اغلاق
برقيات إخبارية
14.11.2019
سَوَادُ الليلِ قَمَرٌ مُعْتِمْ .. يَنْهَشُ فِيهِ القَتْلُ والبُهْتَانْعُنْفٌ يَنْخَرُ فِي كُلِّ مَكَانْ .. فَأَيُّ خَطِيئَةٍ جَنَتْ ضَحِيَّةُ هَذا الزَّمَانْ
مَن قال انّها السُّلطة الرابعة فقد أخطأ وظلم وتجبّر ومن سار في طريقه دون أن يلتفت إلى صاحبة الجلالة ، فقد خسر الكثير ...بل لم يربح شيئًا..
أسعار العملات
3.4950دولار امريكي
3.8483يورو
4.9295دينار اردني
0.2162جنيه مصري
4.4872ج. استرليني
3.2116100 ين ياباني
0.023110 ليرات لبنانية
3.5314فرنك سويسري
2.3857دولار استرالي
2.6355دولار كندي
0.5150كيتر دنماركي
0.3791كيتر نرويجي
0.2336رند جنوب افريقي
0.3583كيتر سويدي
0.9373ريال سعودي
0.6100ليرة تركية
استطلاع: شو شباب ؟ شو صبايا ؟ هل تعتقدون ان التصعيد في الجنوب سيؤدي الى اقامة حكومة وحدة وطنية ؟
عدد المصوتين
مقهى بانيت
سجل انا أنثى ..بقلم: نائلة تلس محاجنة
سجل انا أنثى ، ورقم بطاقتي مبعثر على ضفتي النهر وجسدي على جسر من صبّار وأطفالي تاهوا بين الشيخ موَنس وتل الربيع وجذوري متناثرة بين أحرف القدر...
موشحات للزيتون - غرسوا فأكلنا
يا شَجَـــــرَه كُلِّـــك أَفــضـالا --- يا ٱلْغاليه ما إِلِــكِ ٱمْثالا
الجرح عم ينزف ببلادي ، بقلم: محمد صبيح خطيب من يافة الناصرة
كل يوم في خبر اطلاق نار .. خايف أنا على ولادكم وعلى ولادي القتل بهالزمن اشي عادي صار .. بالدماء ارتوت زهور الوادي
إستعراض لقصة ‘الأسد الذي فارق الحياة مبتسمًا‘
مقدمة: تقعُ هذه القصَّةُ ( الاسد الذي فارق الحياة مبتسما ) في 38 صفحة من الحجم الكبير، من تأليف الأستاذ سهيل عيساوي، رسومات وتنسيق جرافيك : الفنانة
زجل - لبنان أرض قديسين
لُبنان بلدُ الدّين والإيمان وأرض قِدّيسين *** أصبح مَزارَ الحج و للصّلى يِلفون
رواية كلب الحراسة الحزين - صونيا خضر، بقلم: د. صفا فرحات
لا بدّ بداية من التّأكيد على أنّنا أمام رواية تستحوذ قارئها، وتأخذه عميقا في تجاويفها ترميه إلى أعماق بحار الكلمات فيغرق فيها وقبل أن يتنفّسها
في مديح الوقت لمرزوق الحلبي...الشعر كسِيمة خاصّة
يوم 13 أيار 2011، قرأت قصيدة "في مديح الوقت" وانتظرت صدور ديوان شعريّ لصاحب القصيدة، مرزوق الحلبي، وها هو يطلّ علينا بمؤلّفه الصادرِ عام 2018
‘الحياة هدية لا تفرط بها‘  قصة قصيرة بقلم: الكاتبة أسماء الياس
كل ما أرادت أن تعيش بأمان... بمكان لا تسمع فيه اطلاق رصاص... هكذا حدثت فدوى والدتها عندما كانوا مجتمعين على طاولة الغذاء... نظرت الوالدة سهام في عيون ابنتها فدوى وقالت لها...
زجل للزيتون - بقلم: الشاعرة اسماء طنوس من المكر
يا مَوْطِنَ الْأَجْدادِ يا مَجْدَ الْوَطَـنيا كنوز أَرضـي بتبقي عَالْعُمــــُر غالـيهيا عِزَّنا بالْأَرضِ عَطــــولِ الزَّمَــــــن
أيها الواقفون في قلب الحدث ، بقلم : هادي زاهر
أيها الواقفون في قلب الحدثْ .. في بؤرة الآلام ومنبر العبثْ تمرسوا بالانتباه
عاشق العذاب ، بقلم : سالم السطل ( أبو آدم )
حضنك لي رحمة وحنان .. يا...بخيلة الحبّ .. يا ...ملكة الجآنمن أنت؟...ما أنت ومن أيّ كوكب... أتيت مآ أنت ...إلاّ علقم لسان
‘أصحاب القروش‘ - قصة قصيرة بقلم: ميسون أسدي
كثير جدًّا من الناس، الكثيرون جدا لديهم ذكريات مرتبطة بقريتهم. ولدي أنا ذكريات عديدة وبينها ذكرى واحدة قويّة للغاية ولا يمكنني أن أنساها، كيف أنساها، هل يُعقل أن أنسى من علمني الكتابة والقراءة.
فنان من بلدي ، بقلم : اسماء الياس من ابعنة
قدم لي دعوة خاصة... كانت الدعوة حضور حفلة هو المطرب الوحيد بها... كانت الدعوة جداً أنيقة ومكتوبة ببراعة فائقة... قال لي وهو يقدمها اتأمل تشريفكم... نظر نحوي
‘بدنا السلام والأمان‘ ، بقلم: اسماء طنوس من المكر
بالسِّــلـمِ ما بِـتـعانـوا ما في إرهـاببالراحه راح بتناموا والخَوفِ غـاب
 في بلدي كان ينبت الزيتون والتين، بقلم: سونا مرزوق من عرعرة
في بلدي كان يزهر العوسج والياسمين وتعشش الأطيارَ في ربوعك والبساتين في بلدي قصص الأبطال وصلاح الدين ومعركة حطين
الملك صاحب البئر، قصة بقلم : سعيد نفّاع
ظننت سوءًا بنفسي حين تخيّلتً إنّي سمعت صوتا هاتفا في السحَر ينادي، وإن لم أكن من الغُفاة سَحَراً الذين ناداهم عمرُ الخيّام، فقد وجدّتُني وقد ظلمتُ نفسي،
عبلين المجد ، بقلم : زهير دعيم
في قلبي الصغير ركنان دافئان، يتربّع في يمينه إله كان للمحبّة وما زال عنوانًا وللرحمة والخلاص ديمومة، وفي شطره الثاني تغفو لوحةٌ ولا أروع خطّها هذا الإله العظيم
زجل بميلاد اياد راشد طنوس، بقلم: أسماء طنوس من المكر
يــا إيـاد الطــنــوســي .. الحكي إلَك خُصوصي .. جـايي أهنّـيـك بالعـيـد .. عيونَك بالله محروسِه .. كُل المحاسن مِعطيك .. رَبّي بِجفونُه مغَطّيك
زجل- بتبقي الامل والخير : بقلم الشاعرة اسماء طنوس -المكر
مَجدِك يا أَرضي مُزَيَّن بتاجِكِ الْمرفوع ترابــــِك كُنـــــوز الأَرض تِثْـريــــهـــــا
تاج الوطن، بقلم: الشاعرة اسماء طنوس من المكر
يا مَوْطِنَ الْأَجْدادِ يا مَجْدَ الْوَطَـنيا كنوز أَرضي بتبقي عَالْعُمر غالية
أنشودة العُنف، بقلم: زهير دعيم
أنا ولد مِش عنيفْ .. أنا حَبّوب ولطيفْ .. بَحِبّ الكلمة الحلوة .. وبَعشَق كل إشي ظَريفْ ****
أنا أتشارك عندما تبكي النوارس، بقلم: أحمد كيوان
جَمْعُ النّساءِ السّمرِ في انتظارِك يا حَبِيبي .. وَبَريقُ شَمْسِكَ فِـي مِياهِ البَحْرِ أحلكَ مُظلمًا.. نَحْوَ انتظارِكَ يَا نَهَارِي ..
تبقى شموع الفرح مضوِيِّة، بقلم: الشاعرة اسماء طنوس
إن شاالله يِطول العُمر ومااشوف فيهِاحزانوَاحَـقِّـق أمانـي القَلْــــــبِ العايْـشِـــــه فِــــيِّ
النرجس، بقلم : رواء علي سلامة
رأيتُها فدَنَوتُ اليها مُهرولةً .. فجمالُها ساحِرٌ جذّابْ .. ولونُها الأحمَرُ يكسبُها ثقةً .. وتحمي رشاقتُها أسرابَ السحابْ ..
عاد وعادت لقلبي الحياة ، بقلم : الكاتبة أسماء الياس
أين أذهب... وكل الأماكن مزدحمة... امتلأت بالبشر... أين أذهب وكل شبر بهذه الأرض قد أصبح مزدحم مكتظ... لا أعرف أين أذهب... قال لي هذا الكلام عندما كنا نسير
اغلاق