اغلاق

عائلات عربية عكية على طاولة اليونسكو تخوفا من التهجير

نظم النائب باسل غطاس جولة صحفية بمدينة عكا تحديدا بمنطقة خان العمدان ، شارك فيها كل من النائبة عايدة توما ود. رامز عيد، ومدير جمعية الياطر في عكا، سامي هواري،
Loading the player...

وعضو بلدية عكا، المحامية مديحة رمال وعدد كبير من الصحفيين.
وتاتي هذه الجولة بعد المذكرة التي ارسلها النائب باسل غطاس إلى اليونسكو يطالبها " بالتدخل الفوري لحماية سكان عكا العرب من التهجير القسري والسياسات التي تتبعها المؤسسات الإسرائيلية وما يسمى 'شركة تطوير عكا' و'دائرة أراضي إسرائيل' والتي تعمل على تغيير معالم عكا القديمة دون موافقة السكان الأصليين، ذلك أن قانون اليونيسكو يحمي السكان في الأماكن الأثرية المعترف بها في اليونسكو".

الناشط العكاوي سامي هواري يرافق الوفد ويفتتح اللقاء
وقد سارت الجولة بداية من ساحة فرحي في المدينة القديمة، لتصل الى مناطق الخان من خان الشاة وردة، وميناء الصيادين، وخان العمدان وحي الشيخ عبد الله . وقد افتتح البرنامج سامي هواري وهو ناشط جماهيري بارز بالمدينة الذي تحدث عن كونية المنطقة من الناحية التاريخية مروراً بالسنوات التي اقيمت بها دولة اسرائيل، متحدثا وفق معلومات موثقة عن وضعية المدينة وما يهدد سكانها العرب بمنطقة خان العمدان والمناطق القديمة، مشيراً، الى " إن شركة تطوير عكا تعرض اليوم بيع خان العمدان وخان الشونة في عكا  ضمن حملة واسعة لكل من يريد ان يشتريها من رجال اعمال واصحاب اموال من الوسط اليهودي "، مؤكدا " ان عكا باهلها تريد المدينة ولن تتركها واهلها يطمحون لتطويرها وترميمها ولكن ليس من خلال خطط الاستعمار والتضييق، بل من خلال الشراكة والتعاون، فأهالي عكا صابروا كثيراً في ظل الاوضاع الصعبة، مع وجود إغراءات كثيرة لجعلهم يتنازلون لكنهم باقون ولم يستسلموا لتلك الإغراءات".

شكوى رسمية مفصلة باللغة الانجليزية بتعاون مشترك
اما باسل غطاس النائب العربي بالكنيست الاسرائيلي اكد " ان حفاظنا على مدينة عكا يأتي من الحفاظ على البشر العرب بعكا، ان نحافظ على حياتهم وندعمهم بشتى الوسائل اجتماعيا اقتصاديا لنمكنهم من البقاء، ان تقديمي لشكوى لليونسكو يأتي بمساعدة من رامز عيد والشكوى شملت على امور مضادة للسياسات الاسرائيلية علما ان اسرائيل لم تنفذ أي شرط من الشرط التي وضعتها المنظمة لاسرائيل عندما اعلن عن عكا كمنطقة اثرية، فنحن سنمنح العالم ان يرى ما يجري بالمدينة وما الذي يصيب اهالي عكا وما هي التهديدات التي تقع عليهم والتي يتعرضون لها".

" شركة تطهير عكا ستحاسب على اعمالها "
اما عايدة توما ابنة مدينة عكا التي رافقت الوفد الاعلامي بالمنطقة ، فشكرت باسل غطاس على المبادرة مشيرة الى " انها ستبذل جهودا كبيرة مع زملائها بالقائمة المشتركة من اجل هذه القضية وانها ستعمل هي وزملاؤها على فضح الممارسات الاسرائيلية بحق اهالي عكا وتكشفها امام المحافل الدولية ، فاهالي عكا يتعرضون للتهجير عبر الشركة التي سأسميها "تطهير عكا" فهذا واضح ان هنالك اخلالا بارزا بقوانين اليونسكو ونحن نريد ان تحاسب المنظمة تلك الشركة والمسؤولين عن هذه الاعمال".

" شكوى ذات ابعاد قانونية "
الدكتور رامز عيد من قرية عيلبون اشار الى " ان  ما يجري بالمدينة يجب ان يخرج الى النور والى العالم والى كل منظمة مسؤولة عالميا، بل من المهم ان تعلم ونشتكي لليونسكو ما يجري لكي يتم اتخاذ الابعاد القانونية وغيرها بشان عكا".
وانهى عيد قائلاً : " أعتقد أن هذه الخطوة ستساعد في تطوير عمليات وخطط أخرى مستقبلية لأجل مواجهة التدمير الحاصل للتراث المحلي وللتاريخ ولوجود السكان في البلاد، ولدينا أمثلة عديدة من مناطق أخرى في العالم والتي استغلت القضايا الداخلية على المستوى الدولي وحققت الكثير من الإنجازات".


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما





























لمزيد من اخبار عكا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق