اغلاق
برقيات إخبارية
01.05.2017
نشرت مجلة الكلمة الثقافية الألكترونية التي تصدر في لندن ويرأس تحريرها الناقد صبري حافظ في العدد الجديد 120 من المجلة مجموعة الشاعر موسى حوامدة الأخيرة والتي
إيهِ أيّها القلب المُثقَلُ بِخطواتِ نَهاره!دَعنا نجعلُ كلَّ شيءٍ عذبًا، حتى لحظاتِ الفُراق!
أسعار العملات
3.6430دولار امريكي
3.9700يورو
5.1345دينار اردني
0.2018جنيه مصري
4.6995ج. استرليني
3.2722100 ين ياباني
0.024210 ليرات لبنانية
3.6686فرنك سويسري
2.7232دولار استرالي
2.6834دولار كندي
0.5337كيتر دنماركي
0.4257كيتر نرويجي
0.2740رند جنوب افريقي
0.4116كيتر سويدي
0.9731ريال سعودي
استطلاع :شو شباب ؟ شو صبايا ؟ هل انتم مع ام ضد اقامة أطر تربوية للاطفال والاولاد في الوسط العربي بعد ساعات دوام المدرسة او الروضة ؟!
مجموع الاصوات 1009
مقهى بانيت
 بـ. فاروق مواسي يكتب حل ‘وقطّعناهم اثنتيْ عشرة أسباطًا‘
سألني الصديق (ب. ط)، وهو عاشق للعربية: كيف تفسر التمييز (أسباطًا) من الآية الكريمة {وقطّعناهم اثنتي عشرة أسباطًا}- الأعراف، 160، وقد جاء في حالة الجمع،
‘حرام نسبي‘ .. رواية نسويّة بامتياز
حرام نسبي، رواية للكاتب المقدسي عارف الحسيني عن دار الشّروق للتّوزيع والنّشر، في 312 صفحة.
العنف في المجتمع العربي .. بقلم : هيا
ارغب اليوم بالحديث حول موضوع العنف المستشري في مجتمعنا العربي رغبة مني لابقائه حديث الساعة لعل كشفه وابقائه في الافق ممكن ان يقلص من انتشاره.
أثَرٌ لظلٍّ غَبَر .. تأليف : صالح أحمد (كناعنة)
قَمَرٌ وأشباحٌ تَجاذَبَها السَّفَرْ = العُمرُ ظِلٌّ.. ما لِظِلٍّ مِن أَثَرْ
أنا والمعطف .. بقلم: عمران حميدي من ابطن
هل أنا في ليلة الخريف عنهم أختلف..
التغريبة الفلسطينية .. ! بقلم : جميل بدوية
عجبا...كيف المرور بين الحروف والنقاط
أعتـز بلغتي المتواضعة .. بقلم : رولا من حيفا
أكتب ما أشعر به وليس ما علمني إياه المدارس والجامعات..
لا نقول أَخِـصّائي، ولا إخْصائي .. بقلم: د.اروق مواسي
على كثرة المتخصصين في مواضيع مختلفة، وفي الطب كثيرًا، فهناك من يقول "إخْصائيّ"، والنسبة هي للفظة (إخْصاء)،
رفيقة روحي .. بقلم: مهدي غفري من الناصرة
في صباحي هذا فنجان قهوة صنعت...
‘الرسالة  الأخيرة‘ .. بقلم: رانية مرجية
سوف أرحل مع بزوغ الفجر فضميني لصدرك وإياك أن تبكيني..
‘عنِ العَينِ الخفشة، وأنا‘.. بقلم الروائية والفنّانة: رجاء بكريّة من حيفا
وكلّ الّذين كُنْث سأحبُّهم ذات يوم نائمون هُنا بدوائرَ منكّسة ‘إلى أسفل في طقس عبادة، همستُ لقلبي، وأنا أمرّرُ عينيّ فوقَ لوحةٍ وهميّة لِموتى أستحضرهم دونَ مشيئتهم،
ضِحكِة النُّوّار .. بقلم: اسماء طنوس من المكر
يا اشجار ياللّا تمَتَّعي مع ضِحكِةِ النُّوّار..
أوْجَبُ الواجباتِ إكرامُ المدارس .. بقلم : اسماء طنوس من المكر
المدرسَه بيت الثقافِه والعِلِم وبـيتَك الثّـاني..
في العطاءِ سعادَة ..  بقلم: اسماء طنوس من المكر
العطاء محبِّه وعطْف عالإنسان تَنَّك تِنقِذُه ..
سْمة صباح جديد .. بقلم : أسماء طنوس من المكر
طَلِّت عيونُ الحـب في زهور عشقانِه رَشَّت عطـور انفاسـها جايِــــــــه تَتِهديـــــنا
سليمان جبران : كيف أتدبّر بعدها ؟!
قبل أكثر من ثلاث سنوات، مرضتْ منيرة، فكتبتُ لها:
غُرْبِة .. بقلم : سيمون عيلوطي
نْزلتي من عالي سماكيحاملِه نجمِة صباحيوالأماني...
عبقري يَفْري فَـرِيَّـه .. بقلم: د. فاروق مواسي
يفْري فَرِيَّـه بمعنى يصنع صنعه، وكنت أقرأها قبل أن أُسألَ عنها- (فَرْيَهُ) دون أن أعرف صحة (فَـرِيّ).
عضوة إنسانة .. بقلم : فاروق مواسي
يصح أن نقول: هي عضو أو عضوة ؟
قصيدة ‘العجوز والفتاة‘ .. عاطفية تربوية، بقلم: ابراهيم امين مؤمن
التجربة الشعرية : القصيدة تتكلم عن رجل التقط فتاة رضيعة فربّاها وكان عاقدا النّية منالبداية ان يتزوجها عندما تبلغ سن الرشد .
قصيدة بعنوان ‘الى غيداء‘ .. بقلم : جميلة شحادة
غيداء, طفلة من مدينة قلنسوة، كنتُ قد استمعتُ لحديثها في مقابلة نُشرت على صفحات التواصل الإجتماعي، بعد أن هُدم بيت عائلتها مع 10 بيوت أخرى في المدينة يوم الثلاثاء الموافق 10.1.17.
اغلاق