اغلاق

أوباما يندد بالقتل الشائن لثلاثة مسلمين في كارولاينا

وصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمس الجمعة مقتل ثلاثة شبان مسلمين في نورث كارولاينا بأنه "قتل وحشي شائن" ، وقال إنه يجب ألا يكون أحد في الولايات المتحدة


الرئيس الأمريكي باراك أوباما

مستهدفا بسبب ديانته.
جاء بيان الرئيس بعد يوم من إعلان مكتب التحقيقات الاتحادي إنه سيفتح تحقيقا مبدئيا منفصلا عن تحقيقات الشرطة المحلية لتحديد ما إذا كان الرجل المتهم بالقتل خرق أي قوانين اتحادية.
وقال أوباما في بيان "يجب ألا يكون أحد في الولايات المتحدة الأمريكية مستهدفا بسبب هويته أو هيئته أو دينه"، وقدم تعازيه لأسر الضحايا.
وكان أقارب الضحايا دعوا أوباما إلى الإصرار على أن يحقق مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) في القضية باعتبارها جريمة كراهية.
وقتل ضياء بركات (23 عاما) الذي يدرس طب الأسنان في جامعة نورث كارولاينا وزوجته يسر أبو صالحة (21 عاما) وأختها رزان أبو صالحة (19 عاما) -وهي طالبة في جامعة نورث كارولاينا ستيت- بالرصاص يوم الثلاثاء الماضي في منزل على بعد نحو ثلاثة كيلومترات من جامعة نورث كارولاينا في تشابيل هيل.
وكان الثلاثة جميعا يشاركون في برامج الإغاثة الإنسانية. ووجهت الشرطة الاتهام لجارهم كريج ستيفن هيكس (46 عاما) بالقتل.

بان كي مون: المسلمون الثلاثة  يمثلون أفضل قيم المواطنة العالمية
وأشاد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي كون أمس الجمعة بالمسلمين الثلاثة قائلا "إنهم يمثلون أفضل قيم المواطنة العالمية"، وإنه تأثر بشدة بمشاهد آلاف من الناس شاركوا في تشييع جثامينهم.
وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريتش للصحفيين "في وقت سادت فيه التوترات المثيرة للقلق التي يذكيها من يحاولون لي عنق تعاليم الدين وبث الفرقة، كان هؤلاء الشبان الثلاثة مثالا لأفضل قيم المواطنة العالمية والتعاطف المجتمعي الفعال من أجل بناء عالم أفضل للجميع".
ولم يحدد مكتب التحقيقات الاتحادي هل سيتضمن تحقيقه محاولة بيان ما إذا كان إطلاق الرصاص جريمة دافعها الكراهية أم لا. ويقول محققو الشرطة إن النتائج الأولية للتحقيق تشير الى أن خلافا على صف السيارات هو الدافع إلى قتلهم لكنها تجري تحريات لمعرفة هل كان السبب هو كراهيته للضحايا لأنهم مسلمون.

اهتمام عالمي
ونالت القضية اهتماما عالميا، وانتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الرئيس الأمريكي باراك أوباما ونائبه جو بايدن ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري يوم الخميس الماضي "لعدم إدلائهم بأي تصريحات عن الحادث".
واتهم بعض المسلمين في دول عربية وسائل الإعلام والحكومات الغربية "بعدم الاكتراث لحادث نورث كارولاينا مقارنة بالصخب الذي صاحب الهجوم على صحيفة شارلي إبدو الفرنسية التي تشتهر برسومها الساخرة المسيئة للإسلام في باريس الشهر الماضي".


ضحايا الجريمة: يسر محمد أبو صالحة وأختها رزان محمد أبو صالحة، وزوج يسر ضياء شادي بركات 












المشتبه بتنفيذ جريمة القتل كريك سيتفن هيكس، تصوير AFP





لمزيد من اخبار الرياضة العالمية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق