اغلاق

هنا لبنان : شاب يسرق مصرفاً مباشرةً على الهواء !

جاد إسماعيل شابٌ متخصصٌ في مجال المعلوماتية، عمل على إختراق أهم المواقع الإلكترونية، وتمكن من شراء بعض ما هو متاحٌ في الشبكات العنكبوتية
Loading the player...

بحساباتٍ وهمية.
برنامج للنشر إستطاع أن يكون السبّاق بعرض هذا الموضوع الفريد من نوعه الذي قد يبدو غريباً عند بعض الناس.
تحدث جاد عن هذا الإختراق الذي من خلاله يمكنه سرقة أكبر المصارف في لبنان بسهولةٍ تامة، ونوّه جاد الى أن هذه الإختراقات تجعل المخترق يخدع كافة المواقع التي تتعامل مع هذه المصارف والحصول على أشياء كثيرة مجاناً.
وللتأكيد على ما تحدث عنه جاد طلب فريق عمل للنشر منه تنفيذ عملية الإختراق مباشرةً على الهواء من أجل أن تكون هذه المعلومات ذات مصداقية. فقام جاد بدوره تنفيذ بعض هذه الإختراقات.
والبداية كانت بحجز بطاقات سينمائية من خلال الإنترنت، فبعد بعض الأمور التي قام بها جاد أمام الكاميرا، إنتهت المهمة بنجاحٍ تام، فتوجه من بعدها برفقة كاميرا خفية إلى السينما من أجل أن يحصل على بطاقاته، فبذلك تمت العملية بطريقةٍ صحيحة.

حجز غرفة في فندق عبر احد المصارف
أما العملية الثانية فكانت عبارة عن حجز غرفةٍ في أحد الفنادق اللبنانية عبر أحد المصارف، وكالعادة تمت العملية بنجاح، وإتصل بدوره جاد بالفندق لتأكيد الحجز، ويفاجأ بعدها بدقائق بإتصال من الفندق، فظن للوهلة الأولى أنّ العملية قد كشفت، ولكن أرادت الموظفة أن تسأل جاد عن تفاصيل الغرفة التي يريدها. فإنتقل جاد إلى الفندق ترافقه الكاميرا الخفية من أجل التحقق من أن كل ما فعله جاد صحيح وأن الإختراق ليس بالوهم. فإستلم جاد غرفته بشكلٍ طبيعي ومن دون أية عوائق. وبذلك تكون المهمة الثانية إنتهت بنجاحٍ تام.
إن كل ما يقوم به جاد من خروقات تتم عبر مواقع بعض أهم المصارف اللبنانية. ولكي لا تبقى مواقع المؤسسات الكبيرة عرضة للإختراق بهذه السهولة، يبدي جاد إستعداده من خلال برنامج للنشر أن يساهم في حلّ هذه المشكلة.
وقد نوّه بدوره الإعلامي طوني خليفة بأن جاد موجود في الحلقة لأنه يحاول تنبيه هذه المؤسسات مما قد يحصل معها إذا تم خرق موقعها الرسمي، فالبعض لم يصدّقه، مشيراً الى أن المصارف التي خرقها جاد هي من أكبر المصارف في لبنان، مؤكداً أن برنامج للنشر يتحمل مسؤولية كل الخروقات التي تمت خلال الحلقة من 'السينما والفندق'، وغير ذلك لا يتحمل مسؤوليته.





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق