Logo
جامعة بيت لحم تخرج الفوج الخامس والثلاثين
من محمد صبيح وعطا جبر مراسلي موقع بانيت وصحيفة بانوراما
11/06/2011 17:32:07


لليوم الثاني على التوالي، احتفلت جامعة بيت لحم بتخريج ابنائها للعام الدراسي 2010-2011، باحتفال حاشد على مسرح الجامعة،


مجموعة صور حصرية التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

حيث خرجت فوجها الخامس والثلاثين لطلبتها، بحضور نيافة القاصد الرسولي انطونيو فرانكو الرئيس الأعلى للجامعة، والأخ بيتر براي نائب الرئيس الأعلى للجامعة، والمنسينيور روبرت ستيرن، وفؤاد قطان رئيس مجلس الأمناء، وإدارة الجامعة، وعدد كبير من ممثلي وفعاليات المؤسسات الأهلية والرسمية، ورجال الأعمال، وفعاليات المجتمع المدني، وأهالي الخريجين.
موسى درويش مساعد نائب الرئيس الأعلى للجامعة أدار عرافة الاحتفال وأكد على أهمية جامعة بيت لحم كصرح علمي وأكاديمي فلسطيني عريق، ودورها في رفد مؤسسات المجتمع الفلسطيني بالكفاءات العلمية والأكاديمية المميزة، من اجل بناء المستقبل الواعد للشعب الفلسطيني.
وقال بيتر بري نائب الرئيس الأعلى لجامعة بيت لحم أن الجامعة تحتفل بتخريج، ما يزيد عن 750 طالبا وطالبة من خريجها، سينضموا إلى أكثر من 13 ألف خريج من طلبة الجامعة منذ نشأتها، وساهموا في بناء وتطوير فلسطين، و مؤسسات الشعب الفلسطيني.
وهنأ براي طلبة الجامعة، لمناسبة تخرجهم، وشكر أساتذة الجامعة، وأهالي الطلبة، على جهودهم، ومساهمتهم في توفير أجواء النجاح والتقدم للطلبة الخريجين، مؤكدا أن تخرجهم يشكل خطوة نوعية نحو المشاركة في بناء مؤسسات المجتمع الفلسطيني.
كلمة فؤاد قطان رئيس مجلس امناء الجامعة بدأت بتهنئة الطلبة وحثهم على الاستمرار بالتعليم والوصول لاسمى درجات العلم او الانتقال للحياة العملية، مشيراً بكلمته للطلبة بأن "لا تنسوا بأنكم بعد هذا اليوم سوف تنطلقوا إلى الحياة العملية خارج هذا الحيز وستحملون أمانة المستقبل، وهي تركة ضخمة مثقلة بالتناقضات والتمزقات، فواجبكم أن تفتحوا باب الحوار مع الآخر استنادا على قاعدة الاحترام المتبادل، كي تكونوا قادرين على تطوير مؤسساتنا ومجتمعنا إلى الأفضل. واعلموا ان النجاح لا يأتي بلا تعب وبلا عمل فكونوا مفكرين أحرار لا تحكمكم حدود ولا قيود ولا جدار".
وشكر الهيئة التدريسية والاباء على ما قدموه لابنائهم من عطاء وقال ان الجهود التي بذلت لن تذهب سدى واليوم هو يوم الفرحة الكبرى لشبابنا الخريجين.
منسنيور ستيرن، الذي منحته الجامعة الدكتوراه الفخرية، وسلمه إياها القاصد الرسولي، قال : "إن أول مرة جئت فيها إلى بيت لحم كانت قبل 50 عاماً. كنت حينئذ كاهنا شاباً أقوم بزيارتي الأولى إلى الأرض المقدسة، وكنت في غاية السعادة لأنني أزور هذه المدينة التي سمعت اسمها منذ الطفولة، ثم جئت إلى بيت لحم للمرة الثانية قبل 30 عاما، ووجدت فيها شيئاً جديداً، جامعة بيت لحم. ثم بعد سنوات قليلة، قام البابا الراحل يوحنا بولس الثاني بتعييني رئيسا للبعثة البابوية لفلسطين، وهي بعثة قداسة البابا للإغاثة والتنمية من اجل الشعب الفلسطيني، ومنذ ذلك الحين، أصبحت زائراً منتظما لهذه البلدة".
وقال : "عادة ما يتبجح الإسرائيليون أنهم جعلوا الصحراء تزهر، وإنهم قد جلبوا حياة جديدة إلى التربة الخصبة التي تعاني من الجفاف، وذلك عن طريق أنظمة الري المبتكرة، وبالمقابل، يحق لجامعة بيت لحم أن تتباهى بدورها. فقد أدى تفاني المدرسين المخلصين في هذه الجامعة إلى توفير فرصة سانحة في حياة الشباب الفلسطيني الخصب والموهوب، شباب عطشان إلى فرصة ليتعلم ويتطور ويلعب دوراً قيادياً في المجتمع الفلسطيني".
وأضاف "انه على مدار السنوات الـ 25 الماضية، كان لي شرف العمل نيابة عن الجامعة بطرق متنوعة منها تعزيز إدارة الجامعة وتقديم المشورة لها، والمساهمة في ترميم مبانيها وتحسينها، وجمع الأموال لضمان استمرار تقديم خدماتها وتوفير المنح الدراسية، وقد شاهدت الحرم الجامعي يكبر ويتطور سواء بالمرافق الجديدة أو بالمساقات المستحدثة، ولكن أفضل ما رأته عيناي هو مشهد الخريجين أمثالكم والأفواج التي سبقتكم. وإنني أرى اليوم شباباً متحفزين – رجالاً ونساء – عملوا بجد وقدموا تضحيات كبيرة حتى يبلغوا هذه اللحظة، أرى أمهات وآباء الغد، معلمين وممرضين، أدلاء وعاملين في مجال الأعمال. أرى خريجين عرفوا جيداً ماذا يعني القول أن في الوحدة قوة، أرى في وجوهكم المشرقة وقلوبكم الجريئة مستقبل فلسطين المشرق".
وأكدت الطالبة المتفوقة أحلام احمد إبراهيم مشعل في كلمة لها باسم الخريجين، على أهمية التمسك بالعلم سبيلا لقوة الإرادة والعزيمة ومواصلة الدرب نحو أهدافنا وغايتنا السامية، وان الفوج الخامس والثلاثين، يطمح بأن يكون فوج الحرية، فوج الحب والعطاء، فوج العز والكرامة بإذن الله. وقالت: "اليوم نتخرج إلى مدرسة الحياة، لنواجه تحدياتها وصعوباتها، صامدين راسخين في جذور الأرض، قادرين ومصممين على بناء حصننا المنيع، بتلك اللبنات الأساسية التي اكتسبناها خلال سنوات الدراسة الجامعية".
وقالت: "أن نهاية الحياة الجامعية هي بداية لحياة أفضل، ومستقبلٍ مشرق وغدٍ واعدٍ بإذن الله تعالى، فالجمع اليوم غفير، والفوج كبير، ليضم الكثير من المتفوقين والمبدعين، سواء في مجال دراستهم أو في مجال النشاطات اللامنهجية من شعر وكتابة وغيرها، فكلٌ له ميزاته وصفاته الخاصة التي تتفرد به عن غيره من الزملاء، وتوجهت بالنيابة عن زملائها الخريجين أود أن أتوجه بجزيل الشكر إلى الجامعة كافة بإدارتها ومدرسيها ومعلميها بكافة الكليات، وخصت بالذكر على وجه التحديد كلية العلوم بعميديها ن وكافة الأساتذة الذين كانوا دوماً فوق رؤوسنا، أمام عيوننا لدعمنا وتوجيهنا".
وشكرت أهالي الخريجين، وتوجهت بالشكر الجزيل وفائق الاحترام والتقدير، لكل الأهالي الذين دعموا أبناءهم الخريجين خلال مسيرتهم العلمية، ولا بد لي أن أخص بالشكر والتقدير لأبي وأمي وزوجي الذين كانوا خير رفيق ومعين لي في مسيرتي العلمية.
وفي نهاية الاحتفال قام القاصد الرسولي، والأخ براي، ونائب الرئيس للشؤون الأكاديمية بتسليم الشهادات للخريجين وتبادل الاهالي التهاني مع ابنائهم، الف مبروك وحياة عملية وعلمية مليئة بالفرح والسرور.















































































