اغلاق

لقاء بين التراث واللّغة في مدرسة حوار الحيفاوية

عملت مدرسة حوار المستقلة للتربية البديلة في حيفا، ضمن مشروع المكتبة على التقاء الطالب، التراث واللّغة بأسلوب مميّز وغير مألوف، رغبةً في إحياء لغتنا العربيّة.


صورتان من الفعالية

استضافت "حوار"، الأسبوع الماضي، الشاعر نمر نصّار ابن بلدة طرعان، الّذي أغنى طلّاب الصفوف السابعة والثامنة بالبعض من الالعاب اللّغويّة، والّتي اهتمّت بتوفير مساحة لهم من خلال استخدام اللّغة كأداة تعبيريّة. إضافةً الى ذلك، قام بتفعيل الطلّاب فغنّى معهم أغان من تراثنا العربيّ، جسّد لهم دور الحكواتي مستعرضًا احدى القصص الشعبية المعروفة، ومن ثمّ جعلهم ينقلون احداث القصّة على أرض الواقع عن طريق التمثيل ولغة الجسد. بالطبع، حظي الطلّاب لسماع مقتطفات من اشعار نمر بأسلوب مشوّق يملؤه الابداع.
حتّى تكتمل المسيرة، قد زارنا في اليوم الّذي يليه الكاتب والحكواتي عبد الحكيم سمارة، ضمن لقاءات هادفة وممتعة مع الصفوف الابتدائيّة. دخل عبد الحكيم مرتديًّا الملابس الشعبيّة وقصّ للطلّاب قصّة من تراثنا العربيّ وفقًا للفئة العمريّة، مستخدمًا الحركة والتشويق. فضلًا عن ذلك، فقد رقص مع الطلّاب مردّدًا أغان شعبيّة عدّة وسط تفاعلهم وهتافاتهم. أضفى الحكواتي عبد الحكيم أجواءً من المتعة والمرح وأعادنا الى عبق الماضي، وقد اهتمّ قبل انتهاء اللقاء بتوزيع كتيّبات من إصداره للطلّاب تتخلّل أجمل القصص الشعبيّة وأكثرها متعة.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق