Logo
صور أقمار صناعية لحلب تظهر الدمار والنـزوح
موقع بانيت وصحيفة بانوراما
12/08/2013 07:27:12


عممت منظمة العفو الدولية ( امنستي ) بيانا صحفيا على وسائل الاعلام ، وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، جاء فيه فيما جاء :



" تبيِّن صور جديدة التقطتها الأقمار الصناعية أحدث الأدلة على أن استمرار النزاع المسلح في سوريا يؤدي إلى انتهاكات هائلة لحقوق الإنسان ضد السكان المدنيين، الذين يتحملون الخسارة الأكثر فداحة جراء تصاعد العنف والنزوح والأزمة الإنسانية.
ويظهر التحليل الجديد - وهو من أكثر التحليلات شمولاً لصور التقطت عن طريق الأقمار الصناعية لمنطقة نزاع نشط حتى يومنا هذا - اتجاهات مرعبة للطريقة التي يجري فيها القتال: حيث يسود عدم الاحترام المطلق لقواعد القانون الدولي الإنساني، وبما يتسبب بالدمار والموت والنزوح على نطاق واسع. ومصدر هذا التحليل هو "الجمعية الأمريكية لتقدم العلوم" (الجمعية الأمريكية)، بالتعاون مع برنامج "عِلم من أجل حقوق الإنسان" لمنظمة العفو الدولية.
وقد قامت دوناتيلا روفيرا، كبيرة المستشارين لمواجهة الأزمات في منظمة العفو الدولية، التي عادت من زيارة لحلب في الشهر الماضي، بالتحقق من الدمار الذي كشفت عنه الصور".

"لقد دمرت حلب تدميراً كاملاً، ويفر سكانها من الحريق بأعداد هائلة"
تقول دوناتيلا روفيرا، التي قضت فترات طويلة من الزمن في تقصي انتهاكات حقوق الإنسان ميدانياً في سوريا: "لقد دمرت حلب تدميراً كاملاً، ويفر سكانها من الحريق بأعداد هائلة".
واضاف البيان : "
وقبل عام، أطلقت منظمة العفو الدولية، في 6 أغسطس/آب 2012، صوراً ملتقطة من الأقمار الصناعية لحلب والمناطق المحيطة بها، استجابة منها لتصاعد القتال وورود تقارير عن هجوم قيد الإعداد. وحذرت المنظمة من حجم المخاطر الجسيمة على المدنيين في حلب ودعت جميع الأطراف إلى التقيد الصارم بالقانون الإنساني.
إن التحليل الجديد الذي أجرته الجمعية الأمريكية، بتوثيقه للأضرار الواسعة التي لحقت بالبنية التحتية لحلب منذ إطلاق ذلك التحذير، لا يكاد يترك مجالاً للتساؤل بشأن سبب مهم للنزوح المذهل لنصف سكان المدينة: أي حملة القصف الجوي العشوائي من جانب القوات الحكومية، التي حوّلت مناطق بأكملها إلى ركام وأدت إلى مقتل أعداد لا تحصى من المدنيين وفقدانهم أطرافهم. وعلى سبيل المثال، توفر مقارنة صور للأقمار الصناعية التقطت لأحياء دمرتها ثلاث ضربات بصواريخ بالستية، وقامت بها القوات الحكومية السورية ما بين 18 و22 فبراير/شباط 2013، أدلة مخيفة على الخسائر البشرية الناجمة عن أساليب القتال المتصاعدة التي تستخدمها أطراف النزاع. فهذه الضربات الثلاث وحدها قد أدت إلى مقتل ما يربو على 160 من السكان وجرح المئات، إضافة إلى تدمير عشرات المنازل، مما شرد مئات الأشخاص ليصبحوا بلا مأوى.
وبتحليله سبعاً من الصور الجديدة التي التقطت على مدار تسعة أشهر (من أوائل سبتمبر/أيلول 2012 حتى أواخر مايو/أيار 2013)، يمثل المشروع أكثر التقييمات شمولاً، حتى تاريخه، للأضرار المادية التي لحقت بأكبر المدن السورية. وفضلاً عن الدمار الذي أصاب البنية التحتية، يوثِّق التحليل كذلك الأضرار الواسعة النطاق التي لحقت بمدينة حلب القديمة، وهي موقع تراثي عالمي لدى اليونيسكو، من قبيل تدمير مئذنة جامع حلب الكبير وإلحاق الضرر بسوق المدينة. وبموجب القانون الإنساني الدولي، فإن أطراف النزاع ملزمة باحترام الممتلكات الثقافية والحفاظ عليها ".
وقالت دوناتيلا روفيرا: "إن الأخطار التي تحدثنا عنها قبل سنة فيما يتعلق بالنتائج المدمرة لتحول أكثر المدن السورية كثافةً سكانيةً إلى أرض معركة قد تحققت. فحلب قد تعرضت لتدمير شامل، بينما فر العديد من سكانها بسبب القصف بأعداد هائلة، وظل آخرون كثر محاصرين في المدينة تحت النيران في ظروف إنسانية تبعث على اليأس".
وفي هذا السياق، قال كريستوف كويتل، مدير المواجهة الطارئة في فرع الولايات المتحدة لمنظمة العفو الدولية، الذي ترأس مشروع صور الأقمار الصناعية في 2012، إن "الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي في حلب وفي غيرها من المناطق السورية كانت نتيجة مباشرة لشلل المجتمع الدولي وتأخره في إدانة هذه الجرائم على نحو فعال، وفي إحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية كخيار أخير. والصور ليست سوى إطلالة سريعة على تجمع سكاني يخضع لحصار وحشي، كما أظهرت باحثة منظمة العفو في الميدان طوال الوقت".

أزمة لاجئين إقليمية من جراء طول النزاع
وتابع البيان : " على مدار فترة الدراسة، شخّص تحليل الجمعية الأمريكية وتيرة شبه ثابتة من التدمير لبنية حلب التحتية، بما في ذلك للمرافق السكنية والدينية والتجارية والصناعية. ومع استمرار تصاعد شدة القصف الجوي والهجمات الأخرى، تضاعف عدد السوريين النازحين أيضاً عدة مرات.
ففي مختلف أنحاء البلاد، اضطر نحو ستة ملايين سوري على الفرار من بيوتهم بسبب العنف المتصاعد؛ وظل معظم هؤلاء - 4.25 مليون - نازحين داخل سورية. وقد لجأ عشرات الآلاف من السوريين المهجرين داخلياً إلى مخيمات مؤقتة للنازحين تتسع باطراد قرب الحدود التركية منذ أوائل خريف 2012، عندما أغلقت الحكومة التركية حدودها بصورة فعالة في وجه اللاجئين السوريين (أصدرت منظمة العفو الدولية في الآونة الأخيرة صوراً التقطت من الأقمار الصناعية تبين ظهور بعض هذه المخيمات المؤقتة واتساع رقعتها).
ولا يتلقى العديد من المهجرين داخلياً، ولا سيما في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، سوى القليل من المعونات الدولية، أو لا شيء منها، وجزئياً بسبب وجودها في مناطق خطيرة يصعب الوصول إليها، وبسبب ما تفرضه الحكومة السورية من قيود على تنقل الهيئات الإنسانية الدولية. وقد دعت الوكالات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة الحكومة السورية إلى السماح لها بدخول المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة- حيث تمس الحاجة للمساعدات لدى النازحين أكثر من غيرهم وتتعرض حياتهم للخطر بصورة أكبر جراء عمليات القصف العشوائي المتواصل من قبل القوات الحكومية".

ضعوا حداً للشلل الدولي
واردف البيان : "
يضيف تحليل صور الأقمار الصناعية، إلى جانب الأبحاث الميدانية لمنظمة العفو الدولية وأشرطة الفيديو التي صورها مواطنون، مادة جديدة إلى الأدلة المتزايدة على جرائم حرب محتملة في مجرى النزاع في سورية. وقد دعت منظمة العفو الدولية مجلس الأمن الدولي بصورة متكررة إلى إحالة الوضع في سورية إلى مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية، الأمر الذي سيبعث برسالة لا لبس فيها إلى أطراف النزاع بأنه ستتم محاسبة أي شخص يرتكب جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية، أو يأمر بارتكابها.
ويتعين فرض ضغوط منسقة وفعالة على السلطات السورية كي تسمح لوكالات الأمم المتحدة وللمنظمات الإنسانية الدولية بالدخول دون عراقيل إلى مخيمات الأشخاص المهجرين داخلياً وغيرها من التجمعات المحتاجة للعون في مختلف أنحاء البلاد، بما في ذلك السماح بالتنقل عبر الحدود إلى المناطق ذات الصلة في البلدان الأخرى، وكذلك عبر خطوط النزاع داخل سوريا. ويتعين ممارسة الضغوط أيضاً كي لا تعرقل المعارضة السورية المسلحة عمليات الإغاثة في المناطق الخاضعة لسيطرتها.
وفي الوقت نفسه، يتعين على جميع الدول المجاورة أن تبقي حدودها مفتوحة طوال الوقت لأي شخص يفر من سورية، وفقاً لالتزاماتها الدولية. كما يتعين على المجتمع الدولي، ولا سيما الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء، الالتزام بتقاسم المسؤولية عن اللاجئين السوريين على أسس حقيقية وملموسة. وينبغي أن يشمل هذا، على سبيل المثال، الموافقة على إعادة توطين أعداد أكبر بكثير من اللاجئين السوريين من الأعداد التي تقبلها حالياً، وكذلك تقديم الدعم المالي والفني العاجل إلى البلدان المجاورة لسورية التي تستضيف الأغلبية الساحقة ممن فروا من العنف".



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

ارسل لصديق Send طباعة المقال Print لكتابة تعقيبك على الخبر إضغط هنا
مواد في ذات السياق

 
خدمات بانيت
    حالة الطقس
    ابراج
    قلوب حائرة
    اغاني وموسيقى
    كليبات وفيديو
    صور
    اطفال
    العاب
اذاعة القران الكريم
    بصوت السديس
    بصوت عبد الباسط
زوايا الموقع
    تلفزيون بانيت
    اغاني mp3
    افلام عربية
    العاب فلاش
    عالم السيارات
    حالة الطقس
    ابراج
    مسلسلات عربية
    مسلسلات تركية
    ترفيه ونغاشة
    انتخابات الكنيست
    شوبينج واقتصاد
    قلوب حائرة
    فن
    رسوم متحركة
    افلام كرتون
    كليبات مضحكة
    صور ومناظر
    استشارة
    البوم صور
    اطفال
موقع اخبارية بالعربية
    صحيفة القدس العربي
    راديو سوا
    CNN بالعربية
    راديو مونتي كارلو
    الشرق الاوسط
    bbc بالعربية
 
Navigation
شو شباب؟ شو صبايا؟ هل لنجاح هيثم خلايلة ومنال موسى اهمية وطنية للجمهور العربي داخل الوسط العربي؟!
 مجموع الاصوات

أخبار |  فن |  انترنت وتكنولوجيا |  شباب وبنات |  شوبينج |  برامج تلفزيون |  رياضة |  مقهى بانيت |  دنيا ودين |  كوكتيل |  أغاني mp3 | نسوان

للاعلان - من نحن - اتصل بنا - شروط الاستخدام - פאנט - About us

Contact Us : +972 9 7993993
جميع الحقوق محفوظة - بانوراما