اغلاق
أسعار العملات
3.8270دولار امريكي
4.0822يورو
5.3952دينار اردني
0.2156جنيه مصري
4.8288ج. استرليني
3.3590100 ين ياباني
0.025410 ليرات لبنانية
3.7860فرنك سويسري
2.8388دولار استرالي
2.8768دولار كندي
0.5487كيتر دنماركي
0.4540كيتر نرويجي
0.2723رند جنوب افريقي
0.4158كيتر سويدي
استطلاع : شو شباب؟ شو صبايا؟ هل تعتقدون ان بلداتنا العربية جاهزة لاستقبال الامطار والشتاء؟
مجموع الاصوات 1111
مقهى بانيت
مشاعر مبعثرة ، بقلم : منار جهجاه
تركت مشاعري تهرب مني في ليلة كان القمر جالس في وسط السماء بينما كانت النجوم تضيء السماء كأنها مصابيح صغيرة تبعثرة في عتمة الليل وكلما اقتربت
أمي الغالية ، بقلم: أصالة أبو حامد
عصفتني الرياح لأدق... على بابك.... فألقاك تَشعي نورا ببسمتك...
رثاء إلى الروح الطاهرة للمرحوم الشيخ طراد العطاونة (أبو صقر)
ساد الحزن الشديدُ والأسى يوم الثلاثاء الفائت في قرية حورة خاصة والنقب عامة، عند سماع خبر وفاة المغفور لهُ طراد العطاونة، تلقينا الخبر مثلما تلقاه الكثيرون،
أقيموا بني أمي، بقلم: أ.د فاروق مواسي
أقيموا بني أمي صدور مطيّكممطلع إشكالي
صوتُ الأَذانِ ، بقلم : د. منير موسى
ريح ريحان صوت الأذان، تَبًّا لقعقعة السّلاحِفمَن يساوي المطرا بسواقي الجراحِ
مآذن موطني  .. بقلم : عمر ابو جابر
اذاننا سيعلو ابد الدهر وعد ربي والقسم..
قصيدتان لمدينة حيفا - من : حاتم جوعيه - المغار- الجليل
- حيفا حنينُ النازح ِ الصَّبِّ - حيفا حَنينُ النازح ِ الصَّبِّ حُلمُ المُشَرَّدِ للثَّرَى الخَصبِ
‘أقواس من سيرتي الذاتية‘ بقلم : أ.د فاروق مواسي
صدرت في مطبعة ابن خلدون في طولكرم "أقواس من سيرتي الذاتية"- الطبعة الثالثة، وهي من تأليف ب. فاروق مواسي.يقع الكتاب في 460 صفحة من القطع المتوسط.
جولة أدبية مع ‘دع المقادير تجري في أعنّتها‘ بقلم: أ.د فاروق مواسي
قال الشاعر: دع المقاديرَ تجري في أعَنّتها *** ولا تبيتنّ إلا خاليَ البالِما بين غَمضةِ عَين وانتباهتها*** يغيّر الله من حالٍ إلى حالِ
إياك وأن تعبث معي أيها الزمن .. بقلم: رولا من حيفا
هل تظن أنك قد تركتني للذئاب المتسكعة بالشوارع والمترصدين لي على أول الطريق ليلمحوا وجهي لملاحقتي ؟!
آمنة: نبض القلب .. رحيل الذاكرة ! بقلم: بثينة حمدان
غرفةٌ زجاجية في أحد مشافي عمّان، سريرٌ وأجهزة، نوم عميق يحاول دَسّ أظافِرَه تحت التراب.. وفجأة أفتحُ عيوني في غرفة نشر الضوء أشعته مبدداً الظلام فيها،
أغنية مِن مُدُنِ الغيب.. بقلم: صالح أحمد ‘كناعنة‘
لا اكتمالَ للبَدرِ في ليلِ المُرَوَّع والمغَرَّبِ عن أحاسيسِهِ؛
نبكي الشام ، بقلم : أحمد هاني محاميد
نَــبْـكِـي الشَّـــآمَ وَكَـــأْسُ الــــعَــــارِ سَاقِــــيــــنَـــايَــا مَــوْسِــمَ الــعِــشْــقِ هَــلْ نَـــامَــتْ أَمَـــانِـــيـنَــا
الجرح النازف ...! بقلم : جميل بدوية
الاحتلال...وقلة الرجال..!وأحوال من أسوأ الاحوال
رسالتي لحبيبي ، بقلم : رولا من حيفا
رسالتي لكوحروفها من بكايايا عشق قلبي على الدوم يفديك
الى والدي الحنون ، بقلم : زهور عودة - جلجولية
صبرت ونفذ صبري ... يمه الصبر ينفذ لكن صبره نبع ... يمه الجمل صام اكتر من سبعين يوم ... لكن انا ما اقدر ابعد عن القمر يوم ...
يمه أقلامي ما قبلت تهجرني ، بقلم : زهور عودة - جلجولية
يمه هالالوان تسعى خلفي وما تتركني بروحي ... سج يمه الأنامل ترافق المرفق لترسم لكن يمه ما في لوحة دون فؤاد .. يمه انكسر قلبي ...
ليلة دافئة ، بقلم : رولا من حيفا
ليلة خريفية ساحرةمن خلف نافذتي
لغة القرآن ومحاولة تحديدها وحصرها، بقلم: أ.د فاروق مواسي
ثمة نغمة تتزايد بين بعض اللغويين في جعل المفردة القرآنية كأنها هي المقصودة حصرًا، وأنها هي قانون لغوي، فإذا وردت في القرآن استخدامات (أتى) و (جاء)
رامة الكرامة ، بقلم : الأستاذ طلال غانم - المغار
نهلنَا آلعِلمَ من نبعِكِ يا رامة وكم سجَدنا لجلالِكِ إحتراما
ضمني إليك ، بقلم : رولا من حيفا
غيابك قاسوحضورك كئيبكلاهما مجرم قاتل قتلني
زهرة الوادي ، بقلم : خالد عيسى
زهرة الوادي تجول بجمالها في كل مساءتلمس أغصان الشجر
‘ انا الغاضب لا اقتل ‘ ، بقلم: المربية غادة ادريس من الطيبة
وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما قصيدة للمربية غادة ادريس مصاروة من مدينة الطيبة، ضد القتل والعنف في مجتمعنا العربي، والتي القتها في مهرجان التراث
قدسُ يا مهدَ الأديانِ ، بقلم : لميس كناعنة
قدسُ يا مهدَ الأديانِقدسُ يا أغلى الأوطانِعلى حبِّكِ باقٍ يا قدسُ
الببغاوات، قصة بقلم : نبيل عودة
أعلن عشرة مرشحين عرب من مواطني اسبانيا من أيام المجد العربي الأندلسي، أنهم يطمحون للفوز برئاسة بلدية قرطبة الاسبانية، لأنها مدينة لها
يعجبني ، بقلم: ب. فاروق مواسي
في مكتبتي أعداد "الغد الجديد" حتى الحادي والثلاثين- العدد الأخير. أحتفظ بها، لأنها مجلة ثقافية أدبية اجتماعية، يكتب فيها عدد من كتابنا البارزين، ويخرجها إخراجًا
رسالتي الاخيرة .. بقلم : رولا سوسان - حيفا
أكتب لك ودموعي تتسابق قبل قلمي..ها هي تتساقط واحدة تلو الأخرىلتكون حبرا أكتب به إسمكشفاهي ترتجف لا تستطيع أن تلفظها تلك العبارة
كل إناء بما فيه ينضَح ، بقلم : أ.د. فاروق مواسي
"كل إناء يرشح بما فيه، ويروى: ينضح بما فيه- أي يتحلّب " ، يرد المثل أكثر ما يرد للحديث عن إنسان سلبي، فالإنسان كالإناء إذا امتلأ بالغَيرة والحقد وتصيًد السلبيات ،
‘قطوف دانية في اللغة العربية‘ اصدار جديد للبروفيسور مواسي
صدر لبروفيسور فاروق مواسي عن مطبعة ابن خلدون في طولكرم كتاب "قطوف دانية في اللغة العربية" – الجزء الأول. يقع الكتاب في مائتين وخمسين صفحة تضمنت المواد اللغوية،
حادثة ، بقلم : رانية مرجية
لا تدري ماذا حدث. كلُّ جزءٍ بها انتفضَ.. صرخَ.. تَحدّى وزنَ جسدها الأشبهَ بوزنِ الفيلِ.. المتعبِ المترهِّلِ الآيلِ للفَناءِ بكلِّ لحظةٍ. غادرتْها روحها لتبحثَ عن حرّيّتِها..
بلد عايشة ع نكشة: كَركِع وبَرطِع ! بقلم : بثينة حمدان
آخخخ من "فتحي" و"حمسي" ونكشاتهم الهندية الانتخابية، وكل ما زاد كلامهم زادت "جعجعاتهم" بالضبط زي "معلِّم" الرياضة لما يحكي سياسة؟ بيغلط بس ما بصير عليه شي،
صلة اللفظ بمدلوله ، بقلم : بروفيسور فاروق مواسي
هي ظاهرة تنبه إليها علماء اللغة كابن جنّي (ت. 1002)م في كتابه (الخصائص) في باب "تصاقب الألفاظ لتصاقب المعاني" ج2، 145- 152، وفي باب " إمساس الألفاظ أشباه المعاني"، ص 152 ،
يسألون.. من أنت؟؟؟!!! بقلم : موفق السباعي
إن تطرقي لبعض المواضيع الشائكة.. الملتهبة.. ذات الشجون المأساوية.. الواقعية.. الميدانية.. واعتراضي على بعض السلوكيات التقليدية.. الخاطئة..
طابت الحياة لــمَـن لا يُــبالي .. !! بقلم : نجلاء هاني
تــمــرُ الكـثير مـن الأوقات التــي نــشعرُ بــها أننا في ضــياع كبــير وَعلــينا ان نبتعد قــليلاً لِـنجد أنفــسِـنا .. !
لن تبلغَ المجدَ حتى تلعَق الصبِِرا، بقلم : ب. فاروق مواسي
ثمة أبيات شعرية لا يُهتدى إلى قائلها بيسر، وهي واردة في أكثر من مصدر، ومن هذه الأبيات:دبَبْتُ للمجدِ والساعون قد بلغوا***جَهْدَ النفوس وألقَوا دونه الأُزُرا
مع بداية الخريف لا بد من وقفة، بقلم : د. رندة زريق- صباغ
ها أنت تشعر بضرورة خطوة ما تتلخص بوقفة مع الذات في بداية سيد الفصول، الا وهو الخريف... ها أنت ذا تعلن تضامنك التلقائي مع الطبيعة...
راحلة ، بقلم : رولا سوسان  من حيفا
مللت أكتب عنك..وعن عشقي بك المجنونوعن عذابيوجرح الماضي
ثمّة امرأةٌ أطلقت ضفائرها ، بقلم : محمد علوش
ثمّة امرأةٌ أطلقت ضفائرها في رئة الليل أطلقت مواكب صاهلةٌ بالنشيد دثرت أوجاعها في ملذات العشق في جنات الحبق العالية
لعبة القتل المهترئة ، بقلم : معالي مصاروة
كإنسانةٍ تؤمن بالنتائج وفق مبادئ ومعايير يعيشها الإنسان في هذه الحياة اتساءل وأكرر بأي حقّ يتم القتل وتصبح الأرواح لعبة مهترئة بين يدي البشر؟
فريسة داخل دائرة مجتمع، بقلم : رانية مرجية
هناك التقينا في المقبرة بكت السماء حين رتلت الفاتحة... أذكرُ منديلاً غطى شعرها... وتأوه الضريح بألم ...في حانة الحزن المؤجج تعانقت أرواحنا أتذكرين ؟ صرخنا معًا ..
غزة يا حي الزيتون .. قصيدة بقلم : لؤي المدهون
غزة يا حي الزيتون..غزة يا زهر الحنونمآذنك واجراس كنائسك لوحة أجمل ما يكونكاتب ولاية والارثوذكسعنوان قديم ما في لبس
رفقا بقلبي .. شعر : حاتم جوعية من المغار، الجليل
أنرتِ حياتي فأنتِ مُنايَ وأنتِ البداية ُ ... أنتِ النهايِة وأسكرتِ قلبي بدِفْءِ الأماني كسَوت ِ حقولَ فؤادي العرَايَا
 لا وقت لدي.... بقلم : د. زياد محاميد
لا وقت لدي....الزمن يضيع هباء..الزمن يسيل من ثقوب ثوانيَ السعيدة فلا وقت للحب..
السلام دوا القلوب - بقلم الشاعرة اسماء طنوس المكر
عَم شوف كُل الناس أُمورا مشَربَكِـه مَخبوطَه فوق وتحت والجَوّ مَأســاوي
في انتظار جائزة نوبل ، قصة: نبيل عودة
لم يتصور حسين الغزاوي أن حياته كلها سوف تنقلب ظهرا على عقب بعد الزيارة لمدينة طولكرم للمشاركة بمهرجان
بنت السلطان ، بقلم : زهور عودة - جلجولية
في حديقة قصرها وجدتها تقطف الرمان ...وتتراقص بين الفراشات ...على أنغام البلابل ...وتصفق أشجار التفاح ....فيفوح عبير الأزهار ...
الألف الرابعة في الإملاء .. بقلم : د. فاروق مواسي
تكتب الألف الرابعة فما فوق ياء مهملة، نحو:
إلى مروان مخول .. شعر : عبدالسلام حاج يحيى
" يا موتُ لا تبحثْ عَن الأطفالِ ..
سيدة النساء .. بقلم: مهدي غفري من مدينة الناصرة
لا اعلم من أين أبدأ يا سيدة النساء...
همسات نابعة من الأعماق.. بقلم أسماء الياس من البعنة
لن يأتي يوماً وأنسى حباً تغلغل بالأعماق... وعاش معي منذ طفولتي حتى مرحلة شبابي... إلى اليوم وغدا ومستقبلاً حتى نهاية حياتي...
أميرة العودة ، بقلم : زهور عودة
انت كتابي والكل في منامي ....تحويني حين لا اداري ...حملتني بقسوتي ...رسمة بسمة فعيوني ...تركت بصمة في صميم الفؤاد ...
زوايا فحماوية .. بقلم : عمار محاميد
المكتبة العامة .. لا قصيدة دونك اليوم
رسالة لكل زوجة ، بقلم : جميل بدوية
احبيني بلا عقد...بلا شك ولا نقدوكوني موطني .. بلديوكوني يومي وغديوكوني حبي الابدياحبيني...
آداب الصِيام ، بقلم : مهدي غفري
كُلهم يدَّعون بأنَهم يُتقِنون الصِيام...وأغلَبهم مُنافقين يَعبُدون الأصنام... ليسَّ شرطًا أن يَكون حَجرًا أو رُخام...
رسالة مفتوحة من العراق لرئيس الوزراء
بعثت لكم برسالة معنونة بحاجة الى مساعدة مالية من السيد رئيس الوزراء المحترم هل وصلت اليكم وهل اتخذتم اجراء بها ام رفضت. حالتي صعبة جدا ،
الصحراء .. وما ادراك ما الصحراء ؟ّ بقلم : زهور عودة
الصحراء ....وما ادراك ما الصحراء؟؟!!انها ذو جاذبية لا مثيل لها ....نخيلها ذو بريق ..نعم ساطع المذاق ....ورمالها ذو ملمس الحرير ..
جولة مع لفظة ‘آمين‘ .. بقلم : د. فاروق مواسي
سؤال في اللغة : ما إعراب لفظة (آمين) وما معناها في اللغة؟
إن لهم مآبا .. شعر : صالح أحمد
تنبّه لا ســـكونَ ولا اكتــئــابــا وحاذر أن تعــلّمني العِــتـابا
رسالة لبانيت: لماذا لم يشارك النواب العرب بجنازة بيرس؟
اثار عدم مشاركة أعضاء القائمة المشتركة في جنازة رئيس دولة اسرائيل السابق شمعون بيرس أمس الجمعة ردود فعل واسعة ، التي انقسمت بين مؤيد ومعارض ،
جئناكم بالسلام .. بقلم : هادي زاهر
ذئبي الملامح.. ثعلبي الجوارح
تشابه في الأبيات الشعرية .. بقلم: د. فاروق مواسي
من الظواهر التي كانت مألوفة في شعرنا القديم أن الشاعر كان يأخذ أو يتمثّل، ولا أقول يسرق من شاعر سبقه، لأن السرقة تتم عادة بإخفاء مقصود.
اناشيد لا تموت .. بقلم : نبيل عودة
1- الوطن..هل يكتمل الحب بلا وطن ؟
تعب القلب من عذاب الحب ، بقلم : رولا سوسان، حيفا
أتمنى لو كانت أحزاني ورقة أمزقها وتنتهي..
في بلادي .. بقلم: فيروز محاميد
كلُّ حلمٍ قد يصبحُ جريمةً..
من عبق وماضي التراث البدوي .. بقلم : زهراء خالد
تكثر في احيائنا الافراح ومعها غزت الاغاني المستعارة والتكليتان الصاخب، وبدورنا نسينا انا وانت اغاني اجدادنا وجداتنا ونسينا عبق الماضي، حيث تحل افراحهم وترحل،
في مذمة الناس .. بقلم: د. فاروق مواسي
لمن البيتان: بمن يثق الإنسانُ فيما ينوبُه *** ومِن أين للحرّ الكريم صحابُ
قَبَساتٌ مِن خريفِ الأغنِيَة.. شعر : صالح أحمد ‘كناعنة‘
نَفسُ رحماكِ أعيدي لي تَضاريسَ السّكينَة..
‘ما علموك الحب‘ .. بقلم : الطير المجروح
ما بنساك لو تنسى العين صافي نظرها..
قصيدة بعنوان ‘ذوب مُغلْغلي‘ ، بقلم : صفاء ابو فنة
صَبَّتْ لَهِيْبَ العِشْقِ فِي غَسَقِ الدُّجَى ... هَزَّتْ تَرَانِيْمَ الغَرَامِ بمَنْزِلي
خفقات متجددة، بقلم: نداء جبارين
قلقة، خائفة، من بيتها خرجتوخصال الشعر الأصفر أضاءت
الحصن وهمسات عاشق، بقلم : زياد جيوسي
رغم مرور الساعات ونحن نتجول في ربوع الحصن، أستمع من الحجارة والأمكنة التراثية والأثرية بوحها الجميل تارة، وشكواها من الإهمال والنكران والهجرة تارة أخرى،
مع مطلع معلقة عنترة، بقلم: أ‌. د فاروق مواسي
أمرتهم أمري .... وهيهات!لا رأي لمن لا يُطاع.
رسالتي الاخيرة ، بقلم : رولا من حيفا
أكتب لك ودموعي تتسابق قبل قلميها هي تتساقط واحدة تلو الأخرى
يتوجب التعاون مع السطات المحلية لاحلال التغيير المنشود
يكثر الكلام والبلبلة في هذه الايام المباركة حول العديد من المشاكل منها الصغيرة ومنها الكبيرة في بلدي الطيرة. وصلتني بعض التساؤلات تستفسر :
في رثاء الباحث نمر يزبك، بقلم: الشاعرة إيمان مصاروة-النّاصرة
في ذمة الله قد صار الأديبُ نمِرْفللدموع التي ترثيه شكلُ مطَرْ
دقة عدس - الشاي الصخري، بقلم : سهيل مخول - البقيعة
Micromeria fruticose الاسم العلمي ، الاسم العبري זוטה לבנה ، الموطن الأصلي لنبات دقة عدس، منطقة شرق حوض البحر المتوسط.
همسات وومضات رومانسية للعشاق، بقلم أسماء الياس من البعنة
لا أستطيع العيش دون أن تحاصرني عيناك... ودون أن تضمني يداك... ودون أن أشعر بأنك ملكت علي في هواك.... فقد عشقتك ولم يعد يهمني أحداً سواك...
عيد الاضحى والتضحية ، بقلم : رولا من حيفا
الجميع ينتظرون هذا اليوم بفارغ الصبر كبارا وصغارا ، في كل سنة وقبل أسبوع من العيد الجميع ينشغلون ويشاركون بعضهم البعض بتحضيرات العيد
خاطرة بعنوان ‘انسَ الماضي واستمتع بالمستقبل‘
يا ماضي الاليم سوف أتجنب لقائي بك ، سوف ادونك في كتاب النسيان على هيئة زهور تتفتح عندما يحين اوان الذكريات الاليمة والدموع
فتاة من القدس : العنصرية في أقبح صورها
أنا بنت من سكان القدس ومؤخرا اخوي وابن بنت خالتي تعرضا للعنصرية، من قبل يهودية لأنهما وهما يلعبان وقعت بنت صغيرة وتأسفا لها،
رسالة ناصر عطالله إلى آمال عوّاد رضوان
في البدءِ، كانتْ رغبةٌ نحيفةٌ بارتواءِ العروقِ مِن مَناهلِ اللّغةِ وإطفاء العطش، علّ المَفاصلَ ترتوي ويزولُ عطشُها، فتعتدلُ وتشتدُّ، ليتمَّ ارتداءُ الحُروفِ الشّعريّةِ الشفيفةِ،
اكتسى الشاغور ثوب حداد .. بقلم: د.خيري عريان
اكتسى الشاغور ثوب حدادوأمطرت سحب السماء دموع غمام
العنف بمجتمعنا العربي، بقلم: سليمة حامد من الناصرة
مما لا شك به ان العنف في مجتمعنا العربي يزداد يوما بعد يوم... هذه الظاهرة مؤلمة ومقلقة جدا... من المسؤول عن هذه الظاهرة الخطيرة.. وكيف يمكن معالجتها
وصية شهيد ودمعة أم، بقلم: الشاعر زياد مشهور مبسلط
مــُرْ البـُعــُدْ . صاحْ الصـّبـِرْ . صبـْريني ياما ِحلـِمـْتـي ِتفـْرَحـي في ســْنينــي بـُكـْرَهْ َشهـادِهْ بالعـِلـِمْ . واعديني زفـّي َعروسي . بالفــَرَحْ . بـَشـْريني وتــْذَكــّري .
‘سوريا‘ .. قصيدة شعرية للشّاعر شاحار ماريو موردحاي
العالم يمرّر ثقله من رجل إلى رّجله الثّانية..
قبس من شعلة الأبدية .. بقلم : صالح أحمد ‘كناعنة‘
في الظّلمَةِ ذاتِها .. يقبعُ الصّمتُ الذي يَجتاحُنا،
الشيخ عبد الله نمر بدير يرثي المرحوم شكري صرصور
عزيزي المرحوم شكري عبد الرحمن صرصور - أبا العبد – فارقتنا وخُطفتَ من بيننا أسرع من البرق، واقرب من الحاجب على العين. فقدناك يا عزيزي، فألمنا فراقك ورحيلك يا ولدي.
يوسف الصديق .. بقلم : دمع الاسى
يا يوسف الحسن فيك الصب قد ليما..
رُحماكَ .. بقلم : د. أسامة مصاروة
رُحْماكَ فؤادي تنجِدُهُ..
هل انطفأت نجومي ؟ شعر: صالح أحمد ‘كناعنة‘
هذا الطّـريقُ ودونَ قصدِ القاصِدِ..
صمت امرأة ما ... أخمد لوحة المفاتيح، بقلم: ميسر الحويطي
أشق عروة الصمت هذا الثوب العصي علي القدأدس شاهدي في شواظه أوشك نزع مضغته
لتنبعث طيور التّفاؤل! ، بقلم : معين أبو عبيد
كانت الساعة متأخرة، عقاربها تدور، وعيوني محدقة بها وكأني أودعها، وأذني تترنم على دقاتها المزعجة المنتظمة، حيث عقاربها تمر مهلا وكأنها تعاملني بقسوة وعداوة،
سؤال في اللغة: حذف التاء في مضارع (تتفعل) و(تتفاعل)
*في قوله تعالى" ولا تنابزوا بالألقاب"، لماذا حذفت تاء المضارعة ولم تكن (تتنابزوا)؟
قهوتي... قهوتنا ، بقلم د. زياد محاميد
لقهوتي مذاقها الساحرفي روح روحي ينساب..
وداعا ، بقلم : رولا سوسان - حيفا
اعتذرت مرارا وتكرارا،ووعدتني،
مُحاوَلاتُ شاعرٍ لقراءة عَينيْ وردة، بقلم: بكر النمري
قولي لي متى أشبعُ منكِ..أيا طوفان جاردينيا وأنّى أيا ترنيمَةً من ليلَكٍ..تَرنُّ بقلبِيَ المغرومَ أنا
غسان ، بقلم : الشاعرة إيمان مصاروة
سَطِّرْ على سِفْرِ الوُجودِ شَهادَهْواجعلْ صُمودَكَ في النضالِ عِبادهْ
خواطر نابعة من قلب عاشق، بقلم: أسماء الياس من البعنة
لا أستطيع العيش دون أن تحاصرني عيناك... ودون أن تضمني يداك... ودون أن أشعر بأنك ملكت علي في هواك.... فقد عشقتك ولم يعد يهمني أحداً سواك... ولم يعد يعنيني
مرضي ، بقلم: الشاعرة إيمان مصاروة
إني مرضتُ وطالتْ مُدَّةُ السقَمِوحاصرَتْني جيوشُ الحُزْنِ والألمِ
أردوغان ، بقلم : هادي زاهر - عسفيا
أردوغان.. يا أوردوغان.. إلى أين تمضي ، أين تذهب في هذا المدى ، ليس بصوتك رجعٌ ولا صدى... ولكنني من ها هنا ومن هناك، إني أراك ، جامدًا.. هامدًا والغباء في الحراك
استوقفني في سيرة بديع الزمان ..بقلم: أ. د فاروق مواسي
بديع الزمان الهمَذاني هو صاحب المقامات المشهور (967- 1007)، وغلب الرأي القائل إنه أول من ألفها. يقال إنه أملى في نَيْسابور أربعمائة مقامة،
السَّذاجَةُ .. بقلم: نعمان إسماعيل عبدالقادر
كنا صغارا ساذجين.. وكنا في ساعات المساء الأولى قد اعتدنا نحن وأبناء عمومتنا أن نتحلّق إمّا حول قربة المخيض الّتي تحرّكها يد متجعّدة موشومة بأعباء السّنين،
الاسم المقصور .. بقلم : أ.د فاروق مواسي
‏الاسم المقصور هو اسم معْرَب ختم بألف لازمة "ثابتة"، نحو"الهدى" و"العصا" (والمهم أن تكون ألفًا من حيث النطق ولو رسمت بالياء).
شاب من العراق: بحاجة لمساعدة مالية .. ساعدوني
اكتب الى حضراتكم من العراق من العاصمة بغداد التي لا يخفى عليكم حالها، لا احب ان اطيل في كلامي ولكن ارجو ايصال هذه الرسالة الى دولة رئيس الوزراء المحترم،
لا مستحيل !! .. قصيدة بقلم : جميل بدوية
ليس هناك مستحيل..اذا وجد الدليل
روتين !! .. قصيدة بقلم : جميل بدوية
عندما تصير الأعوام مثل الأعوام!
جنون الحب ، بقلم : رولا سوسان - حيفا
أنام وأنا أعشقك .....................❤ أصحو وأنا أشتاقك ..................❤ أشتهي النسيان لأنساك ... فعقلي الباطني لا يأخذ إجازة ولا يكف عن ذكراك ،
حب بلا أمل ، بقلم : رولا سوسان - حيفا
أتوق إليك وأفتقدك ......... وأشتهي أن اقطف لك كلمات الحب ، ولكن كلما إزددت شوقا............... كلما إكتشفت كم أنا وحيدة....
لا تَـعْـتبْ على حَبيبك .. إعتبْ نَصيبك !! بقلم: نجلة هاني
قد نظنُ أن هذهِ الكلــمات تتــوجه لِمن يملك حبــيباً فقط !! ، لكن وبكل صدق أنها تتــوجه لكل شخص في هذه الحياة .. كيف ذلك يكون ؟! .
ما بينَ أمنيَة ولَيل .. شعر بقلم: صالح أحمد ‘كناعنة‘
لا صمتَ في اللّيل المُعَشِّشِ في عيونِ أحبتي... لا لَيل وَتَمُرُّ في خَلَدي المَلامِحُ،
جولة أدبية: إن الثمانين وبُـلّغْـتـها، بقلم: فاروق مواسي
في محاضرة لي في مؤتمر نقدي قرأت بيت الشاعر العباسي- عَوف بن مُحـلِّـم الخُزاعي: إن الثمانين – وبُلِّـغْـتَـها- *** قد أحوجتْ سمعي إلى ترجُمانْ..
خطاب من لا يفهم .. بقلم : د. فاروق مواسي
كان المتنبي يتذمر من لوم الجاهل المستغرق في جهله، وكذلك مِن مخاطبة مَن لا يفهم، فقال:
ما بين أول خطوتين ! بقلم: فراس حج محمد من نابلس
كنتُ إذ ذاك ذئباً بشريّاً مهووساً شَرِها أتضوَّرُ لحماً أحمرْ ..
أسْهَر اللَّيْل وَحَدَّي .. بقلم : محمد خطيب من يافة الناصرة
أسْهَر اللَّيْل وَحَدَّي بَيْن أحضان الظُّلَاَّم ..
شو يعني من قبيا الى رام الله، بقلم: عادل ابراهيم غيظان
قبيا من رام الله هي قصة قصيرة لكن فيها كثير تعقيدات لازم ما تكون ، وحق لكل مواطن بده يطلع ع رام الله يصل ع الوقت المحدد واهم شي بأمان ،
الحقائق المطموسة أثناء الهيجان العاطفي والثوران الشعبي
دائماً في خضم الهيجان العاطفي .. والثوران الشعبي ..
الحب الموازي .. بقلم:  أ‌. د فاروق مواسي
نشرت د. جهينة الخطيب صورة لسائح وسائحة يقبّلان بعضهما البعض، قرب الأهرام، وهما راكبان على جمل وناقة يـتناغيان كذلك.
ديمقراطية قطع الانترنت .. نكسة عراقية، بقلم: عزيز الحافظ
في العراق وحدها الذاكرة البشرية لا تخضع لخزونات الكيلوبايت .. والميغابايت .. فقد مرّ على كل جيل عراقي باق على قيد الحياة كل مآسي الكون المفترضة والخيالية والفوق التصديقية.
الأماني تموت في نفوس الكسالى، رماح يصوّبها معين أبو عبيد
إنّ تقديرنا ورؤيتنا وتوفير معظم طاقاتنا لهذه الدنيا الفانية بحجم يزيد أضعافًا عن حجمها الحقيقي الذي يأتي على حساب راحتنا، مصيرنا، وإيماننا؛ لأمر مبالغ فيه،
أحببته وبالمقابل خذلني‎ ، بقلم : رولا سوسان - حيفا
سامحيني يا نفسي ، كان علي إبقاؤك وحيدة ، وأن أكون أكثر حكمة ، قبل خطوتي تلك ، لأعانق الحرية المطلقة ، فذلك الرجل الذي أحببته .......... خذلني .............
خاطرة بعنوان ‘رابط موجع‘.. بقلم: تهليل خلايلة
ذاك الوجع الذي جعلني ابدأ الكتابة هو نفسه يعيدني وبقوة بعد خمس سنوات لملامسة جدران تلك الاوراق، فتلك الاهات المتبخرة في حنجرتها ما زالت تشبهني..
صوت الغربة المجنون، بقلم: محسن عبدالمعطي عبد ربه
مُسَافِرٌ ..بِلَا خَوْفٍوَلَا عِنَبٍوَلَا قَضْبٍ
احبكِ ، بقلم : وسام من عرابة
احبكِ فحبي لكِ مثل ثورات الغضب فرموشكِ مثل الجيوش تحتل قلبي بصمت وادب
غيابك يقتلني ، بقلم : رولا سوسان - حيفا
نصف حبك ضوء والباقي ظلام، أحبك رغم اني لا احتضنك ولا اراك دوما ، أفتقدك وأفتقد للأمس الرائع ، الليلة ....... انا وحيدة ولا أرى سواي ،
الحلم والحقيقة بقلم : اسامة مصاروة
انا سأبقى أنا لو بعد الف الف سنة،وأنا مثاليٌّ وخياليّ وهل يُعتبر ذلك عيبا؟
من خصائص اللغة العربية تبرز ظاهرة (الأضداد)
كلمة (ضد) في اللغة لها معنيان متناقضان: فهي تدل على المخالف، وتدل كذلك على النظير والمثل، ومن هنا جاء اسمها. جمع (ضد) أضداد، ويجوز أن تبقى على حالها بلفظة
فن التّضليل الشّعريّ بقصيدة ‘ما أجملها لو لم تكن تكذبْ‘
قصيدة ‘ما أجملها لو لم تكن تكذبْ‘ هي للشّاعر الفلسطيني فراس حجّ محمد من نابلس.نّص القصيدة:
نصيحة للفتيات ، بقلم : نهيل اغبارية - ام الفحم
ايتها الفتيات انصحكن بأن لا يوجد حب حقيقي مثل حب الله .. لا تجعلن جمالكن ينتهي بنزوة عابرة بين يدي الذئاب ... نحن بزمن ازدادوا فيه الذئاب والفتن ،
نار ودمار، بقلم: محمد باسم- طالب بالصف السادس
وقع فيها الكبار ،وحتى لم يسلم منها الصغار،
النجار - حكاية عربية ، بقلم : نبيل عودة
في عصر ما وفي مملكة من ممالك الارض التي لا عد لها ، عاش نجار بارع ، كسب قوته وقوت أهله من صنعته التي تعلمها على ايدي امهر نجاري عصره
قراءة في قصة بائع الدمى للأديب رافع يحيى
بائع الدمى ، قصة للأطفال ، تأليف الدكتور رافع يحيى ، رسوم لؤي دوخي ، إصدار مكتبة كل شيء-حيفا ، سنة الإصدار 2010 ، تقع القصة في 30 صفحة
أبحرت بتفكيري ، بقلم : رولا سوسان - حيفا
إلى قاع التفكير أبحرت مع الليل الحزينأفكار مشوشة وتتراكم حتى أكاد أنفجر
اين قلوبكم ، بقلم : نهيل اغبارية - ام الفحم
ايها البشر اين قلوبكم ؟! 
ايها الزمن لا يعتب عليك شيء انت محق بكل الامور 
لكن العتب على البشر الذين اصبحوا كالوحوش ، 
قلوبهم اصبحت سوداء ،
لي معك ألف حكاية وحكاية ، بقلم : رولا سوسان - حيفا
لي معك ألف حكاية وحكاية ، ومع كل حكاية جرعة من نبيذ العشق ، وفي حضرة الحب ، لا أستطيع مقاومة كأسي ،
رسالة ومقال ليست من كاتب ولا وزير ولكنها من قلب له ضمير
انتهى رمضان الذي ليس فقط هو صيام عن الطعام والشراب بل عن كل المحرمات والنميمة وغض البصر وحفظ اللسان، وها قد جاء العيد لاهنئ كل امة المسلمين بكل عام وانتم بخير
أنا افكر، أكتب ولكن لا اجيد التعبير.. بقلم: عدن محمد زبيدات
ابي يا له من انسان قد ادخل الفرح الى قلبي..قد قدم لي الكثير من العطف والحنان واللطف والاحسان .. وقد تكلمنا حول مواضيع كثيرة، ومنها موضوع التفكير .. هل اقول لكم؟
عيديّة الأشجان  كلمات: الشّاعرة إيمان مصاروة -النّاصرة
في العيدِ تختلط المشاعرُ والعواطفُ ،حيثُ يشتعلُ ازدحامُ المفرداتِ
رسالة من سولم حول توزيع الاراضي للبناء
وصلت لموقع بانيت وصحيفة بانوراما رسالة من سولم قال فيها كاتبها زياد الحجار : " الوضع في بلدتي سولم يحتاج الى توزيع الاراضي للبناء باسرع وقت لان شبابنا ،
الى متى يا أمة محمد ؟! .. بقلم : نهيل اغبارية
الى متى يا بلدي ستبقي هكذا .. اصبحنا نرتجف من العنف اصبح القتل كشربة ..ايها البشر من اي نوع ضميركم؟ هل اصبح القتل بدمكم ...هل تعلمون ان الله يراكم ،
آداب الصِيام .. بقلم: مهدي غفري
كُلهم يدَّعون بأنَهم يُتقِنون الصِيام...وأغلَبهم مُنافقين يَعبُدون الأصنام...
أبشركم بتراب يمور .. بقلم : حسن العاصي
في البدء كانت الرؤيا..تعوم في غثاء العتمةتحت سيقان الأعناق المعلقةشجر الحياة مازال يجهش
ممنوع غناء النساء في جامعة ‘بار إيلان‘ ، بقلم : توفيق ابو شومر
منعتْ جامعةُ، بار إيلان طالبات الجامعة من أن يُغنين على وقع نغمات الموسيقى، في ذكرى إحياء ذكرى الهولوكوست السنوية، يوم الأربعاء 4/5/2016 .
أطعمت ظلها للطيور .. بقلم الكاتب الفلسطيني حسن العاصي
مثل ندف الفجيعة..تهطل كالرذاذ الساخطخطايا المواسميعزف الفجور
بينَ مدينتَيْن .. بقلم : فريد غانم
في الطّريقِ الكرتونيّ، بين المدينةِ المُكتظّةِ بالشّهواتِ الأرضيّة، المُغلّفةِ بالورَقِ السّماويِّ، وبينَ مدينةِ الله التي انسحبَت منها الأشجارُ والتّلالُ وتناسلَ فيها الزّجاجُ،
حلبٌ ترسمُ مشهدَ تدمر .. بقلم : جريس نصيري
دَمر تدمُرَ لن تتدَمر..إضرب تدمُرَ لن تتأثرمن عينيها سال الدمعُ
مشروع الليدات لتفادي خطر الشموع.. بقلم: شوقي قديح
إن أزمة الكهرباء في قطاع غزة هي أزمة حقيقية يدبرها العديد من الاطراف الفلسطينية والعربية والدولية، وهي سياسة موحدة مخطط لها منذ زمن بعيد بإذلال الشعب الفلسطيني،
جرحُ مباح .. بقلم : معالي مصاروة
من عمقِ جرحٍ..زارني ليلةَ حلمأكتبُاكتبُ من عطرِ ليالٍ خاليات
مُنايَ .. شعر : كمال ابراهيم
عَشِقْتُكِ عِشقًا لا يسْتَكِينْ..أحْبَبْتُ فيكِ الجَمَالَ والحُسْنَ المُبينْعَرَفْتُكِ فعَرَفْتُ فيكِ مَعْنَى الحُبّْ
التعليل الحسن .. بقلم : أ‌. د فاروق مواسي
مما يروق في سلوكنا بين الناس أن نجد تخريجًا إيجابيًا لفعل قد يُشتَـمّ منه أنه سلبي، فيعلله المرء أحسن تعليل كما قال شاعرنا إيليا أبو ماضي:
نفحات رمضانية .. بقلم : جميل بدوية
رمضان جاء بالمغفرة والغفران..بعد عام من هجران..او تقصير في شكر الرحمانبعد عام من ذنوب..او آثام او كروب او نسيان
قصيدة زهو رمضان .. للشاعرة صفاء ابو فنة
رَمَضان هَلّ هِلَالهُ..شَهْر المَحَبّةِ يَقْصِدُوالشَّوْقُ فِيْنَا قَدْ غَدا أُنْشُودَةً تَتَردّدُ
التعليل الحسن .. بقلم : أ‌. د فاروق مواسي
مما يروق في سلوكنا بين الناس أن نجد تخريجًا إيجابيًا لفعل قد يُشتَـمّ منه أنه سلبي، فيعلله المرء أحسن تعليل كما قال شاعرنا إيليا أبو ماضي:
حَال الفِرَاقِ بَعْدَ .. قَبْل !! بقلم : صفاء ابو فنة
قَدْ قالَ فِي حَضْرَةِ الشَّوْقِ الفَتِيِّ أَلَا ... لَيْتَ المَعَانِي تُنَاغِي مَبْسِمًا سَقماقَالَتْ بِقَلْبٍ يَزُفُّ الحُلْمَ مُرْتَعِشا ... إنَّ الأمَانِي تُلاقِي مَوْسِمًا نَغما
 ‘رحيق وعسل‘ مجموعة شعرية جديدة للشاعر كمال ابراهيم
صدرت عن دار الحديث للطباعة والنشر في عسفيا مجموعة الشاعر كمال ابراهيم " رحيق وعسل "، وهي كتابة الخامس عشر بعد ثلاث عشرة مجموعة شعرية،
بلاد العرب أوطاني .. بقلم : محمد علوش
كأن الانتظار زجاج الحاجز المقبب..ابر الليل في لسعة عقرب
غُروب .. بقلم: شاب من الشمال
غروبٌ يسكنُ فيّ..يأسرني يُعانقني
أسير ليس بخائف .. بقلم: نسيم ابراهيم
دموع ملتهبة تتسلل من عيني بهدوء ، تحاكي مسامّ الخد بأعذب العتاب وأجلّ العبارات ، يرافق تلك الدموع أنين طالما حلمت أن يذهب !
الإنسان العطري في غزة .. بقلم: توفيق ابو شومر
لغزة وجهان، أما الوجه الأول، (الجميل) يبدو واضحا في محلات بيع وتركيب العطور!! فلا يكادُ يخلو شارعٌ كبير من وجود دكانٍ، أو متجر، لبيع وتركيب كل أنواع العطور،
الزَّقَازِيقْ ، بقلم : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه
أَيَا{الزَّقَازِيقُ}(1)أُهْدِيكِ السَّلَامَا=وَأَرْفَعُ فَوْقَ صَرْحِ الْحُبِّ هَامَاوَأَكْتُبُ فِي فُصُولِ الْحُبِّ سِفْراً=بَدِيعاً يَعْشَقُ الْحُبَّ ابْتِسَامَا
أطلقي حريتي في ملكوت اسمك ، بقلم : محمد علوش
أعطني جناحيّ الحالمين لأطير بعيداً في ملكوت التنبؤ أمتطي صهوة الزلزلةبعيداً عن سرب العبيد
طرطشات ، بقلم : الدكتور فتحي ابو مغلي
• الصيد في الربيع حرامتساءلت ابنتي، لماذا لا تترك الطيور لتصنع اعشاشها بسلام، لماذا لا تترك لتضع بيوضها وتعتني بها حتى تفقس،
بعض نزيف ، بقلم : محمد علوش
1تعرفني ربابة الليل في مقاهي المدن وعلى أرصفة اليتامى فأنا سيّد الحزن منشد الآهات تبكيني المنافي
ألِفَتْ نَوارُسنا الرحيل، بقلم: الشّاعرة إيمان مصاروة
ألِفَتْ نَوارُسنا الرحيل ْ ما ضَرَّها في البحرِ أن تقْضي فَوَجْهُالشاطئِ المسكونِ بالأحلامِ رثٌّ لا يليقُ بشهقةِ الميلادِ
طلب عروس ، بقلم : عمران حميدي - ابطن
الشاب ...يشرفني يا عمي أطلب بنتك ويُمناكوتعطيني وعد إذا الله داعينا
قصة النسر من كتاب نهار وليل للكاتب عمر حديدي
كان رامي من عشاق الصيد،كان في نهاية كل أسبوع يخرج مع مجموعة من أصدقائه الى الغابة، ليصطادوا الحمام والغزلان والعصافير لساعات طويلة، وفي المساء يقيمون حفلة شي،
أمور شخصية .. وليست، بقلم: أ.د فاروق مواسي
كتب لي صديق- من جامعة النجاح (نابلس): كل الاحترام أ.د فاروق
غاباتي تعج بالنمور !، للشاعرة:  آمال عوّاد رضوان
أَنَا .. مَنِ امْتَطَتْنِي وحْشَةُ الْفَقْدِ ،لَمَّا أزَلْ ..
ما للكريم بأرضِنا لا يغضَبُ، بقلم: صالح احمد
ما للكريم بأرضِنا لا يغضَبُ = ومعارج الأمجادِ عنّا تُحجَبُ،الأرضُ ثكلى والمواسِمُ غَصّةٌ = والحقُّ والميراثُ منّا يُسلَبُ
صور قاتلة، بقلم: الاعلامي محمد بيادسة
احياناً ينسى الانسان مِنّا او يتانسى متعمداً ومتفاخراً جراح والآم الغير وتأثير سلوكه على واقع مُغاير ومختلف يعيشه غيره من الناس، ويزيد من حجم المعاناة التي يعيشها
مجازر وعشق، للشاعرة معالي مصاروة
في محرابِ حُبّكَ ،تقفُ عاشقةٌ ثائرة
رسالة الى ولدي .. بقلم: ماجد هديب
لا إخَالُكَ تجهلُ يا ولدي بِأَنَّ اللَّهَ رَفَعَ الناسَ بعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ، حيثُ قَدَّرَ من بَلَغَ فِي العِلْمِ قَدَراً وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ،كما أحسبُكَ تعلمُ يا ولدي أن في الأرضِ
حرقوا الرضيع، بقلم : مريم محاجنة
وجدوا بعيونك وداع..احكيلي شو القصة..
يا ويلاه .. !! بقلم: مالك صلالحة
عجباً لمن في وجههِ نظَرْكيفَ أنّهُ يرى ولا يعيْ
تذكير لغوي .. يقدمه: د. فاروق مواسي !!
طالعت العدد الرابع من مجلة اتحاد الكرمل- "شذا الكرمل"، ويبدو أن أصحابها مصرون على جواز (شذى)، مع أنني شرحت وأبنت أنها بالألف القائمة فقط، وأثبتّ المراجع وهيهات!...
مدينتي،   خاطرة بقلم: معين أبو عبيد
في ليلة مقمرة، وأنا أبكي بصمت وأتأمّل نجومك، وأعيش الوحدة مكتوف الذكريات، أحدّق بك لأني أعلم أنّ النظر إليك سفر لا ينتهي! وعندما تظهر في الأفق البعيد خيوط
الشاعرة صفاء ابو فنه في تكريم الشاعرة اسراء محاميد.. قصيدة
أَودُّ أَنْ أَنْتَهِزَ الفُرْصَة الَّتِي سَمَحتْ لِزُهُور الرَّنْدِ أَنْ تَنْشُرَ عَبِيْرُ أَرْجِهَا لِأُبَاركَ لِصَدِيْقَتِي الصَّدُوقَة اسْراء مَحَامِيد صُدُورَ دِيوانهَا وَطَنٌ عَلَى شَجَن .
اللّيث رائد، بقلم: ايمان مصاروة - الناصرة
لِأنَّ العِزَّ مِنْ أسْمى المقاصِدْفكمْ يُعْنى بهِ الحُرُّ المُجاهِدْ
رواية ‘بعد بيروت‘ مغرقة بالشعرية وتعارك الأرواح المشروخة
الرواية هي فن سرد الأحداث والقصص ، وتضم الكثير من الشخصيات التي تختلف انفعالاتها وصفاتها ، وهي من الأشكال الراقية في فنون الأدب النثري ، وتعتبر الأكثر
من أجل شيري، بقلم: رانية مرجية
ما زالتْ ترقصُ حولَ دائرةِ الموتِ، غيرَ مكترثةٍ بألمِها وضيقِها، وبينَ وهلةٍ ووهلةٍ ترنّمُ بعضَ التّرانيمِ الحزينةِ الّتي كتبَتْها بِجِراحِها وبدماءِ زوجِها الشّهيدِ.. هي تكتبُ وتُسجّلُ دونَ
متاهات الأفلام والمسلسلات.. !! بقلم: جميل بدوية
عزفت عن الأفلام العربية لأنها ...مجون وسجون وضياع!!
بنت القسطل ومسْرحة القضية ضمن سياقات حماسية تروم التجريب
لاستقطاب الذائقة دونما الزيغ عن شعرية التجريب،لم يكن هنالك بدّ من الإقحام المقصود لمشاهد ذاتية منطلقة من الذاكرة تروم إبراز المستويات الرمزية لجدلية المكان
خارطة الرّحيل .. شعر : صالح أحمد ‘كناعنة‘
رمَضانُ هذا العامُ ليسَ ككُلِّ عام
‘ينظرون لي بفكر آخر ‘.. بقلم : أصالة أبو حامد
لا أستطيع قبول الواقع لا أستطيع نفي وغياب حكايات الماضي
طَلِّتَك حنان .. بقلم : الشاعرة اسماء طنوس من المكر
يا ورد ياللّي طَلِّتَــك حُـب وحنـان..
درب الالام !! .. بقلم : جميل بدوية
ان كنت تبحث عن الالام...
نداء الحق .. للكاتبة  : بلسم ابو غنيم
سمعت صرخة زلزلت كياني، صرخة حينها تصادمت مشاعري بقوة حب، اخلاص، وشوق.. نعم شوق هو نداء الحق صوت شعر الشعب بحنين له، فقدناه وانحصرنا..
بدون وجع راس .. بقلم : محمود عبدالسلام ياسين
الفرجة البلهاء بفتح الأفواه الدالة على قلة الحيلة أصبحت تربط ألسنتنا اثناء سؤالنا للتعليق عما وصلنا إليه من مستوى اجتماعي وانحلال اخلاقي منحط،
تناقض ! .. بقلم: د. فاروق مواسي
من جهة ندعو الشرطة إلى أن تتدخل وتفضّ النزاعات بيننا، وتعمل جاهدة وجادّة على جمع الأسلحة، وتراقب السير في بلداتنا،
الى متى يا أمة محمد ؟! .. بقلم : نهيل اغبارية
الى متى يا بلدي ستبقي هكذا .. اصبحنا نرتجف من العنف اصبح القتل كشربة ..ايها البشر من اي نوع ضميركم؟
في نيسانْ .. بقلم:  آيات خليل فقرا من البعينة نجيدات
في نيسانْ.. تتشابَهُ جَميعُ الحُروفْ, وتتبَعثَرُ كُلُّ الصُّفوفْ..
شعر ، بقلم : بدر الدين من الجزائر
صريع الهوى مسكين جريحٌ في حرب العشاق..
سرّ الريحان .. بقلم: أحمد هاني محاميد
أَرَاكِ مِنْ لَهيبِ النارْ.. فَتُمسي النارُ شلّالا
رمضان شهر تكثر فيه الحسنات وترتفع فيه الدرجات
عندما نتحدث عن شهر رمضان نسأل انفسنا هل رمضان شهر الصفاء والنقاء والروحانيات ام الشغف باشتياق في متابعة مجرى المسلسلات ؟ وهل هو لاقامة صلاة حتى الصباح؟
حصدنا شو زرعنا سنين .. كلمات: مظهر خلايلة من عكا
حصدنا شو زرعنا سنين. ويا فرحتنا بنتايجنا ،من فرحتنا تبكي العين
‘لمن يجهل عرب الـ48‘ .. بقلم : لما حمامدة
ساوموني على أرضي وجلست فيها عنوتا لا اتحرك.. وأشعلوا النيران في صدري وعززوا قواهم والجمرك..
 ما وزنُ الزُّبْدة؟ ترجمة حسيب شحادة - جامعة هلسنكي
اعتاد عجوز فقير بيعَ باوْند (6354.0 كغم) من الزبدة يوميًّا لدكّان خبّاز يقع في الشارع القريب. ذات يوم قرّر الخبّاز أن يزِنَ الزبدة ليرى هل يتسلّم حقًا من ذلك العجوز
لا أتجرأ على قول أحبك .. بقلم: رولا سوسان، حيفا
لا أستطيع أن أقول لك (أحبك).. فهذه الكلمة جعلتك متمردا، متكبرا، قاسيا،لا أستطيع أن أقول لك (أحبك)
لا تكوني مدينتي .. يصوّبها : معين أبو عبيد
أستحلفك بالله أن لا تكوني عنيفة كعاصفة هوجاء تحطم كلّ ما أمامها، وأن لا تصبحي ساحة معركة ساحقة فاصلة، أو موجة عاتية تغرقنا جميعا، وتمحو ماضيك، حاضرك،
هناك أنا .. تأليف : أصالة أبو حامد
هناك أنا ...، هناك الأحبة...هناك الطفولة...
معادلة النجاح .. بقلم: الأب عماد الطوال، القدس
معظم التعاريف التقليدية تنظر للنجاح وكأنه وجهة نسعى للوصول إليها، أو كأنما يتطلب وصفة سحرية لتحقيقه، لكن الواقع يؤكد لنا أن النجاح هو رحلة، هو مجموعة من المهارات
 نفحة أمَل، شعر: كمال ابراهيم
أسافِرُ في غياهِبِ الظلامْ،أبْحِرُ وَعَلى صَدْرِيَ نفحَةُ أمَلْ
قصيدة أَرثُ أجدادي، بقلم: خالد عيسى
حكاية هيبة وطن، رقصات رباعيات طبيعة فيها، هيبةً تُجليها الجليل..
بكفي دم وكفن، بقلم :نغم بلال قطش جبارين - ام الفحم
بكفي دم وكفن، في هذه الزاوية , في تلك الزاوية ....في كل حارة في المدينة ...
موطني، بقلم : بيان العطاونة
موطني موطني الجلال والجمال والسناء والبهاء
 ‫‏وطني_القصيدة، بقلم الشّاعرة إيمان مصاروة- النّاصرة
أ يا هذي المُنى طال المسيرُ فهل سيكونُ وردٌ أمْ غديرُ
ينظرون لي بفكر آخر ، بقلم:  أصالة أبو حامد
لا أستطيع قبول الواقع، لا أستطيع نفي وغياب حكايات الماضي،أنفاسي تُختزل من هذه الحياة الظالمة
حينما كلُّ القصائد في بلاد العشقِ ملكي، تأليف: سعاد محاميد
حينما كلُّ القصائد في بلاد العشقِ ملكي، حينما صدري مدائنْ، والعيونُ السودُ تاجي
إلى متى؟، بقلم: هنادي الزيادنة
إلى متى سوف نبقى هكذا؟ صامتون، عابرون، خائفون، الى متى؟
مقارنة ذكية بقلم: جريس عواد
الإيجابي يفكر في الحل.والسلبي يفكر في المشكلة.الإيجابي لا تنضب أفكاره.
ذات صباح فتحتُ ... شباكُ بيتي، بقلم: ليلى نصري
ذات صباح فتحتُ ... شباكُ بيتي...هناك... زقزقة العصافير ...
على انكساراتِ الزَّبَد، بقلم: فريد غانم (إلى إميل حبيبي)
كيف أنتَ اليومَ يا صاحبي؟أمَّا عِنْدَنا فالأمورُ مُدلَّاةٌ، بآخرِ شَعْرةٍ من رموشِ "ما يُرام".
الابتسامة في زمن الجهامة، بقلم: فاروق مواسي
كنت ذكرت عن ابتسامتي في قصيدتين مختلفتين، قلت في الأولى:وبسمتي مرسومة طبعـا *** لأنني أستقبل الجمعا
آداب الصِيام، كلمات: مهدي غُفَري - الناصرة
كُلهم يدَّعون بأنَهم يُتقِنون الصِيام...وأغلَبهم مُنافقين يَعبُدون الأصنام...
سندوس رمال الجزيرة، بقلم:  هادي زاهر
ايها العربُ في هذه البلاد، أيها العرب، سنكون السوس وأنتم الخشب
‏‏(طالما) + (ما دام)، بقلم: بروفيسور فاروق مواسي
لا نقول: أحترمك طالما جدت بمالك،بل نقول: أحترمك ما دمت تجود...
لاجئ، بقلم: فريد غانم
(1)يبحثُ اللّاجئُ عن بيتِه. ويهتِفُ فجأةً حينَ يحطُّ الغُبارُ على جفنَيْهِ:"يوريكًا، يوريكا. لقد وجدْتُ ثُقْبًا".
في اللا مكان، بقلم: اسراء ابو فواز
استيقظت على فراش الرماد الذي كسى المكان ، والحروف من فمي قد اخذتها الاحزان ، رسمت ابداعي بين السطور والاقلام ، وحرمت اللسان من نطق العبارات،والاقلام ،
عن العفو وأين نحن منه؟ بقلم: أ. د. فاروق مواسي
ورد في آية كريمة من سورة الشورى (37) :"وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ".. أَيْ سَجِيَّتهمْ تَقْتَضِي الصَّفْح وَالْعَفْو عَنْ النَّاس، ولَيْست سَجِيَّتهمْ الِانْتِقَام مِنْهم،
قراءة بقصة ‘صديق ياسمين‘.. بقلم : سهيل ابراهيم عيساوي
قصة "صديق ياسمين" للأديبة عبير الطاهر ، رسوم أديب مكي ، تقع القصة في 24 صفحة من الحجم المتوسط صفحات داخلية ملونة ، غلاف عادي اصدار دار المنهل ،
حروف ، بقلم : جميل بدوية
أكتب بكل الحروف..
‘قَال بيِحْكُوا عَ التَأمِينْ‘ .. بقلم : زاهد عزت حرش
يَا إللِّي بْتِحْكِي عَلَى التَأمِيْن..
عتاب .. ووفاء : بقلم براق !
رويـدكَ إنَّ الموجَ في البحرِ صاخبُ..
زيارة كرينبول الى لبنان ، بقلم: علي هويدي
بعد مرور أكثر من شهر على تنفيذ برنامج تقليص الخدمات الصحية للاجئين الفلسطينيين في لبنان والذي بدأ في 1/1/2016، وبعد تصاعد برنامج الإحتجاجات السلمية،
عام .. 2015 !! بقلم : جميل بدوية
عام من أعوام الحزن..!
شاب: إلى من أشتاق ، بقلم : براق!!!
ألا تجلسينَ قليلاًألا تجلسين؟
عيد ميلاد سعيد .. بقلم : هادي جلو مرعي
تسابق رجال دين وعلماء مسلمون على الإدلاء بتصريحات مقتضبة عن أعياد الميلاد المسيحية التي يحتفل بها المسيحيون في العالم نهاية ديسمبر، وجاءت كلها مؤيدة ومباركة،
تعددت الأسباب والفقر واحد .. بقلم : قيصر اغبارية
ليس هناك ظاهرة متعددة الأسباب ومتنوعة الآثار كما هي ظاهرة الفقر، فقد خاض فيها كثير من المحللين والمفكرين والاقتصاديين، يبينون أسبابها، ويرصدون نتائجها،
ما باليد حيلة .. بقلم: اسراء ابو فواز
عاتبني الناس على غلط ،،،، في نظرهم أكبر مصيبة
‘زمانُكَ بُستانٌ .. وعَصرُكَ أخضرُ‘ .. بقلم : زياد شليوط
"زمانُكَ بُستانٌ .. وعَصرُكَ أخضرُ .. وذكراكَ، عصفورٌ من القلبِ ينقُرُ" بهذا البيت من الشعر – والذي يختزل مقالات كثيرة-
الحصن نجمة الصبح (الحلقة الثانية)، بقلم: زياد جيوسي
هي الحصن لم أَكل ولم أَمل وأنا أجولها برفقة مضيفيني الرائعين الأخ محمد الحتاملة (أبو حسين) وابنته الفنانة التشكيلية رنا
‘كول هكفود لخيم‘ ، بقلم : هادي زاهر
هي ليست نسوة.. نحن لا نضع النقاط على الحروف عمدًا.. كي نقرأ الكلمات وفقًأ لأهدافنا الذاتية. كي نعطي المبررات لمسالكنا المعوجة، اللولبية..
وبعد.. قصة قصيرة بقلم : ماهر طلبة
وكان.. أن الرجل الطيب دخل بيته ليلا، نظر إلى الوحدة الملقاة أمامه على الأرض نائمة، نظف حولها ثم أتى من داخل حجرة نومه الباردة بغطائه الأثير، وألقى به عليها..
رسالة لبانيت : عندما يهوى القلب .. لا يكره !!
الى اغلى الناس ، والقلب الذي منحني الحنان،،تعلمين ان البعد عنك صعب،،احبك لانك اجمل أيامي وأروع ذكرياتي،،انتي الذي اخذتيني في حبك ما لا كنت أتصور،،
‘فأما اليتيم فلا تقهر‘ .. بقلم: نور تايه من قلنسوة
اليتيم هو من فقد احد والديه قبل أن يبلغ سن الحلم والبلوغ، فلم يجد ابا يعطف عليه يقف الى جانبه يسانده ويأخذ بيده او اما تحنو عليه وتنور دربه،
فقط.. أمل!! .. بقلم : ماهر طلبة
لن تصدقني يا سيدي حين أقول لك إن هذه ليست جلستي الأولى على شط هذا النهر، وإن ليلى ليست أول امرأة قد خانت قيسا، هو دائما ما يفتح الصفحة الخطأ من الكتاب غير المقصود..
خواطر رومانسية نابعة من قلب محب، بقلم: أسماء الياس من البعنة
أعتبر نفسي سافرت نحو أفق لا يوجد فيه غيوم سوداء... نحو عالم لا يوجد فيه صراع وحروب طاحنة... أعتبر نفسي أعيش بعالم يسوده الوئام والحب والمصالحة...
أ‌. د  فاروق مواسي من الشعر العامي الرصين، قصيدة لتميم الأسدي
لَـمَّا البَلاغة تِحْتِفي بْإِنْجازها *** الكلْمِة البَليغَة نِصْطِفي إِيْجازها نَهْج البَلاغَة بالصِّياغَة مَنْهَجَك*** يا أَبو السَّيِّد جازْها بْإِعْجازها
قصص قصيرة جدا / 101 .. بقلم : يوسف فضل
لبس نظارته الطبية الجديدة. أَحَسَّ بِدَوْخَة . تبدَّى له كل ما يراه زال عن استوائه. أعاد الطبيب فحص العدسات وبصره . قال: " كل شيء صحيح وسليم .
ومعًا نحو لغة رائقة وأدب بديع ! بقلم : فاروق مواسي
‏شاهدت أربع حلقات من "سلسلة اللغة العربية" أعدتها محطة الجزيرة الوثائقية، ويمكن الوصول إليها عبر محرك غوغل ونحوه، أو في موقع (الكل)....
جيوب الفقر والمنسيين في وطني وكذبة التنمية والرفاهية
قد يفرح الزائر عندما يحط ترحاله في مدينة رام الله، فيرى الأبراج العالية، والمقاهي، والأسواق الكبيرة، والعمارات والإسكانات، والقصور والمسارح والمؤسسات الكثيرة
الفرزدق ينحِت من صخر وجرير يغرِف من بحر، بقلم: فاروق مواسي
الفرزدق ينحِت من صخر، وجرير يغرِف من بحر .. ما المعنى؟ وأيهما أشعر حسب الحكم؟ في هذا البحث هناك روايتان:
صمت مبعثر .. بقلم : فريد قاسم غانم
أوّلًا، في الغربِ، غيرَ بعيدٍ عن حوضِ البحرِ المتوسّط، على خُطا زوارقِ الفينيقيّين، فوقَ خيوطِ بينيلوبيا (1) المفكوكةِ في ساعاتِ اللّيْل، وراءَ بسمةِ الموناليزا (2)،
قصص قصيرة جدا ..  بقلم : يوسف فضل
ضرب من المس: ربض وراء متراس من الكتب. ثبت سلاحه الناري على رزمة منها . صوب. اطلق على من يشبهه.
قراءة في كتاب نبضات ضمير للكاتبة عدلة شدّاد خشيبون
بعد قراءاتٍ كثيرةٍ متعدّدةٍ لنصوصٍ الكاتبةٍ عدلةَ في إصدارِها الأوّلٍ، والّتي نشرَتْ جميعَها في الملحقِ الأدبيِّ لجريدةِ الاتحاد، لا يُمكنُني في هذه المداخلةِ العاجلةِ أنْ
New Beginnings ، بقلم : ليلى جابر - حبيب
It's a long time i didn't write.. I feel like i didn't talk with myself a while ago.. I miss writing, expressing my feelings.. Many things has happened and changed;
اكتمال القمَر .. بقلم : مهدي غفري
وها هُو القمر الليلة في ذُروة أﻹكتمال...
عالم الخيال اجمل ، بقلم : رولا سوسان - حيفا
أهذا هو قدري أن أعيش وأموت وحيدة؟؟ ليس هناك ولا واحد يحمل ضميرا صاحيا وقلبا نقيا لنتقاسم الحب معا؟!!!!.... للأسف هذا ليس حالي انا لوحدي بل هناك القليل من النساء والرجال،
يا أردن الأبطال.. في عيد الاستقلال، بقلم: محسن عبد ربه
{يَا أُرْدُنَ الْأَحْرَارِ تَفْدِيكَ الْمُهَجْ..وَتُدَنْدِنُ الْأَفْرَاحُ يَصْحَبُهَا الْفَرَجْكل عَام وأنتم بخِير في عيد الاستقلال
أعانق الموت ، بقلم : رولا سوسان - حيفا
صراع دائم ما بين الفكر والقلب ... و ( أنا ) الضحية............... ليس كل ما في القلب يحكى ... ففي الصمت ألف حكاية وحكاية ... ولجرحي حكايات لا تنتهي ...
شوارع ذاكرتي ، بقلم : معين أبو عبيد
في دجى وحدتي سلب النعاس النوم من عيوني التائهة، أودعت ما تبقى من ذكريات أشياء مبعثرة رميتها من نافذة ذاكرتي إلى شاطئ النسيان، ثم أبحرت إلى شواطئك
فكرة زرقاء في زمن رمادي، بقلم الشاعرة: سليمى السرايري
قراءة أولية للشاعرة والناقدة التونسية سليمى السرايري لقصيدتين من ديوان الشاعر حسن العاصي تحت الطبع بعنوان " أطياف تراوغ الظمأ " الذي سيصدر عن،
حوارُ عاشِقين ، شعر : كمال ابراهيم
سألتُهَا : " كم مِنَ العُمْرِ تَبْلُغِينْ؟ "فقالتْ : " هَلِ العُمْرُ يُقاسُ بالسِّنِينْ! إنْ كُنْتَ تَبْحَثُ عَنِ الجَمَالِ،فأنا امرَأةٌ
تذكير لغوي .. يقدمه: د. فاروق مواسي !!
صدّق المدير الوثيقة.. وليس صادق عليها!!
‘العراقيب لنا ‘، شعر : د. زياد محاميد
كتب الدكتور زياد محاميد شعرا، بعنوان "العراقيب لنا"، قال انها "كلمات مهداة لأرض العراقيب وأهلها الصابرين الصامدين في النقب الحبيب".
عيد ميلاد في زمن العباسيين .. بقلم: د. فاروق مواسي
يحتفل الكثيرون بأعياد الميلاد أو على الأصح بأيام الميلاد السنوية لهم أو لذويهم، فيَدْعون لبعضهم البعض بالخير وطول العمر والصحة والسعادة.
طَلْقاً مِثْلَ .. حَمَامٍ زَاجِلْ، بقلم: محسن عبدالمعطي محمد عبد ربه
"بَاقَةُ وَرْدٍ عَطِرَةْ..مُهْدَاةٌ إِلَى الْفَنَّانِ الْمُبْدِعْ..الْأُسْتَاذِ الْفَاضِلْ..عادل السمالوسي..صَدِيقِي عَلَى شبكة التواصل الاجتماعي ..تَقْدِيراً وَاعْتِزَازاً وَحُبًّا وَعِرْفَانا،
نهلة آسيا وحنينها الى الضوء ‘الجزء الأول‘، بقلم: زياد جيوسي
حين وصلتني الدعوة من الفنانة نهلة آسيا لحضور معرضها التشكيلي الشخصي الأول، لم أكن أعرفها من قبل، فأنا مقيم في رام الله والفنانة في عمَّان، فبحثت عن بعض أعمالها،
عندما تنهار مملكة الحب !!
عندما تنهار مملكة الحب تتوقف عقارب الساعة، وتتجمد الأحلام ولا يبقى لنا سوى ذكرى اما جميلة نشتاق لها، او ذكرى مؤلمة ندفع ثمنها الدهر كله..
جَزَاءُ العَاشقات في زمن النفاق .. بقلم: زاهد عزت حرش
يَا عَاشِقاً خَفَقَافي قَلّبِهِ دَفَقَاالّحُبُ فِي عُرفِهِ
حديث أدبي.. بقلم : د. فاروق مواسي
أفاطم لو شهدتِ ببطن خبْـتٍ ... وقد لاقى الهِزَبرُ أخاك بِشْرا
أخشى علينا وعلى منجزاتنا! بقلم: فاروق مواسي
كم يسرني أن أجد في كل بيت من بيوتنا من درسوا ونجحوا، ومن وصلوا في دروب العلم وتفوقوا، مفاجآت سارة أسمع عنها كل يوم وأنا أستطلع أخبار الأصدقاء والمعارف،
‘ولا تقْـفُ ما ليس لك به علم‘! بقلم : د. فاروق مواسي
كلما لاحظت كثرة المدّعين، والمتعالمين والمتشاعرين والمتطاولين، أتذكر جزءًا من الآية - "ولا تقْـفُ ما ليس لك به علم"! (الإسراء 36)، وعندها أتساءل:
مع مفتش المعارف أحمد إدريس، بقلم: بروفيسور فاروق مواسي
من سيرتي الذاتية: (1915- 2003)الأستاذ أحمد عبد العزيز إدريس (أبو مروان) كان معلمًا للغة العربية وللدين، حافظًا للشعر،
لا تكوني مدينتي، بقلم: معين ابو عبيد
أستحلفك بالله أن لا تكوني عنيفة كعاصفة هوجاء تحطم كلّ ما أمامها، وأن لا تصبحي ساحة معركة ساحقة فاصلة، أ وموجة عاتية تغرقنا جميعا، وتمحو ماضيك، حاضرك،
الشِّعْرُ نَايِي .. بقلم:  محسن عبدالمعطي محمد عبد ربه
بِنُورِ رَبِّي أَنَا حَقَّقْتُ آمَالِي=وَلَمْ أَزَلْ قَائِداً فِي وَقْتِنَا الْحَالِي
في رثاء سلمان ناطور ..بقلم : مصطفى شتا، جنين
محاولات متكررة ولا مجيب على هاتف ابو اياس، لا ادري أين هو؛ هل يقف متأملاً تلاطم الامواج على بحر حيفا، ام في ورشة عمل بالناصرة، وربما يكون يلقي شعراً في القدس،
الآن وهنا .. بقلم : طلال حماد
كتبت في مكان ماالآن وهنا:
Believe ، بقلم : ليلى جابر - حبيب
Believe In the world , Every single person, Have something to believe in
الفراق ، بقلم : رولا سوسان - حيفا
أعلم بأني حمقاء فأنا أتمسك .. بزمام النار بدلا من الماء.. فما جاءني من حبك سوى العذاب.. وأعلم بأنني أخطأت .. حين جعلت قلبي يتكلم وعقلي نائما..
سُعَادُ القصِيدة ُ.. أنشودة ُ الحُبِّ والعنفوان
( قصيدة ٌ رثائيَّة في الذكرى السنويَّة على وفاة الشاعرة والأديبة الكبيرة " سعاد دانيال - بولس - أم زاهر " ) ..
خاطرة : كل عام وحبك لي الأجمل !!
احترت ماذا أهديك حياتي، فقررت أن أهديك كلمة واحدة أحبك، فكل عام وحبك لي الأجمل، كل عام وأنت في حياتي الأول .. كل عام وأنت بخير..
أما من شاطىء قريب ؟! بقلم : آية الزير
في تلك الليلة شعرت وكأن القمر تحول الى محاق للمرة الاولى ، لم أكن لأعلم أهو مجرد شعور انتابني أم أن هناك كارثة في طريقها الينا ،
وتبقى مجهولا ، بقلم : رولا سوسان - حيفا
أن أسمع صوتك عبر إتصال اللاسلكي ... هذا لا يعني وكأنني أستمتع بسماع موسيقى ما ... وأن أقرأ رسائلك النصية ... هذا لا يعني وكأنني أقرأ قصة مثيرة ... من أجل ان أشعر بوجودك...
دمعة بلد .. بقلم : عمار محاميد
بلدي العزيز ماذا جرى لك ...
‘ذكريات عيد البيسح قبل 4 أعوام‘ .. بقلم: توفيق أبو شومر
ماذا لو فعل أحدُ العرب أو أحدُ الفلسطينيين مثلما فعل لاعب كرة السلة الإسرائيلي المشهور عيدو كوجاكيرو، وكتب في موقعه الإلكتروني يوم 15/4/2012 :
رسالة اعتذار .. بقلم : رحيق الزهور
أبعتذر وأرسل مع الشوق عذري ... إدري أني بحقك أخطيت ، وبغلطتي معترف ، ومآني من الخطأ معصوم ... لكن جيتك بقلب مكسور .. وعند أبواب قلبك وقفت مذلول ،
 في احضان عشقك، بقلم : ملكة الاحساس
وَكَيْفَ أَبْدُو ... حِيْنَمآ أَقْتَنِصُ حُرُوفُ العِشْقَ لأَوْلِجُهآ بــِأَنْفآسِكَ.. فَتَتخَثّرُ بــِثَغْرِكَ وَإِرْتِجآفآتُ الوَرِيْدَ ..
مشاعر مستترة، بقلم : رولا سوسان - حيفا
أنت أصعب رجل ، وأقسى رجل ، حاولت أن أكرهك ، وأجافيك ، وأهجرك ، وفشلت كل محاولاتي ، ولم أتقن شيئا سوى أن أعشقك، دوما إنتظرت منك كلمة .. نظرة.. غيرة،
إضطراب وحيرة ، بقلم : رولا سوسان - حيفا
هل لك يا حب، أن ترحل عن قلبي ، أو للحظات تتركني ، أحتاج إجازة لأذهب بها ، لسبات عميق ، فأنا لم أعد أقوى على العطاء ، أعيش كالبؤساء ، في صحراء جرداء،
سطور مع الشاعر العراقي مِقداد رحيم،بقلم ب.فاروق مواسي
جمعنا مؤتمر جامعة فيلادلفيا في الأردنّ، فسرعان ما التقت روحانا، والأرواح جنود مجنّدة، فَراقَ لي شعره وفكره، واهتماماته بالأدب الأندلسي. كنا على رأي واحد في معظم
شوارع ذاكرتي، بقلم: معين أبو عبيد
في دجى وحدتي سلب النعاس النوم من عيوني التائهة، أودعت ما تبقى من ذكريات أشياء مبعثرة رميتها من نافذة ذاكرتي إلى شاطئ النسيان، ثم أبحرت إلى شواطئك
دائِمًا فيكِ أغَنّي .. بقلم : فاطمة اغبارية ابو واصل
قيلَ ما قد قيلَ عَنّي رَغمَ جرحي سأغَنّي
باقة شوك .. بقلم : فريد غانم
منذُ أن هبَطْتُ عن الشّجرة، وأنا أحملُ شَوْكةَ صَبَّارٍ. وها هي ما تزالُ تُسافِرُ في دمي؛ كُلَّما فتَحْتُ نافذتي على خطيئَةٍ،
انا ابنةُ الموت .. بقلم : معالي مصاروة
وخريف العالمِ المنهارِ فينا..
قراءة بيت ‘دع المكارم لا ترحل لبغيتها‘ بقلم: د. فاروق مواسي
من الأبيات التي أثارت اهتمامي بيت ورد في قصيدة للحُطَـيئة هجا فيها الزِّبْرِقان بن بدر أحد وجهاء بني تميم وفرسانها وسادتها، وهو من الصحابة المخضرمين، والبيت هو:
متى تعود ايها الحبيب ؟ بقلم : ملكة الاحساس
انا كفراشة ربيعية اختال من غصن لغصن ، ابحث عنك حبيبا تزرع في ربيع عشقك ، تأخذني الى حيث الغمام وتسقي روحي العطشى وتروي جنين قلبي ،
حاول ان تتصالح مع نفسك... بقلم: ايمان اعمر
حاول ان تتصالح مع نفسك... أن تعانق قلبك، أن تعود إلى نفسك القديمة المرحة. حاول ان تحب وحدتك.. حاول أن تعشق هدوء الوحدة، ولا تلعنها؛
عندما صار الفارابي يتكلم وحده .. فاروق مواسي
أورد ابن خَـلِّـكان (ت. 1282 م) في كتابه (وَفَـيَات الأعيان وأنباء أبناء الزمان) قصة الفارابي (ت. 950 م) عندما دخل إلى مجلس سيف الدولة،
اِحْكِي لِي يَا عُصْفُورْ .. بقلم : محسن عبدالمعطي محمد عبد ربه
اِحْكِي لِي..يَا عُصْفُورْ عَنْ قِصَّةِ الْفَرْفُورْ ..
كونِي مُتمَرِّدَة .. شعر : كمال ابراهيم
فرَشْتُ لَكِ الحُبَّ والعُنْفُوَانْ..
أراكِ في وجه الورود .. بقلم الشاعرة: اسماء طنوس، المكر
يا أُمي لَو رُحْـتِ سَتبقيـن مَعـي --- ساكْنَة فؤادي في حَشايَ وأَضلُعي
عمق الأشياء .. بقلم: عبدالحق الريكي
(الجزء الأول) نظر عَلِيٌّ صوب صديقه أَحْمَد وطلب منه أن يتحدث دون لف ولا دوران، وأن يجيبه عن السؤال الذي طالما طرحه عليه:
وقفة للتأمل .. بقلم : وعد الوعود
يا رسول الله يا سندي، ذنوبي تخجلني من الافصاح عن شوق وحب يحلم بأن يلقى نصفه الاخر في قلبك الشريف، مع اقتراب غروب يوم اشراقة البشرية،
إستجداء .. بقلم : كمال شيني
يا حاكماً بالعدل عدلك أقومُ إهدي عبادَك مَن تمادوا وأجرَموا
نحن قوم لا نخجلْ .. كلمات: مالك صلالحة، بيت جن
مستوحاة من قصيدة الشاعر العراقي احمد النعيم ( نحن شعب لا يستحي) الذي اعدم بسببها.
شرع قلبك للعائدين .. بقلم : محمد علوش
آذار مواعيدٌ كثيرةٌ تأجلت ..
رسالة التراب .. بقلم : فريد قاسم غانم
(إلى صغيرتي التي لم تولدْ بعدُ)..
نشيد للناصرة ، بقلم : إدمون شحادة
حضرة الأستاذ الإعلامي المميز بسام جابر . تحية أخوية وبعد .. حين اطلعت على مبادرة مجموعة بانوراما "الناصرة بلدنا " وإعلانها الهام والمشكور من أجل تسليط الضوء على الناصرة
البداية في منتصف الطريق .. بقلم : عناق مواسي، باقة الغربية
أعتدنا أن نبدأَ... لكّن في الحقيقة أنّ البدء بالفعل والسيرورة يحتملُ دلالاتٍ متاحة في تفاسير البدء. فالبداية في منتصفِ الطريقِ ليست محتومًة على لحظةِ الصفر وما بعدها،
همسة دافئة .. بقلم جميل بدوية من كفر قرع
رغم البعاد وحذف الصوت والصورة..
إلى ارضي التي تُكتب القصائد!! بقلم: معالي مصاروة
إلى ارضي التي تُكتب القصائد من أجلِها، أقول:
في القدس .. بقلم : محمد علوش
في القدس ، يوم القدس ..حشد الأمس المغرق بالظلمة..
رماح يصوّبها .. بقلم : معين أبو عبيد
ملكة بدون مملكة كما يبعث الرّبيع السّاحر في النّفوس الإطمئنانية، والرّاحة للبشرية جمعاء ، هكذا وجود الأُم تدب الحياة والحيوية في قلوب كل مخلوق على وجه البسيطة.
مُنية .. شعر : كمال ابراهيم
تلومُنِي عَلى ما لا ناقةَ لِي فيهِ وَلا جَمَلْ..
آذار لي .. بقلم : فيروز عبد محاميد
لي آذارٌ ولكم البقيّة..
‘بنت الاسلام‘ .. بقلم : بسمة الزيناتي
عندي كلام واسمعوا يا حضرات..
شعر بقلم الصديق خالد ابو كف
يا الله على الي فيه تغير الناس..
خاطرة بقلم الصديقة غالية خطيب
كنت دائما أجلس وأفكر....أحلم .. كنت احلم بالسلام، وأن يعيش الجميع بسرور وراحة وطمأنينة، كنت احلم انه عند دخولي الانترنت أقرأ وارى اشياء جميلة واخبار مفرحة،
ملوك السلوك .. بقلم : منال نعراني
ملوك بالسلوك وأن كنا..
‘بلد عايشة ع نكشة: الطفرانين‘ .. بقلم: بثينة حمدان
ليلى فتاة بأمنية واحدة: نفسي ومُنى عيني ألاقي فلوس.. يا الله شو شعور حلو! هي فتاة تشبه ليلى التي ابتلعها الذئب في قديم الزمان وأنقذها نجار مش فلسطيني،
أَيَّامُنَا وَلَيَالِينا .. بقلم : مهدي غفري
إِذَا دَارَتْ أَيَّامُنَا وَلَيَالِينا...
من قصائدي ‘رجل‘ .. بقلم: فاروق مواسي
أحِبُّ فيكَ دَأبَكَ الذي أغارُ مِنْهْ ..
‘الحب الفَالَنْتِينيَ‘ .. بقلم: بن عيسى احسينات من المغرب
حديث عن سريرةِ الحبِ..عند كل من المحبوب والمحبِ..
الى أنصاف سحرك .. بقلم : محمد ابو ليل، عين ماهل
الى انصاف سحرك ..اجتازت كل حواجز الصمت ..
احلم بالسلام ، بقلم : غالية خطيب
كنت دائما أجلس وأفكر....أحلم .. كنت احلم بالسلام وأن يعيش الجميع بسرور وراحة وطمأنينة , كنت احلم انه عند دخولي
في مكتبتي .. بقلم الشاعر : فاروق مواسي
أدخل مكتبتي، فيقع نظري على مئات من الكتب لمّا أقرأْها،
قصة العجوز والأيباد .. بقلم: توفيق أبو شومر
اشتكى لي صديقٌ من والده العجوز، وقال: لي أبٌ عجوزٌ، أقعدتْهُ السنون، وألزمتْه البيت، أما أنا، وأسرتي المكونة من ستة أفرادٍ أعيشُ معه في بيتنا العائلي الكبير.
قصيدة بيوم الأم، بقلم: سماح محسن من كفرقرع
اليها هي ذات الرونق المخمّلي ،الى من أهدَتْ مِن عَبقِ عمرها طبقاً لتَرسُم ابتسَامتي ،الى من أسدَتْ برياحين راحتيها كُل الشقاءِ، لتُريحني ،
خاطرة بمناسبة قدوم فصل الربيع !!
كان لنا مكان خاص نحب ان نلتقي فيه كلما شعرنا اننا بحاجة إلى نسيم عليل، في ظهيرة يوم من أيام الربيع. فبين صفين طويلين متناسقين في الشكل والجمال،
‘امي الغالية‘،  قصيدة للشاعر د. ماجد زبيدات من سخنين
امي الغالية..... كيف ارضيك يا منبع الحب والعطاء يا مهجة القلب والروح ان تشاء
الى أنثى .. بقلم : معالي مصاروة من المكر
صداها في الكلامِ وفي الخيال..
رحيل سلمان ناطور .. بقلم: أديب جهشان
ترك هذه الحياة والعالم والوطن أديبنا الكبير سلمان ناطور إلى العالم الآخر لينضم إلى من سبقه من أعلام شعبنا، أمثال: غسان كنفاني, شكيب جهشان, محمود درويش, سميح القاسم.
المُشخّصاتي .. عرض عامر وأداء باهر !!
أردت لهذا العرض ألّا ينتهي، فلم أشعر بأنّه قد حان الموعد، وكأنّني لا أريد مغادرة القاعة، اشتهيتُ أن يتوقّف الزّمن بغتةً؛ رغبتُ أن أبقى متسمّرًا في مقعدي،
تهنئة من الفنان احمد رسلان محاميد الى المرأة في يومها
أمنيات تنثر الفرح والمحبة في القلوب..كل عام وانتِ أجمل وأروع ياسيدتي..
أمّي سوار من ورد .. بقلم : زهير دعيم
هديّة السّماء أنتِ يا أمّاه..
إلى معلمتي في يوم المرأة .. بقلم: شيرين مروان الكيالي
سموت ِ بخافقي لحنا ً جميلا ً ****** ألا معلمتي ..فهل طاب اللقاء ُ ؟
الأخلاق والأحترام .. بقلم: محمد صبيح خطيب من يافة الناصرة
أسكن قلوب الناس وصورة وجهي دايماً ببالهم..
تَيّار جارِف...! بقلم : سيمون عيلوطي
لا المَعرّي فينا...وْلا إبِن خَلْدونوْلا النّابْغة بِنْفوسْنافي مَعْلَمو...
ميرنا عيسى الفلسطينية .. الصورة الأجمل
من عمق ظلمات احتلال بغيض أشرقت تسرج بفيض الإيمان بربها قناديل الحرية وتشعل بأغانيها الوطنية مصابيح تضيء الطريق الطويل طريق النصر المرتقب يلوح بيديها
إستعراض لرواية المستحيل للكاتب والأديب نبيل عودة
مقدمة : الكاتبُ والأديبُ والناقدُ القدير الأستاذ " نبيل عودة "من سكان مدينةِ الناصرة يكتبُ القصَّة القصيرة والرواية والدراسات النقدية والمقالات المتنوِّعة في شتى
رثاء بمرور 8 سنوات على وفاة أحمد الزعبي ‘الشيخ‘
ثماني سنوات على رحيلك يا أبي يا ابا اليرموك أحمد الزعبي (الشيخ)..
 الذبيحة،  بقلم ماهر طلبه
صحوت من النوم اليوم حزينا جدا؛ فقد حلمت أن أحدهم قد أكل حمامتي البيضاء.. هذه ليست نكتة.. فأنا أقتني بالفعل حمامة بيضاء، أترك لها عادة "الحبل على الغارب"
وصف الخيل ، بقلم : المعلمة اسلام القريناوي
الشعر بحر و قايل الشعر بحار ، وودي اعبر عن شعوري واعلمكم ، عن شي اريده حيل ومنه أختار ، يمكن تلقوا شي يسعدكم ، ابسط شي لولو مغلف بمحّار .
همسات للوطن ، بقلم : الشاعر خالد اغبارية
أذكرك يا وطنيلأنك ما زلت في الذاكرةمهما غربونامهما أبعدونا
خواطر ، بقلم : معن بشور
فوجئت بالشخصية الدمشقية العروبية المقيمة منذ زمن في بيروت تمسح آثار دموع من عينيها وهو يستقبلنا أمس في منزله. سألته مستغربا وقلقا : ما القصة يا دكتور؟
سيد البشر ، بقلم : مهدي غُفَري
سيد البَشَرسَيدي رَسول الله يا سَيِد البَشَر... سَمِعنا أنهُ قَبل البِعثَةِ !!
قصيدة ‘معي دائما‘ لغادة السمان !!
يا قارئي الذي يكتب لي مكسور الخاطر بلا مبالاتي،
الوداع ، بقلم : مزال مطر من الناصرة
في منتصف الليل أعودُ بذاكرتي إلى الخلف قليلاً، أتذكر من كان لهم في القلب حكاية عشق ومعزة، أخوض في ذاكرتي الى من وثقتني بهم أجمل حكاية اخي وجدتي
شهيد الرزق اشرف طه .. بقلم : عمر ابو جابر
كان الشيخ اشرف ابو محمد – رحمه الله- طيب المعشر ، طليق الوجه ، قويًا في قول الحق آمرًا بالمعروف ، ناهيًا عن المنكر ، ساعيًا في الإصلاح ، مشاءً في حاجات الناس ،
مقهى بانيت : التنهيدة الأخيرة .. بقلم : نسرين طعمة -الرامة
هو : لِنرجع يا سيدتي الجميلة نحو المساكن.. فقد اصفرت اوراق الاشجار، ونثرها الهواءكأنه يريد أن يُكفِن بها أزهار الربيع .. تعالي فقد رحلت طيور السماء الى الساحل
ريشةٌ في القلب، في وداع صديقنا الأديب سلمان ناطور
رحلَ عنَّا، من غيرِ ناقوسٍ ولا مُقدِّمةٍ، صديقُنا المزروعُ في مسكبِ الطِّيبة.رحلَ عنّا، قبل الأوان، وهو ما يزال يُطعِمُ لحمَهُ للمسلوبين،
أشْجَارُ حُبِّي، بقلم: محسن عبدالمعطي محمد عبد ربه
اَلْكَوْنُ يَعْـزِفُ أَجْــمَـلَ الْأَنْغَامِ=وَالْغُصْنُ غَـنَّى سَـاعَةَ الْإِلْهَامِ
النفس والهوى .. بقلم: تناهيد بدوية من النقب الحبيب
عَلمتُ ذاتَ مرّةٍ أن نَفسي تَخونُني بالهَوى...
خاطرة بعنوان ‘من عيناها للقدس‘.. بقلم: حسين عطية
إذا كُنتِ القدر الذي سيره الله لي، فليكن..
حبك ليس سرا...!! بقلم: جميل بدوية
حبك يا وطني ليس سرا..فاني أشيع حبك كل يوم..في كل زقاق وممر..
‘شو صار يا بشر‘ .. بقلم : محمد خطيب
شو صار يا بشر تا انقلب هيك الزمان..
‘كُلُّنا مُذنِبون .. بِالتَّساوي‘ ! بقلم : عبدالله جبارين
لماذا ينتحر شبابنا إذاّ او يسرقونَ أو ينحرفون ؟
‘يا بحر حيفا‘ .. كتبها: زاهد عزت حرش
يا بَحَر حَيفا رُوّح خَبِر الّخلّجَانْ..
قصيدة بعنوان ‘ يا أمي ‘ ، بقلم : اسلام
يا أمي• كوني لي ولا تكوني لصديقاتك• يا امي احضنيني ولا تتركيني للحاضنات
قصيد بعنوان ‘بلا انتهاء‘ ، بقلم : مهدي غُفَري من الناصرة
قَالَ لَهَا: لا تَظُنِّي بُعْدي عَنْكِ كِبْرِيَاء...
شعر بقلم ملك وليد عزام من مدرسة مدين الثانوية
تقسمت الاجزاء الاربع الى صفوف المناقشات..
قصيدة بعنوان ‘العدو خلف السراب‘ ..
تزيد المسافات بيني وبينك..
اغلاق