، كما أن العيش المشترك ليس اختراعا وفد علينا من الشرق أو الغرب وإنما رسالة ومسؤولية في صميم الأديان السماوية جرى ترجمتها من خلال خبرات العيش المشترك في بغداد وحلب ودمشق والقاهرة وقرطبة وغرناطة وكثير من الحواضر والمدن على امتداد تاريخنا الطويل.
3. إن لقاء رجال الدين المسيحيين والعلماء المسلمين وحديثهم وحواراتهم من أجل القدس والعيش المشترك ليس كافيا، وإنما يجب أن يشارك في اللقاءات والحوارات أيضاً كل قادة الرأي العام من معلمين وإعلاميين وفنانين وكتّاب وأدباء.
4. وحتى يعود العيش المشترك إلى ثقافتنا ومناهجنا المدرسية والجامعية وبرامج إعلامنا المرئي والمسموع والمكتوب والالكتروني، يتعين علينا تعميق وتوسيع رسالة العيش المشترك لدى الشباب.
5. إن العنف الدموي الذي وصل إلى حد الحرب الأهلية في مصر وسوريا وليبيا واليمن والصومال إنما تغذى من الطائفية والمذهبية والقبلية بالإضافة إلى تبديد ثروات العرب في إشعال وتأجيج هذه الحروب الشيطانية، لهذا يحسن بنا التمييز الواضح والحاسم بين الدين وما يتطلبه من نزعة الخير والتقوى وخدمة الناس من جهة، وبين الطائفية من جهة أخرى، لأن الطائفية تتناقض في طبيعتها ورسالتها وأدواتها عن الدين، لذلك عمل الاستعمار على زرع الطائفية بين شعوبنا منذ الأحداث الدموية السوداء سنة 1860، إلى وعد بلفور سنة 1917، إلى ما نلمسه من تراجع للتقوى واستغوال للطائفية مما يشكل مقدمة ضرورية للعنف وسفك الدماء.
6. إن طاحونة العنف الدائرة منذ أعوام في عدة أقطار عربية التي أزهقت أرواح مئات آلاف المواطنين ودمرت منازلهم وممتلكاتهم الخاصة والعامة وهجرت الملايين داخل أوطانهم وخارجها ودنست ودمرت مئات المساجد والحسينيات والأديرة والكنائس والزوايا والمقامات، لا تهدد مكونا واحدا من مكونات وطننا وإنما تهدد وجودنا كوطن ومواطنين ودول حتى نرتكس إلى عصور الظلام والشرذمة وتحيل نسيجنا المتنوع الجميل إلى خيوط مبعثرة لا هيبة لها ولا قيمة.
7. الاستغوال الإضافي للاحتلال واندفاعه لحسم معركة القدس وسلبها طابعها العربي وتزييف تاريخها وسلب هويتها وطمس رسالتها كمدينة للسلام والعيش المشترك، والتضييق على أهلها وتدنيس وتهديد مقدساتها وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك. ما كان للاحتلال أن يقدم على تصعيد حملاته ضد أرضنا وشعبنا ومقدساتنا لولا الصراع الدموي في عدة أقطار عربية. إن كل إنسان يقتل ومنزل يدمر ومسجد وكنيسة تقصف في العراق وسوريا ولبنان وليبيا واليمن إنما هو بمثابة نقض لحجر من حجارة القدس وطعن لأهلها وخيانة لمقدساتها.
8. إننا حيال العنف والاقتتال والحروب الأهلية فريق واحد لا نتردد ولا نجامل ولا نهادن لما للعنف من آثار ومضاعفات سلبية جدا على أوطاننا ومقدراتنا ومقدساتنا، ولما يقدمه من خدمات فعلية لمن يعملون ليل نهار لسلب مزيد من أرضنا وتشريد شعبنا والاعتداء على حريتنا الدينية وحقوقنا كمواطنين. كما أننا فريق واحد حيال من ينشرون الإباحية ورخاوة الأخلاق والإحساس باليأس والانسداد.
9. تفرض علينا الأوضاع الراهنة في الوطن العربي مزيدا من الجهد والفعالية لمقاومة دعاوى الطائفية والتكفير من خلال معايير تدين هي الأقرب إلى جوهر الأديان ورسالتها العظيمة. كما يجدر بالزعماء السياسيين حرصا أكثر لزيادة حصة المواطنين من الكرامة والحرية والعدالة وشراكة حقيقية في القرار العام والمال العام،لأن من الخطأ معالجة الكوارث التي تحيق بأجيال من العرب كمشاكل أمنية ومهمات عسكرية لأنها تتغذى من فساد وخلل وانحراف الفكر والتربية والثقافة والأخلاق وضعف الإيمان الذي وصل إلى درجة التوحش.
10. إن القراءات المحرفة للأديان والتلاعب في معايير التدين لا تتوقف آثارها السلبية المدمرة على ما تجره على البشرية من أوجاع ومعاناة وكوارث فحسب، وإنما على ما سوف تفرزه على الشباب من زهد بالإيمان والأخلاق والسقوط في الإباحية واللامبالاة والإحساس باليأس والانسداد.   
11. إننا ننادي كل أهلنا في الأقطار التي يكتوي أهلها بنار العنف والحروب الأهلية إلى التوقف فورا عن إطلاق النار والشروع في حوار على أساس حقوق وواجبات المواطنة وكل ما يحقق مصلحة الجميع التي هي مصلحة أولادنا وأحفادنا وأجيالنا القادمة وهي مصلحة كل إنسان خلقه الله وأنعم عليه بالكرامة والحرية وأمره بالعدل والإحسان.
12. واتفق الحضور على استمرار اللقاء والتواصل لتكون لقاءاتنا بصورة دورية وليس مجرد ردود فعل لأحداث يصنعها غيرنا ويستدرجنا إلى ردود أفعال ليست مدروسة.
نعم للتقوى لا للطائفية
نعم للإصلاح لا للحروب الأهلية
نعم للعيش المشترك لا للحروب الأهلية
 نعم للكرامة لا للعنصرية
نعم للحرية لا للظلم والاحتلال " .

المطران عطا الله حنا : " افتقاد المرضى واجب ديني وانساني ووطني "
زار سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس مستشفى المقاصد الخيرية في القدس ومستشفى الاوغستا فكتوريا (المطلع) يرافقه كايد عسيلة رئيس مؤسسة الدفاع عن المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس وعدد من أعضاء وأصدقاء المؤسسة.
ففي مستشفى المقاصد كان لقاء مع مدير المستشفى الدكتور رفيق الحسيني حيث تم تقديم بعض الحاجيات الشتوية التي يحتاجها المرضى باسم المؤسسة .
وفي مستشفى المطلع قام سيادة المطران والوفد المرافق بلقاء الدكتور توفيق ناصر مدير المستشفى كما تفقد عددا من المرضى وزار الاسير المحرر جعفر عوض الذي يعالج هناك .
وقد حملت هذه الزيارة رسالة انسانية تضامنية مع اخوتنا المرضى الذين يحتاجون الى من يقف الى جانبهم ويؤازرهم .
وقد اكد سيادته في هذه الزيارة أن أدياننا تحثنا على افتقاد المرضى وعيادتهم فهذا واجب انساني وروحي ووطني وقد قال لنا السيد المسيح له المجد : " كنت مريضا فزرتموني " .

المطران عطا الله حنا : " المسيحيون والمسلمون ينتمون الى شعب واحد ويدافعون عن قضية واحدة "
استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم وفدا مقدسيا تكون من الشيخ عبد الله علقم الامين العام لعشائر القدس وفلسطين ، وحمدي ذياب رئيس لجنة مقاومة الجدار والاستيطان في القدس ، وخالد الكيالة نائب رئيس لجنة مقاومة الجدار ، وقد عبر اعضاء الوفد عن شكرهم وتقديرهم لسيادة المطران على دوره الوطني والانساني الرائد في مدينة القدس ، وأكدوا بأنهم يتطلعون الى مزيد من التعاون والتشاور والتنسيق مع سيادته حول اوضاع مدينة القدس.
سيادة المطران عطا الله حنا رحب بهم واكد " بأن مدينة القدس تتعرض لحملة استيطانية احتلالية غير مسبوقة ووجب علينا جميعا ان نكون على قلب رجل واحد ، فالمسيحيون والمسلمون هم ابناء شعب واحد ويدافعون عن قضية واحدة ".
وقد اكد الجميع " رفضهم لاي مظاهر تطرف من اي نوع كان مؤكدين بان شعبنا سيبقى موحدا في مواجهة ما يتعرض له .
وقد تم التداول في هذا اللقاء في جملة من القضايا الوطنية لا سيما ما يحدث في مدينة القدس ".























































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق