اغلاق

تنظيم الدولة يعلن ذبح 21 مسيحيًا مصريًا في ليبيا

قالت مجلة "دابق" الناطقة باسم تنظيم "الدولة الاسلامية " إن من أسماهم التنظيم "جنود ولاية طرابلس"، قاموا بأسر وإعدام 21 شخصاً ذبحا من الأقباط المصريين،


المختطفين في ليبيا منذ أواخر العام الماضي.
ونشر التنظيم اليوم، صور إعدام 21 مصريا، يحتجزهم التنظيم منذ عدة أسابيع هناك.
وربط التنظيم بين هذه العملية وبين التفجير الذي استهدف قبل 5 سنوات كنيسة "سيدة النجاة" في بغداد، وأودى بحياة العشرات من مسيحيي العراق وقتها، قائلا : " إن الهجوم كان ثأرا لكاميليا شحاتة ووفاء قسطنطين وأخوات أخريات عذبن داخل الكنيسة القبطية في مصر"، في إشارة إلى السيدتين المصريتين اللتين ثار جدل كبير في مصر حول أنباء غير مؤكدة عن اعتناقهما الإسلام، وتدخل الكنيسة وقتها.
وقالت المجلة : " إن الهجوم على كنيسة بغداد تم التخطيط له من قبل حذيفة البطاوي والي ولاية بغداد آنذاك، بالتعاون مع قائد عسكري رفيع في التنظيم يدعى أبو إبراهيم الزايدي اللذين لقيا حتفهما".
يذكر أن كافة العمال المختطفين ينتمون لمحافظة المنيا ويعملون بالتشييد والبناء، وتم خطفهم من قبل التنظيم في أواخر العام الماضي في مدينة سرت الليبية، كـ "أسرى صليبيين" -كما وصفهم التنظيم.





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق