اغلاق

المئات من النساء في زيارات للقرى المهجرة قضاء عكا

شاركت المئات من النساء والفتيات، أول أمس السبت، في زيارة الى القرى الفلسطينية المهجرة قضاء مدينة عكا، ضمن حملة " الى قرانا نعود وفي إجزم نلتقي"،


مجموعة صور خاصة من الزيارات

التي اطلقتها الحركة الإسلامية احياءً للذكرى الـ67 لنكبة الشعب الفلسطيني.
انطلقت الحافلات بمشاركة نساء وأطفال من سكان عكا، كفركنا، شفاعمرو، الزرازير، طمرة وبسمة طبعون صوب "خربة الجعتون" المهجرة، حيث افتتحت الفعاليات بتناول وجبة الإفطار، وتنظيم فعاليات ترفيهية وطنية للأطفال، ومحاضرة لمدير وحدة الاثار في "مؤسسة الأقصى لوقف والتراث"، عبد الرازق متاني.
وانطلقت المشاركات بعد ذلك، الى قرية " الكابري" المهجرة، وقال عبد الرازق متاني إن " قرية الكابري تحديدًا تعرضت الى التدمير العقابي الكامل، ولم يبق فيها حجرًا على حجر".
وزارت المشاركات مدينة عكا برفقة مدير وحدة الاثار بمؤسسة الأقصى، حيث اطّلعن على أهم معالم المدينة وآثارها، واستمعن لشرح واف عن تاريخها.
وقالت شمس علي، من لجنة العمل النسائي في مسجد الرمل في عكا إن " الهدف من مشاركة أكبر قدر من النساء هو تذويت التاريخ الفلسطيني في ذاكرة الشعب"، مشيرة الى أن المرأة " هي مربية الأجيال، وعلى عاتقها حمل وامانة كبيرة تتمثل بتربية النشء على حب الوطن والتعلق بالأرض".
وأضافت إن :" المام المرأة الفلسطينية بتاريخ القرى المهجرة وسكان البلاد الذين أخرجوا من ديارهم، من شأنه ان يورث الرواية الفلسطينية الحقيقية الخالية من شوائب التشويه الإسرائيلي، ويسهم في تدعيم بقاء من تبقى من أبناء هذا الشعب على أرضه".

























































لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق