اغلاق

نابلس: طالبة جامعية تصاب بغيبوبة أثناء حفل تخرجها

ما زالت الطالبة مها عبد الرحمن يدك (22 سنة) من قرية قوصين غرب نابلس، ترقد في غرفة العناية المكثفة بمستشفى النجاح في نابلس منذ أكثر من أسبوع، نتيجة توقف قلبها


الطالبة مها عبد الرحمن يدك وزوجها

عن الخفقان أثناء جلوسها مع زميلاتها في حفل تخرجها من كلية العلوم-تخصص كيمياء.
وحول الحادثة، يقول عبد الرحمن يدك والد الطالبة: "قبل لحظات من بدء الاحتفال والنداء على اسمها توقف قلبها فجأة ثم دخلت في غيبوبة وإلى الان لا زالت في مستشفى النجاح".
وبحسب الأطباء، بدأ جسدها يرسل اشارات حيوية بعد نحو أسبوع من الغيبوبة، وأشار الوالد الى ان ابنته متزوجة ولها طفل يبلغ من العمر سنة.

"مها لم تكن تسعها الفرحة يوم تخرجها ولكن!"
وتقول شقيقة مها، أمل يدك بلغته البسيطة واللوعة تحرقها انه "قبل يوم اتصلت بي مها حتى أذهب أروح عندها عالبيت بيوم الحفل عشان تستعد وتجهز ابنها جود اللي عمره سنة وشهر، كانت شاريتله بدلة ووشاح مكتوب عليه ماما خريجة، كانت مبسوطة كتير".
وتابعت: "يوم الخميس راحت عالصالون وحضّرت حالها، بس أجلو الحفلة للأحد وهي كتير تضايقت. مها حكت يومها أنا مش زعلانة على شي إلا على الخمسة وأربعين شيكل اللي دفتعهم بالصالون".
مها لم تسعها الفرحة في ذلك اليوم، وكانت قد اتفقت مع أختها أمل على أن تلتقط لها الصور في كل زاوية من زوايا الجامعة، وتضيف أمل: "كانت تلف حوَلين زوجها ومبسوطة وتحكيلنا بتشوفوني وما تروحوا الا ليخلص الحفل".

"ما نشر عن اسعاف شقيقتي داخل الجامعة عار عن الصحة"
ولكن، بعد 20 دقيقة من بدء حفل التخرج، شعرت مها بدوار وجلست على مقعد، قبل ان تفقد وعيها. وقام أحد الخريجين بنقلها الى المستشفى بسيارته الخاصة!. وتؤكد شقيقتها بحرقة: "لم تكن هناك سيارة اسعاف في الجامعة أثناء حفل التخرج وما نشر عن اسعاف شقيقتي داخل الجامعة عار عن الصحة".
وجرى تحويل مها من المستشفى العربي التخصصي الى مستشفى النجاح الوطني، حيث ما زالت تعيش على الأجهزة الطبية. في المقابل، تكفلت جامعة النجاح بكافة المصاريف الخاصة بعلاج طالبتهم التي لم تكتمل فرحة تخرجها.





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق