اغلاق
برقيات إخبارية
20.09.2017
للنّساء لغةٌ أخرى غيرُ هذهْلغة من الماسيّ في لؤلؤٍ أحمرْ
الليل في صَمتٍ يخالِلُني .. ويقول لي لم تُهدِها عَبقي .. لم تُهدِها شوقَ النّدى لغدي ..والروح ترضَعُ صفوَةَ الألَقِ ***
أسعار العملات
3.5220دولار امريكي
4.2062يورو
4.9709دينار اردني
0.1995جنيه مصري
4.7702ج. استرليني
3.1622100 ين ياباني
0.023410 ليرات لبنانية
3.6686فرنك سويسري
2.8142دولار استرالي
2.8847دولار كندي
0.5652كيتر دنماركي
0.4499كيتر نرويجي
0.2666رند جنوب افريقي
0.4418كيتر سويدي
0.9534ريال سعودي
1.0145ليرة تركية
شو شباب؟ شو صبايا؟ هل تعتقدون ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب سيلغي الاتفاق النووي مع ايران ؟!
مجموع الاصوات 189
مقهى بانيت
عزف حروف .. بقلم : جميل بدوية
هي حروفي.. فدعوني أوقع من الياء إلى الألف.. فلا اخفي... رعشة الكف ..ولا أخفي نوتة العزف.. وهي صوري من نبض مشاعري
كبرياؤك الشرقي .. خاطرة للكاتبة الصاعدة جولييت ضرغام جبارين
أنت تشتاقني، لكن كبرياؤك الشرقي الطراز يكابرك، تحاول قتلي بأكواب القهوة وعلب السجائر، وتنفثني مع دخانك، يأتي الكبرياء فيأتي الهواء منك، فما أنت إلا رجل شرقي،
سلام على .. بقلم : عيسى لوباني من الناصرة
سلام على زمن أصبحت الهدايا فيه رشاوى ....
أنا لا أعرف كيف تستسلم الغيوم .. للكاتبة انتصار عابد بكري
هكذا ترى الشمس.. في حديقة الياسمين.. مبتسمة أيها البنفسج.. تحت شجرة المنجا.. تحلو حكاية... هكذا يهاجر البلبل .. في سفره إلى الروح ..
عجائب الولجة السبع ، بقلم : محمد زحايكة
اصطحبنا الكاتب والمحلل السياسي الالمعي راسم عبيدات الملقب بالالجاوي او الولجاوي مكتشف الولجة وصراعها للبقاء على اجمل بقعة في حاضرة القدس- بيت لحم - بيت جالا ؟؟
عزف تموز.. قصيدة، بقلم: الشاعرة إيمان رسول الكوفي
يا هادي التايهين يصير بيه اتيهوكل دگـة سگـم مرسومة باشرافكعطشانه وصفر بعيوني دلو البير
عدت فأين المعايدين ؟ بقلم : معين أبو عبيد
في السّنوات الأخيرة، كنا نستقبل العيد بخشوع، باحترام وبهجة فنقضي أيامه الجميلة الهادئة مع الاهل والأصدقاء بسعادة واستقرار، راحة بال وسكينة ونبتهل معًا بقلوب خاشعة
طغيان العاطفة في رواية ‘قلب مرقع‘، بقلم: جميل السلحوت
بقلب واثق وجريء كتبت بيان شراونة روايتها البكر " قلب مرقّع"، التي صدرت مؤخّرا عن دار الجندي للنّشر والتّوزيع في القدس مستمدّة أحداثها الواقعيّة من المجتمع الّذي تحياه .
لماذا تركتَ الحصان وحيداً إلى نصر أم إلى هزيمة؟ بقلم: بثينة حمدان
في التاسع من آب انسحب الحصانُ وحيداً متربعاً على مملكة الشعر. ارتبكت القافية، ارتبك العُمر، وعندَ الحدِّ الفاصل بين الجسد والروح، توقفت
الأشرفية وصهيل الحروف الشعرية، بقلم: زياد جيوسي
هي الأشرفية ذاكرتي العمَّانية التي لا تفارقني، فقد عرفتها منذ كنت في الرابعة من العمر، ودرست الأول الإبتدائي فيها ونصف الثاني، قبل أن نستقر في القدس فرام الله التي نزحنا منها قسرا
وتر ، بقلم : سعاد شواهنة
عقدت استطالة شعرها هذا النهار بعبثية مفرطة، وارتدت بنطالا مريحا إذ تفكر بقضاء كثير من الوقت باللعب مع الأطفال، ترمي لهم الكرة، وربما ينجح واحد منهم فيلتقطها،
عيد الاضحى المبارك .. بقلم: جميل بدوية
كل عام وانتم بخير..يا اهل الخير.. كل عيد فطر..وعيد نحر .. كل شهر اهل فيه بدركل يوم بزغ فيه فجر .. عيدان..كرمنا الاله
خُذْ حَجَرًا ، بقلم : وهيب نديم وهبة
خُذْ حَجَرًابَيْني وَبَيْنَكَ مُتَّسَعٌ مِنَ الْوَقْتِيافا تَنَامُ فِي الْبَحْرِ..وَأَنْتَ صَدِيقِي وَالْمُخَيَّم وَرْدَتَانِفَوْقَ قَبْرِكَ أَمْ فَوْقَ قَبْرِي
روحي باحلامِها مُثقَلَة - شعر : صالح أحمد (كناعنة)
لصوتٍ أطالَ الغِيابوشَمسٍ خَبَت قبلَ وقتِ الظّهيرةلتَسكُنَني تائِهاتُ الأمانيويعلو الضّجيج:
‘ثقافة الهبل وتربية الجهل‘ جديد الكاتب المقدسي جميل السلحوت
"ثقافة الهبل وتقديس الجهل" الذي صدر مؤخّرا عن مكتبة كلّ شيء الحيفاويّة، كتاب متميّز ولافت شكلا ومضمونا.
الأردن يتألق في عيون الفنانين، بقلم: زياد جيوسي
كيف يرى الفنانون الأردن؟ هو السؤال الذي خطر في داخلي حين وصلتني الدعوة لحضور المعرض التشكيلي تحت عنوان: "الأردن في عيوننا" من الإخوة البدور عمر
الى الحياة فلننطلق!! بقلم : ارجوان فرج عباس من نحف
أيها القارئ، هل انت سعيد؟، هل امتلأ قلبك بالرضى؟، ماذا تعني كلمة حياة لك؟، ما هو مفهومك لهذه الكلمة؟! مجرد أسئلة لا تنتهي، مكونة من كلمات قليلة،
نعيب زماننا .. بقلم : د. فاروق مواسي
كتب الصديق فيصل الأسدي عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي: قال أحدهم:نَعيبُ زمانَنا والعيبُ فينــا.. ومـا لـزمـانِنا عيبٌ ســوانا ..
ما بَينَ مَهْدٍ وَلَحْدٍ .. بقلم : الشاعر طلال غانم من المغار
نُستَقبَلُ بِمَهْدٍ ونُوَدَّعُ بِلَحْدٍ ولا نَعرِفُ بأَيِّ دارٍ نَقْبَعُإذا كانَ آلمَوتُ فَرِيضَةً فلِمَ نَهَابُ آلمَوتَ ونَفزَعُ؟
إلى عصامِ العبّاسيّ .. بقلم: د. منير موسى
عندما كنت يافعًا، أكتب الشّعر، وأنشره في الصّحف الّتي كانت تتيح لي مجال النّشر، كان عصام شاعرًا خِنذيذًا! أحبّني وتعلّمت الكياسة منه، المحبّة والشّجاعة!
مع الشهرة موقف مضادّ المتنبي .. بقلم: د. فاروق مواسي
لا يظن ظانّ أن الشهرة ليست لها من يعارضها أو يخاصمها، بل من يعاديها، فكلما اشتهر المرء وجد له من يقلل من شأنه، ويثبّط من عزمه، سنّة الله في خلقه حتى مع الأنبياء والفلاسفة والمصلحين،
استراحة المحارب .. بقلم : جميل بدوية
استراحة المحارب... ولا غالب ...الا الله.. فتحت الأبواب العالية .. وأزيلت الكاميرات ..العارية..!! وجفت الدموع..ورجعت الجموع ..
ما المدينة الأكثر عنصرية في العالم؟ بقلم: توفيق أبو شومر
مدينة، لا نظير لها في العالم، تتعرض للمصادرة والاحتكار ، وطرد ساكنيها، وهدم بيوتهم، وحرمانهم من العبادة فيها، على الرغم من أنها مدينة السلام والوئام،
‘هي قُبْلة القدر لي‘، بقلم: نسرين آشجي إيراني
إِذهب ...... أَينما تذهب فأنتَ لا بد عائد إليّ .. ومهما غبتَ ،،، أو تهتَ ،،،، وتجولتَ ..سأجدكَ بين كفتيَّ يديّ .. طِرْ بين أرض ،،،، وسماء
تـبـيان، تـلقاء .. بقلم: د. فاروق مواسي
قد تأتي مصادر الفعل لتدل على التكثير، منها ما يرد على وزن تَـفْـعال (بفتح التاء)، نحو:رَدَّدَ تَردادًا، وَكرَّرَ تَكرارًا، وذَكّرَ تَـذكارًا، وسيّر تَسْيارًا، وجَوَّلَ تَجوالا، وطَوَّفَ تَطوافا
الصّحن المُغطّى ما زال في حارتنا .. بقلم الكاتب : زهير دعيم
كثيرًا ما تمرّ بخاطري قصّة الطّفل والصّحن المُغطّى ؛ هذا الطّفل البريء الذي يخرج من بيت جدّته حاملًا صحنًا مُغطّى فيعترضه أحد الجيران قائلًا :
اغلاق