اغلاق

مخاوف من هروب تماسيح في منطقة غور الاردن !

كشفت مصادر اسرائيلية أن حديقة "التماسيح" في غور الأردن، باتت تُشكّل خطرًا حقيقيًّا على المنطقة، فالزّوج من التماسيح، الذي بدأت به الحديقة وصل اليوم إلى 1000 تمساح كبير".


الصورة للتوضيح فقط 

وقالت مصادر اسرائيلية : إن "عدد التماسيح في هذه الحديقة، التي تم افتتاحها سنة 1990 بزوج من التماسيح، وصل اليوم إلى 1000، من بينها تماسيح كبيرة، وتشكّل خطرًا، حيث يستطيع كل زوج انجابَ 35 تمساحًا، وهذا ما يُفسّر العددَ الكبير لهذه التماسيح".
وأضافت المصادر :" إن التماسيح  باتت تُشكّل خطرًا على منطقة غور الأردن، خاصة أنه قبل سنتين استطاع 70 تمساحًا الهروب من الحديقة، ما احتاج عدة أيام لمطاردتها وإعادتها إلى الحديقة".
وبحسب المصادر ذاتها :" ف أن أحد التماسيح كان لدى فلسطيني في قرية العوجة، على بعد 10 كيلومترات من بلدة فصايل، القريبة من حديقة التماسيح. وقام الرجل الفلسطيني بتربية التمساح، وبعد أن بات يُشكّل خطرًا على المنطقة قَتَلَه".
وتابعت: "كذلك تم العثور على ثلاثة تماسيح في حوض حمام، في منزل خاص، في بني براك، في تل أبيب، وتبيّن أن أصحاب البيت قاموا بتخطي الجدار الشائك حول الحديقة في غور الأردن، وسرقوا التماسيح الثلاثة".
وبحسب مصادر اسرائيلية ، حاول رئيس مجلس مستوطنات غور الأردن، الحيني ميواش، نَقْلَ الحديقة من غور الأردن خلال الشهور الماضية، ولكنه لم يجد أحدًا يرغب في وجود حديقة تماسيح لديه، ولم يجد أي جهة ترغب في هذه الحديقة، والتي تُشكّل اليوم خطرًا على السكان، والمنطقة بأكملها.

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق