اغلاق

الحركة الإسلامية بعرابة: ‘عيد الحب‘ يعود لاصول وثنية

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من الحركة الاسلامية في عرابة، جاء فيه :" مع اقتراب ما يسمّى بعيد الحبّ أو ما اصطلح عليه عيد فالنتاين، وفي الوقت الذي


خلال توزيع النشرة

بات كثير من أبناء المسلمين يحتفلون بهذا العيد الدّخيل والذي لا يمتّ لديننا الحنيف بصلة بل يندرج تحت قائمة الأعياد البدعيّة، قامت لجنة نشر الدّعوة - الحركة الإسلاميّة في عرّابة بعد عصر اول امس الاثنين وتحديدًا في مدخل البلدة الرئيسيّ بتوزيع نشرة حول هذا العيد وحقيقته وتحذير النّاس من مغبّة الاحتفال بهذا العيد الذي يعود في أصله إلى عقيدة وثنيّة".
واضاف البيان: "كما بيّنت الحركة الإسلاميّة من خلال المنشور موقف الإسلام الواضح من الحب، فالإسلام يدعو إلى الحب الصادق العفيف والطاهر، والنبيّ محمّد صلّى الله عليه وسلّم جاء برسالة المحبّة والسلام وليس بالحبّ الذي يفضي إلى المعصية والرذيلة والاختلاط الذي يحمله عيد فالنتاين.
كما دعا المنشور أصحاب المحلات التجاريّة إلى عدم الترويج لهذه البدعة وهذا العيد من خلال الورود والدّمى الحمراء التي تباع خصّيصا في هذا العيد وتحديدًا في الرابع عشر من فبراير".
وختم البيان: "هذا وسيتم توزيع هذا المنشور في المدارس الثانويّة في البلدة لتحذير الطلاب والطالبات من مثل هذه البدع التي تنافي عقيدتنا وأعرافنا".








لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق