اغلاق

برطعة: تظاهرة ضد تسريب والغاء امتحانات البجروت

تظاهر اليوم السبت عشرات الطلاب من ثانوية برطعة على الدوار الاول في بلدة برطعة بمشاركة رئيس المجلس رائد كبها واهالي البلدة ضد قرار الغاء بجروت اللغة العبرية،


مجموعة صور خلال التظاهرة

اول امس الخميس من قبل وزارة المعارف .
هذا وحمل المتظاهرون اللافتات المنددة بهذا القرار بعد انتشار ظاهرة الغاء امتحانات البجروت في الاونة الاخيرة بداعي التسريب.
هذا وطالب الطلاب وزارة المعارف "بايجاد حل لهذه القرارات الظالمة بحق الطلاب" .
وقد استنكر طلاب الثاني عشر في مدرسة برطعة الثانوية، "العمل الجبان الذي قام به بعض ضعفاء النفوس، بتسريب امتحان البجروت، وعليه نحن نستنكر بشدة، ردة فعل وزارة التربية والتعليم تجاه هذا الأمر، حيث انّ تصرفها تجاه الموضوع تصرف خاطئ، مسّ بطلّاب تعبوا وأجتهدوا لايام من اجل انهاء قسم من واجباتهم، والتفرّغ لأخرى.
وعليه، نحن نرى أن العمل الظالم الذي قامت به الوزارة، هو عمل نابع عن لا مبالاة، وإهمال للطلاب، ففي أي قاموس تجوز المساواة بين الصالح والطالح ؟ ومنذ متى نصلح الأخطاء بمثيلاتها؟ نشعر بالاستبداد تجاه الخطأين، فقد عاقبتم الجميع لذنب ارتكبه أخرين".

"تعب اسبوعين، وتحضير لأيام ذهب سدى"
واضاف الطلاب: "نحن كطلاّب، وفورَ دخولنا المدرسة، تلزمنا الادارة بتسليم جميع ما نملكه من هواتف ذكية، والقواعد صارمة وواضحة، فقد دخلنا المدرسة متجهين لتقديم امتحان الخمس وحدات في الغة العبرية، وحينها لم تصلنا اي اخبار عن التسريب، تقدمنا للامتحان، انهيناه، ودخلنا لامتحان الوحدتين (الادب والقواعد)، وأذا بكل شيء ينهار، من غير اي انذار، أَجبرنا على ترك الامتحان، انتهى الأمر ببساطة، تعب اسبوعين، وتحضير لأيام ذهب سدى، وهكذا والضغوط تتراكم، زدتم الطين بلّة ويتوجب علينا الاستعداد للامتحان مجددا الامر الذي يتطلب وقت وجهد اضافي".
واردف الطلاب بالقول: "بهذا نكمل، أن كل اللوّم يقع على وزارة التربية والتعليم، بعدم التزامها بالحفاظ على نزاهة الأمتحان، ومراقبته والحظاف عليه، ولا نبرر العمل الجبان من قبل ضعيفي النفوس بتسريب الأمتحان، بل نشد على الأيادي لمنع مثل هكذا احداث، هذا القرار بالغاء الامتحان زاد علينا ثقلا، فالآن نحن مطالبون بالدراسة مجددا، وتأخير الامتحان يعني تأخير صدور العلامات التي هي هامة لدخولنا الجامعات، وبالتالي ضياع فرصة دخول الجامعات لهذه السنة الدراسية.
مطالبنا واضحة، عدم تكرار هذه الأحداث، والحصول على رد وافي لهذه الأمور وعدم تجاهلها وتجاهلنا، نطالب ايضا بمحاولة حساب العلامة الواقية عوضا عن اعادة الأمتحان لأن الأمور هكذا تزيدنا تعقيدا، وتصعّب الأمور علينا، وتهدر تخطيطنا، لهذا نوقع نحن الطلاب على هذه الوثيقة ونعلن عن دعمنا لكل خطوة تجاه تصليح الأخطاء، ومساعدة الطلاب".


































































































لمزيد من اخبار كفرقرع ووادي عارة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق