اغلاق
أسعار العملات
3.8820دولار امريكي
4.3751يورو
5.4799دينار اردني
0.4957جنيه مصري
5.6333ج. استرليني
3.4469100 ين ياباني
0.025710 ليرات لبنانية
3.9735فرنك سويسري
2.7529دولار استرالي
2.7898دولار كندي
0.5862كيتر دنماركي
0.4512كيتر نرويجي
0.2461رند جنوب افريقي
0.4618كيتر سويدي
استطلاع : شو شباب ؟ شو صبايا ؟ هل تعتقدون ان الديمقراطيين يستطيعون الفوز مرة اخرى على الجمهوريين بالانتخابات الرئاسية المقبلة ؟
مجموع الاصوات 273
مقهى بانيت
‘شو صار يا بشر‘ .. بقلم : محمد خطيب
شو صار يا بشر تا انقلب هيك الزمان..
‘كُلُّنا مُذنِبون .. بِالتَّساوي‘ ! بقلم : عبدالله جبارين
لماذا ينتحر شبابنا إذاّ او يسرقونَ أو ينحرفون ؟
‘يا بحر حيفا‘ .. كتبها: زاهد عزت حرش
يا بَحَر حَيفا رُوّح خَبِر الّخلّجَانْ..
قصيدة بعنوان ‘ يا أمي ‘ ، بقلم : اسلام
يا أمي• كوني لي ولا تكوني لصديقاتك• يا امي احضنيني ولا تتركيني للحاضنات
قصيد بعنوان ‘بلا انتهاء‘ ، بقلم : مهدي غُفَري من الناصرة
قَالَ لَهَا: لا تَظُنِّي بُعْدي عَنْكِ كِبْرِيَاء...
شعر بقلم ملك وليد عزام من مدرسة مدين الثانوية
تقسمت الاجزاء الاربع الى صفوف المناقشات..
قصيدة بعنوان ‘العدو خلف السراب‘ ..
تزيد المسافات بيني وبينك..
خارج الإيقاع ، بقلم : معين أبو عبيد
في ليلة غير مقمرة، ظلمتها حالكة، وأنا في قمة انسجامي، لكنّ أعصابي شبه متوترة، حبست نفسي وأنفاسي في غرفتي،
الأمثال الشعبية الفلسطينية المحكية .. اصدار جديد !!
صدرت عن مكتبة كلّ شيء في حيفا، موسوعة الأمثال الشعبية الفلسطينيّة المحكيّة، في مجلّدين، بعنوان: "المبين في أمثال فلسطين"، للدكتور رضا إغباريّة.
‘شو صار يا بشر‘ ، بقلم : محمد خطيب من يافة الناصرة
شو صار يا بشر تا انقلب هيك الزماناصبح القليل من المال يقتل انسان
 النفسُ والهَوى بقلم : تناهيد بدوية
عَلمتُ ذاتَ مرّةٍ أن نَفسي تَخونُني بالهَوى... وتُحاولُ التمرّدَ على ذاتي الخَجولةِ الحديثةِ العهدِ فخشيتُ عَليها وَسوسةِ الشَيطانِ ومكرِهِ ، فسعيتُ في ترويضها
والذي يعرف روشكا .. قصة قصيرة بقلم : ميسون أسدي
ذات يوم أو آخر، حدثتني صديقتي نهلة التي تعيش في مونتريال عن حبيبتها روشكا، فانبهرت مما سمعت منها، وتمعنت بحديث لسانها،
‘العصفورة بين قبضة الغريب‘.. قصة للكاتبة غادة عيساوي
صدر حديثا عن أ. دار الهدى للطباعة عبد زحالقة كفرقرع ، قصة " العصفورة بين قبضة الغريب"، وهي معدة للأطفال، تقع القصة في 24 صفحة من الحجم المتوسط، غلاف مقوى،
استعراض ديوان ‘حبات عرق‘ للشاعر عبدالرحيم يوسف
مقدِّمة ٌ :- الشَّاعرُ الأستاذ عبد الرَّحيم الشيخ بوسف من سكان مدينة الطيبة - المثلت -، يكتب الشِّعرَ منذ اكثر من 25 عاما ، نشرَ بعضا ً من كتاباتهِ في الصُّحف والمجلاتِ المحليَّةِ ،
مسودة التفاهمات العشقية .. بقلم : بكر النمري
وتَركتُ العينيينِ تَـــــ ..قولُ وتَصدَحُ كَلِماتْ..
أيْلان كردي .. بقلم: بنعيسى احسينات من المغرب
أيْلان..من الشام..التحق بالرحمانْ..كردي من سوريا..
إهداء .. إلى من علمتني الغرام قبل الفطام
إهداء إلى من علمتني الغرام... قبل الفطام.. إلى من أهدتني السلام.. دون الخصام... إلى من اسكنتني قلبها... وسقتني من حنان صوتها شهد المدام... إهداء إلى..
ظلم الغريب ..  بقلم: فاطمة اغبارية ابو واصل
قُلْ أحمَدُ المتكَبِّرَ القهارا ما غرد العصفورُ أو ما طارا..
صبرا عروبة ، شعر : فاطمة اغبارية أبو واصل
صبرًا عروبَةُ إن ألَمَّ مُصاب فالصّابِرونَ على الأذى أحبابُ
إلى العام الجديد ، شعر : حاتم جوعية
أيُّهَا العامُ الجَديدْ أيُّ بُشْرَى ... أيُّ خير ٍ وَحُبُور ٍ وَهَناءْتحملُ الأنسامُ من ندٍّ ومن نفح ِ عبير ٍ وشَذاءْ
يوم حب وليس كراهية!! عرعرة النقب الحبيبة
مرحبا زوار بانيت .. مرحبا بكل معاني التقدير والمحبة لكم، اريد ان أتطرق في هذا الحديث بعرض نبذة بسيطة سلبية، للأسف فاقت الحدود التي لا اريد ان اطيل عليكم بها..
على أوتار نغمات السهر .. بقلم: محمد محسن ابو ليل
ان كنتِ لا تجيدين القراءة يا قمر..
إلى حبيبتي .. بقلم : محمد هواش
أحن إلى الأوقات التي قضيناها معا..
الشام والحرب .. شعر : كمال ابراهيم
سُوَيداءُ القلبِ تلفعُنِي تيمُّنًا..
ماذا يقولُ البَدْرُ؟ .. بقلم : فريد قاسم غانم
وماذا يقولُ البَدْرُ في بريقِهِ؟
مؤسسة ‘غراب‘ تصدر رواية ‘تعويذة عشق‘
صدر حديثا عن مؤسسة غراب للنشر رواية "تعويذة عشق" وهي الكتاب الثاني للمؤلف حسام باظة بعد مجموعتة الأولى "عزرائيل يصل أولاً"،
تفشي البطالة الى متى ؟! بقلم:سوار غنايم، جامعة تل ابيب
البطالة هي احدى الظواهر الاجتماعية المكروهة، وحتى اصحابها منبوذون من قبل المجتمع، فالبطالة تعبر عن انتشار الفقر بين اعضاء المجتمع، والفقر لا يجر الا الفقر،
لَيْلَةُ ابْنِ المُعْتَـزّ .. بقلم: فاروق مواسي
عَبْرَ الدُّموعِ غَدَتْ أغانينا شُموعًا مُحْرَقَة..
الأرمن في فلسطين .. بقلم: رشا قاسم
اذا كانت فلسطين أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين هي منذ الوجود عربية الهوية والانتماء، فإن ما يجهله الكثيرون أنها تتكلم اللغة الأرمنية منذ القدم ،
خاطرة بعنوان ‘طيف عابر‘
اليك... يا غائبي الحاضر بروحي..
ودعنا عاما بخير ، كلمات: مظهر خلايلة من عكا
ودعنا عاما بخير .. وجاهزين نستقبل عام..
قصيدة لأبياتي: بقلم: محمد خالد ابو داوود
كتبت ابياتي ليس لفلسفة اجيدها ولا لشعر او نثر افخر به..
فِي ثَلَاَّجَةِ الْموتَى .. كلمات: د. زياد محاميد
"الى الشهداء المنتظرين حرية جثامينهم...."
رسالة الى صديقي الذي لا يُقدر بثمن !!
ياصديقي أنا وأنت، وأنت وأنا لا فرق بيننا، طالما نحن على ذات الأرض وفوقنا السماء لا تهم الأسماء، فأنا وأنت اسم واحد وحيد لايتكرر مهما حاول الآخرون،
حسن الجوار واداب المخالطة .. بقلم: شروق ثابت ابو كف
تأبى حروف قلمي بالكتابة ..حتى عصت معانيها..
ذكر الحبيب .. بقلم: فاطمة اغبارية ابو واصل
نورٌ أضاء بصيرتي وحَياتي سَكَنَ الحَشا والقلبَ والجَنَباتِ..
القتيلُ القادمُ قد يكونُ أنت .. بقلم: عبدالله جبارين
لا تَهرُب منَ الحقيقة .. فالقتيلُ القادمُ قد يكونُ أنت،
حِلَّة الأوجاع .. بقلم: د. خيري عريان
اه يا بلدي يا حِلَّة الأوجاع ..
فيروز نسيج وحدها .. بقلم : زهير دعيم
قبل ثمانية عقود وفي الواحد العشرين من تشرين الثاني من عام 1935، صرخت الحياة صرختها الهادرة في حيّ زقاق البلاط في بيروت، تحت كنف بيت بسيط وفقير،
أَهواكِ هَواً لَم يَكُن.. بقلم : بكر النمري
أنت ..مَن أنا في حَضرَتُكِأَنتِ
يا غائبين .. بقلم : فاطمة اغبارية ابو واصل
يا غائبين بَكى قَلبي لِبُعدِكُمُ ..
دم الشباب يهراق .. بقلم: فاطمة اغبارية ابو واصل
أطرقتُ حتى ملّني الإطراقُ سامرتُ نجمي نالَهُ الإرهاقُ..واسوّدَّ أفقٌ فالنّجومُ تَناثَرت يا طولَ ليلي والزّمانُ محاقُقلقٌ يؤرّقني يزيدُ تأجّجي سهدٌ فما للنّومِ فيهِ مذاقُ
مقتطفات .. بقلم : عمار محاميد
1- صمود:الحنظل لا يعزف شهدا ..والشوك لا يجيد وردا
همزة .. بقلم الشاعر : كمال ابراهيم
أنتِ حُروفُ قصيدَتِي وهَمزَتُها..
همسات من قلبي دافئة .. بقلم: أسماء الياس، البعنة
كنت هناك وكان الحب يوماً يجمعنا... كانت هناك لحظات جميلة قضيناها سوياً... على شاطئ مليء بالأمنيات المحققة...
عتاب .. شعر : كمال ابراهيم
ما بالُكِ تتكبَّرِينْ!
سيد البَشَر .. بقلم : مهدي غفري من الناصرة
سَيدي رَسول الله يا سَيِد البَشَر...
مسيرة العودة في صورة شعريّة، بقلم: سيمون عيلوطي
دَرْبخلّوها مسيرِةعَ الهَدَىمِثِل نَعْفات النّدى
فقراء إسرائيل .. ترجمة : توفيق ابو شومر
12 % من الإسرائيليين ينبشون القمامة، أو يتسولون.
أبواب مُشرَّعة .. شعر : كمال ابراهيم
صارَتْ بلادُ العُرْبِ صاخِبَةً ..
طفولة منسية ! .. بقلم: نجاة الاطرش
سفينة الكتابة اسدلت لك شراعها..
همسات دافئة .. بقلم : أسماء الياس
لوحة قريبة مني... لأنها تمثلني وتشبهني... بعبارة أخرى أرى نفسي بين ألوانها أمشي... وتصادفني طفولتي فإليها أسري... وعندما أرنو لها أجدها تطابق تخيلاتي ورسمي...
رسالة محبة ونداء ، بقلم: براق
لهذا اليَومِ بَعْدَ غَدٍ أرِيجُوَنَارٌ في العَدُوّ لهَا أجيجُتَبِيتُ بهَا الحَواضِنُ آمِنَاتٍ
إلى حبيبتي في رأس السنة، بقلم : عاشق الأمانة
أَنقلُ حبّي لكِ من عامٍ إلى عامْ..
‘بنت القسطل: صفورية‘ .. بقلم: سيمون عيلوطي
مسيرة العودة: (مشهد شعري من مسيرة العودة إلى صفورية التي جرت سنة 1998، فتحوّلت بعد ذلك إلى تظاهرة سنويّة يشارك فيها أبناء القرى المهجّرة الأخرى،
‘شيماء‘ .. للشاعرة: شام مأمون ابو شرقية من عرعرة
غزة العزة..لها في قلوبنا مجد وعزةوهي تضرب العدو الغاشم
كلمني ، بقلم : نسرين إيراني آشجي
أخبرنيأي صوت ...أحتاج لتدركني ... في سكوني
عاشق تحت المطر : بقلم .. عاشق الامانة
أحدّق في المطر وهو يلتهم النافذة،
جنون الحب .. تأليف : عمران حميدي
حبيبتي أنتِ الجنون الذي يُكمل نصف عقلي..
وجع .. بقلم : زاهد عزت حرش
بْقَلّبِي خَلّيهَا تِجْرَحْ..
يا غافلاً .. بقلم: فاطمة اغبارية ابو واصل - كفرقرع
قم في الليالي واتلُ من قرآنِ = إياكَ غفلَةَ غائِرٍ ولهانِ ... فلربّما تأتي المنيّة فجأة = فيصيرُ حظُّكَ بارِدَ الأكفانِ ...
فاطمة ذياب تتناولُ ‘ديوان أُدَمْوِزُكِ وَتتعَشْتَرين‘!
مرّة تلوَ المرّة أقفُ سابرةً أغوارَ قصائد شاعرةٍ مميّزةٍ في زمن مميّز، آمال عوّاد رضوان شاعرة الغموض والما وراء!
‘رحيل الاثر‘ .. بقلم : آية جمعة
هناك اشخاص طرقوا ابواب حياتنا وذهبوا وتركوا بصمة جميلة في ذاكرتنا, لقاء هؤلاء الأشخاص رائع وعذب ونسيانهم صعب ووداعهم اصعب مشهد في حياتنا.
حركة واحدة .. بقلم : جميل بدوية
لست جنوبيا...لست شماليا..!
رحلوا ولن أندم .. بقلم: د. كامل خالد الشامي
في بيتنا شباك أطل منه على الجيران..
أقوى من حظركم.. كلمات: د. زياد محاميد
( الى اخوتي فِي الْحَرَكَةِ الاسلامية ، رَدَّا عَلَى قَرَارٍ حُظِرَ الْحَرَكَةُ الاسلامية الظّالِمَ التَّعَسُّفِيِ الْغَيْضَ )..
رحيق وعسل .. شعر: كمال ابراهيم
جِئتُكِ حبيبتي أنظُمُ لَكِ قصيدَتي الكرْمِلِيَّة،
أيام زمان .. بقلم: سراج سمحات
هالبردات والريح وريحة مطر الشتوية..
ساندرا الحاجّ مخمليّة الصّوت ليلكيّة المشاعر، بقلك زهير دعيم
الصّوت مخمليّ مرنان ، يحملُ في ثناياه فرح الشباب وهناءته، ويزخرُ بعذوبةٍ جميلة تفعلُ فعلها السّاحر في وجدان كلّ من يسمعه ...
لا توَّعِيّنِي .. بقلم: زاهد عزت حرش
بّحِبِك بِشَرّع الّحُب حِبِيّني..
خاطرة بعنوان ‘تحت الركام‘ .. بقلم: رغدة
انحنيت كثيرا، ظننت ان هناك جدران من وجع، ظننت ان بعض الوجوه التي أكرهها تنام هناك، ظننت ان للجوع هناك مقام ..
 في حبك أشق عصا الطاعة !!
في حبك أشق عصا الطاعة... وأخالف لوائح الكون..
خطارة بعنوان ‘ أنت حبيبي لا تمت ‘ .. !
أنت حبيبي لا تمتأموت أنا حبيبي أنت حبيبي لا تمت
طرطشات .. بقلم الدكتور فتحي أبو مغلي
• شكرا: موظف حكومي قال لي بنبرة تشوبها السخرية الممزوجة بالالم، نحمد الله انه اصبح لدينا جهاز مراقبة الدوام يعمل بالبصمة، فهو الجهة الوحيدة التي نسمع منها كلمة شكرا،
قصيدة بعنوان ‘رُجوع...‘ بقلم: سيمون عيلوطي
بْرجعِة توفيق الفيّاض*شعّت نَجْمات الإبداع
أين أنت؟ .. بقلم: رولا من حيفا
تذهب وتعود كما تشاء ..ولا تبالي بقلبي المشتاقولا بعيوني الدامعة الساهرة
خاطرة بعنوان : ‘على مفترق المثلث البعيد‘
الى من قتلني .. لماذا لم تحسنِ دفني؟
وللحنان حنين .. بقلم : كمال شيني من المغار
يمّا ما كنت أعرف غيابك هيك آسي..
إضاءة على رواية زمن وضحة للأديب المقدسيّ جميل السلحوت
وضحة اسم بدوي أصله عربي ويعني الجليّة، البيّنة، البيضاء. أما زمن وضحة فهي رواية وليدة القرن الحادي والعشرين للأديب المقدسي جميل السلحوت،
رحلت أمي .. بقلم: فاطمة اغبارية ابو واصل
لا زِلتُ أذكُرُ أمّي حينَ تَسألُني .. أيذهَبُ الودُّ من قَلب ويَنساني..
‘كبرنا والزمان غيرنا‘ .. بقلم: زهرة الياسمين
إبتسامة أحدهم قد تراها صدفة، ربما ليست موجهة لك لكن في تلك الاثناء كان صاحبها يفكر بك..! نعم يحدث أن نبتسم بين اشخاص لكنها في الاصل ..
لمسات الوداع والفراق .. بقلم: سعيد الاسد
مهلا ايها الموت عن روح اخي ارحلي/ نظرت بارتعاب فتوقفت الكلمات في فمي..
خاطرة بعنوان ‘شاعر متشرد‘ .. بقلم: معين أبو عبيد
إن لم تخنّ ذاكرتي، كان المكان فارغًا تمامًا من المارّة، يخيّم عليه هدوء مطلق، شوارعه بلا روح؛ لا ضجيج سيارات، ولا صراخ أطفال، أو نباح كلاب متشرّدة، لا مواء هرّة، ولا خرير مياه،
تَسكُنين روحي .. بقلم: مهدي غفري من الناصرة
كُلَّ يَوْمٍ يَا مُعَذِبتي أَبْحَثُ بَيْنَ النِّسَاءِ عَلى مَنْ هِيَ أَجْمَلُ مِنْك...
قصة قصيرة: عندما تستيقظ الطفلة!.. بقلم: اسامة مصري
في كل مرّة أذهب بها لزيارة أمي، أتمنى في سريرتي، أن أجدها وحدها، فبيتها لا تنقطع عنه الزيارات، وكما قالوا "الإم بتلم".. لكني في هذا المجال أشعر بأنني أنانية،
صَمتاً فنحن في ضيافة الحُكومة...في عَصرِ المَسخرَة !!
شئتَ أم أبَيت , وافَقتَ أو رفَضت , فأنتَ الآن في ضِيافة الحُكومة وأنتَ الآن تحتَ يَدِ المَلِك ...
غريبة حالتي !! .. بقلم: محمد طلال ابو جامع
امشي بدنيا ما بها من يرافقني..
الغربة وجع بنكهة الشوق .. بقلم: د.كامل الشامي
عندما يصل الغريب الى الغربة لا ينجذب كثيرا نحو المناظر الجمالية من حوله، ففي نظره كل الجدران متشابهة، وكل الطرق التي لا تصل به الى هناك من حيث أتى،
تَشْريد.. بقلم: سيمون عيلوطي
بَعْد التّشريد اللي صار..والهجمِة الوحشيّةما خلّو ساحة ولا دار
كلمة بحفل تكريم الدكتور جميل الدويهي، بقلم: حاتم جوعية
يُسعدُنِي وَيُشَرِّفُنِي أن تكونَ لي كلمةٌ في هذا الحفل الذي أقيمَ لتكريم الأديبِ والشاعر الكبير المبدع الصديق الدكتور جميل الدويهي ..وكم كنتُ أتمنَّى أن أحضرَ هذا الحفل التكريمي،
هل من منتظر؟ .. بقلم: حسن العاصي
يغفو النارنج العتيق..
إستعراض لقصَّة ‘توبة ثعلب‘ للأديب والشَاعر سهيل عيساوي
مقدمة : قصَّة "توبة ثعلب" من تأليف الأستاذ "سهيل إبراهيم عيساوي " من سكان قرية "كفر مندا " - الجليل تقعُ في 30 صفحة من الحجم الكبير، ووضعَ الرسومات الداخليَّة،
حافظوا على بلادكم .. بقلم : تيسير جبر
السلام عليكم يا اهل هذه البلاد الطاهرة في كل كتبها السماوية: اسرائيلين ومسيحين ومسلمين.. يجب على كل فرد في هذه البلاد ان يصلح فيها وينشر دين الله،
اعرف الناس من أفعالهم وليس من أقوالهم !
قال كونفوشيوس " أنا لستُ حزيناً لان الناس لا تعرفني، ولكنني حزين لأني لا أعرفهم". تبقى حياة إنساننا مُتناقضة وغامضة بعض الشيء، لأنهُ على الرغم من
قراءة بفنجان الشاعرة سوزان .. بقلم: مالك صلالحة من بيت جن
ما اصعب ان تجد الكلمة الحلوة المليئة بالمحبة في ايامنا العصيبة هذه .. حيث علا صوت الرصاصة والدبابة والمدفع والطائرة والصاروخ على صوت العقل والتعقل والحب والمحبة ..
قراءة في قصة الصورة والحب.. في موعد مع القدر لمحمد بونيل
يطل علينا القاص الجزائري محمد بونيل بنص قصصي جديد تحت عنوان "الصورة والحب.. في موعد مع القدر"، ليؤكد مرة أخرى عنايته الفائقة بقضية الصورة الفوتوغرافية،
قطرة ماء .. بقلم : هيثم عزام، المغار
أيتها السماء الغامضة ....
من أنا ؟ بقلم : بيان العطاونة
وفي زوبعة التغيرات الحاصلة حولي أو حتى معي..
أين الضمير والدين والقلب ؟ بقلم : تامر حاج يحيى - الطيبة
إن كان ضميرك ما زال حيا، فسيرجعكِ الضمير إلي!
عذاب .. بقلم: سيمون عيلوطي
ليل العذاب صايِر..
‘وَتَرّياتٌ عِنْدَ بَوَّابَاتِ الأقْصَى‘ .. بقلم: أحمد هاني محاميد
كَانَ يَمْشِي وَاقِفًا..مِثْلَ مَدِّ الكُحْلِ فِـي مَـهْدِ الجُفُونْوَعَلَى أَهْدَابِـهِ تَسْـرِي القَوَافِلْ
رسالة حُب .. شعر: كمال ابراهيم
إنْ كُنتُ أخطأتُ حبيبتِي سامِحِيني..فأنا لا أقوَى على الحِرْمانْ،
الحياة ميتة .. ترجمة: عباس عواد موسى
رأيت رجلاً ...الناس واقفين ينظرونه :على مقعد كان جالساًعلى سدة الموت ...
العلم والأدب .. بقلم: سلامة إسماعيل أبو القيعان
إن تزودت في العلّمِ والأدَبِ ..فما إزدَدتَ إلّا عفافاً وتُقى..وإن حفِظتَ الطّرفَ من النَظّراتِ..
‘جبل الخطاف أذهله‘ .. بقلم د. زياد محاميد
(كلمات لروح القائد الوطني محمود حسين حصري "ابو العفو" في الذكرى الـ 30 عاما لرحيله)..
آهات وذكريات .. بقلم: هايل ابو جامع - عرعرة النقب
جالس لحالي بغرفتي واستنشق غيابك .. جيت اكتب بقلم عن مدى شوقي وحنيني الكِ،على غيابك يا غالية بكى القلم قبل لكتب جيت اشكي للقمر عن فراقك..
آخر قصيدة اكتبها اليك يا غزة .. بقلم: د. كامل خالد الشامي
عشقتك على قد تعبي وشقايا ..وعلى قد أمي ما حبتني وعانت ويايا
حَدَائِقُ اللَّيْلِ .. شعر : صالح لبريني
الْآن..لَيْسَ فِي اُفُقِ اللَّيْلِقَنَادِيلُ
خاطرة حنين الأيام .. بقلم الكاتبة: مرح رائد أبو محسن
نهربُ من واقعنا المرير، نحاول أن نختبئ دومًا خلف صخور النسيان، ودفن ذكرياتنا وإشتياقنا بين ذرات تراب الحنين.
استيقظي يا امتي .. بقلم : بشرى حلمي ابو جامع
استيقظي يا امتي..فقد دار الكون لاحتاجكالدنيا امتلأت بالخراب
لَكِ أَيَّتُهَا الْحَيَاةُ أَعْتَذِرُ .. شعر : صالح لبريني
عُذْراً..لَنْ أُقَاسِمَكِ يَقِينَ الضَّجِيجثرثرةَ العبور
حاجي تْلوب وتتألّم !! بقلم: سيمون عيلوطي
غنّي يا قلبي غنّي..مِثْل الأطيارإحكي لأهلي عنّيشوقي للدّار
شوق .. بقلم: سيمون عيلوطي
يا دار شو مِشْتاق..أنا يا داركل شي فيكي
رذاذٌ وَمَطَر .. شعر: كمال ابراهيم
لَوْ خَيَّرونِي بيْنَكِ والجنّةِ..لاختَرْتُكِ وَهَجَرْتُ كُلَّ الأدْيانْ،لَوْ قابَلْتُكِ في ليْلِي الدَّامِسِ
حُبّي لكِ .. شعر: كمال ابراهيم
حُبّي لَكِ..لا يُقَدّر بثمَنْ، صِيتُهُ ذاعَ
شوق وحنين .. بقلم هايل ابو جامع - عرعرة النقب
أشتاق اليكِ يا حبيبتي..اشتاق اليكِ يا من بعدتها السنين..اشتاق اليكِ يا من تركتني بين الحنين..
جالسة ... على أمل ! بقلم: سهى بطرس قوجا
جلستْ على صخرة بالقرب من شاطئ البحر والحيرة تسبقها، تفكر ولا تحس بماء البحر وهو يضرب نفسه بقدميها من أجل أن يفيقها من السفر البعيد الذي هي فيه!
الى متى ؟ بقلم : شاب من جديدة المكر
الى كل الدول العربية، الى متى نقف هكذا مكتوفي الأيدي واطفال سوريا يقتلون ويغرقون ؟، الي متى ؟، هل النخوة العربية ماتت ام ماذا ؟ ،
زهير دعيم يرسم الاديب جاسر داوود بهذه الكلمات
حاولتُ ان ارسمَ لكم بيراعتي المتواضعةِ المُحتفى به اديبَنا الفاضل الاستاذ جاسر داوود، فخطّت ما يلي :
الهوية الزرقاء .. بقلم: الكاتبة وجدان فهد
ولدت في مشفى يهودي وسجلوني تنتمي لعرب ال48..
المُزْنَة.. بقلم : احمد طه - كوكب أبو الهيجاء
يا نجوما ًلألأت صَدْرَ السَّماءِ..
حبّة الزّيتون .. بقلم: زهير دعيم
أنا حبّة الزَّيتون ..بهجة نَظَر للعيون..منّي الأخضر ومنّي الأسود..
أصدقاء ..للشاعر باندة مانويلوف، ترجمة: عباس عواد موسى
عيناك مغمضتان ..مواجهة صارمة ...لا تتوقف هكذا يا صديقي..
خاطرة ... بقلم: بسمة الزيناتي
في عيني الف دمعة، في قلبي الاف الدموع، وفي روحي بحر اغرق الاحساس والمشاعر !! اما الجسد كالصنم واقف بلا حراك مصدوم من ذا الموقف ..
أرهقني حبك .. بقلم: ميساء نائل اغبارية
أرهقني هذا الحب حتى بات كالشهيد ساقط بين دمائه وسط أعين الناس ..
حباتُ من القمح .. بقلم : احمد طه - كوكب ابو الهيجاء
أنا العربيُّ " لا أفخرُ "..فلسطينيُّ لي كرم ٌأُعاهدهُ,يُعزِّيني,
لا جنّة بدونِ ‘حُبّ‘ !! بقلم: عبدالله جبارين
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، لا تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا ، وَلا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا" .
هكذا هي الحياة!! .. بقلم: تامر حاج يحيى - الطيبة
احيانا نعيش لحظات قد تكون لا تنسى ولا يمكن تعويضها ان فاتتنا، ولن نستمتع باخرى شبيهة بها.. واحيانا قد تكون ليتها تنسى، لا نحب استذكارها او روايتها ولا نود تكرار مثلها مرة اخرى..
‘يَ خْسارَة‘ ..!! بقلم: سيمون عيلوطي
يا وطني..نَقَشْت اسمكعّ قَرامي الشّجر لِخْضرهمستلّك...
حكمة البدوي .. ترجمة: حسيب شحادة، جامعة هلسنكي
سأل رجل بدويا ذات مرّة: ما جعل إنسانا بسيطا مثلك يؤمن بالله؟البدوي: هل ترى هذه الآثار على الرمل؟
زيتونة اللغة العربيّة تنتظرُ التشذيب.. بقلم: زهير دعيم
كثيرًا ما أبديت إعجابي بلغة الضّاد ، ولوّنت أفكاري وخواطري وإبداعاتي بسِربالٍ قشيب من مفرداتها وتعبيرها ، فهي بحر وسيع إن لم تكن محيطًا يعجّ بالجَمال،
حيفا ويافا.. للكاتبة: انتصار عابد بكري
يافا وحيفا أختان ، جدا متشابهتان ، كأنهما توأمان.
خاطرة سننجح دوما!! .. بقلم: مرح رائد ابو محسن
"سننجح دومًا" عبارة أرددها دومًا وأنا لا أدرك مدى صلابة القتال لعيش حقيقتها. إختار لي قدري أن أعيش روح التحدي يومًا، وأمشي في طريق الأحلام التي تخيلتها للحظة أنها مستحيلة.
من حلاة الرّوح!!.. بقلم: سيمون عيلوطي - الناصرة
مسكين وطنّا فارَقو..طَلّ الصّباح..
إليك أيها المختال الفخور .. بقلم: عبدالقادر كعبان
في سلك التعليم نسمع الكثير من الأسئلة والكثير من الأجوبة في آن واحد، وآخر شيء لفت انتباهي قول أحدهم: من هو المختال الفخور؟ فجاءت إجابة شخص آخر كالآتي:
خدعوها!! .. بقلم: وهيب محمد ابو جامع
خدعوها بقولهم لها حسناءُ...والغوالي يغرونها برب السماءُ...اتراها نسيت حقها لما...
لقاء مع الفنَّان المَحْبُوب والمُتَألّق جلال خطيب
مقدمة وتعريف ( البطاقة الشّخصيَّة): المطرب الشاب المتألق "جلال رائف خطيب" من سكان قريةِ المغار الجليليَّة، عمره 24 سنة (مواليد عام 1990) ، أنهى دراسته الإبتدائية ،
هكذا انا.. بقلم: وهيب محمد بو جامع
هكذا انا..وها قد تستمر الحياةُ وقطاري في دربهِ ساري...حتى في العلالي والبراري...
لقاء مع الدكتور غسَّان أبو شقارة
مقدِّمة وتعريف ( البطاقة الشَّخصيَّة ) : الدكتور " غسان أبو شقارة " وُلِدَ في قريةِ "أبو سنان" الجليليَّة عام 1953 ( عمره 62 عاما) وأصلُ والدِهِ وعائلتِهِ من قرية المغار ..
لقاءٌ مع بطل كمال الأجسام المتألِّق ‘هشام قزل‘
مقدّمة ٌوتعريف (البطاقة الشّخصيَّة): الرّياضي المعروف والمشهور وبطل كمال الأجسام "هشام أحمد قزل " من سكان قريةِ المغار الجليليَّة، عمرُهُ 40 سنة،
من لهيب المحرقة تصرخ مصّاصة عليّ: انصرفوا!
ما جئتُ إلى دوما لأرثيكما وأبكيكما يا أيّها الشّهيدان، فالقراصنة الذين سلبوكما الحياةَ سرقوا الدّمعَ من عينيّ من كثرة تَكَسُّر النّصال على النّصال في عقودي السّبعة.
أترانا نلتقي ثانية أم هي أيامٌ ذهبت ولن تعود؟ حوار بين ليلى ومورات
مورات… وداعاً يا ليلى فقد حان موعد الرحيلوداعاً لمن كان ألقلب لها يميل
باع البلاد سفيهها.. بقلم: فاطمة إغبارية أبو واصل
قالوا رُوَيدَكِ بُرهَةً كُفّي الْغَضَب..
أين أنتم .. بقلم: نور رياض عيسى من كفر قاسم
اين انتم يا بشر؟ انتم تسبحون وهم على الشاطئ ممددون..
أبناؤنا أمانة ... بقلم: عمار محاميد – ام الفحم
أبناؤنا أمانة وأي أمانة كبيرة معلقة على كاهلنا وعمرنا ان ازهرت عطرا عشنا سعداء , وان جفت معاقلها صرنا تعساء .. مقيدة في اعناقنا لزمن اضحى الشوك أحديثات المرور الصعب،
استيقظي يا امتي.. بقلم: بهاء مرعي من قرية المشهد
وضع غير عادي ابدا وحياة اصبحت لا تطاق !
بدوي بدوي.. بقلم : ‘بدوي ذوق وراسي فوق‘
أنا بدوي واحـب طـاري البـداوه && يامعذربين البدو مافيكـم إحسـاس..
استاذي استاذي .. بقلم: خالد الدرارجة
يا ضوء بلادي..اليوم لا ادري ما حالك ولا تدري ما حالي..
جثث نافقة!!.. بقلم: محمود سلامة الهايشة
رجع ياسين من سفره، بدأ زيارةً لأهل قريته، أثناء تَجوُّله بطُرُقات القرية، وصل لبيتِ عمته وهو في حالةٍ يُرثى لها، مُستاءً جدًّا مما رأى، لاحظت على وجهه علاماتِ الحزن،
الأسير ، بقلم : محمد هواش من المكر
أنا أسيرٌأسيرٌ فلسطينيُّ أناأغرقونيُ في زنزانة
أنا المراهِقة وأنا العزباء ! بقلم : سهى اعمر طه
أنا المُتزوّجة وأنا المُطلّقة !أنا المقهورة وأنا المكبوتة !!
طُفولة ، بقلم: فريد قاسم غانم
أفيقُ في الصباحِ على صوتِ طفولتي الأولى؛ تُرابُ الزّقاقِ الشّهيُّ يزيِّنُ وَجنتَيَّ؛ على الرفِّ العلويِّ "ميكي ماوس" بلحمهِ وشحمِهِ، وعُلبَةُ سردينٍ فارغةٌ تتقمّصُ دوْرَ شاحنةٍ؛
ايديليا ، شعر : كمال ابراهيم
جَمالُكِ جَمالُ الطبيعةِوغَيْثُكِ غَيْثُ الغَمَامْ،أموتُ في سِحْرِ جَفْنَيْكِ
صورتان لزمن السّواد! ، بقلم : سيمون عيلوطي
مش هيك كان الشّجرقَبِل ما قنديل هَالحُب انكسرلا الطّير بعدو طير
النخلة ، بقلم : أحمد طه - كوكب ابو الهيجاء
يا نخلة مُثقَلةً, بالرُطب تسمو للعُلا. والنَّبتُ يَفنى حولها, أوْبَقَهُ الطوَى.
خاطرة قصيرة بعنوان ‘أخجل أن أقول ..‘
بخجل اقول ، بألم اقول ، بقهر اقول : يا من تقول بان العروبة ماتت ، قف عندك واصمت ولا تترحم على العروبة فالعروبة لم تمت بل مات العرب ..
صرخة ألم ، بقلم: مهدي مريسات
ليش هيك عملتي..تركتيني ورحتي, وعني بعدتي,,
عن عنترة .. بقلم: ماهر طلبة
حين أنهى معركته الأخيرة لتحرير عبلة، رجع إلى سيده سعيدا ..
بكاء لغة .. بقلم: أحمد هاني محاميد - ام الفحم
مكسّرةٌ كجفون أبيكِ هي الكلمات ..
خواطر ونبضات رومانسية .. بقلم: أسماء الياس - البعنة
كلمة نقرأها ... وردة نشتمها... ونغمة نسمعها... في أحضان الطبيعة نراقصها... نرنو للغيوم فنرى جمالها... نسعد حينما نتناقلها... وتعطينا الحق بأن نوزعها... لكل من يهوى الحانها...
الزوجة المساعدة ! .. قصـة: عادل عطية
في رأس السنة الزوجية، بتقويم زواجهما، صنع ظلاماً وهمياً بعينيه؛ ليعاين تلك الشمعة المضيئة التي في بيته.. زوجته! هو يعتبر نفسه، محظوظاً كفاية؛
طوبى للغرباء .. بقلم: هيثم محمد كيال- جديدة المكر
طوبى للغُرباء..مُصلحي الاحوال بلحظةِ ابتلاء
‘لاجئون‘ للشاعرة ليديا ديموفسكا .. ترجمة: عباس عواد موسى
الحائزة على جائزة الإتحاد الأوروبي للرواية قبل عامين عن روايتها " الحياة الإحتياطية " – ليديا ديموفسكا – هي شاعرة نابغة. فقد حازت على جائزة كلمة الطالب عن ديوانها الشعري،
الشاعر والحقيقة .. بقلم: احمد طه - كوكب ابو الهيجاء
للحقِّ طعمٌ علقمٌ ..قد سَخَّمَ لونَ الشفاه.أدمعَ العينين نَهْماً,
خاطرة زهرة الخريف .. بقلم: الكاتبة مرح رائد ابو محسن
نمشي في ربيع حاضرنا، فوق أشواك ماضينا، ونجلس على عشب الأمل نشم أزهار النجاح التي تكسوها الألوان الملونة، فتغمر حياتنا، وتفوح منها رائحة المسك التي تتغلغل في جسمنا،
موقف انساني .. بقلم: زهير دعيم
يا للصُّدفة !! لقد جاء صراخ الذئب الصغير هذه المرّة، تمامًا مع صياح الدّيك الذي يعلن قدوم الفجر الباكر، فانتفضت الذئبة الأمّ من نومها للمرة الخامسة على التوالي،
زرق، الورق إحترق.. بقلم: هادي جلو مرعي
تعجبني كثيرا كوميديا حجي راضي، أو إياد إبن حجي راضي المعجون بطينة الجنوب العراقي، هو يحكي الكوميديا الصادقة المفعمة بالتواصل مع الخايبين أمثالي،
قصيدة العلم .. بقلم: الياس نقلشه
قَديماً قالوا..العِلمُ نورٌ والجَهلُ ظَلامأما انا فَأقول...
شَاعِرُ..الْعَالَمْ الذي بنوره اكتنف الألباب !
شَاعِرٌ .. تبارك من سماه شاعر العالم لأنه يحس بالعالم شاعر عانق حرفه الرضا..سكن الفؤاد الشدا,,فاح العبير,,فرقص الفؤاد طربا ,,يرسل جزيل الشكر ,,لمبدع فنان ,
رقصٌ ، بقلم: فريد قاسم غانم
لم يكن يقصدُ غيرَ إيقاظِ الفجرِ.يصيحُ، على أوتارِ الضّوء الأولى:
يوميّات الحزن الدّامي ، بقلم: جميل السلحوت
ماهرمررتُ عام 1989 في أحد شوارع مدينة البيرة، التفتّ إلى صراخ أمّ تحمل طفلها وتصرخ، منامتها تقطر دما، حسبت المرأة مصابة فالتقطت الطفل منها كي لا يسقط
قراءه شعرية من كتاب مواكب السماء للشاعر جهاد بلعوم
لم نكن نتوقع...لكنه التميز ...قلم يوقع..فحين نمر عبر حروفك كلماتك وسطورك
تحت التراب مدفون .. !!
في احدى المقابر رايتها تنام بين قبران ! تتحدث وتشكي ، والكل بتهمها بالجنون . !!! جلست تحاكي ابيها المدفون عن مغامراتها اليومية وقبلت راس قبره وتقول
ونستقبل الموت بفرح ! بقلم : عادل عطية
لم يحدث يوماً واحداً أن غاب الموت عن الناس في الأرض!
الأنامل .. بقلم عادل جميل زعبي
اعقد من اللبلاب..عقدين وماءوأنامل ترتاح من بعد عناءمشروخة مهدورة
شهداءُ الإمارات .. بقلم: أحمد ابراهيم - دبي
في رَحيلك لافناءَ يابُنيّ..فيك حزمٌ وبقاء يابُنيّ..فيكمُ لونَ العلَم..
قصة ساخرة بعنوان ‘من يريد استعادة زوج مثل هذا ؟ ‘
من رواد الفلسفة البراغماتية الفيلسوف الأمريكي وليم جيمس (1842 - 1910) الى جانب الفلسفة كان من رواد علم النفس الحديث أيضا.. وكان شقيق الروائي المعروف هنري جيمس،
‘ معلِــش‘ .. بقلم : بتول محمّد الأسدي
بعد في وقت خلونا قاعدين ..نقتل ببعض ويروح المظلومين
شعر بعنوان ‘ولتعلمي يا دنيا‘
رميت نفسي لبحر الدنيا وإذ بي غرقان...
كنت مع والدي .. بقلم: الطالبة ابرار رائد بدر - طرعان
لقد فاجأني ابي عندما قال لي باني سأذهب معه الى اورفا، فهو ذاهب في عمل وليس لي عمل لكي اذهب الى هناك، ولكن بالرغم من ذلك ذهبت ولكنني عندما وصلت ورأيت ما رأيت،
رسالة للرفيق محمود الغرباوي، زعتر برّي .. بقلم خالد بركات
هَمستُ في أذن الطبيب المُشرف على علاجي في مُستشفى " سانت فينسينت " هو مُنهمكٌ يبحث عن أيّ وريد في ذراعي علّه يجودُ بجرعة دم جديدة :
يلتقمنا هذا المؤقت .. بقلم: فيروز محاميد
يلتقمنا هذا المؤقت ..ذاك المؤجل..يمضغ أيامنا..يلوك صبرنا..
خاطرة شعرية.. أعلنها تحدي
عربي....قف امامي يا كافر وانظرني بحقارة فلن تخفيني نظراتك فانا عربي . دمي عربي وملامحي عربية ولغتي العربية قف امامي واعلنها تحدي واعلنها حربا بينك وبيني
يَا لِعَيْنَيْكِ ، شعر :  حاتم جوعية - المغار
لوعة ُ الحبِّ في شجون الأغاني لم يزلْ شعري حلمَ كلَّ الحِسَان ِ
شمس الكوفة ، بقلم : علي فاهم
كانت صورة الدين قبل نهضته عبارة عن بضعة رجال طاعنين في السن يُصلون متفرقون في مسجد هجره المصلون والناس تاخذ احكامها من ممثل ساخر في تلفزيون الشباب
زهرة الشرق ، شعر : كمال ابراهيم
حُسْنُكِ مَبعَثُ شِعْرِي وَأنْغامِيسَمَاؤُكِ وُحْيُ قصائِدِي وَإلْهَامِي
كشف المستور !! بقلم : عبدالله جبارين
حين تصبح جزءا من العالم الخيالي ،لن تصدق كيف ستصبح حياتك أفضل ...
الكل راحل متفرد، بقلم : فاطمة اغبارية ابو واصل
مهما يطول بك الأمَدْ – فستَرحَلَنَّ ومُنفَرِدفاحفَظ لسانك يا أخي - وعن الحقيقة لا تَحِدْ
أسود في العرين ... بقلم : أحمد إسماعيل القدرة
ايها الشعب العظيم *** شعب الجبارين *** تمنى الأعداء أن تغرقوا في البحر *** يعمل الاعداء على تهجيركم
قصة قصيرة بعنوان ‘ جشع ‘ ، بقلم : هادي زاهر
في البداية كان المشهد مزعجًا، خاصة وأنه لم يتوقف عند مداخل القرية، بل أخذ يمتد إلى مداخل الحرش المجيط بها، وما برح أن امتد إلى أماكن مختلفة قريبة من
فوق السَّحَاب ، شعر : حاتم جوعية - المغار
الحُبُّ مَمنوعٌ ، وَحُلمِي قد غَدَا مثلَ السَّرابْ والنَّجمُ يسكُنُ خوفَ همسي في لياليهِ العِذابْ
فاجعة الطفل السوري بقلم : ملاك اياد حسان - زيمر(عتيل)
ما زلنا نعلم ان الأوضاع السورية بائسة وفي وضع حرج وسيء ، منذ حوالي خمس سنوات بدأت أحداث سوريا ، بدأت الثورة السورية ، بدأت الانتفاضة السورية ،
الراهبة ، بقلم : فنون صفدي - الناصرة
عندما دوّن خادم النبي كلام الربعن الخطيئة ، كانت سطورهم تكتبناأنا وانت
خُفّانِ وملِكٌ وحمار ، بقلم: فريد قاسم غانم
...ما زالَ يعودُ.يتّكئُ على أُذُنِ الحِمارِ ويهمسُ: انتظرْني هُنا، على رأسِ القافلةِ، ولا تَمُتْ إلّا في أوانِكَ.يمشي حافِيًا
أريدُ ان أكونَ ، بقلم : أسامة مصاروة - الطيبة
أريدُ أن أكونَ منزلًا يحمي الثكالى واليتامى والكهولْأريدُ أن أكونَ نحلةً تبغي على المدى خمائلَ الزهورْأريدُ انْ أكونَ نخلةً ترخي على الملا جدائلَ التمورْ
حب أصيل ، شعر : كمال ابراهيم
كلما ذكرْتُكِرَحَلتُ اليكِ مُتَيَّمًافي سَماءِ الحُبِّ أطيرْ
كفانا ، بقلم : هيفاء مزاريب
كَفَآنَآ سُبآتًا دآخل تلك المَنظومة ٱلمُغلقة، دآخل ٱلبُقعة المظلمة ٱلتي سيطَرتْ عَلى عقلِ ٱلعآجز، كَفَآنآ تهميشا،، تشبَعنا جهلًا وتخلُفًآ، ألَم يُحين موعِدْ للإستيقآظ بعدْ! ؟
لماذا نتكبر ؟؟!! ، بقلم : وهيب أبو جامع
لماذا نتكبر؟؟!!...فلا يوجد في الدنيا شيء ثمين...
قتلوكَ يا صغيري ... بقلم: زهير دعيم - عبلين
لفظه البحر الكبير ... لفظ البراءة والانسانيّة المُعذّبة .. لفظه وتابع المسير ...والهدير يملأ الأرجاء ...والموج يُدمدم وفي قلبه ألف سؤال ... أينكم؟ ...أينَ مَنْ طرَّزَ الانسانيّة بخيوط الكلمات الجوفاء ؟
جدّد بيتك وانطلق ، بقلم : احمد طه
قوّضْ بناءِ البيتِ جَدِّد هيكَلَهْ ,مكرُ الأفاعي قد تَشَاءى داخلَه.لا طَيْر تلقى فيه هابَ واكتمى,
ناس وبحر، بقلم: الشاعر محمد ابو الياس - يافة الناصرة
ركبوا البحر تَ يغادرو متل البشرتا يهربو من الموت ودروب القَدَروكل من نوى يوصل على بَرّو نذر
همسة صمت ، بقلم :  ‘ انين الروح ‘
نقول للحياة هيا اركضي...اركضي بعيداً عن القمرِ...فضوؤه يذكرني بذاك الرجلِ...يموت في القلب الشوقِ...ويعلو صوت انيني...بذاك البيت المجهول رفعت يدي...
يا هلا ومرحبا ، بقلم : هايل ابو جامع - عرعرة النقب
ياهلا ومرحبابالقمر الي علينا هل... واضوا علينا
المياه الغريبة لا تٌدير الطواحين، بقلم : معين أبو عبيد
كما ذكرت، في عدة مقالات، أن قلمي التزم بالجوهر ، بعيدًا كل البعد عن المظهر، هادفاً مصلحة البلد وأهلها والتوعية، مؤسسًا نقديَ البناء المبني على حقائق ووقائع وإظهار
سِراجُ الفِكْرِ.. بقلم : صَفاء أبوفنّة
يُذكِي سِراجُ الفِكْرِ تَارِيخَ الأُمَمْ ... تُثرِي عُلُومُ الشّرْعِ تَأْويِل الحِكَمْمَنْ عِنْدَهُ المَال الرّدِيء بِوَفْرَةٍ ... قَدْ يَزْدَري الفُقَراء فِي حِقْدٍ وَذَمْ
أبا وطَن ... أنت حيٌّ ، بقلم: جاسر الياس داود
زيتونُ الرامةِلا يَبْكيكَ يا سميحُبَلْيَزدادُ خُضرَةًمِن عبيرِ جسدِكَ الزكيِّ
‘خطوات أنثى‘ للشاعرة معالي مصاروة، بقلم: د.عمر عتيق
ليس من السهل على قارئ ديوان (خطوات أنثى) أن يفصل بين تفاصيل الأنوثة ومفاتن القصيدة ؛ إذ اتخذت معالي مصاروة من تجليات صورة الأنثى معادلا موضوعيا
بلاد ‘العرب‘ اوطاني، بقلم : جنان سجيع ابوليل
مشاعري تتوهج بين المد والجزر ويغتالني الشرود، ذاك الطفل بات غريقًا ولن يعود، والام هربت من الحرب والنار وتركت للرصاص الخلود، والأب المسكين اصبح
يا أمة العرب ، بقلم : أحمد طه
يَا أُمَّةَ العَرَبْأنا الطفل الغريق,أشكُرُ الموجَ الذي حنَّ عليّ,مُسترحِمَا ًأن أستفيق.
العيد ، بقلم : ياسمين اغبارية من ام الفحم
بأي حال عدت يا عيد بأي حال عدت يا صديق هل جئت فرحاً سعيداً أم حزينأ تعيساً
حبيبتي يا حُلمِي الجميلْ ، شعر : كمال ابراهيم
با غِنوَتِي يا سَهَريِ الطَّويلْأهواكِ وأهوى كلَّ ما فيكِأهوى الجُفونَ والرّمْشَ الكَحيلْ
يتساقطونَ جُثثاً بلا حَراك، بقلم: هيثم محمد كيال - جديدة المكر
يتساقطونَ جُثثاً بلا حَراكبعد أهوال القذائِف والعراك بغازاتٍ تفتكُ اجسادهِم حتّى يتلاشى الادراكلفوضى تحوّلت البلاد؛
عذرا ....منك يا حبيبتي !!، بقلم: عبدالله جبارين
عذرا ....منك يا حبيبتي !!فأنا لا أتقن النظر إليك كما يليق بجمالك ، ولا أفقه أسرارك !
يا بنت عَمّي ، بقلم : احمد طه
لِمِّي الحوائج َبنتَ عمِّي وارحلي,ما عدتُ أستهوي النساءِ,أو تلافي زهرَ عمري بالولاء.
يا غائبين ، بقلم : فاطمة اغبارية ابو واصل
يا غائبينَ بَكى قَلبي لِبُعدِكُمُ وبكى الزّمانُ لِمَجدٍ قَد فَقَدناهُ
قُبلةٌ موقوتة ، بقلم : فريد قاسم غانم
كانت ما تزالُ واقفةً هناك، في ذلك الضّبابِ المُتبَّلِ بالمَوْجِ، حين لفَّ نابليون بونابارتي يدَهُ على خصْرِها الحجريِّ. هي تحملُ يديْها المعلّقَتيْنِ على سيوفِ ريتشارد قلب الأسد(١)،
لماذا نتكبر ؟؟!!... ، بقلم : وهيب أبو جامع
لماذا نتكبر؟؟!!...فلا يوجد في الدنيا شيء ثمين...ولا انسان يستحق ان يكون امين...
لا تسأل  عن مكاني ، بقلم : بسمة الزيناتي
بك كالعاشقين .. .... لا تسأل عني فاني من اعداد الغائبين . يامن جعلتني في قديم الحياة ومع الزهور الباهته احيى ،
اخ كاشح ، بقلم : مجد صغير من مجد الكروم
قف لبلاد العرب وحيّها لفساد عمّ اراضيها كنت امشي فوق منحدر في بلاد الشام واهجس على الزمان يعود يا سوريا يوما
أنا بدوي واحب طـاري البداوة
أنا بدوي واحـب طـاري البـداوة && يامعذربين البدو مافيكـم إحسـاس
إلَيْكِ ، شعر : حاتم جوعية – المغار
ويُطلُّ صوتُكِ مِن نوافذِ غُرفتي قبلَ المَسَاءْ فيشعُّ في نفسي المُنى وَيُشعُّ في قلبي الرَّجَاءْ
تداعيات!!.. بقلم : محمود سلامة الهايشة
تداعيات!!تخفيف التوتربتسوية الملف
ورحلت عنا قبل إشراق النهار، بقلم: حاتم جوعية
يا أيُّهَا الحُلمُ المُسافرُ في الحقيقَهْ يا أيُّها البدرُ الذي قد غابَ عَنَّا وارْتحَلْ
الشرقُ التائِه ، بقلم : هيثم كيال
يقال انه صراع مجنون...غربٌ سبّاق وشرقٌ ملعونيملأه الساذجون والتافهون
اعلموا الحياة ان الجرح قد علم، بقلم: منار بدران من باقة
كان قلبها سعيدا وفي امان لكنه خذلها وقطع عن فؤادها الحنان ..
البَيتُ الأخير ، بقلم : مهدي غُفَري
أنتِ يا حبيبتي إذا تكلمت صمت الكثير... ماذا أقول عنـك فأنا ضعيفٌ بالتعبير... ليتني أجيد الكتابة !!لكنني بالكتابةِ فقير...
خاطرة بعنوان ‘اخر الزمان... ‘
جاء اخر الزمان وجلب معه العارفكرت وقلت اين نحفظ في هذا العصر قطعة الماس
حرفان، ليس أكثر ، بقلم : ابتسام ابو واصل محاميد
حرفان وحيدان يشكلان اروع كلمة ولدت من رحم لسان الضاد يعدلان الكون بأسره. ما ان يوجدا في مكان ما، حتى تعم الاريحية والغبطة والسرور ذلك الموقع،
قصيدتي مهداة لابنتي الوحيدة تقوى بمناسبة زفافها
قصيدتي مهداة لابنتي الوحيده تقوى بمناسبة زفافها اليوم 3-8-2015 الف مبروك امي تتهني يا رب
تأخرت كثيراً ! أين كنت ؟ بقلم : عبد الفتاح محمود أبو واصل
إنتظرتك ، ولم أنم لقد فات من الوقت الكثير ولم تعودي كأنك لم تبالي بأننا قد ندفع الثمن
الطريق ، بقلم : نور رياض عيسى - كفر قاسم
لا شيء يدوم للابد لا الصداقة ، لا الحب ، لا الاخوة ، ولا لاشياء كثيرة فهناك دائما عقبة تدمر كلمة للابد الى هذا الحين او الى الآن. فعندما نقول اسوأ شيء في الحياة الخيانة ،
النصر آت آت ، بقلم : منال نعراني
انا لا اشك يوما ان النصر آت آتلكن الصبر ينفذ في بعض الاوقاتوالوحدة عنواني والغربة في سبات
يا حياة قلبي ... هاي هاي
تبارك من سماه شاعر العالم لأنه يحس بالعالم شاعر عانق حرفه الرضا..سكن الفؤاد الشدا,,فاح العبير,,فرقص الفؤاد طربا ,,يرسل جزيل الشكر ,,لمبدع فنان ,
ومن الغرور ما قتل ! بقلم : عفاف الفرا
" ما تَكبر أحد إلا لنقص وجدهِ في نَفسه ... و لا تَطاول أحد إلا لِوهن أحسّه من نفسه " ، هذه الحقيقة التي يتغاضى عنها الكثر في ايامنا هذه ويغفل عنها اخرون
وتموت القصيدة .. ، بقلم : جميل بدوية
وتموت القصيدة ...عندما تصبح حروفها كحروف الجريدةوتصبح جامدة باردةوتصبح بعد حين...خبر كان...
‘يا عـلي`، بقلم : د. زياد محاميد
يا عـلييا عـليياااااااآ عـلينحن أهل الخطوب..
ضّيعنا القِيم، بقلم: فاطمة اغبارية ابو واصل
يا ليتَ شعرِيَ كيفَ ضيّعنا القِيَمْ = قم يا أخي كافِح تُوافيكَ الهِمَمْ وتراشَقَ الإخوانُ قولاً جارحًا = والشَّجبُ ضَعفًا صارَ عنوان القِمَمْ
‘حب أبدي‘ ، شعر : كمال ابراهيم
أتوقُ اليك حبيبتي في كلِّ يومْأتوقُ لجَلسَةِ وُدٍّ عربيَّة،أضُمُّكِ فيها الى صدرِيَ المُشتاقْلأبوسَ خَدَّكِ البَرَّاقْ
صرخة تضامن مع الأسير بطل الامعاء الخاوية، بقلم: د زياد محاميد
" محمد العلان..""انا محمد العلان.." لحريتي حلم..يرفرف فوق السجن والسجان يمتد من "دوما" الى قلنديا فعسقلان...
إنسان أسير فلسطيني، بقلم: محمد هواش من قرية المكر
أنا أسيرٌأسيرٌ فلسطينيُّ أنازججتُ في زنزانة السجنِ, يسودها الظلام الكثيفُوالقضبانُ تأسرني ..
أنت المذاق ، شعر كمال ابراهيم
أسامِرُ حُسْنَكِ الفتَّانْطولَ الليلِ ووَقتَ السَّحَرْ،أريدُكِ في وَهَجِ الحَرِّوَمَعْ نُزولِ المَطَرْ،
فلتعلمي يا دنيا، بقلم : وهيب أبو جامع
رميت نفسي لبحر الدنيا وإذ بي غرقان...وكأن الدنيا استقام همها علي !!،محال..أنْظُرُ الى الناس كيف تغيرت فتطردني الدنيا لعالمين....
هي دعوة أمي ، بقلم : جميل بدوية
هي دعوة أمي..."الله يحبب الناس فيك"...أم ..عربية اصيلة أمية..لا تحمل شهادة جامعية..ولكن تحمل قلبا ذهبيا
عرعرة النقب اكتب بدمع، بقلم: هايل ابو جامع
اكتب بدمع عيني على فراق الاحباءوانقش حروف غيابك الطويل على وجه القمر ارسم انين كلماتي على ثغر القدر اكتب قصائد شعري بدمع من الحبر
‘ارض فلسطين‘، بقلم: منار بدران من باقة الغربية
هي دولة كباقي الدول لكن ليس لها حق البقاء ...عاصمتها مقدسية الهوى ... امنيتها زوال اللون الأحمر عن ارضها فهو الدماء لا يتوقف وهو النداء لا يسمع ...
من مذكرات عاشق... بقلم: زهرة الياسمين
عرفتها منذ سنين كنت اراها يومياً وبشكلٍ دوري، في الصباح فيبدأ نهارب بإبتسامتها وبعد الظهرِ، أخذ نفس الابتسامة كأنها دواء له مواعيد منتظمة، فبدون دوائي
عربي أنا عربي، بقلم: الطالبة أمل بيرومي
عربي أنا عربيوهويّتي رمز عروبتيوالصّمود مفتاح عودتيفمهما قالواومهما فعلوا
كلما نظرت اليك، شعر كمال ابراهيم
كلما نظرْتُ اليكِازدادَتْ عندِي دقاتُ القلْبْكلما رأيتُكِعَرَفتُ فيكِمعْنَى الحُبْ،حبيبتي أنتِ
كأنني  في دنيا غريبة المنال، بقلم: وهيب محمد ابو جامع
يمر بجواري شخص ولاا حتى يسألُ عن الحال...
لا تَسأَليني لِمْ أُحِبُّكِ ، شعر : عبد السلام موسى
أَسَألْتِ قَلبي لِمْ يُحِبُّكِ أَنتِ لا - يَبغي سِواكِ ولا يُريدُ تَحَوُّلا ؟لا ؛ لستُ أَدري لِمْ أُحِبُّكِ ، إِنَّني – أَهوَى الغُموضَ ولا أُحِبُّ تَأَوُّلا
ماذا .. لو افترقنا!! ؟ شعر : نجاة الزباير - المغرب
قصاصتك الذابحةتمرق من قلبيتسخر من حلمي المطرز بالماءتقول لي :
سوف نحيا هنا ، شعر : د. زياد محاميد
سوف نحيا هنا والردى قد جثمسوف نحيا هنا عدونا ولو رجمسوف نرقى هنا.. شيخنا ولو هرم
فِدَا  عَينيكِ ، شعر : حاتم  جوعية - المغار
إنَّ روحي ومُهْجَتي في يدَيكِ وَنشيدُ الحياةِ في مُقلتيكِ فارفقي يا حياة َ روحي وكوني لِيَ ظلا ًّ ... أغفو على ساعِديكِ
خدمة مدنية!! بقلم : محمود سلامة الهايشة - مصر
جمعية عموميةطلبات ضريبيةحفلات ترفيهيةبأندية ليليةأفراح أسطورية
زهرة الماضي تكتب عن الخيانة : ما اقسى الغدر !
الخيانة ... لا يوجد أصعب من هذه الكلمة... الخيانة .. ما أصعب ان يخونك اغلى شخص في حياتك .. ما اقسى ان يغدرك اقرب انسان الي قلبك .. ما أوجع ان يكسر قلبك ،
سأكون آخَر ، بقلم : زهير دعيم - عبلين
ترعرعتْ احلاميوكبرت مع غمرةِ الاحداثِ... آماليفسارت في كلِّ الدروبتبحث عن الملتقىوعن صحوة غافية
كلمات من القلب ، بقلم : منار جهجاه
كلمات مبعثرة وتحد سابق الزمان ، كلمات متأججة بالاصرار ومفعمة بالتفاؤل ، امتطيت جواد احلامي وسارعت لتحقيق اهدافي ، تعثرت كثيرا لسعيي اليها لكني استمررت بوجهتي،
مسيحية بقلب مسلم، بقلم : المحامي حسين عطية
كُل إنسان في هذا الدهر مَحض حكايةوالحُر من يغدو حكاية دهرهولأنها حكايتي، سأغدو بها في كل بقعةٍ من الأرضِ
هكذا انا ، بقلم : وهيب محمد ابو جامع
وها قد تستمر الحياةُ وقطااري في دربهِ ساري...حتى في العلالي والبراري...والكل يعرفني من كبيرٍ الى عالي....حتى القمر قد يسمع ندائي...
يافا في القلب، شعر: عبد الحي اغبارية – جت المثلث
فِي سِحرِ عينَيكِ هَامَ السِّحرُ يَا يَافا وَهَزَّ مِن نَشوَةٍ خَصرًا وأعطَافاوَبَينَ كَفَّيكِ نَامَ البَدرُ مُبتَسِمًا تَلتَفُّ مِن حَولِهِ الأقمَارُ أصنَافَا
‘احلامي العربية`، بقلم : رقية شلبي
أُريدُ ان اتنفس الحرية.. في بلادي العربية.. أُنادي وأُنادي أَأُلقي التحية.. فبلادي كنارٍ وبندقية..
المجموعة القصصية الرجل الخطأ لحوا بطواش
تقع المجموعة في 114 صفحة من الحجم المتوسط، إصدار دار الغاوون – لبنان ،2013 ، تضم 16 قصة قصيرة. هنالك تفاوت في عدد صفحاتها. الكاتبة حوا بطواش ابنة قرية كفر كما
أمي، شعر: شفيق قبلان - بيت جن
الى أمي تحيّاتي ... وملقى الأم جنّاتي ... وألقى الأم ساهرةً ... بأفراحي وآهاتي ... تذوق المرّ من أجلي وأجني حلو بسماتي ... تُزيل الحزن من وجهي وتستدعي لضحكاتي،
الشاعرة المعاصرة مقبولة عبد الحليم-شاعرة الجليل
زيتونة عملاقة متجذرة في البلاد المقدسة المباركة، شذا الأقحوان يهب من سفوح الجليل و أعالي التلال الخضراء، قطرة من مياه طبريا العذبة النقية، عبق الزعتر والميرمية والنعناع.
السياسة تنفث سمها، بقلم: شفيق  قبلان
صورة قلمية مركبة لا تشبه القصيدة: يدق بمرارة ٍ الناقوسْ ... وينذر ... بوجهه العبوسْ ... ويحذّر ... كي تستقيم النفوسْ .. فالتفاهم في القماقم محبوسْ ... والحقد والعنف والبغضاء،
‘كلامي‘، بقلم : كاظم ابراهيم مواسي
حدثيني يا نجومَ الليل ما معنى الضياء .. إنني أحيا لأجل النور أمشي في الظلام .. لست أدري أن في الأرض أسرارَ السماء .. كل ما ألقى جديدٌ ونجاتي من أمامي .
حرثت كرم افكاري، شعر: شفيق قبلان
نقّيته من الشوكاتْ ... عزقت بستان احلامي ... وزرعته ومضاتْ ... تلّمت خلجاتِ قلبي ... غرستها نسماتْ ... مشّطت اشلاء هواجسي .. وازلت الحصواتْ شذّ ّبت الفاظي،
 صَرْحُ  البَلاغَةِ ، شعر : حاتم  جوعية -  المغار  - الجليل
صَرْحَ البلاغةِ طولَ الدَّهر مُنتصِبُ بكَ القريضُ ارتقى والفكرُ والأدَبُ أبَا ربيع ٍ مَنارَ الشِّعر ِ سُؤدُدَهُ تشعُّ كالبدر ِ إذ ما غابتِ الشُّهُبُ
تحليقات ‘ 17 ‘ ، بقلم : كاظم إبراهيم مواسي
*** من الخطأ والبساطة والسذاجة ،أن تبني مواقفك بناء على مواقف الناس ،لأن لكل إنسان مصلحة شخصية خاصة ،ومن الأجدر أن تبني مواقفك ،
زجل الحب يجمعنا ، بقلم : محمد
مهما بعدتم يا جماعتناع القلب انتو دوم عزوتناوالكم نحن منضل مشتاقينوبالبال رح تبقو بإخوّتنا
قصة حياة فتاة ، بقلم : بسمة
قد كتبت بدايه قصتها وكسر القلم عند الجزء الثالث من القصه.. وشعرت بالضيق واختنقت انفاسي وركضت اعانق الهواء
اخي يا نبض قلبي، بقلم : بيداء ابو رحال - الناصرة
اعظم كلمه في الحياة .. اخي .. ومن اكثر منك يستحق هذه الكلمة .. يا نبض قلبي ... وصديق عمري ... وبيت اسراري.. من اكثر منك تحملني ... في وقت فرحي وحزني ..
الجليل موسيقى الجداول، بقلم: د. منير موسى
الجليل اخضرار العصافير المنهض الفجرَ تغريدُها، مدارير وديان الأمطار البلّوريّة الرّقراقة، أماليد أشجار الغار المتضوّع شذاها أرائج الزّنابق المعطار الخوالب، نسائم شَماليّة غربيّة عليلة رُخاء،
متري وأنجليك: صورة عن العائلة المثاليَّة
من الرِّجال مَن يترك، عند رحيله عن هذه الحياة، وصيَّةً لأولاده يرسمُ لهم فيها خطوطَ سلوكهم الذي يريدُهم أن يسيروا عليه، ومنهم مَن يترك لهم مثالَه الشخصيّ، أي نهجَه وسيرته،
الدُّرِّيُّ، بقلم: د. منير موسى
أتنهضُ، يا أخي العربي ... خَدينَ الشّرق والغربِ؟ ... فمَن يغدرْ بأمّته ... فلا أحسبه من شعبي : تفاؤل بالعام الجديد. هذا شعور السَّواد من النّاس، وهو عين الصّواب، وبدونه لا يتوانى،
سهم عابر للقارّات يصوّبه: معين أبو عبيد
هذا السهم الذي لا نستطيع في هذه المرحلة الكشف عن نوعه، مكان وجوده، وصناعته عابر القارات؛ موجَّه بدقّة مطلقة نحو الهدف نسبة انحرافه صفر، إنه صاروخ فريد من نوعه،
السُّهْرَوَرْدِيّ، بقلم: منيرموسى
الفيلسوف المغدور، فريد العصر الأيّوبيّ هو صاحب الرّائعة العقيقيّة المُغنّاة على الألحان الحلَبيّة الخلّابة: على العقيق اجتمعنا، نحن وسودُ العيونِ، أيا عيوني، عيوني، ويا جُفوني، جَفوني،
هيفائيات: مشوار الحياة، بقلم: هيفاء عودة جبارين
عما تبحثين يا انت في هذا الليل ؟ ... عن الوفاء فقد اخبروني انه غرق في الظلام الدامس اخبروني انه لم يجد من يخرجه فجئت ابحث عنه، لكن ضوئي ضعيف والظلام حالك،
الورد حملني الى المجهول، بقلم:شفيق قبلان
حملني الورد الى المجهول ... تناثرت من حولي وردات كالبلور ... تأتاةٌ زأرت في كوانيني ... ردّت اليّ روحي ويقيني .. زقزق الايمان في شراييني ما بين الغفلة والغفلةِ،
كلّ عام وأنت بخير ... يا وطني
مِنْ سُفُوحِ الْجَلِيلِ .. وَرْدَةٌ ... تُتَوِّجُ رَأْسَكْ ... قُبْلَةٌ .. تُعَانِقُ نَفْسَكْ ... مِنْ شَوَاطِئِ .. عَكّا وَحَيْفَا ... نَسْمَةٌ .. تُدَاعِبُ حِسَّكْ ..مِنْ شُمُوخِ .. الْجُولَانِ ... لَفْتَةُ كِبْرِيَاءْ .. تَتَحَدّى .. بِهَا الْأَعْدَاءْ،
مروان مخّول بعد مِشوار بيروتَ المَهول
منذ ديوانه الأخير ليس الآخِر، "أبيات نسيَتها القصائدُ معي"، الصّادر، أصلًا، عن دار راية الحيفاويّة عام ألفين وثلاثة عشر، وفي العام نفسه عن منشورات الجمل البغداديّة –
زجل ايام العيد، بقلم:اسماء طنوس- المكر
يا ما احلى أيّام العيد ___ فيها فرحتنــا بِتزيد .. أيّامـا رَغْـــد وهَنــا ___ بِتحِسّ بحالَك سعيد .. عيون الصُّبْح بتِتْبَسِّم ___ عَم تِبعــث تهانيــها ...
في ليلة القَدر ، بقلم: سلام حمامدة
في ليلة القَدر ... تكأكأ حُضور مُهيب... مَغمور بضوْعِ المِسكَ : كانت الدَعوات تتعمشق بإسهابٍ في محاجر المصلّين ... تصطَدم بجُدران الأقصى ... تتوشّح خاصرة القدس ...
أرفض فراغك والوجع، بقلم: د.مازن صافي
أرفض أن تسألني عن زمن ما .. كان .. ولا عن من كان فيه .. ولا عن ذاك الوجه الذي لازلت أحلم به .. نورا .. من المؤسف إخبارك .. أن واقعنا لا يطاق ...
الفحش!!، بقلم: محمود سلامة الهايشة
دماء بريئة ... طازجة .. قرباناً ... للأوغاد .. تُحمل كالذبائح ... يلبسون ثوب السعار ... بملامح إنسانية ... تلوثت حناجرهم .. بثمن بخس .. أساطيل الدنيا .. تبيد إنسانيتها،
تموت الأجساد وتبقى الأفكار حية فينا
تحت عنوان لقاء فكري إحياءً لذكرى اغتيال الشهيدين غسان كنفاني وأنطون سعادة، عقدت أمسية ثقافية متميزة في منتدى الرعاة الثقافي "الشباك" في رام الله،
لا تدعها تنتظر، بقلم: عادل جميل زعبي
لا تدع حزمة حزن في زوايا العين تغفو كي تراك ... كانت تعد خطى طريق ليس يعبره سواك ... دع كل شئ ها هنا واذهب هناك .. لملم عيون الورد ... رائحة القطاف ...
وَقْفٌ علَيكِ صَبابَتي، بقلم: عبد السلام موسى
يا نَرْجِسي في وَحْدَتي وقَرَنْفُلي – أَنْسَيْتِني ذِكْرَ الحَبيبِ الأَوَّلِ .. وَجَعَلْتِني في غَفلَةٍ عن كُلِّ ما – أَلقَى منَ الحُسْنِ القَريبِ المَنهَلِ ..
الى بلدي الحبيبة اكسال، بقلم: يوسف شلبي
الى أهل بلدي وأبناء قريتي الحبيبة اكسال ادعو لكم من المسجد الاقصى المبارك، في هذه الليلة المباركة ما فيها من كل خير ان شاء الله . اللهم احفظ قريتنا من كل سوء ومكروه،
اكفاننا هداياهم لنا، بقلم: ابتسام ابو واصل محاميد
أَيُهاَ القَادِمُونَ مِن البَعِيد ... عَلٍى أَجسَادِنَا تَمٍرُون ... تَحكُموُن وتَتحَكَمُوُن وَتَنعًمُون ... أَبِمَواِقِفِكُم تَفخَرُون... ؟... إِنَكُم بِعِيدُون عَن الحَقِيقَة ِ تَحِيدُون ..
يا ليلة العيد، بقلم : فاطمة اغبارية ابو واصل
يا ليلةَ العيدِ يا طيبًا وريحانا ... قد جئتِنا بالهدى والنورِ مُزدانا .... يا عيدُ أحيَيتَ في الأرواحِ بهجَتها ... والسّعدُ فيكَ نفوسَ الخلقِ كم زانا ،
اشتقت لمدرستي، بقلم:غاليه خطيب
مدرستي، اشتقت لك واشتقت لمعلمي ولمديري، اشتقت ... اشتقت ... اتمنى التقدم لمدرستي، مدرسة العزير الابتدائية، ستبقين يا مدرستي بانية الاجيال، لقد بنيت،
عذرا، لمن العيد اليوم.!، بقلم:جميل بدوية
العيد ليس لكم ...! يا أيها الاحرار ..! يا مفطرين جهارا في النهار .. ويا قائمين ليلكم في نوادي الجمار!، العيد ليس لمن أعلن العصيان، وجاهر بالفرار، وبدل الشيطان في شهر الاستغفار،
‘مواقيت ساقطة‘، بقلم: حسن العاصي - الدانمارك
ومضات قدرية ... 1 ... أوصدتْ الأحلامُ أبوابها ... فتساقطتْ أهدابُ العمرِ ... تدوسها النسماتُ الحزينةُ 2 .. مِنْ الكُوَّةِ الصَّغيرةِ .. أَسترقُ النظرَ إلى طائراتِ الورقِ .. وهيَ تحلِّقُ،
أحمل أوجاعي، بقلم:محمد علوش
أتيت أحمل روحي وريحاني،أرفع قامتي نخلة،في عريني ملاذا لصوفيّ، في أرض أحلامي الصغيرة، أبوح بأشواقي، وانبعاثي في طقوس الكنيسة،ملاكا أعزف ألحاني في عرس الأميرة،
بدعة الشرق، شعر:كمال ابراهيم-المغار
حبيبتي يا سَهَرِي في الليالِي .. يا شغفِي كلما خطرتِ ببالِي ... أهواكِ في البُعْدِ والقُرْبِ، أريدُكِ جنبي في الحقيقةِ والخيالِ .أتوقُ اليكِ كلما بزغ الفجْرُ ... وكلما ظهَرَ البدرُ باكتمالِ .
وداعا رمضان، بقلم: جميل بدوية-كفرقرع
يا ضيفنا الدوري ... في كل عام ... وداعا يا ضيفنا الكريم ... يا ضيف الكرام ... يا ضيف الرحمان ... يا شهر الإحسان، يا شهر الإيمان ... يا شهرا انزل فيه القرآن، وداعا .. يا شهر الزمان.
عشقي هويتي، بقلم : بسمة زيناتي
تحاربوني لاني فقير .. تعايروني بالهوية وانا الذي كنت اظن بان العروبة هي الوطن ... انت تحمل الهوية بالجيب.. .وهويتي في القلب .. لا تتحدى اصراري على عشقي .
السناء وطنٌ يعشق، بقلم: المحامي حسين عطية
وقتٌ من مطلعِ الفجرِ، كان لك،! أحلامُ ذاك الكاهن لا تعرف حدود، كانت هي الحاضر الغائب في صلاته، عيناها، تراتيل الصلاة في فَمِ ذاك الكاهن،فالسناء، والليل، وإشتياقها عنوان الألم،
خضراء العيون، شعر:كمال ابراهيم
سَلِمْتِ خَضْراءَ العيونِ ... يا ابنةَ البقاعِ في لُبْنانْ ... جمالُ عَيْنَيْكِ كَجَمالِ الأرْزِ الأخضَرِ الفتَّانْ ... أتيْتُكِ مِنْ فَلَسْطِينَ عاشِقًا وَلْهَانْ ... أناجِي طَيْفَكِ في لَيْلٍ دامِسٍ نَعْسَانْ ....
جِئْتُكَ خَاَشِعَاً، بقلم: الشيخ د. مصطفى راشد
مولاي ربي جئتك خاشــعاً وَجِلُ ... ألوذُ بك من ظلمِ البـشـر .. تَسبَقَنِي دموعي بتوبة الخاطي الندمُ .. طمعاً فى حماك بعد أن تَقَطَعَت بَيِ السُبلُ .. وأحباباً قد تَخَلوا عني بلا خجلِ،
أثقال !!.. بقلم: محمود سلامة الهايشة - مصر
لا تخصه وحده ...... لا جديد فيها ....... لا خروج منها ....... لا أقطع هنا بشيء ...... أولويات بلا عودة ....... لا تجور بالتدريج .......
فصل الصّيف، بقلم:زهير دعيم
فصل الصيف، فصل الخيرات والسنابل، فصل التين والعنب البلدي والصًّبار والبِطّيخ، وهذه كلّها أُحبها، فهي من رائحة بلادي ومن عصارته وترابه، قدّستها الحياة ومشت على دروب،
صدى القبيلة الحزين،بقلم:سعيد تگراوي-مراكش،المغرب
خلاخيلُ القبيلة أَزْنِدَةٌ ... تراقص رصاصات مجنونة ... أناملُ قوس قزح الملونة ... قَطَّرَتْ عَزْفاً كئيباً ... مِنْ عناقيدِ شمسٍ ملتهبة ... تحرقُ وجهَ القبيلة ... حباتُ سنابل البيادر ..
فرس الغياب، بقلم: عادل جميل زعبي
لا تنتظر ... دع كل شيء ... علق نشيج أناملك بملاقط النسيان ... رتب مخاوفك الصغيرة كالملابس ... وانظر إليها ... كي تعود إلى يديها ... لترتديها .. اذهب لماض .. قد تجشأ،
رواية أَعْشَقُنِي رسالة إنسانيّة خالدة يتوجب عولمتها
ليس مفروضاً احتراف الأدب للقراءة بنهم وعلى نفس واحد لرواية " أَعْشَقُنِي" للمبدعة الفلسطينيّة، ذات الجذور الخليليّة والمقيمة في عمان، الدّكتورة سناء الشّعلان.
آداب الصِيام، بقلم:مهدي غُفَري- الناصرة
كُلهم يدَّعون بأنَهم يُتقِنون الصِيام .. وأغلَبهم مُنافقين يَعبُدون الأصنام .. ليسَّ شرطًا أن يَكون حَجرًا أو رُخام.. فالصَنم أحيانًا يكون بالعَقل والأَوهام.. ويَحسِبون الصَوم عن الشَراب والطعام،
معنى الأدب وأهميته،حوار مع الكاتب نبيل عودة
*- معنى الأدب وأهميته؟ والعلاقة بين الأدب والواقع الاجتماعي؟، الأدب هو شكل من أشكال النشاط الجمالي والإبداعي للإنسان، ليس من السهل فهم الدوافع الأولية لهذا ،
شجرة نظافة البيئة!..بقلم: محمود سلامة الهايشة
دخلتُ مزرعةَ الدواجن، برفقةِ صديقي شقيق صاحِبها، كان بجوار المزرعة هناك أكوامٌ مِن زرق الدواجن، ذات رائِحة نفَّاذة، فلمَّا أحسَّ صاحب المزرعة بتضايقي، ورَأى عيني تقع،
نكوص الرجال بقلم: نعمان عبد القادر
يومها، وعلى مقعدها الذي وصفته لزوجها بـ" مقعد أسطوري" يوم شرائه من بائع أثاث غريب متجوّل، جلستْ تنوح أمام نسوة المدينة نواحًا مريرًا، محمّلاً بقطعٍ من أحزان سوداء،
مَرّت سُعادُ، بقلم: احمد طه
مَرّت سُعادُ تمتطي متن الجواد ... كفارسٍ سادَ المكانَ .... لا يَحِيدُ عن طريقه لا يُحَاد ... اقبلت جَذلَى تُروِّضهُ ... على الإهماجِ والخَببِ المُميّز والتّقافزِ في تعاريج الوهاد.
كلمة ونص، بقلم : عادل عطية
كلمة ونص ... إثارات دنيئة! ... يا لمأساتنا الإنسانية ...
عبلين، بقلم: زهير دعيم - عبلين
لوْ ملكّوني الارض والاموال ... ورَشّوا دروبي بالذَّهَب أميال ... غير عبلّين ما برتضي موّال ... تعزف حياتي على وتر الحنين ،
الموهبة المدفونة، بقلم: بسمة
تستهويني الكتابة واتلذذ في كتابة قصص من الخيال، واستمتع في كتابتها ... قبل اسبوع تحدثت مع كاتب سيناريو وقصص عبر التواصل الاجتماعي اي الفيس بوك وقلت له باني،
جادك الغيث، شعر: نبيهة راشد جبارين
جادَكِ الغَيْثُ يا أرضَ النّدى .. غزّةُ يا رايةً علَتْ هامَ القِمَمْ .. رَصَّعَتْ بالعِزِّ تيجانَ الشّممْ .. وَبنَتْ بالصّبرِ أهْرامَ العُلا .. لا تَنْثَني لا تَنْطوي لا تَنْهَدِمْ .. وَسَطَّرَتْ بِالنُّورِ أَسْفارَ الهُدى،
أيُّهَا الرَّاحِلُ، بقلم: حاتم جوعيه - المغار
قصيدة نظمتها في رثاء شاب توفي في حادث طرق -يا علاءَ المجدِ عُنوانَ الإباءْ ..... غبتَ ... عَنّا ولَكَمْ عزِّ اللقاءْ .... أيُّهَا الرَّاحلُ ما أقسَى النَّوَى.. بعدكَ الأهلُ دُموعٌ وبكاءْ ،
المطر - وهيب وهبة، بقلم : نايف خوري
أصدر الكاتب والشاعر وهيب وهبة كتابا جديدا بعنوان "المطر" باللغة العربية مع ترجمة إلى اللغة العبرية ... وسأتطرق في هذه المقالة إلى النص بالعربية، وهو يمتد على اثنتين ،
العين تذرف، بقلم: فاطمة اغبارية ابو واصل
يا غافلاً ها مضى شهر الكراماتِ ...... كثرت معاصيك تب لله وابكيها ..... زادت خطاياك في أيامه عجباً ..... وكان حقّك بالإيمان تمضيها، مضى سريعا وكان الخيرُ حاضره،
أَقولُ`أُحِبُكِ جِداً، شعر: عمر محمد عمارة
أَقولُ`أُحِبُكِ جِداً`وأعلَمُ أنّ العبورَ لِقلبِ الحبيبِ عسيرْ ... وأنّ الأقامَةَ فيهِ رَبيعٌ وأنّ الخروجَ شِتاءٌ مَريرْ ... أَقولُ "أُحِبُكِ جِداً" .. وأَعلَمُ أنّكِ بَحرٌ عميقْ ... وأنّ التعمُقَ فيهِ خطيرْ،
تّجندلَتّ بِجذّوِةّ تّرنِمتّ بِاعتّصأّمَ،لغٌطّارَّفةّ ألَديّنِ
شٍأّمَخةّ أّنِتّ يأّ عٌذّرأّء ... بِتّوِلَ تّيمَنِتّ لَربهأّ فّأّستّجِاب لَضعٌفهأّ ... وِقسيِّسأّ يّبِتّسمَ لي مَن أّلَبِعٌيدِ ..!!
لا تشربَنَّ تَحَسُّبًا، شعر :عبد الحي اغبارية
نَهرُ الحياةِ معَ الزَّمَانِ يُصَفِّـقُ والخَيرُ مِن شُطآنِهِ يَتَدَفَّقُ، يَروِي وَرَبُّ العَالَمِينَ مُقَسِّمٌ وَعَطَاؤُهُ مِن كُلِّ صَوبٍ يُغدَقُ،قِفْ عِندَ شَطِّكَ وَالتَمِس خَيرَاتِهِ فَالرِّزقُ فِي بَابِ السَّمَاءِ مُعَلَّقُ،
ومضات قدرية،بقلم:حسن العاصي-الدانمرك
1 .. أوصدتْ الأحلامُ أبوابها ... فتساقطتْ أهدابُ العمرِ ... تدوسها النسماتُ الحزينةُ 2. مِنْ الكُوَّةِ الصَّغيرةِ، أَسترقُ النظرَ إلى طائراتِ الورقِ.. وهيَ تحلِّقُ.. بِعينينِ تُكبِّلهُما القضبان،
قصة من الواقع، بقلم:فاطمة اغبارية ابو واصل
حريم في بلاد الغربة زارتني والدموع في عينيها شاردة مكسورة... نظرتُ إليها وقد انتابني الذهول. هل هي نفس المرأة التي التقيت بها قبل أعوام صحبة زوجها ؟ خلتها حينها،
كلمة ونص فشل من السماء!، بقلم:عادل عطية
لا يمكن أن يكون هناك دين سماوي، يعادي دين سماوي آخر؛
حكايات جدّتي، بقلم: زهير دعيم
رأيت قبل مدّة أحد الشباب المٌثقفين، ينحني امام الناس ويضع في حذاء العريس بضع قطع من نقود معدنيّة. فذُهلتُ وسألته ماذا تفعل يا رجل ؟ فهذه القطع المعدنيّة تؤذي،
سُحابة تَرتقب سَحابة، بقلم: د.منير موسى
لمَ تضاغنُ جارَكْ، وهو الحامي لدارِكْ؟ ... لِمَزْراة وصلنا، إذا كان أخًا لكْ ... تحمي ذِماره أنت، وهو يحمي ذِمامِكْ .. إلى القمر وصلت،ما يعنى ذاك لكْ؟من الإنجاز كثّر، ويسّر من كلامك،
أتسألني كيف حالي، بقلم:مهدي غُفَري
أتسألني كيف حالي ... وأنت لكل سؤال جوابي ... فحالي أنت يا حالي ... وإن كنت بخير فلا تبالي .. فأنا بحبك سبقت عشاق زماني ... كيف أنساك وأنا أذكرك كلما رمشت أجفاني ...
تشويش في الفكر، بقلم: بسمة زيناتي
تشابك في الفكر، تضارب في الراس، انظر على ورقتي وبيدي قلمي ولا اعلم من اين ابدا الكلام. افتح شباك الغرفة لاراقب نجمات الليل، عسى ولعل تأتي لي بداء يشفيني من حيرتي .
حبيبة القلب، شعر: كمال ابراهيم
حَبيبَةُ القلبِ هَلْ تعْلَمِينْ ! ... أني أحبُّكِ ، وَحُبِّي لكِ لا يَسْتَكِينْ ! ... أفدِيكِ بروحِي يا زهْرَةَ فلسْطِينْ ... يا عاشِقَةَ القُدْسِ وِحَيْفا وَجِنِينْ، أحِبِّينِي أنا لكِ مُخْلِصٌ أمينْ،
زجل: الكلمة الطيبة،بقلم:اسماء طنوس -المكر
لمّا بتِحْـكي حَـــدا بِكِلْـمِـــه طَيِّبــَه، وبِتْرُدِّلُه نَفْسُــه اللّي كانَـت خايِبَــــــــه ... بِتْكون زْرَعْت الوَرْد بأَرضِهِ الصَّحرا ... ومِن نَبْعَك الْحَنــــــان وَرودُه شــاربة،
مطر الفلامنكو، بقلم: بيلسان طارق طارق
مطر الفلامنكو، كم اوجعتني وقتها، حين جعلتني اتوهم اني لك، وانك في طريقك لتطلب مني الرقصة الاولى، ظننت انك تعلم حبي لرقصة فلامنكو،كنت تقترب لتحدق النظر بي،
سألت طفلتي الصغيرة، بقلم: عمار محاميد
.. سألت طفلتي الصغيرة ماذا تريدين؟ ... زهور المحبة بذوق الياسمين .. ام عصفورا مغردا بجناح الاميرة؟ .. يا صغيرة .. يا صغيرة .. نادي على الحمائم .بضمير كل كاتب،
فلسطين خير الاوطان، بقلم:نهاد ابو الحمص
و يا خير أخت ... اقتربي ... لعلي أغمركي ببعض أحزاني ..، و أتناسى البعد وأشارككي بعض اشجاني ... فمن فضلك ... ألا تزهري قلبي الحزين ؟ ... فلسطين ... و يا خير أم،
في ذكرى رحيل الناقد د. حبيب بولس
تحل هذه الايام ذكرى رحيل الشخصية الثقافية الفلسطينية ،الناقد الدكتور حبيب بولس الذي رحل عنا في (04-07-2012) وهو في قمة عطائه الثقافي. كان من الصعب التصديق،
انت الإصرار، بقلم: عفاف الفرا
لكل منا منافس قد نستطيع التغلب عليه وقد لا ننجح في ذلك، الا ان الخصم الاكبر الذي يقف في وجه الانسان ويشكل احدى العقبات التي لا يستهان بها هو اليأس، هو ذلك الشعور،
امرأة حرة، شعر: كمال ابراهيم - المغار
أحِبُّكِ امرَأةً حُرَّة ... تشْتَهِينَ حُبِّي ألْفَ مَرَّة .... أحِبُّكِ فَلَّاحَةً ... تَقصِدُ الماءَ ... لِتَمْلَأَ الجَرَّة .... أحِبُّكِ سائِحَةً .. تزورُ بلادَ اللهِ ... مِنَ الهِنْدِ حَتى أنقرَة ...
الكشافة الفلسطينية هدفا بحثيا لطلاب الجامعات
بعد أن تبين لدى العديد من المراجع التوثيقية بأن الكشافة لا يزال يضم الشريحة الأوسع من الفئات العمرية والأكثر عدداً في تجمعاته . ومدى أهميته في لعب دورا بارزا ومهما في،
من شكاوي المبدعين في الارض 6- قراء الموضة!
آه، اللعنة، أي زمن هذا! : إحدى المتاعب العسيرة التي يعيشها الكاتب المحلي وتنغز خاصرته كالإبر، هي عدم وجود قراء مشجعين للأدب المحلي، فالقراء في الأصل تضاءلوا،
خِزْي في حي المحطة!، بقلم:يورام باركوفتس*
قبل ثلاثة عقود، خدمت أختي وابنة أحد رؤساء أركان الجيش سابقا سوياً، كن مرشدات ومدربات لتفكيك المتفجرات والألغام في وحدة قوات سلاح الهندسة، التابعة لجيش الدفاع الإسرائيلي،
لقاء مع الشاعر الزجلي كريم معدي
مقدِّمة ٌوتعريف (البطاقة الشَّخصيَّة): الشَّاعرُ الزَّجلي القدير "كريم معدِّي" من سكان قريةِ المغار الجليليَّة ، من مواليد ( 21 / 3 / 1064 ) ،أنهى دراسته الثانوية ودرسَ،
لا تشربن تحسبًا، شعر: عبد الحي اغبارية
نَهرُ الحياةِ معَ الزَّمَانِ يُصَفِّـقُ والخَيرُ مِن شُطآنِهِ يَتَدَفَّقُ .. يَروِي وَرَبُّ العَالَمِينَ مُقَسِّمٌ وَعَطَاؤُهُ مِن كُلِّ صَوبٍ يُغدَقُ .. قِفْ عِندَ شَطِّكَ وَالتَمِس خَيرَاتِهِ فَالرِّزقُ فِي بَابِ السَّمَاءِ مُعَلَّقُ،
دَعُونِي في الصّمتِ أحيا،بقلم:سوزان كعبيّة
اترُكونِي ودَأبي ولا تُثيروا بَلبالي ... واتّقوا الله فِيّا ولا تُكثِروا من الكَلام، فهذا الفُؤادُ قدْ تهدّلَ وتَعفّن ... وتغرْبلَ من كُثرَةِ الآلامِ، وقُطِف في رَبيعِ الصّبا دونَ تعذّرٍ ... بثوبِ الزّفافِ،
‘ أيا قدس ‘، بقلم: ابتسام ابو واصل محاميد
ألابتداء مَع َالسَّلامِ فَضِيلَةٌ ... وَالرَّدُ أَمسَى لِلكِرَام ِ جَمِيلا ... ثُمَ الصَّلاةُ عَلى الحَبِيبِ مُحَمَدٍ ... أَرسَى بِنَا التَّنزِيهَ وَالتَنزِيلا، يَا قُدسُ وَالأَلآمُ نَبضَ حُرُوفِنا ... وَالحُزنُ يَغزُو خَاطِرِي المَعلُولا،
قصيدة ساخرة تحاكي غلاء الأسعار في فلسطين
طبخـة ْ مقلوبه مع جاج ، ُمشْ ِ رْجس ٌ من عمل الشيطان - حرّم ْ ع َ َنفـسـُه ْ الغلبـان .. أكـل ِ اللحّمِه ْ في َرمضان .. السـّر ْ الكامـِن ْ في التـّحـْريم أصـْلا ً ُمش ْ َمبدأ ايمــان،
التقطنا الحَبَّ من تحت جناحيْكَ، بقلم: زهير دعيم
( كلمة في ذكرى الشاعر المرحوم جورج نجيب خليل ألقيت خلال أمسيّة قراءات في ذكراه بادرت اليها جمعيّة المحبّة وهيئات اخرى في عبلين في 2015 \ 6 \ 30 )،
صلى عليك الله يا علم الهدى، بقلم: مفلح أبو جابر
سطع الزمان بنور أحمد باسما - نطق الجمال بإسمه ... فازدانا، والكون أشرق زاهيا في حلّةٍ - تكسوه أنوار الحبيب ... بيانا - البدر ناغاك بسحر بنانه - أمّاً أفاضت رحمة وحنانا ...
تتلصّص الرّوح خلسةً، بقلم: سلام حمامدة
تتلصّص الرّوح خلسةً على الرّوح، إجهاضٌ واضحٌ أسفلَ عينيها لظلمةِ اللّيلِ، وشرخٌ أليمٌ في معصمِ الوقت... كسرٌ حادٌّ في كتفِ العمرِ ... بترٌ في أصابعِ هواجسِها ،اغتسالها،
لمياء الوفاء، بقلم: شاكر فريد حسن
أذن الرحيل يا لمياء الحب ... والجمال والوفاء والطيبة ... والبشاشة والوداعة ونبل الخلق ... توقف القلب يا ام ألاء وعدن ... فاغمضت عينيك وغادرت الدنيا .. بعد ان ابقيت قبساً،
انت الاصرار ... بقلم : عفاف الفرا
لكل منا منافس قد نستطيع التغلب عليه وقد لا ننجح في ذلك، الا ان الخصم الاكبر الذي يقف في وجه الانسان ويشكل احدى العقبات التي لا يستهان بها هو اليأس، هو ذلك الشعور،
حدودكَ يا وطني، بقلم: معالي مصاروة - المكر
حبري ينسابُ بلا خوفٍ .. يجتازُ حدودكَ يا وطني .. قد امطرَ فيكَ مشاعرهُ .. واجتازَ جداركَ بالعلنِ .. جاورتُ ترابكَ في سطري .. فأزالَ مراركَ يا عدني ... فحضرتُ سريعًا تسكنني،
مَضى عامٌ و ما زلتُ أُحِبُّها
وَمَضى عامٌ و ما زلتُ مُحِبُّ .. ها و ما عَنها بِقاصٍ أَو داني .. إنَّ قلبي طيفُها هاوٍ و إنِّي .. ساقِطٌ في غَزوِها لي شِرياني .. عينييها بِتَعاويذِ الهَوى تَسحِرُني ما عَنها مِن مُبعِداني،
تاتا ... بقلم: نادين حاج يحيى
حبيبتي، عمري وحياتي كلها وكلشي بالنسبة لالي...!، اااااااااخ يا تاتا شو اشتقتلك، شو اشتقت لضحكتك، شو اشتقت لما تقعدي تستنيني لحتى انقلك الطبخة، اااااخ شو اشتقتلك !
وتبقى الذكريات، بقلم: فاطمة اغبارية ابو واصل
تمرُّ اللّيالي ... وتمضي السّنين .... لتصبح ذكرى لقلبٍ رصين ... وسيرة عمرٍ بروحِ القَصيد ... فكلٌّ بهذا الزّمان عبيد .. فبئسًا لمن راحَ يبغي الخلود.. وصوتُ المنيّةِ ملءُ الوريد،
الرحلة  الاّبديّة، شعر:شفيق  قبلان -بيت  جن
زلزلةٌ تتوق لرحلةٍ أبديّةٍ .. في وهاد العابدين ... وفي صدق النوايا .. وفي محطّات الزاهدين .. وفي وشوشاتٍ ٍ تتراءى من ... حماة الميادين .. تتضوّر سيوف الحق جوعا،
بأمر .. وأمر، بقلم: عـادل عطيـة
ذات مساء من ليالي الحاكمية العربية، رأى أحدهم: أن الرتب والنياشين العسكرية لا تحمي حامليها في كثير من الاحيان من النقد، والثورة، حتى ولو كانت تكشر عن سلطتها،
سوريا يا حبيبتي، شعر: كمال ابراهيم
سوريَّا يا حبيبتي، ما بالُكِ تتألَّمِينْ!، الحُزْنُ يُخَيِّمُ في أرْجائِكِ، والمَوْتُ لا يَسْتَكِينْ، "أعوذُ باللهِ مِنَ الشَيْطانِ الرَّجيمْ"، أعداؤُكِ زَرَعُوا الفِتنَةَ، لِيَقْهَروا الملايين،
طفل كرمي ّعلى أبواب القدس، بقلم: محمد علوش
طفل تدثر بالمعاني، معاندا العسكر المرتجفين من طفولته، وقف على أبواب القدس، ينتظر الموعد لصلاة طال انتظارها يلامس خيوط شمسها الذهبية، آتية، صاخبة، من خلف القبة،
سوف نحيا هنا، بقلم: د. زياد محاميد
(كلمات من وحي أنشودة "سوف نبقى هنا كي يزول الألم الرائعة)، سوف نحيا هنا والردى قد جثم .. سوف نحيا هنا عدونا ولو رجم،
المسافر، بقلم: فاطمة اغبارية ابو واصل
اطمَح ليومٍ بهِ قد ترتَقي الأمَمُ ... وَاحدُ الفَضيلَةَ كي تَعلو بكَ الهِمَمُ .. ولا تجادِل سفيها جاهلا أبدا .. واشمَخ بفكرِكَ كُن مَن روحُهُ القِمَمُ،
ثمَّةَ عندليب، شعر: شفيق قبلان - بيت جن
هناك شذا من أملْ .. من غيثٍ وعسلْ .. ويعود المدى يانعاً ... والريحْ ايقاعٌ خفيفٌ على صدري،
إشكالية تكرر عناوين القصائد داخل نفس الديوان!
كما هو معروفٌ أن كلَّ مجموعة قصائد يجمعُها أيُّ شاعر بين دفَّتَيْ كتاب تُسمَّى: "مجموعة شعرية" أو "ديوان شعر"، وما دامت نصوصًا شعرية مختلفة،
حرثت كرم افكاري، شعر: شفيق قبلان - بيت جن
نقّيتة من الشوكاتْ ... عزقت بستان احلامي .. وزرعته ومضاتْ .. تلّمت خلجاتِ قلبي .. غرستها نسماتْ،
في ليلة رمضانية!، بقلم: عادل عطية
أيتها الفوانيس الآتية عبر التاريخ من رحاب الفانوس الأول للعزيز بالله الفاطمي!، والمضاءة بشموع: محمد الأخشيدي؛ ليحملها إخوتي المسلمين المنطلقين،
اغلاق