لدخول زاوية حفلات تخريج اضغط هنا

ارسل لصديق Send طباعة المقال Print لكتابة تعقيبك على الخبر إضغط هنا
مواد في ذات السياق

 
خدمات بانيت
    حالة الطقس
    ابراج
    قلوب حائرة
    اغاني وموسيقى
    كليبات وفيديو
    صور
    اطفال
    العاب
اذاعة القران الكريم
    بصوت السديس
    بصوت عبد الباسط
زوايا الموقع
    تلفزيون بانيت
    اغاني mp3
    افلام عربية
    العاب فلاش
    عالم السيارات
    حالة الطقس
    ابراج
    مسلسلات عربية
    مسلسلات تركية
    ترفيه ونغاشة
    انتخابات الكنيست
    شوبينج واقتصاد
    قلوب حائرة
    فن
    رسوم متحركة
    افلام كرتون
    كليبات مضحكة
    صور ومناظر
    استشارة
    البوم صور
    اطفال
موقع اخبارية بالعربية
    صحيفة القدس العربي
    راديو سوا
    CNN بالعربية
    راديو مونتي كارلو
    الشرق الاوسط
    bbc بالعربية
 
Navigation
شو شباب؟ شو صبايا؟ هل لنجاح هيثم خلايلة ومنال موسى اهمية وطنية للجمهور العربي داخل الوسط العربي؟!
 مجموع الاصوات

أخبار |  فن |  انترنت وتكنولوجيا |  شباب وبنات |  شوبينج |  برامج تلفزيون |  رياضة |  مقهى بانيت |  دنيا ودين |  كوكتيل |  أغاني mp3 | نسوان

للاعلان - من نحن - اتصل بنا - شروط الاستخدام - פאנט - About us

Contact Us : +972 9 7993993
جميع الحقوق محفوظة - بانوراما