اغلاق
أسعار العملات
3.5360دولار امريكي
3.9553يورو
4.9903دينار اردني
0.1958جنيه مصري
4.4893ج. استرليني
3.1842100 ين ياباني
0.023510 ليرات لبنانية
3.6323فرنك سويسري
2.6765دولار استرالي
2.6717دولار كندي
0.5314كيتر دنماركي
0.4172كيتر نرويجي
0.2741رند جنوب افريقي
0.4050كيتر سويدي
0.9452ريال سعودي
1.0102ليرة تركية
استطلاع: شو شباب؟! شو صبايا؟! هل تقومون بارسال اولادكم للمخيمات الصيفية!
مجموع الاصوات 28
مقهى بانيت
نايُ الفَجرِ المَوعود، شعر: صالح أحمد (كناعنة)
تُرى مَن نَحنُ في هذا الزّمانِ وقدفَتَحنا بابَنا للرّيحِ، كَشَّفنا المَرايا...
أبو نُوَاس؟ أبو نَوَّاس؟ أم أبو نُؤاس؟ بقلم: ب. فاروق مواسي
سألني أ. د أحمد الليثي من إقامته في لندن: ما هو اللفظ الصحيح لكنية الشاعر الحسن بن هانئ؟
رفيقة عثمان:هواجس نسب أديب حسين
إصدار الكاتبة نسب أديب حسين، يحتوي على نصوص أدبيَّة مختلفة، يحتار القارئ في تصنيفها لأي جنس أدبي، معيّن، فهي مكتوبة بلغة شعريَّة، ونثريَّة رقيقة.
جولة في نجد مع الشعراء، بقلم: بروفيسور فاروق مواسي
قفا ودِّعا نجدًانَجْد- معنى اللفظة مرتفع، وسميت بها تلك البلاد التي ترتفع عن تِهامة في الجزيرة العربية. ما أكثر الشعر الذي قيل في نجد وربوعها،
آفاقُ الحبِّ ... ، بقلم: ابراهيم امين مؤمن
ولّيْنا قلبيْنا للمحراب بإحرامٍ فوق جسديْنا ولبّيْنا .
هزائم تبعثرنا في شوارع خلفية، بقلم: محمد عبيد
ماذا لو أننا لم نكبر فلا نهتم بنشرات الأخبارو قراءة صحف المعارضة
قراءة في أقاصيص أحمد الزلوعي، بقلم، محمود سلامة الهايشة
نُشر للقاص الدكتور/ أحمد الزلوعي، أربعة أقاصيص بجريدة الأهرام، يوم الجمعة 16 يونيو 2017، وهم بالترتيب: برد، وسواس، مصباحان، حداد. كما نرى عناوين الأقاصيص
‘ليلة خير من الف شهر‘.. بقلم: جميل بدوية
الف شهر..."ليلة القدر خير من الف شهر" فاذا فتحت أبواب السماء..وعم الضياء وشع نور بين الارض والسماء ونزل جبريل والملك بكل أمر
زجل ليلة القدر ، بقلم: الشاعرة اسماء طنوس من المكر
رمضان شهرُ العِبـــادِة التّوْبِة والغُفــــــران وليلةِ القدِ ر فيكَ مْقَدّسِة بـيــتبـاركوا فيــها وفيك باب السّما مــفتـــوح لِدَعــوِةِ الإنــســان
قراءة في كتاب طَبيب في تَل الزّعتر يروي يوميات المخيم .. ليوسف عراقي
صدرت في كندا مؤخرًا الترجمة الانجليزية لكتاب "يَوميّاتُ طَبيب في تَل الزّعتر" للدكتور يوسف عراقي، الشاهد الذي رصد الجرائم ووثق مذبحة المخيم ودوّن تجربته والمآسي
نَموذَج و أُنموذَج، بقلم: بروفيسور فاروق مواسي
كنت أستمع إلى محاضر ذكر كلمة (أُنموذَج) في محاضرته، وأصرّ على لفظها مع الهمزة، منبّهًا – بدون ضرورة- إلى أن كلمة (نموذّج) خطأ.
الكوكب الذي لا يضيء!، بقلم: بثينة حمدان
نلتقي في الهواءهذه تذكرةُ العُبور..
بيروت - تأليف: الشاعرة معالي مصاروة
بيروت انتظرينيمئة من الاعوام مرتووعد اللقاء غيّبنا
 قراءة في ديوان ‘حبيبتي للأبد‘ للشاعر الشفاعمريّ نزيه نصر الله
يكشف سر العاشق يطلّ نزيه نصر الله من ديوانه الأوّل "حبيبتي للأبَدِ" ببريق كاشفًا ولادة شاعر عاشق يخفق قلبه تحت صورة شعرية رومانسية. لقد عشتُ مع نبض الديوان
حد السيف .. بقلم الكاتبة السعودية: دارين المساعد
كالسيف يخرج من غِمده معلنا بدء المعارك . وأيهم يرفعه في وجه الحق داعماً للباطل او محارباً لنصرة المنطق الصحيح يغرسه في عقول الآلاف من الشعب بطعنات الاعلام.
بيني وبين الجوري،  وشوشات غزال المسك للشاعر سيمون عيلوطي
استيقظت أزرار الجوري على وشوشات غزال المسك.. قالت إحداهن: أليست تلك وشوشات ذلك الولد الذي لعب بضوء القمر في أزقَّة مدينته في سوق الناصرة
القلب في البلاغة، بقلم:بروفيسور فاروق مواسي
سألني صديق: البيت التالي (لعله للفرزدق؟) يحيّرني أمره:ما قالَ (لا) قطّ إلاّ في تشهّدِهِ *** لولا التشهّدُ كانت لاءَهُ نعمُ
زينب .. طير يحوم في الجنة، بقلم : عمر ابوجابر
زينبُ إن الفؤاد يناديك هيا بنيتي فأجيبي..... وقد تركتينا ثم قد أبيت إلا أن تغيبي
مع الفقير والغنيّ .. بقلم: د. فاروق مواسي
تعوّذ الرسول الكريم من الفقر في حديث شريف، فقال:
لاجلكِ أهدي أحَيْلَى الوُرود .. شعر : حاتم جوعيه من المغار
سأبقى صبيَّ الحياةِ العنيدْ لاجلكِ أهدي أحيلى الورودْ
تزوجت اثنتين، بقلم: بروفيسور فاروق مواسي
أحل الإسلام الزواج مثنى وثلاثَ ورباعَ بشرط العدل، وهو أمر ليس باليسير، {وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ}- النساء 129، لهذا كان التنبيه والأمر الإلهي:
العقل،  مع ب. فاروق مواسي
العقل هو ضد الجهل وضد الحُمق، وهو التثبّت في الأمور، والتمييز والفهم.الفعل (عقل) معناه حبس، ويبدو أن معنى العقل مأخوذ منها، فالعقل يحبس النفس
رماح يصوّبها معين أبو عبيد، العقل عند الولادة
صفحة بيضاء نعم، العقل عند الولادة صفحة بيضاء تنتظر أن تكتبها تجربة، والطريق إلى الباري عزّ وجل طويل جدًا، ونحن نمضي فيه كالسلحفاة، وليس الغاية أن نصل لنهايته،
وكما يُدَمْوِزُهَا تَتَعَشْتَرُ/ بقلم د. خليل حسونة
قراءةٌ غيرُ منهجيّةٍ لديوانها "أُدَمْوِزُكِ وَتَتَعَشْتَرين" للشّاعرة آمال عوّاد رضوانحول العنونة: الشعرُ صورةٌ ناطقةٌ وحدودُ ذاكرةٍ تُشكّلُ أبجديّةَ الطفولةِ، والشاعرُ هو ذلكَ
‘وأكتفي بالسحاب‘ .. للشاعرة خُلود المعلا
صدر عن دار فضاءات للنشر والتوزيع ديوان" وأكتفي بالسحاب" للشاعرة خُلود المعلا، وهو الديوان السادس في مسيرتها الشعرية، ويقع الكتاب في 120 صفحة من القطع المتوسط،
المَتْحَف الفعل المستخدم بالمعاجم .. بقلم: د. فاروق مواسي
هو (أتحف) بمعنى أعطاه تُـحْـفة - أي طُرْفة أو كل ما له قيمة، وقد وردت في كلام العرب، أسوق منه لخلَف الأحمر:
رمضان أهلاً - شعر: صالح أحمد (كناعنة)
رمضانُ أهلاً...أمَّتي نامَت .. وتصحو أنتَ مِن وسطِ اللَّهيبْ .
عن ياء المتكلم وعن ياء المنقوص، بقلم: بـ فاروق مواسي
سألني سائل:لماذا أثبت القرآن نون الإعراب مع أن الفعل مجزوم، وذلك في قوله تعالى:{سأريكم آياتي فلا تستعجلونِ}- الأنبياء، 37
كوفيتي هويتين بقلم: هادي زاهر
أنا لست من أمراء العربولا أرتدي عباءة من قصبكوفيتي هويتي
كَهف وكُهيْفة .. رسالة الخلاص...قصة قصيرة، بقلم: إبراهيم أمين مؤمن
كانت الدنيا العروس تحترب خلجات كهف وكهيْفة بعد أن تتخذ هوى النفوس سهاماً فترمى بها فتصيب وتُغير حتى إذا ثقفتْ ألقتْ العداوة والبغضاء.
‘العين الثالثة‘ .. للعراقية المقيمة في الدنمارك صبا مطر
صدرت عن دار فضاءات للنشر والتوزيع- الأردن رواية "العين الثالثة" للكاتبة صبا مطر العراقية المقيمة في الدنمارك، وتقع الرواية في 232 صفحة من القطع المتوسط،
لَستُ آبنُ جَلا أنا ولا حتَّى طَلاَّعَ آلثَّنايا، بقلم: طلال غانم -المغار
لَستُ آبنُ جَلاَ لَستُ آبنُ جَلا أنا ولا حتَّى طَلاَّعَ آلثَّنايا ما إِعتَمَرتُ عَمَامَةً أبداً حاسِرَ آلرأسِ كَما آلبرايا مِثلُ عامَّةِ شَعبي أنا ورِجلايَ ما دَاسَت سَرايا
رحلةُ الموت بقلم : د. اسامة مصاروة
وقفتْ تراقِبُهم وهمْ يتدافعونْ وإلى بقايا مركبٍ يتسارعونْ شدّت على يدِ طفْلِها بينّ الزِحامْ خافتْ عليهِ فَحولّها يجثو الظلامْ وأمامَها البحرُ الكبيرُ وخلفَها
‘وجع بلا قرار‘ للروائي الفلسطيني كميل أبو حنيش
قرأتُ رواية " وجع بلا قرار" للروائي الفلسطيني كميل أبو حنيش، الصّادرة عن منشورات "المكتبة الشعبية ناشرون " في نابلس وتحتوي على 179 صفحة .
مرور 24 عامًا على وفاة الموسيقار المصري أحمد فؤاد حسن
لقد مرَّ 24 عامًا على رحيل الموسيقار الكبير " أحمد فؤاد حسن " صاحب وقائد الفرقة الماسيَّة التي صاحبتْ وواكبت كبارَ النجوم وعمالقة الطربِ في العالم العربي ...
زجل حَصْدُ الجوائز .. بقلم الشاعرة اسماء طنوس من المكر
أيار شهر الفوز والرِّبحِ الوَفيـر--- فيّو الحصـــاد وجَمْــعِ غِلّاتُه
القاضي الشَّعبي وهل فُتِـن؟ .. بقلم: د. فاروق مواسي
هو عامر بن شراحيل الحِمْيري، كان قاضي الكوفة. وهو راوية من التابعين، من رجال الحديث الثقات، وكان إلى جانب ذلك شاعرًا يضرب المثل بحفظه.
معمِّــر  أم معمَّـر؟، بروفيسور فاروق مواسي
سألني صديق: ماذا نسمي من يعيش طويلاً: معمِّــر أم معمَّـر؟ إذا شئنا الفصاحة، وأردنا لغة القرآن، ثم شعر العرب ومأثورهم فهي بفتح الميم الثانية (مُعمَّـر)، وهذا ما أفضّل.
شهر رمضان، بقلم مهدي غفري
ها قد هل علينا هلال رمضان...شهر الخير والبركة شهر الاحسان...
مباركة لحلول الشهر الفضيل، بقلم:مرح جبارين
قافية تهزأ بحروف الأبجديةالا وهي تعرف معنى الحياء
إذن... إذاً جولة لغوية – كتابتها وعملها، ب. فاروق مواسي
كتب كتَبة الوحي القرآن الكريم (إذًا) بالألف في كل الآيات التي استخدمت فيها اللفظة، ومنها: {أَمْ لَهُمْ نَصِيبٌ مِّنَ الْمُلْكِ فَإِذًا لَّا يُؤْتُونَ النَّاسَ نَقِيرًا}- النساء، 53.
 تعال نلملم شوائبنا للكاتبة انتصار عابد بكري
وما الصمت يفعلسوى ضجيج الأفكارِ...
السوق السوداء ظالمة .. بقلم : زهير دعيم
لا يمرّ يوم إلّا ويصلني على جوّالي رسالة " مُهذّبة" تدعوني وتحثّني وتُغريني بقرضٍ بعشرات آلاف الشواقل سريعًا وبدون كفيل ،
رفيقة روحي .. بقلم : مهدي غُفَري
في صباحي هذا فنجان قهوة صنعت...
الشاعر رافع حلبي في سطور .. بقلم: عامر نزال
التقيت بالشاعر رافع حلبي صدفة وتحدثنا في أمور كثيرة اجتماعية وسياسية وأدبية، وهكذا أجابني الشاعر رافع عندما سألته عرف نفسك :
  يا بائع الحشيش والمخدرات، بقلم:  بلال ابو سرحان- عرعرة النقب
يا بائع الحشيش والمخدرات يا من تدمر البنين والبنات ويا من تقتل قلوب الامهات من أجل جلب مال المحرمات ولكي تركب افخم السيارات وتبني وتسكن أجمل العمارات قل
أسماء على وزن فَعْلون حمدون وسعدون وزيدون، بقلم: ب. فاروق مواسي
سمّى أهل المغرب والأندلس أسماء تنتهي بواو ونون، نحو: زيدون، خَلدون، عَبدون، حفصون، فتحون، رحمون، حسون، سمحون...إلخ
هفيف الروح، تأليف: الشاعر خالد اغباريه
طوقتني سحابةُ حنينفي وهمٍأغرقتني ..
أأرتوي.. بقلم: خالد عيسى
• رقصي كما تشائين على أنغام• قيثارةِ..• وأنتشي خمر قصائد الأمسيات
احمر شفاه وطعم صنارة، بقلم: كامل خالد الشامي
فنجان قهوة ضيوفه أحمر شفاه ومسكارةوقطعة كرواسون وعطر باريسي واظافر مطلية بالاسود تمتهن التشفير
 الرحيل، بقلم: هديل ابو ليل
انا راحل يا عصفورة اذكريني.......لابحث عن قلب او حجر يأويني.كذلك الذي كان بالامس يسمى وطن
مرثِـيَـة مؤثِّرة .. بقلم : د. فاروق مواسي
من الشعر الجميل الذي قرأته - أبيات متمّـم بن نُويرة من قصيدة له في رثاء أخيه مالك:
‘زايا‘ .. رواية للدكتورة ريم الصقر تتحدث عن آلام امرأة
في رواية زايا للدكتورة ريم الصقر، الصادرة عن مجموعة النيل العربية للنشر والتوزيع بالقاهرة، تطرح الكاتبة العديد من الإشكاليات العميقة لعل من أهمها مسألة الجنسية،
 ذاكرة مكان، بقلم: نادية سيف
يوم مشرق من أيام شباط والشمس تسطع في الأفق الرحب تلف بوشاحها الدافئ كل ما نلمحه على جانبي الطريق وتبعث الحرارة في مياه الوادي المتدفقة إلى السهول الخضراء
قومي هم قتلوا أُمَيْم أخي، تأليف: بـ فاروق مواسي
من قائل البيتين التاليين، مع رجاء الشرح!قومِي هم قتلوا أُمَيمَ أخي *** فَإِذا رميتُ يُصِيبنِي سهمي
لمة رمضان الجميلة، بقلم: حسن دسوقي
شهر رمضان وأنا صغير يمكن اختلف عن دلوقتي، لكن في حاجات أول لما بسمع كلمة رمضان لازم تخطر على بالي على طول:
لا أرى سواها .. بقلم : خالد عيسى
يختلف الراوي في إيقاعالقصائد ...
‘على حافة الريح‘ .. للكاتب : سلطان مي
صدر عن دار الجندي للنشر والتوزيع– القدس : كتاب " على حافة الريح " للكاتب الفلسطيني سلطان مي، وهي مجموعة من النصوص النثرية والتأملات...
‘حظه يفلق الحجر‘ .. بقلم : د. فاروق مواسي
ما أعرفه أن هذا القول "حظ يفلق الصخر" أو "حظ يفلق الحجر" يدل على أن الظروف مهيّاة لصاحب هذا الحظ، رغم كل صعوبة، فحظه متحقق رغم كل المثبِّطات والمعوّقات.
‘إنذار حريق‘ ..  قصة قصيرة بقلم ماهر طلبة
رنين الهاتف أيقظَه، حرَّكَ سماعة أذنِه لالتقاط صوتها البعيد، كانت تحدِّثه مِن منطقة بعيدة في قلبِه، أنصَت صامتًا بعد أن تحكّمتْ في لسانه،
أضحى، تأليف: طلال غانم - المغار
يا مَن تطوفُ حَولَ آلكعبةِ لِمَ بأخيكَ آلمُؤمِنِ تُضَحِّي ؟يُوصِّيكَ آللهُ بألاَّ تَقتُلَ وتستسيغُ شُرْبَ دَمي وذَبحي
 لا حاجة للوم، للكاتبة انتصار عابد بكري
أخيرًا سأُكرم حبك وأدفنه...أيها الحنين
إبداع في نقد الفِطرة، بقلم: بروفيسور فاروق مواسي
اعتاد الشعراء العرب أن يصفوا الممدوح: فهذا شجاع كالأسد، وذاك كريم كالبحر، وهو في مضائه كالسيف، وظل هذا مألوفًا لدى الشعراء والمتلقين، ولنسُق بعض النماذج من ذلك:
صرخة الحُر، شعر: صالح أحمد (كناعنة)
أحكِمِ الإغلاقَ لَـوِّح للـظَّـلامْ = لَن يموتَ الحقُّ لَن يَهـوي السّـلامْيا عَــدُوَّ الـنّـورِ تَـخشـى يَقظتي = حُرَّةٌ روحي سَـتحيا في الأنام
موشحات - أنفاسُ الورود - بقلم الشاعرة اسماء طنوس المكر
فاحَ عبيرُ الوردِ عَطَّرَنا الشّـــــذا --- لَوَّن خدودي من نسيمٍ عاطِـرِ
إذا عُرف السبب بطَل العجب ،بروفيسور فاروق مواسي
ثمة تعابير وأقوال نظنها لغة مستجدة، فيتبين لنا أنها قديمة، وقد تحدثت قبل أيام عن (حظه يفلق الصخر)، وذكرت أبياتًا شعرية وردت على ألسنة شعراء قدماء.
عودة إلى شعر الحمائم .. بقلم : د. فاروق مواسي
من القائل: وهاتفةٍ في البان تُملي غرامها *** علينا وتتلو من صبابتها صحفا الشاعر هو ابن سِنان الخَفاجي (ت. 1073 مـ في حلب)..
لماذا تغير وجه الوطن ؟ قصيدة لللشاعر جميل بدويه
قراءه شعريه في لوحة الشاعرة الرسامة الاستاذة فهيمة غنايم من باقة الغربية.لماذا تغير وجه الوطن..!ولون الجدائل ..ولون الخدود والجبين
عطش الحروفِ إلى الصّدى .. شعر: صالح أحمد (كناعنة)
ليلٌ... وأخيِلَةٌ تَنوحُ على صَدايْ
مختمر أيها الحقل، كتبها: حسن العاصي
اليكم قصيدة مختمر أيها الحقل ، التي الفها حسن العاصي، وهو كاتب وصحفي فلسطيني مقيم في الدانمرك.
‘اني اسعى‘ .. بقلم : أحمد خطيب
بين طيات المستقبل المظلم ..
فقط لمن يشعر بالحزن معي .. بقلم: هادي جلو مرعي
للحزن طقوس، وللقلب وجع يراوده حين يحين موعد تلك الطقوس، وهي لاتحتاج الى معبد، ولا الى تكية، وربما يكون مقامها الروح، أو أن تمارس في ظل شجرة،
حَنِينِي إِلَى الْفِرْدَوْسْ، بقلم: محسن محمد عبد ربه
يُغَالِبُنِي حَنِينِي وَاشْتِيَاقِي= إِلَى الْفِرْدَوْسِ فِي يَوْمِ التَّلَاقِي
سُبْحَانَ الْجَوَّادِ الْبَاقِي .. بقلم: محسن محمد عبد ربه
سُبْحَانَ اللَّهِ الْخَلَّاقِ= سُبْحَانَ اللَّهِ الرَّزَّاقِ
 جرثومة! في معناها الأصلي، بقلم: بروفيسور فاروق مواسي
عندما قرأت أبا تمام في بائيته المشهورة استوقفني البيت التالي:خليفةَ الله جازى الله سعيكَ عن *** جُرْثومةِ الدين والإسلام والحسبِ
رمضان شهر ليس كأي شهر، تأليف: رواء سلامة من قلنسوة
الابيات التالية ألفتها رواء علي سلامة من قلنسوة، بالصف العاشر ، والتي رغبت بمشاركتها مع زوار موقع بانيت بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.
ربى شقور من سخنين تكتب ‘انا مين وانت مين ‘
وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما، ابيات من النثر، كتبتها ربى شقور من مدينة سخنين، تحت عنوان "انا مين وانت مين يلي بتحكم ع الشكل و ع الدين"، جاء فيها:
جسد للبحر رداء للقصيدة، من ديوان موسى حوامدة
نشرت مجلة الكلمة الثقافية الألكترونية التي تصدر في لندن ويرأس تحريرها الناقد صبري حافظ في العدد الجديد 120 من المجلة مجموعة الشاعر موسى حوامدة الأخيرة والتي
همساتٌ من رَحم البَصمَة، نثيرة بقلم: صالح أحمد (كناعنة)
إيهِ أيّها القلب المُثقَلُ بِخطواتِ نَهاره!دَعنا نجعلُ كلَّ شيءٍ عذبًا، حتى لحظاتِ الفُراق!
 قصة زرقاء اليمامة وقصتي عن خروجها، بقلم: بروفيسور فاروق مواسي
زرقاء اليمامة، واسمها عَنْز، هي من جّديس، حيث عاشت في اليمامة في منطقة فسيحة اسمها- جَوّ. اشتهرت بقوة بصرها، فقيل إنها كانت تبصر الشّعرة البيضاء
بلدي الجميل .. بقلم : نادر أبو تامر
يا بلدي الجميلا، لماذا عدْتَ لأحضان القبيلة؟ بالعين عين،
 كلمات من الصميم، بقلم :قمر عرابي مدينة عرابة البطوف
يضع الناس أناملهم على وسادتهم في كل مساء يتأملون الأيام التي مضت من حياتهم يتذكرون كل المواقف و الذكريات بحلوها و مرها و يأتي أمام خاطرهم شريط يبث
العائلة شقيرات والإسم علي باخلاقه وادبه، بقلم: موسى زاهدة
العائلة شقيرات والإسم علي باخلاقه وادبه عبر القلوب يعتلي بإحسانه كل من عرفه همه ينجلي، نحب من احبك ابا عمر ونعادي من لك يعتدي،
 بـ. فاروق مواسي يكتب حل ‘وقطّعناهم اثنتيْ عشرة أسباطًا‘
سألني الصديق (ب. ط)، وهو عاشق للعربية: كيف تفسر التمييز (أسباطًا) من الآية الكريمة {وقطّعناهم اثنتي عشرة أسباطًا}- الأعراف، 160، وقد جاء في حالة الجمع،
حِكَايَاتُ عِشْقٍ تَؤُمُّ النِّزَالْ .. بقلم: الشاعر محسن عبدالمعطي
أُحَيِّي السِّجَالَ وَأَهْلَ السِّجَالْ=وَأَرْقُبُهُ فِي صَمِيمِ الْخَيَالْ
رفيقة روحي .. بقلم: مهدي غفري من الناصرة
في صباحي هذا فنجان قهوة صنعت...
صخر بين أمه وزوجته ! بقلم : د. فاروق مواسي
سمع صخر بن عمرو الشَّريد امرأته تشكو مرضه، وذلك بعد أن أصيب في القتال، ولم يعد قادرًا على الحركة، فقال:
كلمة (زعلان) زعلانة علينا .. بقلم: د. فاروق مواسي
فقد تجنبناها في لغتنا الفصيحة مع أننا نزعل كثيرًا هذه الأيام.
جنوب أو جنوبيّ ؟!  بقلم : د. فاروق مواسي
قرية جتّ جنوبَ (أو جنوبيّ) باقة الغربية؟
عبرة: أين السابقون وأين سنكون؟ .. بقلم: د. فاروق مواسي
كنت كتبت قصيدة عن البحر، وأتيت فيها على ما شهد البحر من ذهاب الأمم، وانتهاء صولتهم، وضياع مراكبهم، فقلت:
إنا محيّوك يا سلمى فحيّـينا .. بقلم: د. فاروق مواسي
إنا محيّوك يا سلمى فحيّـينا *** وإن سَقَـيتِ كرامَ الناس فاسقينا
خاطرة بعنوان ‘لأنكَ أنتَ‘ .. بقلم: نداء جبارين
لأنكَ أنتَ أنا، قررتُ أن أعقد معاهدة سلام أبديّة..
يا الحبيبة ‘باللهجة البدوية‘ .. بقلم: الأستاذ طلال غانم من المغار
يا الحبيبة ليش بي بُقتِ أنا الهاويكِ من مَطلع صِباكِ
جميل السلحوت : طير بأربعة أجنحة والمراهقة !!
صدرت عام 2017 رواية اليافعين "طير بأربعة أجنحة" للأديبة نزهة أبو غوش، عن مكتبة كل شيء الحيفاوية، وتقع الرّواية التي صمّمها ومنتجها شربل الياس في 108 صفحات من الحجم المتوسط.
أُعذُريني .. بقلم: الأستاذ طلال غانم من المغار
طَعَنَتني بِخِنْجَرٍ وقالَت عَفواً وسَالَ دَمي مِن وَتيني
أَحْضَانِي تَهْوَاكِ .. بقلم : محسن عبدالمعطي
أُحِبُّكِ يَا هَمَسَاتِ الْحُرُوفِ=وَأَطْلُبُ وُدَّكِ فِي كُلِّ حِينْ
أَتَنْتَحِبِينَ يَا أُمَّاهُ فِي الْهَمِّ؟! .. بقلم: محسن عبدالمعطي
لِمَاذَا سَحَّ دَمْعُ الْعَيْنِ يَا أُمِّي=أَتَنْتَحِبِينَ يَا أُمَّاهُ فِي الْهَمِّ؟!!!
أنا في حيرة من أمري .. بقلم: بكر نور
أهذه القدس التي احتلت؟!..
ضياع العلماء.. ضياع للأمة، بقلم: د. موفق مصطفى السباعي
ذكرنا في الجزء الأول.. أن للعلماء صفةً فريدة.. متميزة.. وهي الخوف من الله تعالى..
قصيده ‘أم الحيران‘ .. بقلم : شروق ثابت أبو كف
قاومي واثبتي يا بلادي ** فخلفك هناك شجعان..
لكل امرأة ضعيفة وحزينة .. بقلم : مآبا عبد القادر
بقلمي اكتب لكل امرأة شعرت يوماً بأنها ضعيفة..
حِكم، أقوال وأمثال في كل مجال .. إعداد : حسيب شحادة
استوقفتني‮ ‬خلال مطالعاتي، حِكم وأقوال وأمثال وآراء وطرائفُ كثيرة جدّا، وارتأيت أن أنشرَها، علّها تعود ببعض الفائدة الفكرية والروحية، بالإضافة إلى ما في‮ ‬بعضها، على الأقلّ‮، ‬
‘حرام نسبي‘ .. رواية نسويّة بامتياز
حرام نسبي، رواية للكاتب المقدسي عارف الحسيني عن دار الشّروق للتّوزيع والنّشر، في 312 صفحة.
العنف في المجتمع العربي .. بقلم : هيا
ارغب اليوم بالحديث حول موضوع العنف المستشري في مجتمعنا العربي رغبة مني لابقائه حديث الساعة لعل كشفه وابقائه في الافق ممكن ان يقلص من انتشاره.
أثَرٌ لظلٍّ غَبَر .. تأليف : صالح أحمد (كناعنة)
قَمَرٌ وأشباحٌ تَجاذَبَها السَّفَرْ = العُمرُ ظِلٌّ.. ما لِظِلٍّ مِن أَثَرْ
أنا والمعطف .. بقلم: عمران حميدي من ابطن
هل أنا في ليلة الخريف عنهم أختلف..
التغريبة الفلسطينية .. ! بقلم : جميل بدوية
عجبا...كيف المرور بين الحروف والنقاط
أعتـز بلغتي المتواضعة .. بقلم : رولا من حيفا
أكتب ما أشعر به وليس ما علمني إياه المدارس والجامعات..
لا نقول أَخِـصّائي، ولا إخْصائي .. بقلم: د.اروق مواسي
على كثرة المتخصصين في مواضيع مختلفة، وفي الطب كثيرًا، فهناك من يقول "إخْصائيّ"، والنسبة هي للفظة (إخْصاء)،
رفيقة روحي .. بقلم: مهدي غفري من الناصرة
في صباحي هذا فنجان قهوة صنعت...
‘الرسالة  الأخيرة‘ .. بقلم: رانية مرجية
سوف أرحل مع بزوغ الفجر فضميني لصدرك وإياك أن تبكيني..
‘عنِ العَينِ الخفشة، وأنا‘.. بقلم الروائية والفنّانة: رجاء بكريّة من حيفا
وكلّ الّذين كُنْث سأحبُّهم ذات يوم نائمون هُنا بدوائرَ منكّسة ‘إلى أسفل في طقس عبادة، همستُ لقلبي، وأنا أمرّرُ عينيّ فوقَ لوحةٍ وهميّة لِموتى أستحضرهم دونَ مشيئتهم،
ضِحكِة النُّوّار .. بقلم: اسماء طنوس من المكر
يا اشجار ياللّا تمَتَّعي مع ضِحكِةِ النُّوّار..
أوْجَبُ الواجباتِ إكرامُ المدارس .. بقلم : اسماء طنوس من المكر
المدرسَه بيت الثقافِه والعِلِم وبـيتَك الثّـاني..
في العطاءِ سعادَة ..  بقلم: اسماء طنوس من المكر
العطاء محبِّه وعطْف عالإنسان تَنَّك تِنقِذُه ..
سْمة صباح جديد .. بقلم : أسماء طنوس من المكر
طَلِّت عيونُ الحـب في زهور عشقانِه رَشَّت عطـور انفاسـها جايِــــــــه تَتِهديـــــنا
سليمان جبران : كيف أتدبّر بعدها ؟!
قبل أكثر من ثلاث سنوات، مرضتْ منيرة، فكتبتُ لها:
غُرْبِة .. بقلم : سيمون عيلوطي
نْزلتي من عالي سماكيحاملِه نجمِة صباحيوالأماني...
عبقري يَفْري فَـرِيَّـه .. بقلم: د. فاروق مواسي
يفْري فَرِيَّـه بمعنى يصنع صنعه، وكنت أقرأها قبل أن أُسألَ عنها- (فَرْيَهُ) دون أن أعرف صحة (فَـرِيّ).
عضوة إنسانة .. بقلم : فاروق مواسي
يصح أن نقول: هي عضو أو عضوة ؟
قصيدة ‘العجوز والفتاة‘ .. عاطفية تربوية، بقلم: ابراهيم امين مؤمن
التجربة الشعرية : القصيدة تتكلم عن رجل التقط فتاة رضيعة فربّاها وكان عاقدا النّية منالبداية ان يتزوجها عندما تبلغ سن الرشد .
قصيدة بعنوان ‘الى غيداء‘ .. بقلم : جميلة شحادة
غيداء, طفلة من مدينة قلنسوة، كنتُ قد استمعتُ لحديثها في مقابلة نُشرت على صفحات التواصل الإجتماعي، بعد أن هُدم بيت عائلتها مع 10 بيوت أخرى في المدينة يوم الثلاثاء الموافق 10.1.17.
مكايد أو مكائد ؟ .. بقلم : د. فاروق مواسي
يخَطِّئ مصطفى جواد في كتابه (قل، ولا تقل، ص 68) ومحمد العدناني في كتابه (معجم الأخطاء الشائعة، ص 151) من يجمع مصير على مصائر، ومن يجمع مضيق على مضائق،
ملاحظات عن ‘كاد‘ .. بقلم : د. فاروق مواسي
هل يصح القول : يكاد اللاعب أن يفوز ؟
لا ناقتي ولا جملي .. بقلم : د. فاروق مواسي
وما هجرتُكِ حتى قلتِ معلنةً *** لا ناقة ليَ في هذا ولا جمل
القادمُ مِن عل .. بقلم : زهير دعيم
الطّفلُ الالهيُّ الجميل..
كلْمِة أُمّي وِسْعِ الدِّني .. بقلم : أسماء طنوس من المكر
يا اللّي وضعْتِ القلبِ في مَوضِع أَمين --- وكُنْتِ مَدى الأَيّامِ شَمْعَـة منَـوَّرَة
عاطِرَ الأنفاسِ  .. بقلم: أسماء طنوس من المكر
عاطِرَ الأنفاسِ أَسْكَرَ مُهجَتي ******** بِخُمورٍ في كاساتٍ من عَبـــــــير
قِفْ نَبْكِ لَيْلَى وَالدِّيَارَ طَوِيلَا .. بقلم: محسن عبدالمعطي
1- قِفْ نَبْكِ لَيْلَى وَالدِّيَارَ طَوِيلَا=وَنُكَابِدِ الْأَحْزَانَ وَالتَّهْوِيلَا..
أمر هامّ أو مُـهِـمّ .. بقلم : د. فاروق مواسي
يُخَـطِّئ مصطفى جواد في كتابه (قل، ولا تقل!، ص 156) من يقول: هذا أمر هامّ، والصواب لديه: هذا أمر مُهِـمّ،
هات، هاتي، هاتيا .. بقلم : د. فاروق مواسي
هات: فعل أمر جامد بمعنى (أعط) مبني على حذف حرف العلة.
جولة مع لفظة ‘هـا‘ .. بقلم : د. فاروق مواسي
سألتني صديقة عن حكم (ها)، وكيف ترد في الجملة؟ تتبعت المصادر فوجدت أنها تأتي على ثلاثة أوجه أجمعها هنا:
هل خطأ أن نسأل: من المُتوَفِّي ؟! بقلم: د. فاروق مواسي
يخَطّئ مازن المبارك في كتابه (نحو وعي لغوي، ص 102) وزهدي جار الله في كتابه (الكتابة الصحيحة، ص 396) وغيرهما من يقول: تَوَفَّى فلان (بالبناء للمعلوم) ومن يقول " رأيت المُتَوَفِّي".
نيسان شهر مولدي، بقلم: هادي جلو مرعي
نسيت، لكنني تذكرت لاحقا بعد أن رأيت على الانترنت صورة لرجل يقولون عنه، إنه عزت الدوري، إن اليوم هو 7 نيسان الذي أعلن فيه عن تأسيس حزب البعث العربي الإشتراكي المنحل بقرار قضائي،
آدم ، بقلم : منال نعراني
آدم..يا نصفييا من تكملني
‘هوان‘ ، بقلم : جميل بدوية
لا نقوى على حمل السلاح..ولا السعي في سبل الفلاح
اللِّسانُ لَو فُرِضَت على الكلامِ ضرائبٌ لآرتاحَت آذانٌ وخَرِسَت ألسُنُ
تنطُقُ آلبشرُ بآلكلامِ وتُعَبِّرُ ولِسانُ آلمَرءِ كآلحِرباءةِ يتلوَّنُأصيرُ لا تهُمُّني عواقِبُ تصرُّفي وما بَدا بخيالي آلأرعَنِ أُعلِنُ
صدى أَنفاسكِ ، بقلم : خالد عيسى
نورس يداعب أَهداب البحار ..
قلنسوة الصمود ، بقلم : د. زياد محاميد
يا قلنسوة الصمود والصبر والصبار..يا قلنسوة العنب والتوت وشمس النهار..
رجوتك إعتذاري ، بقلم : رولا من حيفا
قال لها: أعشقك وأريدك بقربي..
رسالة الى ، بقلم : الشاعرة معالي مصاروة
بلّغوهُ أنني أبدو امرأةً قاسية جدًا..
الفقد.. قصيدة للشاعر المغربي ياسين الحراق
أَبِي..قُمْ لِنَرْحَلَ عَنْ هذه المَدِينَةبُيُوتُنَا المَرْصُوصَةُ بالحُبِّ
الاستثناء .. بقلم : د. فاروق مواسي
في تيسير النحو: أسلوب الاستثناء .. هو أن نخرج اسمًا ما من حكم اسم آخر، كأن نقول:أثمرت الأشجار إلا التفاح، فنحن هنا أخرجنا شجرة التفاح من الأشجار المثمرة.
الاقتباس من القرآن الكريم.. بقلم: د. فاروق مواسي
قبل سنين كانت مسألة الاقتباس من القرآن مثار نقاش حاد، وذلك حول قصيدة محمود درويش "أنا يوسفٌ يا أبي"، حيث كان هناك من حرّم اقتباس الآية أو جزء منها،
جولة مع القصيدة الزينبية .. بقلم: د. فاروق مواسي
قيل إن القصيدة الزينبية (نسبة لمطلعها حيث تُذكر زينب) هي لعلي -كرم الله وجهه-، وقيل إنها لصالح بن عبد القدوس، وقد وردت القصيدة في ديوانَي كل منهما، باختلاف يسير.
غَارِقَة فِي صَمْتِ عَينَاكْ .. بقلم: منار جهجاه
أحتَارُ كَيفَ أرسُمَ لَكَ كَلِماتِي التيْ تَتَبَعثَرْ لَحظةْ سَماعَ أوتارَ صَوتِكَ الحَنونْ ..
مساحة حب باقية لسمير فرنجية، بقلم: الاستاذ معن بشور
باعدت بيننا الايام والخيارات السياسية ولكنها لم تستطع قط ان تنتزع من قلبي مساحة حب لرفيق الايام الجامعية الصافية، حيث جمعتنا بسمير حميد فرنجية مواقف ومعارك،
الغلو في الشعر .. بقلم : د. فاروق مواسي
الغلو هو تجاوز المعنى والارتفاع فيه إلى مبالغة كبيرة الفعل (غلا)- نعرفه من ارتفاع الأسعار، أو من غلي الماء، فالمعنى هو الخروج عن الحد.
بلد عايشة ع نكشة : 9 جي ! بقلم : بثينة حمدان
رح نقِب ع وجه الدنيا ويصير في الضفة: 3 جي (الجيل الثالث) وغزة: 2 جي (حظها ناقص!) بعد 10 سنين مفاوضات، حصّلنا شيء! طبعاً لأنه الاسرائيليين رايحين ع 5 جي،
فحسب! بقلم : ب. فاروق مواسي
حَسْب ، حسَـب، فحسْب
أسْطُورَةُ الْتِيَاع؟ بقلم : آمال عوّاد رضوان
طِفْلَةً تَسَلَّلْتِ فِي بَرَارِي عَتْمَتِيوعَقارِبُ نَزَقي.. تَنْمُو بَيْن خُطُواتِكِتَغْزِلُ بِرُموشِ حُرُوفِكِ حَريرَ وَجْدٍمِنْ خُيُوطِ مُبْتَدَاي
أحمد دحبور يلتحق بالرّاحلين الكبار، بقلم: جميل السلحوت
غيّب الموت ظهيرة السّبت 8-4-2017 الشّاعر الكبير أمد دحبور، ليلتحق بالكبار محمود درويش، سميح القاسم، غسان كنفاني، توفيق زياد، جبرا ابراهيم جبرا، اميل حبيبي،
ديمة جمعة السمان: ‘سبيريتزما‘ قدّمت للقارئ ما غفل عنه التّاريخ
رواية ( سبيريتزما) للكاتب عزام أبو السعود، جاءت جزءا رابعا من رواياته (صبري وحمام العين والستيفادور)، والتي يبدو أنه لن يكتفي بها، بل سيكون هناك جزءا خامسا،
دمعة تخدع ظلّها، بقلم: المحامي حسن عبادي
اتبع الشاعر أسلوب الخطابة ليتأمّل ويفكّر ويتساءل عن الكون وماهيّته ليصل إلى نتيجته: “غريب أمرك أيّها الكون ما الهدف الأسمى من وجودك؟ وبعد تحقيقه ماذا بعد؟” .
جميل السلحوت: اليوم السّابع مرّة ثالثة
ولمن لا يعلمون، أو يتعمدّون أن لا يعلموا، فإنّ ندوة اليوم السّابع عندما انطلقت في آذار 1991، جاءت فكرتها من الفقير إليه تعالى، وشارك في تأسيسها معه كلّ من الرّوائيّة
صدور رواية قلبي هناك لمهند الصبّاح
عن دار الجندي للنشر والتوزيع في القدس صدرت، مؤخرا، رواية "قلبي هناك " للكاتب المقدسي مهند محمد صبّاح. يقع الكتاب في 230 صفحة من القطع المتوسط
الصّحافة ملكة مُتوّجة ، بقلم: زهير دعيم
مَن قال انّها السُّلطة الرابعة فقد أخطأ وظلم وتجبّر، ومن سار في طريقه دون أن يلتفت إلى صاحبة الجلالة ، فقد خسر الكثير ...بل لم يربح شيئًا..
من المريول الابيض إلى الكفن الابيض.. وداعًا محمد واحمد...
حاولت ان لا اكتب لكنني لم استطع. يجتاحني الم غريب على مصرع شهيدي العلم الشابين محمد جبريل من اللد واحمد من كفركنا دهامشة في رومانيا. فيكما ارى اولادي.
قراءة لرواية ‘الخيمة البيضاء‘ للروائية الفلسطينية ليانة بدر
قرأتُ رواية "الخيمة البيضاء" للكاتبة الفلسطينية ليانة بدر ، الصّادرة عن مؤسسّة "الأهلية" للنشر والتوزيع الأردنيّة ، وتحتوي على 276 صفحة من الحجم المتوسط .
خاطرة : لحظات تشتاق النسيان، بقلم: قمر عرابي
يؤرقهم الخوف من تلك الهواجس التي تأسر أذهانهم، والأصوات المجروحة التي تهمس في أذنتهم من شتى الأنحاء دون توقف ، تراود أفكارهم في كل حين انها هواجس ماضيهم الدنيء .
جميل السلحوت: ‘على شفا قيامة‘ رفعت زيتون
عن دار الجندي للنّشر والتّوزيع في القدس صدر عام 2016 ديوان "على شفا القيامة" للشّاعر المقدسيّ رفعت زيتون، ويقع الدّيوان الذي يحمل غلافه الأوّل لوحة للفنّان
انطباعات مشاهد ‘شوفير أخو اخته‘ في ام الفحم، بقلم :د زياد محاميد
شاركت مساء الاحد 19.03.2017 في مشاهدة العرض المسرحي في مركز العلوم لمسرح الجوال السخنيني " شوفير اخو اخته"، كان عرضا مسرحيا قويا وجميلا
أمّي، شعر: طلال غانم- المغار
تَلتَئِمُ حَولَ الأُمِّ الأُممُ هيَ المَلِكةُ وتاجُها الغارُبيتٌ بِلا أُمٍّ كالعُشِّ المهجورِ بَيتُ الأُمِّ يَلُمُّ والعُشُّ طيّارُ
مناقشة ‘على شفا القيامة وبشائر النّصر‘، بقلم: آمال القاسم
عن دار الجندي للنّشر والتّوزيع في القدس صدر عام 2016 ديوان "على شفا القيامة" للشّاعر المقدسيّ رفعت زيتون، ويقع الدّيوان الذي يحمل غلافه الأوّل لوحة للفنّان
 ‘رسالة الى أمي‘ - شعر : د زياد محاميد
لأنك الحب كله والهناء .انا لا انتظر "الرزنامات"وانا لا انتظر الشاشات و الاذاعات
‘حِبُّوُا‘ امهاتكم فاليوم سينتهي بسرعة..! بقلم: سعيد بدران
ونحمد الله كثيرًا على ما ابتكره الغرب من بدعة عيد الام كي نتذكر أن لنا أمهات نبرّها، والأهم أننا نتقدم بجزيل الشكر للسيدة الفاضلة ام مارك التي أنجبت
‘الأمُّ  مدرسَة‘ ، بقلم : حاتم جوعية  - المغار
الأمُّ هي عنوانٌ ورمزٌ للتضحيةِ والعطاءِ والفداء...تسهرُ الليالي وتكرِّسُ كلَّ وقتها لأجل بيتها وأسرتها وللعنايةِ بأطفالها وتربيتهم حتى يكبروا ويستطيعوا أن يتكلوا
الى شعراء الردة الهازمين أنفسهم طوعاً، بقلم: هاني سليمان
عفــــواً فيــــــروز ومعذرة العــذرُ الواهــــي لا ينفــــــعالأمـــة ما زالت ظمــــــأى كي تشرب من أنقى منبـــــع
زجل بسمِه منَوَّرَه،  بقلم:اسماء طنوس - المكر
يا شارْقَه مثلِ الشّمِـس وِمْنَــوَرَّه المكانسُبحان ربّي هالحلى عَمّا بيضَوّيـني
جلب الحبيب - قصة قصيرة ، بقلم: ماهر طلبة
قال يعقوب ليوسف: أخفِ حُلمَك حتى لا يَقتلك. لكن إخوة يوسف كانوا دائمي التفتيش في ذاكرته ومذكراته وموبايله حتى عثروا بالصدفة أو بلعبة القدر الغادرة
زجل ضِحكِة النُّوّار،  بقلم:اسماء طنوس - المكر
يا اشجار ياللّا تمَتَّعي مع ضِحكِةِ النُّوّارنَوَّر عليكِ هَالحلى من بسمِةِ ازهـارِكفَتَّح بهالبسمات وجهِـك مِثِل كَأنُّــه نــهار
تكابرت وكبرت ، بقلم : الشاعرة معالي مصاروة
هي امراةٌ لا تحرقُها الذكرياتلا تصدّق كلام الصُّحفلا تُبالي بدعواتِ العشاء المتكررة
سأصفعك بكف اللهفة... شعر: د. زياد محاميد
وانت هناك..هناك...في المكان البعيد وانت هناك ..
انتظروا، مَلَّت سَمَاعَهَا صفرو ، بقلم : مصطفى منيغ
الحقيقةُ مفتاح الطريقة، الواجب اعتمادها مِطْرَقَة، الهاوية بقوة سواعد المصلحين على رأس المغالطات المارقة، لتعديل التوازن المختلّ بعوامل سابقة، أعاشت المُفْتَرَى
خبايا الكلام، رماح يصوّبها معين أبو عبيد
ما أكتبه ليس صدى صمتي، أكتب بدموع الفكر والذاكرة من قلب حزين، وأعزف سيمفونيّتي في أوقات الحزن والفرح على ماضٍ مؤلم وحاضر نازف، وأودّ أن أكون
طرطشات، بقلم:  د. فتحي ابومغلي
الأكثر فسادا : لا توجد مدينة فاضلة ولم توجد عبر التاريخ، الفساد موجود في كل مكان وكل زمان ولكن بنسب متفاوتة، ووفق معطيات نشرتها منظمة الشفافية الدولية لعام
ترتيب الحروف بالعربية، بقلم : ب. فاروق مواسي
حروف العربية ثمانية وعشرون، ولهذه الحروف ترتيبات:
في حضرة المرأة  .. بقلم بنعيسى احسينات ، المغرب
في حضرة المرأة (قصيدة طويلة جدا، تم نشر أجزاء منها حسب المناسبة، قبل تصحيحها وتعديلها وإضافة جزء كبير إليها لتكتمل. هي عبارة عن سباعيات عن المرأة بما لها وما عليها.
ضجة البشر ، بقلم : حسن علي
تعبت أرواحنا من عبث وضجيج البشر، لا شك أن الحياة هي الإناء الكبير الذي يحوي كل شيء عليها لذلك إن مصدر هذا العبث والضجيج نابع من قلوب وعقول البشر،
لحظات لا تنسى .. بقلم : بنان فرحات
بكرا رح تكبري وتتجوزي ويكون عندك مسؤوليات كبيرة.. رح تتركي عش طفولتك ، ذكرياتك ، العابك ، ضحكاتك ... سهراتك،
صارَت تُناجيني، بقلم: الأستاذ طلال غانم- المغار
أسوَدٌ كغَيمِ آللَّيل أرخى سُدُولَهُ على ظهرِها آلعاجيِّ ليَبتليني
العيد لمين؟ -  بقلم: نادر أبو تامر
استيقظت مبكرًا صباحَ اليوم، فطوال الليل كنْتُ أحلُمُ متى سوف أرى أبي في الصباحِ لأقولَ له عقبال الـ120 يا أبي الحبيب. نزلْتُ مِن سريري بسرعة وأيقظْتُ إِخوتي، غسلْنَا
كلمة رثاء في الذكرى السنوية لوفاة رئيس مجلس كفرمندا
وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما كلمة نيابة عن ابناء المرحوم عبد القادر (فتى دلاشة) من البعينة نجيدات، في رثاء المرحوم طه عبد الحليم ،
ابنة الحاضر،  قصيدة فيروز محاميد
أنا ابنة الحاضرابنة الآنانثى الكبرياء والشموخ
خاطرة بقلم: جيانا محمد عباس من شعب
ظننت رحيلك شرأ لي ولكنني أيقنت أخيرا ان الله احبني فابعدك ، رصاصة في القلب في منتصف الشريان لا انا انزعها فأحيا ولأ الدم يصفو فأموت ولأ الجسد يتوقف عن الالم كذلك
كًفانا قًتْلاً ، بقلم : كاظم ابراهيم مواسي
هُوَ الموتُ يأتي وَيدنو إلَيناولا ينثَني يقطُفُ الوردَ عُنوه
أنتظرك دهرًا ، بقلم: الشاعر خالد اغبارية
عربيَّةٌ كنت لا أعجميَّةتعتكفينَ في محرابك
على صِراطٍ منَ الوهمِ أمشي ، بقلم: محمد بكرية
قالَ لِيْ :تَأزَّقَ صَدْري منْ زمَنٍ , فيه يَشتَدُّ القَتَامُ كلَّمَا تَمَلْمَلَ الفجْرُ في حِضْنِ الليل,
لي الحياة، شعر: معالي مصاروة
كفاكِ وجعًا يا نفسيزائرةٌ روحكِ في هذا العالموالعُمرُ تذكار
العزل المخطط والمصبوب!! بقلم: محمود سلامة الهايشة
كالكائنات تعيش بشكل اجتماعي مختلط، ولكن يمكن تمييز كل كائن على حدى إذا ما أريد تحديده، ولكن هذا الأمر لا يصلح مع الكائنات الحية الدقيقة كالبكتيريا،
العلم ، بقلم: نسيمان ابو صعلوك من اللد
قال الشاعر اياد المصري:أنا الصياد والعِلم خاتمتيوأبي حرف أشدوه امنيتي
قراءة في ‘جريمة في رام الله‘، بقلم: المحامي حسن عبادي
قرأتُ رواية " جريمة في رام الله " للروائي الفلسطيني عبّاد يحيى ، الصّادرة عن منشورات "المتوسط" الإيطالية وتحتوي على 237 صفحة
بلد عايشة ع نكشة: ضربة تخلعك! بقلم: بثينة حمدان
وهيك كان قدَري إني أكْبَر ويتبدّلوا اسناني اللبنيات إلا الناب، قعد بسقِف حلقي وحط رِجِل ع رِجِل، وطبعاً أبوي مش فاضي يعِد اسنان ولاده الميّة، لولا صورة أشِعة كَشفَت
زجل في عيد الحب، بقلم :اسماء طنوس - المكر
الحُب حياةُ القلب والروح فيّو العُمُر بيطول ونبض المشاعر في القلب ما إلها نهـايِه
أوطان مهاجرة ، بقلم : زياد جيوسي
هل تهاجر الأوطان أم يهاجر مَن فيها فيصبحون بلا وطن؟ هذا السؤال الذي طرأ على خاطري حين أعلمتني الشابة الرقيقة عبير ظاهر بالمعرض، ووجهت لي الدعوة،
تكنيس، تأليف: هدى عثمان، ابو غوش
كنست غرف البيتنظفتكنست الأوراق في الشوارع
براعم زها يحلّقون في فضاءات الفن التشكيلي
أثناء زيارة لي للعاصمة الأردنية عمَّان، فوجئت بدعوة تصلني من مؤسسة زها للطفولة في ضاحية خلدا في العاصمة الأردنية، وهي مؤسسة من بعض مؤسسات أمانة عمَان الكبرى،
داء لا بد له من دواء.. العنف ظاهرة قد باتت تتزايد
شيئا فشيئا في مجتمعنا حتى أصبحت مرضا ربما يصعب شفاء المجتمع منه في كل ثانية تمر هنالك احتمال لسماع خبر مقتل هذا او إصابة ذاك ، وكل هذا تحت إطار واحد
هل يمكن للكتابة أن تغيّر وجه العالم ؟ بقلم: فراس حج محمد
"تشيلا" هي المجموعة القصصية الثانية بعد "أوكسجين" للكاتبة المصرية الدكتورة نهلة زيدان الحواراني. وصدرت في جمهورية مصر العربية عن دار أطلس للإنتاج الإعلامي،
 نور الهدى، بقلم: وعد يوسف وتد  -جت المثلث
أعشقُ التاريخ بك - فهل للتاريخ تاريخًا بدونك؟يا خير الانام خَلقًا وخُلقًا- وبالدين تتوجت الممالك
هل هو دعاء عليك أو  دعاء عليك؟ بقلم: بروفيسور فاروق مواسي
تعابير تفهم حسب القرائن: ترِبتْ يداك، ثكلتك أمك، لا أبا لك!
الصفتان على وزن فعول وفعيل، بقلم: أ.د فاروق مواسي
ذهب اللغويون إلى أن الصفة على وزن (فعول) بمعنى الفاعل يجيء مؤنثها بلا هاء التأنيث، فنقول رجل صبور وامرأة صبور، ومثلها شكور غيور، حسود، حقود...
رسالة الاحزان، بقلم:جميل بدويه
من قلنسوة .. الى العراقيب ..الى أم الحيران...ولن يسلم الجيران..!
بتهون يا حلب، بقلم: الأستاذ طلال غانم - المغار
أيُّها آلنَّسيمُ آلقادِمُ من حلَبِ تُرى هل "طَقطَقَ" آلفُستُقُ
تأمّلات... بقلم : سيمون عيلوطي من الناصرة
عَتْمِة..!!ما في حدا مرتاح... بْهَالعَجْقة وِالزّحمِةلا طير هَالصّباح..وْلا وَطْوَط العتمِة..،
الفنان وائل ربيع والوطن بألوان خلف الجدران، بقلم: زياد الجيوسي
ربما لعب الحظ دوره معي بالعودة إلى رام الله بعد غياب استمر عدة شهور، فتمكنت من حضور معرضين للفن التشكيلي، للفنانتين الأم والابنة آمنة بعجور وكنان الربيعي في
رقصةُ احتضار ، قصيدة للشاعر خالد اغبارية
أسهرُ ليليوأنثرُ ألحانيأَعزفُكِ لحنًا
همسات دفء روحاني، بقلم أسماء الياس- البعنة
قد أوفر عنك عناء ومشقة الحياة... خاصة عندما تقترب مني وتقول لي بأن البحر من دونك صحراء... قد تقول لي بحبك يا علياء...
‘الفاتحة علينا‘ ، بقلم : د . زياد محاميد
لكفين من رمل ودم ونارهذا الحنين..
قصيدة حملة ‘دفيني 4‘ بقلم : جميل بدوية
صوت من هناك ينادي...صوت من بين الزحامصوت من بين الركام
الإعراب في العربية، بقلم : ب. فاروق مواسي
ملاحظات أولى-من خصائص لغتنا الفصيحة هذا الإعراب الذي يظهر في أواخر الكلمات، حيث أن الشكل له علاقة مباشرة بالمعنى. (أعرب) فلان عن حاجته تعني أبانها،
المُـبَـرِّد أم المُـبَـرَّد؟ ، بقلم : ب. فاروق مواسي
أبو العباس محمد بن يزيد المعروف بالمبرّد ولد سنة 825م في البصرة، وتوفي فيها سنة 899م، وهو عالم جِهْبِذ في علوم البلاغة والنحو والنقد- من أكبر علماء البصرة.
‘ فِكّوا عنّا .. ‘ ، بقلم : زهير دعيم
ادفع فاتورة المياه كما أدفع كلّ فواتيري في الوقت المحدّد ، فأنا المانيّ التفكير ، وقد يحدث أحيانًا ولظروف قاهرة أن اتأخّر يومًا او يومين لظروف السّفر أو لأنّ وكالة
ساكسوفونيّة روسيّة، بقلم: نعمان إسماعيل عبد القادر
كرش متدلٍّ لا يمكن تشبيهه ببطن امرأة حامل تكاد أن تنهي شهرها التّاسع بحملها وأشرفتْ على وضع مولودها لأنّ أمرًا كهذا فيه ظلم للمشبّه به دون أيّ شكّ. ورجل شهيته
استعراض لقصة جدي يعشق أرضه‘، بقلم: حاتم جوعية من المغار
مقدمة : تقعُ هذه القصَّة ( جدي يعشق أرضه) للكاتب والشاعر والمؤرخ الأستاذ (سهيل عيساوي) في 24 صفحة من الحجم المتوسط الكبير، وضع رسومات الكتاب
حامل ولكن عذراء، بقلم: عناق مواسي، باقة الغربية
يحين دوري في الزواج وفقاً للترتيب الأبجدي لنسل أبي وأمي.تزوجت أختي سارة قبل أيامٍ وعّم الفرح بيتنا ولاحت أطياف السرور ترقص على شبابيك الأمل.
قصص قصيرة جداً ، بقلم : كاظم ابراهيم مواسي
حالة أولى* اقترب الى سن الشيخوخة، ولكنه منذ أن دخل سوق العمل وهو يعيش في حالة صراع البقاء . يعيش في حالة صراع بقاء لأنه لا يحب النظام ولا يحب من يتعاون من النظام
ماذا قال الشعراء-متى تعزف المرأة عن الرجل؟ بروفيسور. فاروق مواسي
كثيرة هي الأشعار التي تصف تغيّر موقف المرأة من الرجل، وذلك بعد أن مسّه الكِبَر، أو ساءت به الحال. قال عَلْقمة الفَحْل:
وصفُ حبيبة ، بقلم : الأستاذ طلال غانم من المغار
أراكِ فيرفُّ قلبي رفيفَ عُصفورٍ ومِن سَنا خَدَّيكِ تُبعثُ آلأسحارُ
تأمّلات... بقلم : سيمون عيلوطي
عَتْمِة..!!ما في حدا مرتاح... بْهَالعَجْقة وِالزّحمِةلا طير هَالصّباح..
للغربة وجهان، بقلم: أ.د. كامل خالد الشامي
كنت في مدينة بيرن السويسرية في فسحة وقت حزين هاربا من غربة في وطن أبحث عن وطن في غربة وعن فنجان قهوة وقصيدة صامته, كان الجو باردا والهواء الالبي يلفح وجوه المارة
نبضات محب ، اعداد : محمّد عدنان بركات
لقد توافد محبّوك جملة واحدة معانقين..؛ والفرح يرتسم على محيّاهم..شيخي؛ شيخ الأقصى؛ أهديك اليوم قلبًا نبضاته تُقْسِم بحبّك؛
أم الحيران...شعر : د زياد محاميد
"لا شيء يعجبني.."لا جادات..لا عمارات...
أخْت الكَرْمِل، حيفا ، بقلم : سيمون عيلوطي
هَبّ الحريق بْحيفا..،طَرْشَق شَرار..والكرمل الشّامخ يَ ويليشُعْلِه صار..،
بعض ما قيل في العطاء ! بقلم: ب. فاروق مواسي
من الآيات التي أثرت علي في حياتي فأثْرتني، وتركت بصمات في توجهاتي فأرضتني- {ولسوف يعطيك ربك فترضى}- الضحى، 5
رؤية حب ، بقلم : خالد عيسى
أبحث عنكِ في كل مكانبين الأشجار وغاباتالأحاسيس..
أجراس كنائسنا...اذان، بقلم: ماهر حسين
تربيت وعشت على أن الفلسطيني فلسطيني بغض النظر عن دينه أو أصله أو مكانه ...تربيت وعشت على أن العربي كذلك فلا فرق بين هذا العربي وذاك ...وتربيت وعشت على
حنينٌ في المخيّمِ، شعر:أحمد عبد الرحمن جنيدو
أَحِـنُّ إلـيـكِ مِـن لُـغَـةِ الـسَّـــــوادِ.= أنـيـنـاً خَـالـصـاً وصَـداكِ غادي.أنـا حُـزنٌ عـلـى سَـطْـرٍ صَـغيرٍ، =حُـروفٌ أقْـلَـعـتْ جَــذْرَ الـعِـنـادِ.
جولة في بعض فضائل الشعر، بقلم: ب. فاروق مواسي
مما أعجبني في تعريف الشعر، وبيان من هو الشاعر ما ورد في (العُمْدة) لابن رشيق، حيث يقول: وإنما سمي الشاعر شاعرًا؛ لأنه يشعر بما لا يشعر به غيره، فإذا لم يكن
حديث لغوي.. كي وكيما ، بقلم: ب. فاروق مواسي
سأجمع لكم من مصادر لغوية متفرقة عن (كي) وإعرابها، وما يشفع للمادة هنا تركيزها وترتيبها....
قصيدة عروبتي ، بقلم : د. أسامة مصاروة
بقنابلٍ تتسابقُ... ونيازكٍ تتطايرُقصفَ الشقيقُ عروبتي... فإذا بها تتناثرُ
 قصيدة رأس السنة الميلادية، شعر: حاتم جوعيه - المغار
أيُّهَا العامُ الجَديدْ أيُّ بُشْرَى ... أيُّ خير ٍ وَحُبُور ٍ وَهَناءْ
‘ميشيل جبران دعيم ؛ منتهى النغاشة وآخِر موديل‘
قادمةٌ جديدةٌ الى وطنِ الحُفداء المُزنّر بالدفءِ
 غيومٌ لربيعٍ مولود، شعر: صالح أحمد (كناعنة)
كُنّا اقتُلِعنا مِن زَمانٍ لم يَكُن منذُ انتَحَبنا، غيرَ أمنِيَةٍ تَصالَبَتِ المَطامِعُ
‘أموت بدونك .. فأنا أتنفسك ‘، بقلم : رولا..حيفا
أهدي حبي إلى النسيان آمله أن يرفضهآه كم أفتقدك......
الليالي العارية ، بقلم : نسرين طعمة من الرامة
"قديش كان في ناس عالمفرق.. تنطُر ناسوتشتي الدني ويحملوا شمسيةوأنا بإيام الصحو ما حدا نطرني.."
محمد علي سعيد: قراءة في رواية مشاعر خارجة عن القانون
صدرت رواية "مشاعر خارجة عن القانون" للروائية الفلسطينية رولا خالد غانم في أواخر العام 2016 عن مكتبة كل شيء الحيفاوية
همسات وومضات رومانسية.. بقلم: أسماء الياس من البعنة
الحب أعطاني الثقة... عندما أعطاني وسام الجمال... وعندما ارتديته وجدت نفسي أميرة الأميرات.... وعندما نزعته بقي عطره
إلى العَام ِ الجَدِيد،  شعر : حاتم  جوعيه - المغار
أيُّهَا العامُ الجَديدْ أيُّ بُشْرَى ... أيُّ خير ٍ وَحُبُور ٍ وَهَناءْ
قراءةٌ في قصيدة بالترقب .. تُلونين حكاياتي
التجربةُ الشعريّةُ هي عمليّةُ الحياةِ والحركةُ العضويّةُ بأكملِها التي تسيرُ في الكون، على حدّ تعبير هربرت ريد.
حينَ يطغى الخَطَر ، شعر: صالح أحمد (كناعنة)
كلُّ ما لا يُقال حين يطغى الخَطَر صوتُ ذاكرةٍ غابَ عنها الأثَر تُربَةٌ يَئِسَت مِن غَرامِ المَطَر خطوة اوغَلَت في كُهوفِ الضّجَر
دام عِزِّك يا حَلَبْ ، بقلم : الأستاذ طلال غانم - المغار
إنتِ آلأصالة وإنتِ آلأصِل ومين قد قْدودِك يا حلَب ؟
هكذا أشعَلَني الدّربُ.. فكُنتُ، شعر: صالح أحمد كناعنة
كَم سألتُ الرّوحَ عن حُبٍّ سَمالم تَقُلهُ الرّيحُ مَوّالاً لِطَيرٍ لم يُهاجِر؛
أيُّهَا الفذّ العظيم ، بقلم : حاتم جوعيه - المغار
عصامٌ أيُّها الفذ ُّ العظيمُ أصيلٌ أنتَ مقدامٌ كريمُ
عملاقُ   الفنِّ والطرب، شعر: حاتم جوعيه- المغار
( في رثاء مطرب المطربين العملاق وديع الصافي - في الذكرى السنويَّة على وفاته).
 المؤذن ، شعر : د . زياد محاميد
الله أكبر يا مآذن ردديالله أكــبرُ يا مآذن واشهـديالله أكبـر...يا مآذن غردي
كفى عنفاً يا انسان، بقلم : محمد صبيح خطيب - يافة الناصرة
دُنيا من العنف أصبحت ظّلمهوما بقي فيها إطمئنانحال الدني تعبان قتل وتدمير وتسريبخبر قتل بالصباح
وطنَ المحبَّةِ والسَّلام ، شعر:حاتم جوعيه -  المغار
هذه القصيدة كتبتها لزميلة شاعرة ومطربة كبيرة لتغنيها في مهرجان فني دعيت إليه في المغرب .
سلطان القيسي ذلك الساري على ركب القصيدة
سلطان فايز القيسي شاعر وكاتب ومترجم من مدينة يافا، مقيم في الأردنّ، حاصل على بكالوريوس في الآداب من جامعة الزيتونة، وينتمي القيسي لعائلة فنية، فكما ورد على
جولة لغوية: زيادة الواو في بعض الكلمات
قبل أن نتحدث عن زيادة الواو أود أن أذكّر بنقص الواو في كلمة (داود)، فنحن لا نكتب واوين بسبب شهرة الاسم أو بداعي التخفيف، بل أرى أن من يكتب (داهود) بعيد
النيروز قادم يا شام، بقلم: الأستاذ طلال غانم - المغار
كم منَ آلعواصِمِ إندَثَرَت وخلدْتِ أنتِ يا شآمُ
عيناكِ، قصيدة بقلم : خالد عيسى
عيناكِ..قرأت في عينيكِ
مناشدة الي حبيبتي الغالية، بقلم: معتز عجمي
يأتي الشتاء وينقضي ويأتي الصيف وينجلي وتسقط اوراق الخريف وتتوالى الفصول من فصل لفصل. .. يأتي اناس ويذهب اخرون تتغير مجتمعات وتحصل كوارث تغير من ملامح الأرض.
معاني الشهور الهجرية، بقلم: البروفيسور فاروق مواسي
الشهور الهجرية هي وَفق الحساب القمري، ويقال إن الأسماء الحالية كانت قد اعتُمدت في عهد كِلاب بن مُرّة – الجد السادس للنبي الكريم.
 أيُّهَا  الفذّ العظيم ، شعر:  حاتم جوعيه - المغار
قصيدة مهداة إلى الشاعراللبناني الكبيرالمغترب الأستاذ (عصام ملكي) .عصامٌ أيُّها الفذ ُّ العظيمُ أصيلٌ أنتَ مقدامٌ كريمُ
ونات القهر ، بقلم : رولا من حيفا
أمطرتني حزنا "غيمة" سوداءصراخ صامت يملأ الفضاء
سليمان جبران: رومانسيّة مشايخ؟!
إلى الصديق الفيروزيلملمْتُ ذكرى لقاءِ الأمسِ بالهُدُبِ / ورحْتُ أحضنُها في الخافقِ التعِبِ
لن يبقى ، بقلم : شاعرة الحق اية
لن يبقى الوطن اسير وشهيدلن تبقى يا وطني الجرح العميق
مشاعر مبعثرة ، بقلم : منار جهجاه
تركت مشاعري تهرب مني في ليلة كان القمر جالس في وسط السماء بينما كانت النجوم تضيء السماء كأنها مصابيح صغيرة تبعثرة في عتمة الليل وكلما اقتربت
أمي الغالية ، بقلم: أصالة أبو حامد
عصفتني الرياح لأدق... على بابك.... فألقاك تَشعي نورا ببسمتك...
رثاء إلى الروح الطاهرة للمرحوم الشيخ طراد العطاونة (أبو صقر)
ساد الحزن الشديدُ والأسى يوم الثلاثاء الفائت في قرية حورة خاصة والنقب عامة، عند سماع خبر وفاة المغفور لهُ طراد العطاونة، تلقينا الخبر مثلما تلقاه الكثيرون،
أقيموا بني أمي، بقلم: أ.د فاروق مواسي
أقيموا بني أمي صدور مطيّكممطلع إشكالي
صوتُ الأَذانِ ، بقلم : د. منير موسى
ريح ريحان صوت الأذان، تَبًّا لقعقعة السّلاحِفمَن يساوي المطرا بسواقي الجراحِ
مآذن موطني  .. بقلم : عمر ابو جابر
اذاننا سيعلو ابد الدهر وعد ربي والقسم..
قصيدتان لمدينة حيفا - من : حاتم جوعيه - المغار- الجليل
- حيفا حنينُ النازح ِ الصَّبِّ - حيفا حَنينُ النازح ِ الصَّبِّ حُلمُ المُشَرَّدِ للثَّرَى الخَصبِ
‘أقواس من سيرتي الذاتية‘ بقلم : أ.د فاروق مواسي
صدرت في مطبعة ابن خلدون في طولكرم "أقواس من سيرتي الذاتية"- الطبعة الثالثة، وهي من تأليف ب. فاروق مواسي.يقع الكتاب في 460 صفحة من القطع المتوسط.
جولة أدبية مع ‘دع المقادير تجري في أعنّتها‘ بقلم: أ.د فاروق مواسي
قال الشاعر: دع المقاديرَ تجري في أعَنّتها *** ولا تبيتنّ إلا خاليَ البالِما بين غَمضةِ عَين وانتباهتها*** يغيّر الله من حالٍ إلى حالِ
إياك وأن تعبث معي أيها الزمن .. بقلم: رولا من حيفا
هل تظن أنك قد تركتني للذئاب المتسكعة بالشوارع والمترصدين لي على أول الطريق ليلمحوا وجهي لملاحقتي ؟!
آمنة: نبض القلب .. رحيل الذاكرة ! بقلم: بثينة حمدان
غرفةٌ زجاجية في أحد مشافي عمّان، سريرٌ وأجهزة، نوم عميق يحاول دَسّ أظافِرَه تحت التراب.. وفجأة أفتحُ عيوني في غرفة نشر الضوء أشعته مبدداً الظلام فيها،
أغنية مِن مُدُنِ الغيب.. بقلم: صالح أحمد ‘كناعنة‘
لا اكتمالَ للبَدرِ في ليلِ المُرَوَّع والمغَرَّبِ عن أحاسيسِهِ؛
نبكي الشام ، بقلم : أحمد هاني محاميد
نَــبْـكِـي الشَّـــآمَ وَكَـــأْسُ الــــعَــــارِ سَاقِــــيــــنَـــايَــا مَــوْسِــمَ الــعِــشْــقِ هَــلْ نَـــامَــتْ أَمَـــانِـــيـنَــا
الجرح النازف ...! بقلم : جميل بدوية
الاحتلال...وقلة الرجال..!وأحوال من أسوأ الاحوال
رسالتي لحبيبي ، بقلم : رولا من حيفا
رسالتي لكوحروفها من بكايايا عشق قلبي على الدوم يفديك
الى والدي الحنون ، بقلم : زهور عودة - جلجولية
صبرت ونفذ صبري ... يمه الصبر ينفذ لكن صبره نبع ... يمه الجمل صام اكتر من سبعين يوم ... لكن انا ما اقدر ابعد عن القمر يوم ...
يمه أقلامي ما قبلت تهجرني ، بقلم : زهور عودة - جلجولية
يمه هالالوان تسعى خلفي وما تتركني بروحي ... سج يمه الأنامل ترافق المرفق لترسم لكن يمه ما في لوحة دون فؤاد .. يمه انكسر قلبي ...
ليلة دافئة ، بقلم : رولا من حيفا
ليلة خريفية ساحرةمن خلف نافذتي
لغة القرآن ومحاولة تحديدها وحصرها، بقلم: أ.د فاروق مواسي
ثمة نغمة تتزايد بين بعض اللغويين في جعل المفردة القرآنية كأنها هي المقصودة حصرًا، وأنها هي قانون لغوي، فإذا وردت في القرآن استخدامات (أتى) و (جاء)
رامة الكرامة ، بقلم : الأستاذ طلال غانم - المغار
نهلنَا آلعِلمَ من نبعِكِ يا رامة وكم سجَدنا لجلالِكِ إحتراما
ضمني إليك ، بقلم : رولا من حيفا
غيابك قاسوحضورك كئيبكلاهما مجرم قاتل قتلني
زهرة الوادي ، بقلم : خالد عيسى
زهرة الوادي تجول بجمالها في كل مساءتلمس أغصان الشجر
‘ انا الغاضب لا اقتل ‘ ، بقلم: المربية غادة ادريس من الطيبة
وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما قصيدة للمربية غادة ادريس مصاروة من مدينة الطيبة، ضد القتل والعنف في مجتمعنا العربي، والتي القتها في مهرجان التراث
قدسُ يا مهدَ الأديانِ ، بقلم : لميس كناعنة
قدسُ يا مهدَ الأديانِقدسُ يا أغلى الأوطانِعلى حبِّكِ باقٍ يا قدسُ
الببغاوات، قصة بقلم : نبيل عودة
أعلن عشرة مرشحين عرب من مواطني اسبانيا من أيام المجد العربي الأندلسي، أنهم يطمحون للفوز برئاسة بلدية قرطبة الاسبانية، لأنها مدينة لها
يعجبني ، بقلم: ب. فاروق مواسي
في مكتبتي أعداد "الغد الجديد" حتى الحادي والثلاثين- العدد الأخير. أحتفظ بها، لأنها مجلة ثقافية أدبية اجتماعية، يكتب فيها عدد من كتابنا البارزين، ويخرجها إخراجًا
رسالتي الاخيرة .. بقلم : رولا سوسان - حيفا
أكتب لك ودموعي تتسابق قبل قلمي..ها هي تتساقط واحدة تلو الأخرىلتكون حبرا أكتب به إسمكشفاهي ترتجف لا تستطيع أن تلفظها تلك العبارة
كل إناء بما فيه ينضَح ، بقلم : أ.د. فاروق مواسي
"كل إناء يرشح بما فيه، ويروى: ينضح بما فيه- أي يتحلّب " ، يرد المثل أكثر ما يرد للحديث عن إنسان سلبي، فالإنسان كالإناء إذا امتلأ بالغَيرة والحقد وتصيًد السلبيات ،
‘قطوف دانية في اللغة العربية‘ اصدار جديد للبروفيسور مواسي
صدر لبروفيسور فاروق مواسي عن مطبعة ابن خلدون في طولكرم كتاب "قطوف دانية في اللغة العربية" – الجزء الأول. يقع الكتاب في مائتين وخمسين صفحة تضمنت المواد اللغوية،
حادثة ، بقلم : رانية مرجية
لا تدري ماذا حدث. كلُّ جزءٍ بها انتفضَ.. صرخَ.. تَحدّى وزنَ جسدها الأشبهَ بوزنِ الفيلِ.. المتعبِ المترهِّلِ الآيلِ للفَناءِ بكلِّ لحظةٍ. غادرتْها روحها لتبحثَ عن حرّيّتِها..
بلد عايشة ع نكشة: كَركِع وبَرطِع ! بقلم : بثينة حمدان
آخخخ من "فتحي" و"حمسي" ونكشاتهم الهندية الانتخابية، وكل ما زاد كلامهم زادت "جعجعاتهم" بالضبط زي "معلِّم" الرياضة لما يحكي سياسة؟ بيغلط بس ما بصير عليه شي،
صلة اللفظ بمدلوله ، بقلم : بروفيسور فاروق مواسي
هي ظاهرة تنبه إليها علماء اللغة كابن جنّي (ت. 1002)م في كتابه (الخصائص) في باب "تصاقب الألفاظ لتصاقب المعاني" ج2، 145- 152، وفي باب " إمساس الألفاظ أشباه المعاني"، ص 152 ،
يسألون.. من أنت؟؟؟!!! بقلم : موفق السباعي
إن تطرقي لبعض المواضيع الشائكة.. الملتهبة.. ذات الشجون المأساوية.. الواقعية.. الميدانية.. واعتراضي على بعض السلوكيات التقليدية.. الخاطئة..
طابت الحياة لــمَـن لا يُــبالي .. !! بقلم : نجلاء هاني
تــمــرُ الكـثير مـن الأوقات التــي نــشعرُ بــها أننا في ضــياع كبــير وَعلــينا ان نبتعد قــليلاً لِـنجد أنفــسِـنا .. !
لن تبلغَ المجدَ حتى تلعَق الصبِِرا، بقلم : ب. فاروق مواسي
ثمة أبيات شعرية لا يُهتدى إلى قائلها بيسر، وهي واردة في أكثر من مصدر، ومن هذه الأبيات:دبَبْتُ للمجدِ والساعون قد بلغوا***جَهْدَ النفوس وألقَوا دونه الأُزُرا
مع بداية الخريف لا بد من وقفة، بقلم : د. رندة زريق- صباغ
ها أنت تشعر بضرورة خطوة ما تتلخص بوقفة مع الذات في بداية سيد الفصول، الا وهو الخريف... ها أنت ذا تعلن تضامنك التلقائي مع الطبيعة...
راحلة ، بقلم : رولا سوسان  من حيفا
مللت أكتب عنك..وعن عشقي بك المجنونوعن عذابيوجرح الماضي
ثمّة امرأةٌ أطلقت ضفائرها ، بقلم : محمد علوش
ثمّة امرأةٌ أطلقت ضفائرها في رئة الليل أطلقت مواكب صاهلةٌ بالنشيد دثرت أوجاعها في ملذات العشق في جنات الحبق العالية
لعبة القتل المهترئة ، بقلم : معالي مصاروة
كإنسانةٍ تؤمن بالنتائج وفق مبادئ ومعايير يعيشها الإنسان في هذه الحياة اتساءل وأكرر بأي حقّ يتم القتل وتصبح الأرواح لعبة مهترئة بين يدي البشر؟
فريسة داخل دائرة مجتمع، بقلم : رانية مرجية
هناك التقينا في المقبرة بكت السماء حين رتلت الفاتحة... أذكرُ منديلاً غطى شعرها... وتأوه الضريح بألم ...في حانة الحزن المؤجج تعانقت أرواحنا أتذكرين ؟ صرخنا معًا ..
غزة يا حي الزيتون .. قصيدة بقلم : لؤي المدهون
غزة يا حي الزيتون..غزة يا زهر الحنونمآذنك واجراس كنائسك لوحة أجمل ما يكونكاتب ولاية والارثوذكسعنوان قديم ما في لبس
رفقا بقلبي .. شعر : حاتم جوعية من المغار، الجليل
أنرتِ حياتي فأنتِ مُنايَ وأنتِ البداية ُ ... أنتِ النهايِة وأسكرتِ قلبي بدِفْءِ الأماني كسَوت ِ حقولَ فؤادي العرَايَا
 لا وقت لدي.... بقلم : د. زياد محاميد
لا وقت لدي....الزمن يضيع هباء..الزمن يسيل من ثقوب ثوانيَ السعيدة فلا وقت للحب..
السلام دوا القلوب - بقلم الشاعرة اسماء طنوس المكر
عَم شوف كُل الناس أُمورا مشَربَكِـه مَخبوطَه فوق وتحت والجَوّ مَأســاوي
في انتظار جائزة نوبل ، قصة: نبيل عودة
لم يتصور حسين الغزاوي أن حياته كلها سوف تنقلب ظهرا على عقب بعد الزيارة لمدينة طولكرم للمشاركة بمهرجان
بنت السلطان ، بقلم : زهور عودة - جلجولية
في حديقة قصرها وجدتها تقطف الرمان ...وتتراقص بين الفراشات ...على أنغام البلابل ...وتصفق أشجار التفاح ....فيفوح عبير الأزهار ...
الألف الرابعة في الإملاء .. بقلم : د. فاروق مواسي
تكتب الألف الرابعة فما فوق ياء مهملة، نحو:
إلى مروان مخول .. شعر : عبدالسلام حاج يحيى
" يا موتُ لا تبحثْ عَن الأطفالِ ..
سيدة النساء .. بقلم: مهدي غفري من مدينة الناصرة
لا اعلم من أين أبدأ يا سيدة النساء...
همسات نابعة من الأعماق.. بقلم أسماء الياس من البعنة
لن يأتي يوماً وأنسى حباً تغلغل بالأعماق... وعاش معي منذ طفولتي حتى مرحلة شبابي... إلى اليوم وغدا ومستقبلاً حتى نهاية حياتي...
أميرة العودة ، بقلم : زهور عودة
انت كتابي والكل في منامي ....تحويني حين لا اداري ...حملتني بقسوتي ...رسمة بسمة فعيوني ...تركت بصمة في صميم الفؤاد ...
زوايا فحماوية .. بقلم : عمار محاميد
المكتبة العامة .. لا قصيدة دونك اليوم
رسالة لكل زوجة ، بقلم : جميل بدوية
احبيني بلا عقد...بلا شك ولا نقدوكوني موطني .. بلديوكوني يومي وغديوكوني حبي الابدياحبيني...
آداب الصِيام ، بقلم : مهدي غفري
كُلهم يدَّعون بأنَهم يُتقِنون الصِيام...وأغلَبهم مُنافقين يَعبُدون الأصنام... ليسَّ شرطًا أن يَكون حَجرًا أو رُخام...
رسالة مفتوحة من العراق لرئيس الوزراء
بعثت لكم برسالة معنونة بحاجة الى مساعدة مالية من السيد رئيس الوزراء المحترم هل وصلت اليكم وهل اتخذتم اجراء بها ام رفضت. حالتي صعبة جدا ،
الصحراء .. وما ادراك ما الصحراء ؟ّ بقلم : زهور عودة
الصحراء ....وما ادراك ما الصحراء؟؟!!انها ذو جاذبية لا مثيل لها ....نخيلها ذو بريق ..نعم ساطع المذاق ....ورمالها ذو ملمس الحرير ..
جولة مع لفظة ‘آمين‘ .. بقلم : د. فاروق مواسي
سؤال في اللغة : ما إعراب لفظة (آمين) وما معناها في اللغة؟
إن لهم مآبا .. شعر : صالح أحمد
تنبّه لا ســـكونَ ولا اكتــئــابــا وحاذر أن تعــلّمني العِــتـابا
رسالة لبانيت: لماذا لم يشارك النواب العرب بجنازة بيرس؟
اثار عدم مشاركة أعضاء القائمة المشتركة في جنازة رئيس دولة اسرائيل السابق شمعون بيرس أمس الجمعة ردود فعل واسعة ، التي انقسمت بين مؤيد ومعارض ،
جئناكم بالسلام .. بقلم : هادي زاهر
ذئبي الملامح.. ثعلبي الجوارح
تشابه في الأبيات الشعرية .. بقلم: د. فاروق مواسي
من الظواهر التي كانت مألوفة في شعرنا القديم أن الشاعر كان يأخذ أو يتمثّل، ولا أقول يسرق من شاعر سبقه، لأن السرقة تتم عادة بإخفاء مقصود.
اناشيد لا تموت .. بقلم : نبيل عودة
1- الوطن..هل يكتمل الحب بلا وطن ؟
تعب القلب من عذاب الحب ، بقلم : رولا سوسان، حيفا
أتمنى لو كانت أحزاني ورقة أمزقها وتنتهي..
في بلادي .. بقلم: فيروز محاميد
كلُّ حلمٍ قد يصبحُ جريمةً..
من عبق وماضي التراث البدوي .. بقلم : زهراء خالد
تكثر في احيائنا الافراح ومعها غزت الاغاني المستعارة والتكليتان الصاخب، وبدورنا نسينا انا وانت اغاني اجدادنا وجداتنا ونسينا عبق الماضي، حيث تحل افراحهم وترحل،
في مذمة الناس .. بقلم: د. فاروق مواسي
لمن البيتان: بمن يثق الإنسانُ فيما ينوبُه *** ومِن أين للحرّ الكريم صحابُ
قَبَساتٌ مِن خريفِ الأغنِيَة.. شعر : صالح أحمد ‘كناعنة‘
نَفسُ رحماكِ أعيدي لي تَضاريسَ السّكينَة..
‘ما علموك الحب‘ .. بقلم : الطير المجروح
ما بنساك لو تنسى العين صافي نظرها..
قصيدة بعنوان ‘ذوب مُغلْغلي‘ ، بقلم : صفاء ابو فنة
صَبَّتْ لَهِيْبَ العِشْقِ فِي غَسَقِ الدُّجَى ... هَزَّتْ تَرَانِيْمَ الغَرَامِ بمَنْزِلي
خفقات متجددة، بقلم: نداء جبارين
قلقة، خائفة، من بيتها خرجتوخصال الشعر الأصفر أضاءت
الحصن وهمسات عاشق، بقلم : زياد جيوسي
رغم مرور الساعات ونحن نتجول في ربوع الحصن، أستمع من الحجارة والأمكنة التراثية والأثرية بوحها الجميل تارة، وشكواها من الإهمال والنكران والهجرة تارة أخرى،
مع مطلع معلقة عنترة، بقلم: أ‌. د فاروق مواسي
أمرتهم أمري .... وهيهات!لا رأي لمن لا يُطاع.
رسالتي الاخيرة ، بقلم : رولا من حيفا
أكتب لك ودموعي تتسابق قبل قلميها هي تتساقط واحدة تلو الأخرى
يتوجب التعاون مع السطات المحلية لاحلال التغيير المنشود
يكثر الكلام والبلبلة في هذه الايام المباركة حول العديد من المشاكل منها الصغيرة ومنها الكبيرة في بلدي الطيرة. وصلتني بعض التساؤلات تستفسر :
في رثاء الباحث نمر يزبك، بقلم: الشاعرة إيمان مصاروة-النّاصرة
في ذمة الله قد صار الأديبُ نمِرْفللدموع التي ترثيه شكلُ مطَرْ
دقة عدس - الشاي الصخري، بقلم : سهيل مخول - البقيعة
Micromeria fruticose الاسم العلمي ، الاسم العبري זוטה לבנה ، الموطن الأصلي لنبات دقة عدس، منطقة شرق حوض البحر المتوسط.
همسات وومضات رومانسية للعشاق، بقلم أسماء الياس من البعنة
لا أستطيع العيش دون أن تحاصرني عيناك... ودون أن تضمني يداك... ودون أن أشعر بأنك ملكت علي في هواك.... فقد عشقتك ولم يعد يهمني أحداً سواك...
عيد الاضحى والتضحية ، بقلم : رولا من حيفا
الجميع ينتظرون هذا اليوم بفارغ الصبر كبارا وصغارا ، في كل سنة وقبل أسبوع من العيد الجميع ينشغلون ويشاركون بعضهم البعض بتحضيرات العيد
خاطرة بعنوان ‘انسَ الماضي واستمتع بالمستقبل‘
يا ماضي الاليم سوف أتجنب لقائي بك ، سوف ادونك في كتاب النسيان على هيئة زهور تتفتح عندما يحين اوان الذكريات الاليمة والدموع
فتاة من القدس : العنصرية في أقبح صورها
أنا بنت من سكان القدس ومؤخرا اخوي وابن بنت خالتي تعرضا للعنصرية، من قبل يهودية لأنهما وهما يلعبان وقعت بنت صغيرة وتأسفا لها،
رسالة ناصر عطالله إلى آمال عوّاد رضوان
في البدءِ، كانتْ رغبةٌ نحيفةٌ بارتواءِ العروقِ مِن مَناهلِ اللّغةِ وإطفاء العطش، علّ المَفاصلَ ترتوي ويزولُ عطشُها، فتعتدلُ وتشتدُّ، ليتمَّ ارتداءُ الحُروفِ الشّعريّةِ الشفيفةِ،
اكتسى الشاغور ثوب حداد .. بقلم: د.خيري عريان
اكتسى الشاغور ثوب حدادوأمطرت سحب السماء دموع غمام
العنف بمجتمعنا العربي، بقلم: سليمة حامد من الناصرة
مما لا شك به ان العنف في مجتمعنا العربي يزداد يوما بعد يوم... هذه الظاهرة مؤلمة ومقلقة جدا... من المسؤول عن هذه الظاهرة الخطيرة.. وكيف يمكن معالجتها
وصية شهيد ودمعة أم، بقلم: الشاعر زياد مشهور مبسلط
مــُرْ البـُعــُدْ . صاحْ الصـّبـِرْ . صبـْريني ياما ِحلـِمـْتـي ِتفـْرَحـي في ســْنينــي بـُكـْرَهْ َشهـادِهْ بالعـِلـِمْ . واعديني زفـّي َعروسي . بالفــَرَحْ . بـَشـْريني وتــْذَكــّري .
‘سوريا‘ .. قصيدة شعرية للشّاعر شاحار ماريو موردحاي
العالم يمرّر ثقله من رجل إلى رّجله الثّانية..
قبس من شعلة الأبدية .. بقلم : صالح أحمد ‘كناعنة‘
في الظّلمَةِ ذاتِها .. يقبعُ الصّمتُ الذي يَجتاحُنا،
الشيخ عبد الله نمر بدير يرثي المرحوم شكري صرصور
عزيزي المرحوم شكري عبد الرحمن صرصور - أبا العبد – فارقتنا وخُطفتَ من بيننا أسرع من البرق، واقرب من الحاجب على العين. فقدناك يا عزيزي، فألمنا فراقك ورحيلك يا ولدي.
يوسف الصديق .. بقلم : دمع الاسى
يا يوسف الحسن فيك الصب قد ليما..
رُحماكَ .. بقلم : د. أسامة مصاروة
رُحْماكَ فؤادي تنجِدُهُ..
هل انطفأت نجومي ؟ شعر: صالح أحمد ‘كناعنة‘
هذا الطّـريقُ ودونَ قصدِ القاصِدِ..
صمت امرأة ما ... أخمد لوحة المفاتيح، بقلم: ميسر الحويطي
أشق عروة الصمت هذا الثوب العصي علي القدأدس شاهدي في شواظه أوشك نزع مضغته
لتنبعث طيور التّفاؤل! ، بقلم : معين أبو عبيد
كانت الساعة متأخرة، عقاربها تدور، وعيوني محدقة بها وكأني أودعها، وأذني تترنم على دقاتها المزعجة المنتظمة، حيث عقاربها تمر مهلا وكأنها تعاملني بقسوة وعداوة،
سؤال في اللغة: حذف التاء في مضارع (تتفعل) و(تتفاعل)
*في قوله تعالى" ولا تنابزوا بالألقاب"، لماذا حذفت تاء المضارعة ولم تكن (تتنابزوا)؟
قهوتي... قهوتنا ، بقلم د. زياد محاميد
لقهوتي مذاقها الساحرفي روح روحي ينساب..
وداعا ، بقلم : رولا سوسان - حيفا
اعتذرت مرارا وتكرارا،ووعدتني،
مُحاوَلاتُ شاعرٍ لقراءة عَينيْ وردة، بقلم: بكر النمري
قولي لي متى أشبعُ منكِ..أيا طوفان جاردينيا وأنّى أيا ترنيمَةً من ليلَكٍ..تَرنُّ بقلبِيَ المغرومَ أنا
غسان ، بقلم : الشاعرة إيمان مصاروة
سَطِّرْ على سِفْرِ الوُجودِ شَهادَهْواجعلْ صُمودَكَ في النضالِ عِبادهْ
خواطر نابعة من قلب عاشق، بقلم: أسماء الياس من البعنة
لا أستطيع العيش دون أن تحاصرني عيناك... ودون أن تضمني يداك... ودون أن أشعر بأنك ملكت علي في هواك.... فقد عشقتك ولم يعد يهمني أحداً سواك... ولم يعد يعنيني
مرضي ، بقلم: الشاعرة إيمان مصاروة
إني مرضتُ وطالتْ مُدَّةُ السقَمِوحاصرَتْني جيوشُ الحُزْنِ والألمِ
أردوغان ، بقلم : هادي زاهر - عسفيا
أردوغان.. يا أوردوغان.. إلى أين تمضي ، أين تذهب في هذا المدى ، ليس بصوتك رجعٌ ولا صدى... ولكنني من ها هنا ومن هناك، إني أراك ، جامدًا.. هامدًا والغباء في الحراك
استوقفني في سيرة بديع الزمان ..بقلم: أ. د فاروق مواسي
بديع الزمان الهمَذاني هو صاحب المقامات المشهور (967- 1007)، وغلب الرأي القائل إنه أول من ألفها. يقال إنه أملى في نَيْسابور أربعمائة مقامة،
السَّذاجَةُ .. بقلم: نعمان إسماعيل عبدالقادر
كنا صغارا ساذجين.. وكنا في ساعات المساء الأولى قد اعتدنا نحن وأبناء عمومتنا أن نتحلّق إمّا حول قربة المخيض الّتي تحرّكها يد متجعّدة موشومة بأعباء السّنين،
الاسم المقصور .. بقلم : أ.د فاروق مواسي
‏الاسم المقصور هو اسم معْرَب ختم بألف لازمة "ثابتة"، نحو"الهدى" و"العصا" (والمهم أن تكون ألفًا من حيث النطق ولو رسمت بالياء).
شاب من العراق: بحاجة لمساعدة مالية .. ساعدوني
اكتب الى حضراتكم من العراق من العاصمة بغداد التي لا يخفى عليكم حالها، لا احب ان اطيل في كلامي ولكن ارجو ايصال هذه الرسالة الى دولة رئيس الوزراء المحترم،
لا مستحيل !! .. قصيدة بقلم : جميل بدوية
ليس هناك مستحيل..اذا وجد الدليل